المقالات
السياسة
ما العمل بعد خطاب الرئيس الركيك غير المفهوم
ما العمل بعد خطاب الرئيس الركيك غير المفهوم
02-16-2014 07:33 AM


عاش المواطنون داخل السودان وخارجه حاله من التوتر وشد الاعصاب والترغب سبقت اليوم السابع والعشرون من يناير 2014 عندما اشيع ان الرئيس عمر البشير سيفجر مفاجأة ويعلن مبادرة جديدة للحوار.
على الرغم من النشاط المحموم والكثيف الذي مورس من خلال وسائل الاتصال الالكتروني محاولة لكشف حقيقة ما اشيع من قبل اعلام النظام الا ان الامر لم يخرج عن دائرة طرح الكثير من الاسئلة والتساؤلات وعليه ظلت الحقيقة غائبة واشاعت المفاجأة سارية المفعول, في هذا السياق لابد من الاشارة والاشادة بالمقالة التي كتبها الصحفي الاستاذ عبد الوهاب همت في صحيفة الراكوبة بتاريخ 27 يناير تحت العنوان مفاجأة الرئيس فبل انفجارها والمقالة التي قدمت معلومات دقيقة الاعداد حول السيناريو لمسرحية الحوار لاذي يراد تسريبه في غفلة من الراي العام السوداني.
ان حقيقة ما تم الكشف عنه يعتبر نوع من التامر الذي ظلت تمارسه جبهة الانقاذ وحزبها المؤتمر الوطني على مدى 25 عاماً ضد الشعب السوداني, انني لا أود أن اوجه اتهاماً جزافياً للاحزاب السياسية مجتمعة, اما كان في امكانها كشف المؤامرة قبل وقوعها والعمل على تبصير الشعب على ما يدور في كواليس المؤتمر الوطني؟ هل الامر يتعلق بالحصار الاعلامي والامني الذي تفرضه السلطة على الحركة السياسية وقياداتها ام ان الامر يعود للغفلة التي سبقت انقلاب يونيو 89, وهل يعقل ان الشيخ الترابي لبى الدعوة التي اشرف على ارسالها مصطفى عثمان اسماعيل لحضور خطاب الحوار المزمع القاءه من قبل الرئيس البشير دون قيد أو شرط فهو لا يعلم حتى عناوين الخطاب؟
الشئ نفسه ينطبق على السيد الصادق المهدي الذي لا يباريه أحد من السياسيين في اصدار الخطابات والمبادرات والمواثيق. ان السيد كمال عمر أحد قيادات المؤتمر الشعبي والناطق الرسمي لقوى الاجماع الذي لم يألو جهداً في منازلة نظام الانقاذ ونشاطه المتواصل في فضحه والدعوة لاسقاطه لا يمكن ان نصدق او نتصور انه لا يعلم شيئاً عن ما كان يخطط له قادة الانغاذ خلف الكواليس. ذهب الفرسان الثلاثة ليستمعوا الى خطاب المبادرة والحوار المصحوب بالمفاجأة السارة وخاب ظنهم وافتضح مسعاهم واكدوا ان الخطاب الذي قري عليهم كان ركيكاً وغير مفهوم على الرغم من ذلك صرح السيد الصادق المهدي ان قيادة حزبه سوف تدرس ما جاء في الخطاب وتدلي برأيها فيه.
أمام هذا المشهد المرتبك اليس من حق الشعب السوداني لاذي قدم التضحيات الجسام من اجل اسقاط النظام وسالت دماء شبابه في شوارع الخرطوم واحيائها وتعرضوا للقمع والعنف ي مدني وود الحداد وغيرها من مدن السودان, ان يتشكك في مصداقية ونوايا هؤلاء القادة السياسيين الكبار المخضرمين؟
في مقابلة اجراها راديو دبنقا مع السيد كمال عمر اعلن انه اخطأ فيما قام به وانني اعتقد ان الخطأ الاكبر الذي ارتكبه يكمن في تجاوزه لقيادة تحالف قوىالاجماع وادارة ظهره لكل ما اتفقت عليه والمضمن في برنامجها الذي يدعو لاسقاط النظام واقامة البديل الديمقراطي, اين ذهبت استراتيجية الجهاد المدني واختها استراتيجية النظام السلمي هل بقي منها شيء يعول عليها للوصول الى مايبتغيه ويتبعه الشعب السوداني وهو اسقاط النظام؟
ان ماحدث يوم السابع والعشرين من يناير 2014 وماتكشف من تداعيات حتى الان لايبشر بخير, الامر الذي يتطلب ان لانتعامل معه القوى السياسيه المناضله من اجل التعبير بردود الفعل التقليديه التي لاتتعدى الفضح والادانه.
في تقديري الوضع يتطلب وقفه جادة لتراجع من خلالها مواقفها واساليب عملها وتحدد بشفافية ومسئوليه كل جوانب الضعف والقوة الملازمة لمسيرتها وبناء عليه تستطيع ان تحدد برنامج عملها في ظل الظروف الجديدو واضعين في الاعتبار ان ازمة النظام متفاقمة وان عوامل ضعفه تنزر بسقوطه الا انه لن يسقط من تلقاء نفسه كما انه يسعى الى كسر طوق العزلة الذي يحيط به على الصعيدين الداخلي والخارجي الدولي والاقليمي, في هذا السياق يجب القول والتاكيد ان الحركة الاسلامية وفي قلبها وقيادتها تيار الاخوان المسلمين خاصة في مصر وتونس سيقفون ضد كل من تسول له نفسه النيل من حركة اخوان السودان والحركة الاسلامية التي اقاموا اركانها لتصبح دولة خلافة تبسط سلطانها على بقاع السودان, نذكر ان الرئيس المخلوع محمد مرسي الذي لم يبقى في كرسي الحكم سواء عام واحد كانت من اولى اهتماماته في السياسة الخارجية زيارة السودان والتي لم تتعدىى اليومين التقى خلالها قيادة النظام والحركة الاسلامية بالاضافة الى ذلك زار السودان كل من راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة الاسلامية في تونس وخالد مشعل مسئول العلاقات الخارجية في حماس وكانا قد سجلا حضوراً بارزاً في مؤتمر الحركة الاسلامية الاخيروما يلفت النظر ان خالد مشعل في خطابه امام المؤتمرين وجه التحية للدبابين.
ليس خفياً ان التيار الاسلامي في السودان عضو اصيل في الحركة الاسلامية العالمية التي يقودهاالاخوان المسلمين الذين شاركوا في مؤتمر الحركة الذي انعقد في باكستان والآخر في استانبول في تركيا, أما السيد الامام الصادق المهدي فانه يعتبر من خلال نشاطه الفكري ومواقفه السياسية ومشاركته في المؤتمرات والندوات العالمية التي تقيمها منظمات وهيئات اسلامية عن سعيه المحموم في اقامة دولة الخلافة الاسلامية, هذا مشروعه الذي يسعى لتطبيقه في السودان ويروج له في العالم العربي بين الاسلاميين.
طرد نوزاب الحزب الشيوعي السوداني من البرلمان والذي تم في عهد رئاسة السيد الصادق للوزراء لم يكن صدفة او حدثاً طارئاً املته ظروف ضاغطة وكان جزءً اصيلاً في توجه الصادق المهدي وصراعه ضد العلمانية والعلمانيين, ولكي ادلل واؤكد صدق مااسلفت ذكره اشير هنا الى ندوة نقلتها قناة الجزيرة الفضائية قبل حوالي شهرين تقريباً شارك فيها ممثلون عن التيار الاسلامي في العالم العربي يطلقون عليه اسم الوسطية كان من بينهم الصادق المهدي.
استمعت الى الجزء الاخير من الورقة التي قدمها السيد الصادق والذي لخص فيها نظرته للصراع الذي يدور في العالم العربي مؤكداً على انه ضد الغلو والتطرف ومع الوسطيين بناءً عليه حدد نظرته للصراع الدائر في العالم العربي في الآتي:
1/ الصراع بين الاسلام والعلمانية.
2/ الصراع بين الشيعة والسنة.
3/ الصراع بين المذاهب الدينية يوضح ما تحدث عنه السيد الصادق انه يسلط الضوء ويركز على طابع الصراع الدائر في العالم العربي ويؤمن ويتقاضى عن اصل الصراع الذي تؤججه وتفتعله وتفجره قوى اجتماعية محددة المعالم والتوجه يستخدم الصراع كوسيلة لتحقيق غايات واهداف ذاتية مصلحية لا علاقة لها بالمذاهب والاديان السماوية, ولتحقيق ما تصبو اليه جعلت هدفها وغايتها الكبرى الاستيلاء على السلطة والعمل على اعادة صياغة المجنمع وفق رؤيتها الاحادية الجانب كما لا تنسى الصراع الدائر بين دول العالم الكبرى, على ان موارد وثروات العالم العربي وسيطرتها على مناطق النفوذ وبدأ تاثيره على عمليةالصراع الجاري حالياً من اجل التحول الديمقراطي, تيار الاسلام السياسي في السودان الذي يقوده تنظيم الاخوان غير مستعد للتنحي عن السلطة بقبول الهزيمة والتخلي عنه بعد انهيار مشروعه الحضاري وبعد فشله في ادارة البلاد عقب تجربة 25 عاماً, خلاصة القول ان الصراع الدائر في العالم العربي اليوم يتمركز حول مشروعين لا ثالث لهما مشروع دولة الخلافة الاسلامي ومشروع الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة التي تكفل الحقوق وتحقق العدالة والامن والاستقرار والعيش الكريم.
ختاماً اعيد واكرر ان القوى السياسية ممثلة في احزاب المعارضة والنقابات ومنظمات الشباب والنساء والمجتمع المدني والحركات والفصائل المسلحة التي تناضل من اجل اسقاط النظام مطالبه اليوم أن توحد صفوفها وتقف وقفة جادة تراجع سيرتها وتقيم اخطأ ادائها سلباً وايجاباً الامر الذي يمكنها من طرح برنامج عمل يوحد نضالاتها ويقفل الطريق أمام كل المحاولات الجارية التي تهدف لاقامة دكتاتوريه من نوع جديد تكبل السودان وشعبه بقيود حركة التيار الاسلامي السياسي في العالم العربي.
دكتور محمد مراد براغ
6 فبراير


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1118

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#917267 [الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2014 05:34 PM
عبد الناصر قالها زمان
ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة زانا اضيف محاسبتهم بسحلهم في شوارع الخرطوم
تحياتي يا دكتور مراد


#916851 [Muna Osman]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2014 10:38 AM
ختاماً اعيد واكرر ان القوى السياسية ممثلة في احزاب المعارضة والنقابات ومنظمات الشباب والنساء والمجتمع المدني والحركات والفصائل المسلحة التي تناضل من اجل اسقاط النظام مطالبه اليوم أن توحد صفوفها وتقف وقفة جادة تراجع سيرتها وتقيم اخطأ ادائها سلباً وايجاباً الامر الذي يمكنها من طرح برنامج عمل يوحد نضالاتها ويقفل الطريق أمام كل المحاولات الجارية التي تهدف لاقامة دكتاتوريه من نوع جديد تكبل السودان وشعبه بقيود حركة التيار الاسلامي السياسي في العالم العربي.
دكتور محمد مراد براغ


#916745 [حيدر م]
1.00/5 (1 صوت)

02-16-2014 09:29 AM
راجع ما كتبه حيدر ابراهيم حين قال (يخطئ من يظن أن في الخطاب دعوة أو رغبة في الحوار، فهذا نظام جاء بالسيف، ويبدو أنه سيذهب به. فهو لا يؤمن بالحوار والمشاركة، ويلاحظ أنه لا يحاور إلا الحركات المسلحة، ويستخف بدعاة الحل السلمي، مؤكداً مقولة: «تحدد طريقة وصول نظام ما الى السلطة مساره وطريقة إدارة هذه السلطة». ولأن الإسلامويين استولوا على السلطة بالقوة العسكرية والعنف والتآمر، كان لا بد من الاستمرار في هذا النهج حتى النهاية. وظلوا يخشون أي تنازل، ويعتبرونه تفريطا، ويرون في الحكم تكليفا ربانيا أو أمانة دينية، يحاسَبون على زوالها أو تغيرها. ومن هنا جاءت فكرة التمكين، إذ يعتقدون يقيناً بأنهم المعنيون بالآية: «الذين إن مكّناهم في الأرض». ولذلك يتوجب عليهم أن يتعاملوا مع السلطة بلعبة صفرية(zero sum game) أو: كل شيء أو لا شيء).


دكتور محمد مراد براغ
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة