المقالات
السياسة
إنقسامات وإنهيارات وصراعات ستعصف بالنظام الحاكم والقوي المتحاورة
إنقسامات وإنهيارات وصراعات ستعصف بالنظام الحاكم والقوي المتحاورة
02-13-2014 07:15 AM


إنقسامات وإنهيارات وصراعات ستعصف بالنظام وحزبه الحاكم وبكافة القوي الإسلاموية والتقليدية التي إنخرطت في الحوار المزعوم.
ولأن الوقائع التي تداعت سريعا عبر الضغوط الدولية ومحاصرة السلطه بأزماتها الخانقه وفشلها لإيجاد حلول لإقتصادها المنهار وهزائمها العسكرية المتتالية وفضحها وعزلتها داخليا وخارجيا كأكبر سلطة دموية وقمعيه إستطال أمدها في المنطقه في ظل متغييرات إقليمية تم إسقاط انظمتها عبر ثورات شعبية قذفت بمشاهدها امام اعين النظام في يونيو-يوليو 2012وسبتمبر2013 ؛ كان النظام يرتجف حينما ضربته التصدعات والمحاولات الإنقلابية والصراعات في داخله وهو محاصرا بكل ماسردناه من احداث - فسعي لقشة وإن شئت غشة الحوار متوجه به لقوي هي بالمقابل محاصره بصعود قوي التغيير التي تنادي بهيكلة الدوله وبناء السودان علي أسس جديده بماينطوي في قلب مشروعها هدم تلك البني السياسية والإجتماعية القديمة والتي تعني أن إسقاط النظام بشكل او بآخر لابد أن ينتج اوضاع جديده في بنية الدوله تلغي كافة انواع الهيمنه والإمتيازات لهذه القوي.
وعبر ذلك وجد النظام وهذه القوي نقطة إلتقاء المصالح الإستراتيجية التي تربط بينهم في الإنخراط عبر الحوار المزعوم.
ولأن التناقضات الجدلية بين مثالية وتوهمات الإسلام السياسي بخطابه الديني المقدس وإصطراعه حول السلطه ونهب الثروات والموارد وسقوطه عبر تجربته الراهنه التي امتدت ل24عام من الفساد والحروب والقتل والإباده والتشريد والقمع أكدت بمالايدعو مجالا للشك الهزيمه الأبدية لمشاريع الإسلام السياسي في السودان بمختلف اشكاله وتناسلاته وطني شعبي اصلاح وو الخ من الإنشطارات ممايجعلنا أن نعلن وبكل وضوح حتمية فشله عبر محاولات إستنساخه عبر الحوار لأن الحوار يعني محاصصات السلطه والإصطراع حول امتيازاتها ممايعني إجراء عمليات جراحيه لبعض المؤخرات التي تلتصق بكراسي السلطه لجعلها شاغرة للإبدال والإحلال للمحاور القادم الذي يتحرق ويتشوق للسلطه التي حرم منها بعد ان فارقها منذ العام 99 هذا يعني بالضرورة حرمان مجموعه من السلطه لإمتيازاتها وركنها للشارع ممايعني ايضا وجود تكتلات وانقسامات سترفض هذه المحاصصه التي سينتجها الحوار - هذا من جهه ومن جهة اخري أن شخوص الصراع الإسلاموي وقادته ستحتفظ بعدائها لبعضها البعض لأنه يعبر اصالة عن هذه الشخوص والقيادات في صراعها من اجل مصالحها مدفوع بالمرارات والأفعال و الأحداث التاريخية التي تؤكد إستمراريته ووجوده ومن خلف هذه الشخوص والقيادات اتباع ومريدين وجماعات طفيلية ستعمل من اجل الدفاع والهجوم والقضاء علي بعضهم البعض.
وهنالك آخرين من مرضي النوستالجيا والطهرانيين وأدعياء العقلانيه وزيف الحداثويه من إسلاموي المتحاورين سينأون بأنفسهم من الإنخراط في مائدته ومخرجاته.
وفيما يتعلق بالحزبين التقليديين هنالك بالأساس انقسامات كبري بداخل كل منهما بسبب مواقف زعماء الطائفتين من النظام ومحاورته ومشاركته - وهذا يؤكد علي أنه ستتفاقم هذه الإنقسامات بصورة حاده كتطور طبيعي لمايسمي بالحوار وكلما تقدمت علاقة الحزبين بالنظام في مسرحيته الوفاقية زادت من وتيرة هذه الإنقسامات الي حد فصل زعماء الطائفتين من الحزب وإتخاذ مواقف جذرية من الحوار.
وأما ماقد تحمله المفاجأت من احداث الحوار هو خروج المرغني من النظام وذلك لمايعرف عنه لبغضه وقطيعته الشخصيه للترابي هو وطائفة الختمية فكلما تعمقت التفاهمات بين الترابيين والنظام كلما تباعدت بين المرغني والنظام.
وليس ذلك فحسب بل أن طبيعة الصراع بينه وبين المهدي كغريم وند طائفي يؤطر ويدعم هذه العلاقه العكسيه بينه وبين النظام فقد ظلت العلاقه ضدية في المواقف السياسية بين زعماء الطائفتين وإن ظلا يعبران علي مواقف متخاذله ولاتعبر عن عملية التغيير.
فكل تلك التناقضات تزداد كثافة وإن بدا الحوار المزعوم يجسد حقيقة هذه القوي ومصالحها ومشروعها المحاصر بنذر التغيير والثورة القادمه.
إذن سينقسم النظام لفقدان مجموعه بداخله للمخصصات والإمتيازات والترجل عن السلطه وسيتفاقم الصراع الدموي بداخله لحد الإغتيالات والتصفيات والمحاولات الإنقلابية للتاريخ الحافل بتقاطعات المصالح ومصارع المتنافسين علي السلطه سجل يمتلئ بأسماء قيادات نافذه قضت في حوادث يشوبها الكثير من الريبه والشك.
وعليه سيكون زيف الحوار ووهم التسويه والمصالحه هي القشه التي ستقسم ظهر السلطه حيث ستشهد الإنقسامات والإنهيارات التي ستعصف بها وبكافة القوي الإسلاموية والتقليدية التي إنخرطت في الحوار بالتزامن مع اشتعال ثورة شعبية تسقط النظام بينما هم يتحاورون
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1390

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#914430 [خضرعابدين]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2014 11:24 AM
تحليل مستند علي وقائع تاريخية وتوقعات قد تحدث اولا المهم في الامر انه اقرب الي الصواب من كل التحليلات التي طرحت , وان المفاوضات الطائفية الجارية لن تكن هي الطريق الزي يفضي الي سلام ؟
انها سوق يتنافس فية الحركةالشعبية المخترقة بالطائفية مع المؤتمر الوطني ممثل الطائفية المتتطرفة.


ابادماك سوداني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة