المقالات
السياسة
الحوار الوطني و ثنائيات الاتفاق
الحوار الوطني و ثنائيات الاتفاق
02-16-2014 10:04 AM


إختلفت النخبة السودانية، في قضية الحوار الذي دعا إليه الرئيس البشير في خطاب " المفاجأة" و أيضاإختلفت القوي السياسية، بين مؤيد للحوار دون شروط مسبقة، و هناك من وضع شروط مسبقة للحوار، و حتى الحركات المسلحة لم ترفض الحوار، و لكنها جاءت بشروطها، و واحدة من شروط الحوار أن يكون الحوار عبارة عن مؤتمر جامع تحضره كل القوي السياسية، إلا إن حزب المؤتمر الوطني يفضل اللقاءات الثنائية في الحوار، و هذا يؤكد إن المؤتمر الوطني رغم علو صوت قياداته بالحوار، و لكنه يتخوف منه في ذات الوقت، في أن يؤدي إلي تغيير جوهرى في السلطة، و كما ذكر المبعوث الأمريكي السابق للسودان في ورقته في " معهد السلام" إن الرئيس البشير و المجموعة القليلة التي حوله يتخوفون من الحوار، أن يفقدهم السلطة، خوفا من إتهامات المحكمة الجنائية، لذلك لا يفضلون عقد مؤتمر دستوري أو مؤتمر شامل جامع، يتم فيه طرح كل قضايا الخلاف.

قبول حزب الأمة القومي للحوار الوطني دون شروط مسبقة، و كذلك المؤتمر الشعبي، و هما أكبر حزبين في تحالف المعارضة، لم يذكرا شيئا عن قضية ثنائية الحوار مع المؤتمر الوطني، و لا يمانعان في أن يجري الحوار بشكل ثنائي، رغم إن أغلبية الأحزاب قد أيدت دعوة الحركة الشعبية قطاع الشمال أن يكون الحوار جامعا و ليس ثنائيا، و لكنه قبول لا يصحبه موقف، فقط من أجل المؤازرة، و رغم إن قرار مجلس الأمن رقم 2046 جعل الحوار بين الحركة الشعبية و المؤتمر الوطني، و لكن الحركة سجلت موقفا في مضابط الاجتماع، أنها ترغب في أن يكون الحوار جامعا لحل كل مشاكل السودان، باعتبار أن الأزمة السياسية السودانية لا تقبل التجزئة، و لقد وجدت الدعوة الرفض من قبل وفد المؤتمر الوطني، و مادام موقف قوي المعارضة موقف مؤيد، دون دعم سياسي قوي مسنود بأجندة وطنية متفق عليها، يبقي للحركة الشعبية أن تفعل ما تراه مناسبا وفقا لأجندتها.

إذن المؤتمر الوطني، هو الذي وضع أجندة الحوار الوطني، و هو الذي حدد كيفية أن يجري الحوار الوطني، فالشروط المقبولة وحدها هي شروط المؤتمر الوطني، و أية دعوة أو مطلب من الأحزاب لا يكون مقبولا لأنه يعد شرطا مسبقا، و هذه أحد معوقات الحوار الوطني، لكن السؤال إذا وصل المؤتمر الوطني علي اتفاقات حول قضايا سياسية، مع الحركة الشعبية التي بدأت فعلا الحوار مع المؤتمر، سوف تصبح تلك الاتفاقات تحت ضمانات المجتمع الدولي و هذه الاتفاقات ضد مصالح القوي السياسية الأخري، هل سوف توقف الحوار، أم أنها تشكل اعترضا من باب تسجيل موقف كما حدث في نيفاشا؟

و رغم الأزمات الخانقة التي يمر بها المؤتمر الوطني، و التحديات الجسام التي سوف تعصف بسلطته، و لكنه يؤكد لديه قدرة علي المناورة و التكتيك، في ظل ضعف بين للقوي السياسية المعارضة، و التي لم تستطيع الاتفاق علي أية شيء، فإذا كانت قوي المعارضة متفقة علي برنامج واحد، كان ليس مهما إأن يجري الحوار ثنائي أو جماعي، مادام سوف يطرحون طرحا واحدا، و لكن الغريب إن قوي المعارضة غير متفقة علي برنامج سياسي، كما أنها غير واضحة في أجندتها، و هذه تعود بنا إلي اتفاقية نيفاشة بين المؤتمر الوطني و الحركة الشعبية، و رغم أن الحركة الشعبية كانت متفقة مع القوي السياسية في برنامج واحد " اتفاقية أسمرا" إلا أنها كانت لها أجندتها الخاصة التي دخلت بها التفاوض مع المؤتمر الوطني، دون أن تواجه بأية انتقادات من قبل القوي السياسية التي كانت منضوية تحت لواء التجمع الوطني، حتى جعلتهم جميعا علي هامش المسرح السياسي، و لكنهم ظلوا باقين علي قمة أحزابهم يتوارثون الفشل تلوي الأخر، و كما هو معروف إن القوي السياسية لا تستفيد من أخطائها، و هذا يعود للعقليات السياسية المسيطرة علي مقاليد الأمور، في كل القوي السياسية، هي عقليات لا يهمها شيئا، إذا كانت فلحت أو أخفقت، مادام في كل الأحوال هي قيادات باقية علي قمة الهرم، لا يزحزحها إلا الموت، هذه العقليات التاريخية الهرمة، فقدت القدرة علي الابداع و علي المناورة، و حتى علي إدارة الصراع، فهي لا تستطيع أن تستفيد من الفرص المؤاتية.

كنت اعتقد، و علي أضعف الإيمان، إن توافق القوي السياسية أن يستمر العمل بالدستور الانتقالي، و تفعيل نصوصه، مع إزالة النصوص المتعلقة بجنوب السودان، و يصبح التركيز في تغيير القوانيين المقيدة للحريات، و تفكيك دولة الحزب لمصلحة الدولة الديمقراطية، و لكنها دائما هي قوي حريصة علي أن تتفق فيما بينها، علي أن لا تتفق علي شيء، ما دامت هي متربعة علي قمة هرم أحزابها، و البعض يأخذ إعانات من الدولة من تحت التربيزة.

فالإتفاقيات الثنائية سوف تصبح هي سيدة الموقف، في كل موائد الحوار، بعض الاتفاقات علي تقسيم السلطة دون ممارستها، أي أن تصبح مثل أحزاب الأنابيب، كما هو "الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل" و البعض تعلق اتفاقيته مع الحزب الحاكم، كما حدث لاتفاقية القاهرة وجدة، و البعض الأخر يمكن أن يتقاسم شئ من السلطة و الثروة، و يصبح مضافا لديكتاتورية النظام، و الآخرون المغضوب عليهم نصيبهم الإشادة بالموقف، و يصبح ناتج الحوار، في كل موائد الحوار الثنائية صفر. كان حري علي القوي السياسية أن تتفق علي نقاط محددة، التي قبلت الحوار و التي لم تقبل الحوار، و لكن قد فات الوقت عليها، و هي تدخل الحوار مشتته في مواقفها، و أمام خياراتها، و سوف يكسب الجولة المؤتمر الوطني، و لكن ليس لأنه يراوغ، أولأنه ليس حريصا علي الحوار، و لكن لغفلة المعارضة، و عدم إتفاقها علي أية شيء، و نسأل الله أن يحمي شعب السودان.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 560

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زين العابدين صالح عبد الرحمن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة