المقالات
السياسة
تصريحات مولانا شرفي / الكباشي والفرصة المؤاتية لتكوين تحالف اليسار السوداني العريض
تصريحات مولانا شرفي / الكباشي والفرصة المؤاتية لتكوين تحالف اليسار السوداني العريض
02-13-2014 05:40 PM



عزيزي القارئ كتبت بحث تخرجي بجامعة الخرطوم تحت عنوان ( التحالفات السياسية السودانية .. التجمع الوطني الديمقراطي 89 نموذجاً ) ودون الخوض في تفاصيل البحث، اذكر ما يتعلق بما أود التطرق اليه في مقالي هذا فقد افترضت أن التجمع الوطني الديمقراطي 89 قادر علي انجاز التغيير السياسي بازاحة السلطة الحاكمة وعاجز عن احداث التغيير الاجتماعي لان ميثاق اسمرا للقضايا المصيرية 1995 والذي وقع عليه المنضوين تحت لواء التجمع الوطني لو انزل هذا الميثاق الي ارض الواقع فستفقد الاحزاب اليمينية الكبيرة حتي اسباب وجودها ، لذا فهو مجرد توقيع منها والسلام فاحد بنود الاتفاق تنص ان لا يقوم اي حزب سياسي علي اساس ديني وفي ذات الوقت تنادي الاحزاب اليمنية الكبيرة ببرامج الجمهورية الاسلامية والصحوة الاسلامية . لذا كتبت حينها ان صراع هذه الاحزاب مع الجبهة الاسلامية منفذة الانقلاب في89 هو صراع علي السلطة وليس علي البرامج فكل احزاب اليمين السوداني تنادي بقيام دولة دينية تحت اسماء مختلفة منها المشروع الحضاري ، الجمهورية الاسلامية والصحوة الاسلامية وفات علي ان عدد من هذه الاحزاب قد يقبل بجزء من كعكة السلطة ان تعزر عليه الحصول عليها كاملة .
عموما المراقب لتطورات المشهد السياسي هذه الايام بالسودان يلاحظ دونما عناء اقتراب الاحزاب ذات الجزور الاسلامية من تكوين وفاق وترتيبات لاقتسام السلطة مع حزب المؤتمر الوطني وبدأت المسألة بخطاب الوثبة فقد ظهر في قاعة الصداقة اثناء القاء الخطاب كل من الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي ، حسن الترابي زعيم حزب المؤتمر الشعبي ومن المؤكد ان هذا الظهور سبقه ترتيب لزمن طويل .
بالنسبة لي كفرد سعدت جدا بتصريحات الاستاذ كمال عمر التي توضح مدي تقارب حزبه ( المؤتمر الشعبي ) مع المؤتمر الوطني وتحذيره من مغبة العمل علي اسقاط السلطة الحاكمة ، سعدت لان هذه الخطوة تصب في فرز الصفوف بشكل أوضح ولك عزيزي القارئ ان تري من هم مع السلطة الحاكمة أو لا يفضلون ذهابها ومن ضدها ويعمل لأجل ذهابها .
الحزب الاتحادي مشارك في السلطة وقائد حزب الأمة صرح كثيراً بأنه ضد اسقاط النظام الحاكم وبالامس صرح الاستاذ كمال عمر ما يفيد بانهم قريبون من السلطة الحاكمة وحذر من محاولة اسقاطها ، كل هذه الاحزاب ومعها حزب المؤتمر الوطني يجمعها انها قامت علي اساس ديني وتدعو الي تطبيق الدولة الدينية في السودان اذا ما تلا هذا التقارب من تصريحات مولانا عبد الرحمن شرفي ( نائب رئيس القضاء ) بتلقي بعض الجهات السياسية دعم المعونة الامريكية ورعاية المكتب الاقليمي للجندرة لاعداد مسودة دستور علماني مبدياً استغرابه من عودة نشاط الحزب الشيوعي والجمهوري بكثافة وذلك بعد حل الاول واعدام زعيم الثاني ( مولانا دا كان وين بصراحة ؟ ) ودعوة مولانا المكاشفي طه الكباشي بمنع قيام الاحزاب العلمانية والملحدة ( طبعاً تعريف العلمانية والالحاد لهم فيه حق ازلي لا يتنازلون عنه ) هذه التصريحات ليست معزولة من التقارب السياسي بين حزب المؤتمر الوطني وبقية الاحزاب ذات الطابع الديني ، بناء علي ما تقدم اتوقع هجمة شرسة جدا علي احزاب اليسار السوداني وقد لا تقل عن ما حدث للحزب الشيوعي السودان في الستينات بحله وطرد نوابه من البرلمان في اختراق صريح للدستور و تجدر الاشارة الي ان عدد كبير من الشخصيات التي اجتهدت في حل الحزب الشيوعي حينها هي ذات الشخصيات التي تتقارب اليوم مع حزب المؤتمر الوطني كما أن عدد منهم يعتبر من مهندسي قوانين سبتمبر 83 المعيبة والتي اعدم بموجبها الاستاذ الشهيد محمود محمد طه زعيم الجمهوريين – ومن لم يكن من مهندسيها رفض طلب الجماهير بالغائها عندما كان في قمة هرم السلطة .
بقراءة المتوقع وما سيحدث في مقبل الايام هل تبقي احزاب اليسار السوداني مكتوفة الايدي وفي انتظار الحدث ؟ اري ان الفرصة مؤاتية جدا لخلق تحالف من كل دعاة الدولة المدنية في السودان من احزاب وجماعات مسلحة وحركات شبابية ضد تحالف قوي اليمين الرجعية التي ستحاول بعد اقتسامها السلطة الفتك بالمعارضة وقد بدأت الخطة بتصريحات رجال الدين لتعبئة الرأي العام ضدها .


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1482

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#916529 [kandimr]
5.00/5 (2 صوت)

02-15-2014 11:51 PM
لقد لمست كبد الحقيقة ..وأضيف تعليق حامل رتبة الحقير كسابقيه فى مؤتمر رفع الدعم عن الوقود..أن توجهاتهم وأحزاب الامة والاتحادى وأحدة..وعبر كذلك رسام الكاركتير عمر دفع الله.. فى الراكوبة اليوم عنوانه (تحالف أهل القبلة) ..وأضفنا عليه تعليقا يسرى على مقالك المعبر عن الواقع .المرير. المحزن المظلم :-- (الطائفية) سبب البلاءالاول .. أدخلت (العسكر) فى السياسة فأضحوا حشرتها ..ومن رحمها ولد الإسلام السياسى و(المتأسلمين) ..وصنعوا الحروب وزكوا (العنصرية) ..هذه (أدران) السياسة..والفريضة أزالتها وكنسهاوقبرها لبناء (سودان ملتئم جديد) وغد مشرق.. ولتشحذ جماهير الإنتفاضة المستدامة سلاحها ويعلوا هتافها وتزحف الى (القصر) و(السراى) و(الجنينة) و(المنشية)..حتى الكنس والنصر...نحن رفاق الشهداء..


#915835 [Dr. Martin]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2014 01:26 AM
قراءة موفقة جداً أستاذ بخاري و تحليل عميق


#915708 [هوارئ]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2014 09:47 PM
ديل راح ليهم الطريق نفاق ودجل باسم الدين


#915257 [محمد الدول]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2014 08:03 AM
استغرب من السياسة والساسة فى السودان الم تكن هذه الاحزاب فى الحكومة وجاءت الانقاذ واغرقتهم ؟ ما الذى جد لائتلف مرة اخرى وبعد ربع قرن اين الرؤى الجديدة المواكبة للحاثة والتجديد ما هى الاليات التى اجتمعوا حولها وعليها اين الحركات المسلحة الدارفورية والتى كانت فى عراك مع المتعوسين وخايبى الرجاء اين الاحزاب التى نبتت الم يكن السيسى يسعى لتكوين حزب اين دوره اين دور الشباب الذين لا يقدمون ولاء الطاعة العمياء للاسافية اين دور المتمردين على شيوخ السجاده والهاربين من متر الجنة وتدليس الجبهة ؟ ان مثل التكوينات السالفة الذكر نفس المنوال من الاستقلال لا يرون احدا فى السودان الا انفسهم هذه النظرة الضيقة القديمة هى مشكلة السودان الاولى اين دور المثقفين اين واين واين ؟


بخاري عثمان الامين
بخاري عثمان الامين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة