المقالات
السياسة
رسالة الى..راعى الغنم (الطيب)
رسالة الى..راعى الغنم (الطيب)
02-16-2014 10:04 AM


أدى الأمانة راجـياً من ربنـا كـــل الثــــواب
من خان أي أمانة حصد الهلاك مع الخراب
فالله يمتحن العـباد والخائنــون لـهم حســاب
أما الأمين هو الذي دومـاً يفضـله الصحـاب

رفع الله قدرك أيُها الطيبُ الطيب وحط عنك وزرك يا من كانت سعادتنا به جد كبيرة نحن وأهلك وكُلنا أهلك وكل من شهد بالنبى محمد فهم أهلك ، كانت سعادة حقة وأنت تُرسل لنا ولهم هدية عالية المقام غالية الثمن فى زمانٍ كادت أن تنعدم فيه مثلها وهى القيمة الأصيلة فى كل الأديان السماوية وديننا الحنيف يحثنا عليها كذلك ويُبشر فاعلها وكل تكاليفنا فيه أمانة ، فهنيئاً لك وأنت تُقسِم برب الكعبةِ أنك لن تخونها وأنت تخشى من الوقوف أمام الله ..
التحية لك يا طيب طيبة أهلنا فى بواديهم وفرقانهم وأريافهم وهم ينعمون بحياةٍ طابعها البساطة سعداء هم فيها وقد أنجبوا من هم مثلك ممن تربوا على العفة وكريم الخصال ، التحية لك وأنت تجوب صحارى وفيافى بعيدة لا شبه بينها وبوادينا تميزت بوعورتها ومشقة العيش فيها وقد استسهلتها أنت بما حملته من قيم نبيلة وفضيلة أخفيتها جيداً بين متاعك القليل خوفاً عليها من ضياع وأنت تغادرنا إليها ، استصحبت معك ما تعلمته من رعاةِ أموالٍ وسَعية كانوا قبلك عشقوا مهنتك فبادلتهم هى كذلك العشق تشرفت بهم وتشرفوا هم بها وكانوا هم الأمانة ، أما يكفيك فخراً يا طيب أنها مهنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو الأمين الصادق الطيب قبل الرسالة وبعدها..
سألونا وهم لا يعلمون..لم كل هذا الفرح ؟
صفة نبيلة لا تصدر إلا من صاحب خلقٍ نبيل جُبلنا عليها نحن أهل السودان ووصفونا بها من هاجرنا إليهم وما زالوا رغم بعض المتغيرات وسئ الثقافات الوافدة التى أحدثها زماننا هذا ولكن ما زال فينا بقية من شئ..وشهد شاهدٌ منهم..ويا له من شاهد العلامة الدكتور العريفى يشهد بأن أهل السودان فى بلده هم الحفظة على أموال الناس ...وهل يؤتمن على أموال الغير إلا الأمين..؟
من حقنا أن نفرح بك أيها الطيب ونحن فى زمانٍ أصبح فيه المال هو مطيتنا فى الدنيا ولا غيره والحصول عليه بأى (وسيلة) كانت هو المُبتغى وبتنا نظنه كل السعادة ولكن السعادة الحقة هى ما أقدمت عليه أنت أيها الرجل الطيب الفقير الغنى بقناعاتك وقد تعلمنا منك الكثير وأنت تبعث لنا برسالة صغيرة ذات مضمون راقٍ كبير بينت لنا فيها أين هى السعادة ولقد أسعدتنا حقا وأنت أحد منسوبى هذا الوطن الشامخ الذى لم تتغير دواخل أهله وأنت منهم رغم ما تُحيط به من محن وصراعات أقعدته عن ركب أمم تقدمت علينا رغم افتقارها لما نحن فيه من موارد منحنا إياها الله لم يُستفاد منها وظل كسيحاً يبحث أهله فى غيره عن الرزق ، سعداء نحن وكلنا فرحٌ بك وبكل من تحدثه نفسه بفعلها..
وجزاك الله خيراً...يا من أدخلت فينا بعضاً من فرحٍ افتقدناه...
أخوك...زاهر بخيت
ع/ جميع بُسطاء بلادى..ودمت لنا خيرُ سفير ...

[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3284

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#917622 [أنا سوداني أنا]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 12:46 AM
عجبت لزماننا الأغبر الذي صارت فيه الأمانة سلعة نادرة يهلل لها الجميع .. و هي صفة موروثة فينا نحن السودانيون بالفطرة أبآ عن جد و لو كره المنافقون .


#917489 [بديري]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2014 09:23 PM
كتبت من قبل عن المتنفذين في بلادي لو امتهنو مهنه الرعي فهي لحكمه من الله مهنه كل الانبياء .
وافرحني هذا الراعي لانه اعاد نشر الاسلام تماما وبمعني الكلمه . ما قام به اهم وابلغ من مؤتمرات الاسلامين وهيئه علماء السودان وهلم جرا من مسميات ملات العالم الاسلامي والسودان خاصه.
اذا عدنا الي سيره الانبياء دعوتهم كانت تاتي في مواقف بسيطه اهمها الصدق والامانه ومخافه الله فلم يكن لي نبي لجنه اعلاميه ولا حزب ولامؤتمرات ولا طائرات استطلاع واموال لشراء الزمم لتدين له الارض. فهذا الرجل من غير تحليل طبق الاسلام 100% .
ونفخر انه سوداني
كما تغني العطبراوي رحمه الله
ايها الناس نحن من نفر عمرو الارض حيث ماسكنو
فتعمير الارض كان واستخلافها كان سبب وجودنا في الدنياوالامانه كانت ماعرضه الله تعالي علي كافه مخلوقاته فابين ان يحملنها فحملها الانسان. فالنحافظ عليها كما حفظها انبيا الله والؤمنين والراعي السوداني


#917240 [عبدالرازق]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2014 04:59 PM
نتمني من اصحاب الوظائف العليا ان ينتبهوا لهذه الحالة التي اعتبرها حال اهل السودان من الامانة والكرم الاخلاقي اننا اصبحنا نندهش للاشياء العادية والتي يجب ان نعمل بها وعندما ننحي منحي اخر يجب ان نرجع سريعا للحق فهو ابلج وتخل كيف يكون الحال لو ما كنت سوداني


#917189 [kamuzu]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2014 03:52 PM
ما زال اهل السودان بخير بالرغم من تغلل الاخوان المسلمين الانجاس في حياتهم


#917183 [يوسف التوم]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2014 03:44 PM
شكراً شقيقى زاهر .... اذا لم يكن الطيب ماذا يكون ... طيب النفس واليد واللسان


#917069 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2014 01:58 PM
الراعي هزم الرئيس

يجب أن يكون هذا الشخص شعار أمانة توضع صورته في كل وزارة خاصة وزارة المالية


#916934 [عاطف]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2014 11:46 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى : ( وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) صدق الله العظيم

لك الود والتحية اخي الراعي الطيب ، حفظك الله من كل سوء واعادك الله الى ديارك سالماً غانماً باذن الله


#916862 [ممكون وصابر]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2014 10:46 AM
هذه رسالة من راعي غنم بسيط تربى على الامانة والصدق الى كل راعي مسئول عن رعيته من الرئيس الى رب البيت لتتعلموا منه كيف المحافظة على الامانة وكيف الصدق


زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة