المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

01-19-2011 09:14 AM


للترابى علاقة أكيده بحركة العداله والمساواة؟

تاج السر حسين


نعم .. لدينا كثير من المأخذ والأنتقادات والمواقف المضاده للدكتور/ حسن عبدالله الترابى، ونعتبره المسوؤل الأول اخلاقيا وأدبيا وقانونيا عن هذا الشيطان الذى يحكم السودان الآن ويذهب به نحو الهاويه، ويكفى انه تسبب فى انفصال الجنوب العزيز عن شماله.
لكن هذا لا يمنعنا ان نعلن رفضنا لأعتقاله تعسفيا ودون توجيه تهم محدده.
وعلى الرغم من اننا كنا نتوقع من الدكتور حسن الترابى، بعد كلما حدث فى السودان من دمار، أن يخرج على الملأ فى شجاعه تامه، خاصة بعد ما تقدم به العمر وبدلا من اصدار فتاوى، هنا وهناك لا قيمة لها تتناقض مع اساس فكره مثل اباحته لزواج المسلمه من كتابى، أن يعلن فشل مشروع الدوله الأسلامويه فى السودان وفى غيرها من الدول وأن يبين للناس بأن هذا الفكر الذى ظل يحمله ويدعو له، قد ثبت فشله وعدم مواءمته للواقع المعاش اليوم، على الأقل واقعنا السودانى، خاصة وأن هذا الفكر الذى يبشر به منذ بداية الستينات، غريب على موروث اهل السودان الديني والأخلاقي ويتصادم مع تاريخهم الأنسانى والحضارى ويضيق مساحات التسامح المتوفره لديهم، اضافة الى ذلك يصعب تقبله فى بلد يتشكل نسيجها الأجتماعى من حوالى 540 قبيله تتحدث 130 لغه.
كنا نتوقع فى اى لحظه أن يخرج الدكتورحسن الترابى ويدلى بتصريح على جميع اجهزة الأعلام العربيه والعالميه ينعى فيه – مشروع الدوله الدينيه الأسلامويه- وأن يشارك فى تشييعه الى (المقابر) وان يطالب تلاميذه الذين لا زالوا معه أو من خرجوا عن طاعته وأستهوتهم المناصب وأسرتهم الكراسى، بالأتجاه للنظام الديمقراطى الصريح الذى يفصل الدين عن الدوله، وبذلك يتطهر ويتبرأ من دماء سالت من قبل ودماء غزيره قد تسيل مستقبلا فى العالم كله تسبب فيها هذا الفكر العنيف منذ بدايات ظهوره فى الخمسينات مهما تنصل معتنقوه عن ذلك العنف واظهروا وجها متسامحا بريئا ورموا بالتهم على عاتق افكار وتنظيمات جهاديه أكثر تطرفا ورديكالية من فكرهم وتنظيمهم.
والدكتور الترابى اضاع فرصه جهنميه لن تتكرر حينما اجتمع مع تجمع احزاب جوبا فى مدينة (جوبا) وأقترح عليهم نظرية (تشتيت الأصوات) اضاع فرصة اعلان تحوله نحو الديمقراطيه والوحده وتبنى ثقافة التسامح باقتراح اسم مرشح جنوبى مسيحى من الحركه الشعبيه لرئاسة الجمهوريه وليكن (سيلفاكير) ، بدلا من جنوبى مسلم ينتمى للحركه الأسلامويه منذ فترة طويله هو عبدالله دينق نيال، وبهذا الترشيح غرس شئ من التوجس والحذر بين الجنوبيين، الذين يدركون الأمور جيدا، ويعلمون بأن هذا الأقتراح المقصود منه اشعال فتنه دينيه وطائفيه بين الجنوبيين لم يعرفونها من قبل.
عموما بعض من تلك مأخذنا مختصره على الدكتور الترابى الذى تم اعتقاله بالأمس لسبين مرتبطين ببعضهما البعض، الأول نداءه المتواصل على اجهزة الأعلام لأسقاط النظام علنا وهذا نداء اشترك فيه معه عدد من قادة المعارضه التقليديه والحديثه، فى الداخل والخارج.
اما السبب الثانى والراجح عندى هو ناتج عن قرار مسبق اعد له بانتزاع (اعتراف مفبرك) نقل تحت التعذيب على لسان القياديين فى حركة العدل والمساواة الذين تم اعتقالهم وقيل انهم أكدوا فيه علاقات تربط حركتهم بالمؤتمر الشعبى الذى يقوده الترابى.
وهذا هو الجانب الأكثر أهمية فى هذا المقال.
فهل لحركة العدل والمساواة اى علاقة بالمؤتمر الشعبى فى الوقت الحاضر؟
ودون حاجه للنفى أو الأثبات ودون اللجوء الى ادله وتأكيدات من اى جهه ومن خلال قراءة لمسيرة هذه الحركه الطويله التى لم تنف ان جزء من قيادتها كان ينتمى (للحركه الأسلاميه) التى شاركت فى انقلاب الأنقاذ خلال سنواته الأولى، لكن ما هو واضح ان هذه الحركه ابتعدت عن الأسلامويين والتزمت خطا مختلفا ظهر جليا من كلام قائدها الصادق والواضح بعد مغادرته للدوحه فى تلك الرحله الطويله التى انتهت به فى طرابلس.
فالرجل اعلن بوضوح وشفافية تامه بانهم لا تربطهم فى الوقت الحاضر أى علاقه بالمؤتمر الشعبى الا مثل التى تربط أى حزب فى الساحه السودانيه بحركة العدل والمساواة لانهم أصبحوا مقتنعين بابعاد الدين من السياسه بعد كل هذه التجارب المريره فى السودان وأعترف بخطئهم فى المشاركه مع نظام الأنقاذ عند بداية ايامه بكلما فيه من سوء، بل دعا بكل شجاعه أن يتوافق اهل السودان على اختيار رئيس للسودان من ابناء الجنوب يحكم لأطول فتره ممكنه من اجل بقاء السودان موحدا وفى نفس الوقت لم يرفض للجنوبيين أن يقرروا مصيرهم بناء على اتفاقية نيفاشا.
ودون ادنى شك ذلك خطاب متقدم ومتطور للغايه لم يدل بمثله اى زعيم من زعماء الأحزاب التقليديه، ولا اجد اى مبرر للتشكيك فى نوايا الرجل ومحاكمة تاريخه .. ومن المؤتمر الوطنى وما يريده قادته وما يرددونه من حديث يقولون فيه بأن (حركة العدل والمساواة) تمثل الجناح العسكرى للمؤتمر الشعبى، وتأخذ تعليماتها من (الترابى) شخصيا!!
وأنا اختلف مع هؤلاء المعارضين تماما فى هذه الرؤيه ووجهة نظرى المبنيه على كثير من القراءات تقول أن حركة العدل والمساواة التى ضمت الى صفوفها كوادر وقيادات من مختلف جهات السودان جاءوا من مدارس فكريه عديده، قد اختطت لنفسها ذلك الطريق المغاير وجعلها أكثر (قوميه) بعد أن كانت حركة (درافوريه) فقط،تهتم بمعالجة مشكلة دارفور وحدها، وهذا أكثر ما يؤرق النظام، لأن هذا الطرح الجديد يشابه طرح الحركه الشعبيه (السودان الجديد) والذى حصلت من ورائه على مؤيدين من اقصى شمال السودان رغم انها بدأت حركه جنوبيه تسعى لتحقيق طموحات انسان الجنوب وحده.
وما لا أشك فيه مطلقا أن النظام قد استخلص تحت (التعذيب) تلك التصريحات التى قال فيها أن قيادى حركة العدل والمساواة الذين تم اعتقالهم قبل يومين ، قد اعترفوا بعلاقتهم بالدكتور/ الترابى وبمؤتمره الشعبى ، وهذا امر ليس بغريب على نظام جلد النساء بتلك الصوره البشعه التى رأيناها فى شريط الفيديو ولم يعترض عليها (البشير) ونائبه نافع، بل ايدا طريقة الجلد ووعدا بالمزيد منه.
والغرض من هذا (الأعتراف) المستخلص تحت (التعذيب) ضرب عصفورين بحجر واحد، وهو أن يتم اعتقال الدكتور الترابى بناء على ذلك الأعتراف وأن يقمع صوته الذى يزعجهم أكثر من غيره، وفى ذات الوقت أن يزيدوا الشقه وعدم الثقه بين القوى المعارضه وحركة العدل والمساواة، بالتأكيد على انها لا زالت على صلة قوية بالمؤتمر الشعبى وبذلك يواصلوا اسقاطها من حساباتهم فى العمل النضالى المشترك لأسقاط النظام، وهى حركه مسلحه لها امكانات جيده على الأرض لا يمكن الأستهانه بها.
ولهذا ومن منطلق مسوؤليتنا الوطنيه كمثقفين سودانيين، نسعى لأخراج وطننا من محنته الى بر الأمان ولتخليصه من هذا النظام الفاسد، نطالب المنظمات الدوليه ذات الصله أن تتدخل وأن تضغط على النظام وتمنعه من تعذيب اؤلئك القاده المعتقلين والا تستخلص منهم التصريحات المضلله تحت التعذيب، وأن يعاملوا معاملة اسرى الحرب كما تفعل حركتهم مع القوات الحكوميه التى يتم اسرها.
مرة أخرى كلى ثقه بان حركة العدل والمساواة حركه سودانيه ثوريه اصيله، لا علاقة لها فى الوقت الحاضر بالمؤتمر الشعبى ولا يمكن تحقيق سلام عادل فى السودان بتجاهلها وتهميشها أو فرض حلول عليها تحت الضغط أو التعذيب.
آخر كلام:-
اكثر ما نخشاه ان تضطر هذه التصرفات الخرقاء التى يقوم بها النظام والمتمثله فى تكميم الأفواه وقمعها والتضييق عليها وأستخلاص الأعترافات تحت التعذيب، الى تحول السودانيين فى الحركات المسلحه وغيرها من القوى المعارضه للجوء الى ثقافة لم يعرفوها حتى الآن، وهى ثقافة (الأغتيالات).


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2425

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#82103 [بنانكو]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2011 08:18 AM
الى المعلقين :محمد زيدان , اميقو , ايوب يحى
انتو ناس منسين في الراكوبة واول مرة نسمع بكم ...يعني بالواضح كدة بتاعين امن ولا نحتاج الى تعليقاتكم ناس خارج الشبكة ويومكم قرب


#81265 [Ayoub Yahya]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2011 04:17 PM
كل ما ورد صحيح يا السر.. علما أن الترابى وأعوانه والبعض منهم حاليا قيادات بالعدل والمساواة وحركات أخرى دارفورية، هم جميعهم أجرموا فى وقت من الاوقات بحق الشعب السودانى عامة وأهل الجنوب بصفة خاصة من خلال طرحهم الاسلامى الأعمى الذى ينتهجونه.. وأعتقد أن جميعهم الآن يدفعون ثمن أخطائهم الشنيعة تلك ومنها ما أدى الى انفصال جزء عزيز وأصيل من الوطن.. وأما القول بان حركة العدل والمساواة هى الجناح العسكرى لحزب الترابى فهو عار من الصحة وتعتبر محاولات يائسة لزج الترابى فيما لا يعنيه لأنه ظل يتحدى نظام الجنجويد الذى يرأسه البشير كما يفعل العدل والمساواة!!


#81204 [Amigo]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2011 02:39 PM
كلامك صاح و لكن يجب علينا تذكر الاتي:
اولا:
المدعو حسن الترابي يستاهل يتفرم ذاتو لانو هو اللي جاب هؤلاء المجرمين و مكنهم من العزل و المساكين و الغلابة و انا شخصيا مقتنع انه يتحمل جزء كبير من الذنب و لو عاوز المغفرة من الله و الشعب لا بد ان يضحي هو و انصاره اعظم التضحيات حتى يتحرر الشعب السوداني من الاسر الذي وضعوه فيه.
ثانيا:
فتها شنو اذا ناس الترابي ليهم علاقة بالعدل والمساواة و لا بالموساد ذاتو؟ ما ياهم ناس الموتمر الوطني كمان ليهم اوثق العلاقات مع الشيطان الرجيم شخصيا و كل اصدقاءهم اما ملحدين او ارهابيين دوليين او متخلفين فاسدين امثال موقابي و امبيكي.
لقد انقضى عهد تجريم الاخرين لتغطية جرائم الذات و التى هي غالبا اشد و امر.


#81066 [محمد زيدان]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2011 11:37 AM
حركة العدل والمساواه وزعيمها خليل هي من قلب الحركه الاسلاميه ولاننسي ان خليل كان امير للدبابين الذين كانو يقاتلون في الجنوب للاسف هذه الحركه الان تتحرك بأجنده خارجيه ولها بعد قبلي معروف ( ) (؟) ;)


#81015 [هاشم عثمان ابورنات]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2011 10:42 AM
لا فض فوهك تاج السر هذا هو الحق ولعمري كيف يقاتل اناس بأسم حسن الترابي ويموتون مناجل قضية يؤمنون بها وهو قابع في الخرطوم هذا هراء وتخبط من النظام الذي صار مثل ديك المسلمية (يحمروا في بصلته وهو يعوعي) حركة العدل والمساواة حركة وطنية تشمل شباب من جميع القبل السودانية وهي حركة سياسية منظمة لن يؤثر فيها مثل ما يقوله نظام الحكم اللا اسلامي وحركة العدل والمساواة لم تدع الى ما يدعو له الترابي فهي تدعو الى حكم مدني لكل السودان .مع تحياتي هاشم ابورنات


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة