المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان تجمع المعلمين الديمقراطيين
بيان تجمع المعلمين الديمقراطيين
02-12-2014 08:11 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
نقابة المؤتمر الوطني تسوق سلعا منتهية الصلاحية للمعلمين
الاخوة المعلمون الاخوات المعلمات
ان تجمع المعلمين الديمقراطين هو تنظيم ديمقراطي يلتزم وسائل النضال السلمي من اجل حشد واستنهاض جهود المعلمين وتنظيمها للدفاع عن قضاياهم وحقوقهم الاساسية المشروعة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والنقابية والارتقاء بدورهم الوطني والمشاركة الفاعلة في قضايا المجتمع والحياة العامة .
وانسجاما مع تلك الاهداف يعمل الان لبلورة مشروع رؤية متكاملة حول مختلف قضايا التربية والتعليم وقضايا المعلم والمنهج ومتطلبات العصر وتحدياته . وفي زخم الاعداد لهذا المشروع لا ننسي قضايا المعلم الحياتية اليومية . فقد تابعنا بقلق منذ اكثر من شهر الجريمة البشعة التي ارتكبتها نقابة المؤتمر الوطني التي تجسم علي صدور المعلمين والمعلمات منذ ما يقارب ربع القرن , بتسويقها سلعا منتهية الصلاحية واخري شارفت علي الانتهاء تحت غطاء مشروع قوت العاملين الذي تستقطع قيمته من مرتباتهم لمدة ستة اشهر .
ان نقابة المؤتمر الوطني اثبتت بفعلتها تلك انها غير جديرة بثقة المعلمين وليست مؤهلة اخلاقيا للحديث عنهم . ولذلك فان واجب المعلمين والمعلمات التداعي عبر محلياتهم ومدارسهم ولجانهم الي فتح بلاغ جنائي ضد النقابة التي حولتهم الي مكب لنفايات المنتجات المضروبة في السوق واستقطاع قيمة هذه المواد المضروبة من مرتباتهم .
الاخوة والاخوات المعلمون والمعلمات ..
اننا في تجمع المعلمين الديمقراطيين سنكون في مقدمة من يتصدون لجرائم عصابة نقابة المؤتمر الوطني . وندعوا الي فضح هذا السلوك القذر امام الرأي العام السوداني وامام قطاع المعلمين بصورة خاصة . وندعو جمعية حماية المستهلك لاجراء تحقق عاجل في الامر كما نطالب برد كل المبالغ التي استقطعت من مرتباتنا نظير تلك المنتجات المنتهية الصلاحية .
الاخوة الاعزاء ... ان عصابة المؤتمر الوطني الرأسمالية الطفيلية لن تتورع عن المتاجرة في كل غال ونفيس للمعلمين والمعلمات بعد ان افسدت الحياة العامة وخربت الاخلاق ودمرت التربية والتعليم وسطت علي حقوق المعلمين والمعلمات في طول السودان وعرضه عبر مؤسسات فاقدة للمصداقية والاهلية , ولن يردعها وازع من ضمير او اخلاق من الاضرار بصحة المعلمين واسرهم .
التحية لشرفاء المعلمين والمعلمات الذين اكتشفوا الجريمة وفضحوها وسعوا الي تنوير المعلمين والرأي العام بحيثياتها ..
الخزي والعار للذين باعو ضمائرهم وخانوا شعبهم ...
تجمع المعلمين الديمقراطيين
الخرطوم 11 فبراير 2014


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 785

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#913980 [نائل]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 09:28 PM
إنتهت حقبة البيانات والمنشورات كان لها طعم خاص حيث لافضائيات ولا فيس بوك ولا تويتر ولا واتساب ولا ولا ..... نحن السودانيين ما زلنا نلوك في البيانات .. بيان من جبهة كذا ومن منظمة كذا ومن كذا كذا ولا أحد يقرأها بتلك المفردات القديمة من شاكلة إننا نثمن الدور الكبير لكذا وكذا وأججوا تضامنكم مع كذا ولا نامت أعين الجبناء وإننا إذ ... وغيرها لا بد من مواكبة التطور الموجود والشباب اليوم ليس هو الشباب الذي كان يتلهف لقراءة كتب المنفلوطي والعقاد ويحي حقي ونجيب محفوظ وغيرهم ....إبتدعوا إسلوبا جديدا توصلون به رسالتكم ألم تسمعوا بالرسالة وصلت قبل يكمل المتحدث كلامه وهذا جيل لا يروقه التطويل ولا الخطب العصماء كما في الماضى


#913945 [Abu sami]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 08:33 PM
كنت اعتقد بأنه لا يوجد تجمع باسم تجمع المعلمين الديمقراطيين منذ 25 عاما خلت . كنت فى عام 1985 منضويا تحت ظل رابطة المعلمين الديمقراطيين ببورتسودان و كان ينضوى تحت ظلها ايضا شبابا هم من خيرة شباب السودان الذين يعملون لاجل الوطن و يحافظون على أمكنة القيم . و قد خرجت من السودان من غير رجعه عند وصول من يزعمون انهم اسلاميين الى سدة السلطة اذ كنا نعلم انهم هم رغم انكار رئيسهم و رغم ذهاب قائدهم الى السجن {العلملية التموهيه}. أرجو أن اسمع كلمتكم عالية يا شباب التجمع الديمقراطى ، فالى الأمام الى الأمام فليوفقكم الله و لبسهل لكم الله ما تصبون البه. {آمين }


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة