المقالات
السياسة
هل جاء الدور على كردفان ....؟
هل جاء الدور على كردفان ....؟
02-14-2014 07:17 PM

تساءل هل ما حدث ويحدث في كردفان عامه وشمالها خاصه مصادفه؟ ام ورائه تخطيط ورؤي وبرامج. فما ان تخرج الولايه من ازمه الا ودخلت ازمه اخري. وظلت اصوات عده تعلوا محذره من ان اذا استمر الاحتقان في الزياده بوتيرته الحاليه فانه لا محاله منفجر. فالعام الماضي عندما اعلن النظام الحاكم رفضه اكبر واهم مشروع لكردفان ومن بعدها دارفور. وهو مشروع مياه كردفان من النيل الابيض. صدرت من رأس النظام حديث فيه مافيه من اساءه واهانه واستعلاء ليس محقا في اطلاقه علي كردفان وشعبها. فهو لم يرها فيها الا انها تطالب بحق من حقوقها . وتفاعلت الاحداث وتفاوتت ردود الافعال. وخطط فريق الموالاه يقودهم الوالي الحالي لزياره علها تمسح ماعلق في النفوس. وتمت الزياره . ولكن هل جبت ما قبلها ؟ لا اعتقد ذلك. وحتي وان صاحبها ضجيج اعلامي عن تنميه . لنكتشف انها خدمات هي حق اصيل من حقوق المواطن. وحتي ما اقترح من مشروعات يمولها مواطن الولايه. لتصبح حياته جحيم لايطاق. ودعم الحكومه الاتحاديه جاء غامضا اشبه بخطاب الوثبه الذي حار جل الناس كل الناس في فهمه. ووضعت هذه التنميه شعب الولايه في موقف صعب. فاذا قلت دعونا نستخدم عقولنا صاح فيك جماعه الموالاه انك لست وطنياولا ولائيا. وانك لا تحب الخير لكردفان وان ما سيتم لم يقدم عليه اي حاكم من قبل. وتحول حديث التنميه اشبه بشعارات النظام التي اطلقها وكلهم لا يؤمن بها ولايصدقها ولايعمل بها. واقربها الي ذلك هي لله لا للسلطه ولا للجاه. فسنوات الانقاذ الطويله في الحكم اثبتت لنا الانقاذيين يحبون السلطه والمال حبا جما. فهناك من اخذ التنميه دون تبصر واذا يضرب علي نقارتها ودلوكتها دون ان يضع حساب لتجارب اقليم كردفان مع الخرطوم. وفي كل ذلك يداهم شمال كردفان احتلالها من قبل مليشيات الجنجويد الحكوميه. وهي لعلم الجميع وليعلم اللواء معاش يونس محمود الذي اسماها قوات الدعم. هي المليشيا التي ارتكبت اسوأ انواع الفظائع. ودفعت العالم ومجلس الامن ان يتهم النظام قياده وقوات بثلاثه من قمم الجرائم . جرائم الحرب وجرائم ضد الانسانيه واباده جماعيه. فهل بعد كل الذي جلبته هذه المليشيا ينبري يونس محمود مدافعا عنها في التلفذيون وفي احدي الصحف التي يكتب لها. وقديكون في دفاعه انه ينطلق من منطلق عنصري ضد ذلك الجزء من السودان. ودعاه مثلث حمدي لايترددون في قول وكتابه ذلك. فوزير الماليه الاسبق حمدي عندما سئل عن جنوب كردفان قال اصرف علي مناطق طايره. ستنفصل. . . . . . !!

حامد احمد حامد
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1496

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#917376 [مشار كوال]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2014 07:21 PM
مقال في صميم يا الصحافي


حامد احمد حامد
حامد احمد حامد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة