المقالات
السياسة
إتحاد المحامين ... بدايات مُحبطة وبرامج خجولة (2)
إتحاد المحامين ... بدايات مُحبطة وبرامج خجولة (2)
02-13-2014 11:32 PM

تناولنا بالجزء الأول لماماً البرنامج المخجل لأمانة الدور والمناشط الرياضية والذي جاء به سعي الأمانة لطلاء الدار وإنارة السور الخارجي ونقل الكافتيريا من داخل الدار لخارجه وإعداد ملفات للدر بها شهادات البحث ومستندات تلك الدور ...وقلنا أن تلك البدايات تعبر عن ضعف اللجنة المركزية التي إنتخبناها وقلة تجربة منسوبيها و ربما (خُلعة) بعضهم بتواجدهم على أعلى قمة لتلكم النقابة الرقم , وعبنا على أُمناء الامانات السعي لإستفادتهم من تجارب وخبرات الآخرين وحتى حين قررت الأمانة إتباع مسلكاً حميداً بإنشاء أمانة أخطأت في تشكيل الأمانة (بعد) إجاة البرنامج وكان الأمثل أن يتم تشكيل الامانة ويكون مناط بها إعداد البرنامج ومن ثم حمله بواسطة السيد الأمين لغرض إجازته بواسطة اللجنة المركية وحبذا لو إعدت تلكم الامانة بعد تطوينها إستبياناً لمحاولة تتبع أسباب عزوف عدد من المحامين من الحور لدارهم والبرنامج المقترح والمجاز بواسطة اللجنة المركزية لم يتطرق لبرنامج طكوح لإعادة الدار سيرتها الأولى شعلة فكرية و نشاطاً مهنياً ملموساً ... ولا نعلم إن فات ذلك على الأخ الأمين ونائبه أم أن الامر كان مقصوداً تفريغ الدار من أهم أسباب وجوده التلاقي الإجتماعي والتلاقح الفكري والمهني واللجنة الحالية هي لجنة منوط بها إدارة شأننا المهني وواجب علينا أن نعينها بالرأي والجهد البدني ولن يتأتي ذلك إلا من خلال فتح اللجنة أبوابها مشرعة للجميع للمشاركة في إدارة الإتحاد ولكن (كنكشة) الجيل الجديد من اللجنة المركزية المستمدة من (كنكشة) الحزب الحاكم على مفاصل كل مؤسسات الدولة يجعل بين المحامين والمشاركة في إدارة إتحادهم سداً منيعاً من زُبر الحديد لا نملك إلا إنتظار قيام الساعة . كجاكز المؤتمر الوطني مازالو يصرون على عزلتهم الابدية يفتحون ابواب الاتحاد لسرية لإدخل من يرغبونفي ادخالهم ولنا عودة 23




أحمد موسى عمر المحامي
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 732

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#915135 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2014 12:20 AM
رغم عدم المتابعة لمايحدث وعدم قراءتي للحلقة الأولى إلا انني أشاركك بأن على نقابة المحامين أن تكون حيايدة تجاة علاقتها بالسلطة والسعي لاستعادة (سيادة حكم القانون) ولن يتأتى هذا الا باستعادة الديمقراطية في البلد بالكامل وثاني هام أمر مهني بحت وهو السعي لاستعادة هيبة المهنة وضبطها ودعم منسوبيها ببرامج تأهيلية ودورات وتوفير معينات على الحياة مثل الخطط الاسكانية والمخططات الجماعية والسيارات وغيرها والعمل على تعديل قانون المحاماة ليواكب ويحفظ ويؤكد على هيبة المهنة التي تزعزعت كثيراً وخاصة أمام الدوائر الرسمية والقضاء وقب ل ذلك أمام المجتمع وأن لا تكون علاقةالنقابة بمنسوبيها مبنية على الانتماء للحزب الحاكم مثلما هو حادث منذ 1997م،، ولكن من يسمع ،، والله من وراء القصد،،


أحمد موسى عمر المحامي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة