المقالات
السياسة
وثبة أسد أم نطة تيس اعرج
وثبة أسد أم نطة تيس اعرج
02-14-2014 08:30 AM


قبض جهاز دعاية المؤتمر الوطنى أنفاس الشعب السودانى بان هناك مفاجئة وقرارات مصيرية لأنقاذ البلاد من الهاوية التى تنحدر نحوها .واعد لذلك الخطاب اعداد جيد اذ حضره كهول السياسة السودانية (المهدى والترابى وابن الميرغنى) وكذلك آخرمطرودى ومرافيد الحكومة والمؤتمر الوطنى (على عثمان ونافع والعتبانى) كل ذلك لأكساب الخطاب اهمية ولأرسال رسالة للمعارضة ولحزب ألأمة وألأتحادى بان الحركة ألأسلاموية يد واحدة عند المحن والملمات والشدائد. وكان الخطاب تنطبق علية مقولة (تمخض الجمل فولد فأرا)
ولو بعث البروفسير عبدالله الطيب او على المك من قبرهما وسمعوه وقراوه عدة مرات لكانت اجابتهم انهم لم يفهموا شيئا فهوعباره عن خليط من النثر والشعر وفذلكة وتقعير للغة وكان الرئيس يتحدث لغة صينية والشعب يتكلم لغة مخالفة.
وهناك عدة تفسيرات لما حدث بان هناك خلاف فى قيادة الحكم وكتب ذلك الخطاب فى آخر ساعات من أعداده.
كل هذا لا يهم الشعب السودان فى شي فالمشاكل قابضة برقبة النظام بدء من ألأنهيار ألأقتصادى وتناقص وجود وهيبة الحكومة خاصة فى ألأ قاليم يهم الشعب أن تكون القيادة صادقة ولو مرة وتتخذ قرارت صادقة وحقيقية تلبى تطلعات الشعب السودان فى الحرية والعزة والكرامة .
فى نفس ساعة اذاعة ذلك الخطاب الذى يدعو للحوار ما زال تاج الدين ابو عرجة فى السجون ومصيره مجهول وما زالت طائرات ألأنتنوف تقصف أهلنا فى جبال النوبة والنيل ألأزرق واصدرت الحكومة قرار بان يوقف الصليب ألأحمر الدولى مساعداته للنا زحين فى دارفور سكان المعسكرات.تفسيرى لما حدث ما هو ألأ(اظهار عضلات القوة)أذ يقول للجميع من أشد منا قوة وصدق ذلك بازاحته لأقوى رجلين فى النظام عثمان طه ونافع لأنه لا يثق فى ألأسلامويين كيف لا وألأول تآمرعلى مربيه ومعلمه ومرشده وولى نعمته وازاحه ورمى به فى السجن عدة مرات .
أستبدل نافع مؤسس بيوت ألأشباح الذى أرتكب جرائم يعف قلمى من ذكرها ذو ألأسلوب ألأستفزازى ألجارح الذى لا يحترم أحدا والذى كان مصدر قلق دائم للرئيس أستبدل بثعلب المؤتمر الوطنى (أبراهيم غندور ) ألذى عرف بطيب ولين القول وقدرته على ألأستماع للرأى المعارض فبهذا ألأسلوب المخادع الماكر يمكنه شراء الوقت لحين وقت اجراء ألأنتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة (بدعواته للمعارضة بالحوار فى الهواء الطلق وعقد ورش عمل معهم مثلا (ورقة الحرية وحدودها ) قد تاخذ سته شهور ومناقشه ورقة الدستور قد تأخذ تسعة شهور وهكذا فألأستراتيجية (التسويف والمماطلة وشراء الوقت وخداع هبنقات وهبل وعواجيز السياسة السودانية والشعب السودانى بان هناك حوار صادق وجدى لحل معضلات البلاد )لحين اجراء ألأنتخابات وخمها وعقد لقاءات مع الحركة الشعبية بواسطة ألأتحاد ألأفريقى أى أتباع (التقية) أى أن تظهر بخلاف ما تنوى وتظهرفبهذا ألأسلوب خدع حسنى مبارك الذى لم يعرف طبيعة ألأنقلاب وصرح قائلا (أضحك علينا) مع ألأستمرارفى سياسة خصى وتدجين الخصوم السياسيين واتباع. واصدار قرارات نافذة وقت صدورها لوقف الحرب(Speak soft and act tough ) ,العدائيات فى دارفور وجبال النوبة والنيل ألأزرق و أطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والغاء القوانين المقيدة للحريات واطلاق حرية العمل السياسى وعقد الندوات وحق التظاهر وتتبع ذلك قرارات واجراءت أخرى لكى يؤمن الشعب بصدق وجدية الرئاسة وخلق نوع من الثقة وتهيئة المناخ لهذا التغيير هذا ما يحلم به ويتمناه كل سودانى مخلص غيور وفعلها نميرى اذ بعد شهر من انقلابه بدات مفاوضات اديس اباباولكنه بعد عقد من الزمان مزق بيديه ما يعتبر من أعظم أنجازاته
لكن ممارسات المؤتمر الوطنى والحكومة لا تجعل احدا أن يتفائل فالحكومة معتمدة فى بقائها على جهاز ألأمن والمليشيات والدفاع الشعبى بعد أن تخلص من آخر رموز الحركة ألأسلاموية(الذين كانوا يشكلون له مصدر قلق وهم دائمين) وعين نائبا له من يثق فيهم أكثر من نفسه (بكرى حسن صالح) وكذلك بمكر وخداع الشعب وتغييب وعيه بجهاز أعلامها الكاذب المضلل .هذه هى قراءتى وتحليلى لخطاب الرئيس الذى لا يقوى عاى اتباع سياسة المخادعة فهو شخص عصبى المزاج اذ صرح بلأمس فى جمع للمؤتمر الوطنى أن ألأنتخابات قائمة فى موعدها ولن تتاخر ولو ساعة تصريح ولكنه يحمل تهديد ذكرنى لقاء الوثبة الخائب وقادتنا مجازا جالسين يستمعون للخطاب الكارثة كتلاميذ الأبتدائى وذكرنى ايضا بما قاله السياسى الجنوبى (اليابا سرور) عندما شكل المهدى آخر حكومة مع الجبهة والتى اعقبها أنقلاب ألأنقاذ (يبدو منظر الجمعية اليوم قبيحا جدا عندما تنتقل احزاب الكتلة ألأفريقية لمقاعد المعارضة أنها حكومة شمالية فى مواجهة معارضة أفريقية وآمل أن لا يكون ذلك مقدمة لتقسيم دينى وعرقى فى البلاد) وآسف هذا ما تحقق فلقد أنفصل جزء عزيز من الوطن والبلاد فى طرقها للتفتت وخطاب الوثبة بمثابة تجمع لنخبة المركز فى مواجهة الشعب السودانى سىء الحظ ومواجهة ثوار الهامش وجبال النوبة والنيل ألأزرق وأكررمقولة ألأخ فتحى الضو لا بد من الديمقراطية وان طال السفر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1071

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بولاد محمد حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة