المقالات
السياسة
دور الاحزاب الجنوبية في الازمة الحالية
دور الاحزاب الجنوبية في الازمة الحالية
02-16-2014 03:55 PM



ان الصراع الذي دار ,ونشب, بين قيادات ,الحركة الشعبية لتحرير السودان ,في منتصف العام 2013, وتحديدا بين رئيس الحركة الشعبية, الجنرال سلفاكير ميارديت, من جهة,والبعض من اعضاء المكتب السياسي من الجهة الاخرى.ادى الى المواجهة العسكرية بين الجيش الشعبي لتحرير السودان,والمؤيديين للدكتور رياك مشار في الجيش الشعبي.وراح عدد كبيرا جدا, من المواطنيين في مدينة جوبا,بور,بانتيو,وملاكال ,في داهية, صراعات الحصول, او المحافظة ,على السلطة ,بين رفاق الامس ,واعداء اليوم.هذه المصيبة واللهيم ,ورب الكريم, لم تتوقف ,حتى لحظة كتابة ,هذه الاسطر,مما يعني, استمرار المعاناة والحمام, على المواطنيين الهمام.وبنرجو من الرب الكريم, ان يجنب شعبنا الكريم ,عوارض الحرب ,ومطامع السادة ,في القيادة ,ومالاتها الوخيمة ,في امن المواطن ,واستقرار الوطن.وبما ان التنظيمات السياسية ,داخل هذه الدولة ,جزء لا يتجزء ,من هذا الوطن ,وما يحيط به من صراعات ,والكفاح من اجل الحصول على السلطة, باي شكل كان,اذن ثمة سؤال يطرح نفسه بالحاح والحاف, ليس له عديد او مثيل,لا سيما ,وان الدولة في مفترق الطرق ,بين ان تبنى على اسس العدالة ,والمساواة ,والديمقراطية,والحكم الراشد.ومهددات الفوضى,والحصول على السلطة بطرق غير ديمقراطية ,او سلمية.هذا السؤال هو, ما هو الدور ,الذي لعبه التنظيمات السياسية ,داخل هذا الوطن, في هذه الربيق والكريهة,من ناحية اعادة الامور, الى نصابها الصحيح, بعد انفراطها ,في ليلة الخامسة عشر, من شهر ديسمبر, العام 2013, والمستمرة حتى الان؟؟.للاجابة ,عن هذا السؤال ,قد يختلف في اجابته, شخص لاخر,وهذا حق طبيعي حسب القانون الطبيعي منذ الخليقة,اذ ان الانام, ما برز اي شيئ للنقاش ,الا وتخالف فيه المتناقشين.وقبل الاجابة ,عن هذا السؤال, دعونا نسال ,هذا السؤال, الغاية في الاهمية, ايضا ,هل ثمة تنظيمات سياسية ,بما تعني الكلمة ,من معنى ,في جنوب السودان, اصلا ؟؟ واقول بلى, هنالك تنظيمات سياسية, في جنوب السودان ,وعيبها الوحيد ,اي هذه النتظيمات , هو انها ,عبارة عن تنظيمات شعاراتية , تتواجد في المدن فقط ,وليس لها وجود, في الارض الواقع ,في جميع ,احياء الجنوب ,وفي قلب جميع ,المواطنيين الجنوبيين ,العاديين.والجائفة الكبرى ,هي ان ,هذه التنظيمات, قد تمت بنائها ,على الاساس القبلي ,والجهوي,او العشائري, وهذا اكابر العيب .وكلمة الجائفة تعني العيب الذي ليس من بعده عيب.ولما اقول ذلك ,ليس تقليلا لهذه الاحزاب, او انكار لوزنها الحقيقي,وانما ما اتفوه به ,من نقية ,هو عين الحقيقة.والنقية هي ما ينطقها الانسان من كلمة او قول.وحتى تتضح لك الصورة ,عزيزي القارئ, قم بعملية اختبارية بسيطة ,بالذهاب الى, اقرب قرية ,من قرى الجنوب ,واسال اي شخص يصادفك في الشارع امامك ,عما اذا كان سمع من قبل ,عن حزب اسمه يوساب,سانو, او المؤتمر الوطني الافريقي,الحركة الشعبية لتحرير السودان التغير الديمقراطي, هذا للتذكير فقط ,وليس الحصر.حتما سيتفاجى,وسينقل الى المشفى صدمة, او اندهاشا واستغرابا ,بهذه الاسماء الغريبة ,والجديدة ,بالنسبة له.واشك ان ,يسالك المواطن, البسيط ,ما اذا كان, ما تساله من الاسماء, هو عبارة عن ,اسماء منظمات ,لحقوق الانسان, جديدة في قريته ,ام ماذا ؟؟.كل ما اقوله هذا, القارئ الكريم, ليس استهتارا ,او استخفافا, من تنظيماتنا الوطنية,او هكذا يجب ان يكونوا,ولكن هذا لب ,وروح الواقع الحقيقي, لهذه التنظيمات.وقد يجابهنا ,البعض, من اعضاء هذه التنظيمات, او المتعاطفين معها,بان هذا الكلام, ليس من المنطق في شيئ ,لان لهذه التنظمات ,وجود في القرى ,عكس ما تدعي,والدليل على ذلك ,وجود اعضاء برلمانيين, في البرلمان القومي, من تنظيم ,الحركة الشعبية لتحرير السودان التغير الديمقراطي.واجاوب بالقول, ان وجود اعضاء, من الحركة الشعبية التغير الديمقراطي, يعد دليلا, على ما قلته, من قبل, في بداية المقال, ان هذه التنظيمات السياسية الجنوبية,مبنية ,للاسف ,على اسس قبلية ,وجهوية ,وعشرية.لانك بالبساطة ,اذا قمت ,باحصائية بسيطة ,ستجد ان لا يوجد ,لهذا التنظيم ,وجود , في كل ولايات جنوب السودان, العشرة, بما فيها ,منطقة ابيي .خلاف, ولاية عالي النيل.واعضائه ,منحصرة فقط ,وسط مجموعات اثنية معينة,وليس لباقي المجموعات ,القبلية الاخرى, موطئ قدم ,في ارضية هذا التنظيم.ولنكون اكثر دقة, ليس لهذا التنظيم, وجود تذكر, في ولاية شمال بحرالغزال,واراب,واو,رمبيك,غرب وشرق الاستوائية,بور وهلم جرا.وهذا الفلس العضوي,ليس مشكلة, يعاني منه ,هذا التنظيم ,المذكور اعلاه, وحده,وانما دبل ,او مشكلة, يعاني منه ,كافة التنظيمات ,الجنوبية بلا فرز ما عدا ,الحركة الشعبية لتحرير السودان, الحزب الحاكم اليوم ,في جنوب السودان,هو الحزب الوحيد, الاوحد, الذي يتمتع بعضوية ,منقطع النظير,مع الاخذ في الاعتبار, ان هذه العضوية, يمكن ان تفقدها ,الحركة الشعبية ,في اي زمن,ما لم تنتبه جيدا,فيما تفعلها الان, من سياسات خاطئة.مثل عدم تقديم الخدمات للمواطنيين,مرورا بالصراعات الغير محدودة ,والغير مبررة ,على السلطة, بين قياداتها.واشدد بلا فرز ,لان هذه الايام, جميع الناس ,امسوا حساسين, لدرجة ان ,حتى ولو, كان ما تقوله, حقيقة,تفسر على اساس, انك ضد القبيلة العلانية, وتفضل الجديلة الفلانية ,على حساب ذاك القبيلة.وان ذلك لشيئ مؤسف, بكل ما تحمل الكلمة, من معنى.ومن هنا ,دعونا نقف برهة ,ونسال انفسنا ,السؤال التالي, من الذي يقع ,على عاتقه ,مسؤولية ,توعية المواطنيين ,لكي ينبذوا, ويتركوا كل ما هو يمت بالسبب بالقبلية, في امور سياسية ,وذات صبغة عمومية؟؟ اذا نظرت للازمة الحالية بعين فاحص ولب لبيب, ستعرف ان مواطنينا ,قد انقسموا, ما بين المؤيدين, للحكومة,وضمنيا يعني ذلك ,انك دينكاوي ,او متحالف معهم, لدى جمار الضفة الاخرى, او قل مجموعة رياك مشار.وبنفس المقياس ,لدى دخصة القصر والقسر,كل من لا, يؤيدهم, قلبا وقالبا ,فهو مع التمرد ,والجرة التي ما زالت ,في الحرب مصرة. عملا بالمقولة ,التي تقول ,من ليس معنا ,فهو ضدنا .هذه هي الحالة ,والواقع, الذي نحن فيه اليوم, اردنا ذلك ام ابينا.وخذ مثلا عندما اعلن الدكتور رياك مشار, تمرده هذا ,ضد الدولة,تجمع شباب من, الو نوير,وعرفوا تاريخيا ,واعلاميا ,بالجيش الابيض, واعلنوا الفزعة ,ضد الجيش الشعبي,في ولاية جونقلي, وعزموا على تحريرها, اي ولاية جونقلي, من قبضة الحكومة.فكان تلك الهائل العدد, من المواطنيين الشباب ,الذين قدر عددهم, بخمسة وعشرين الف فرد وهم يتاهبون على المنازلة, ضد الدولة ,والجيش الشعبي لتحرير السودان.واذا تخيلت معي عزيزي القارئ ,هؤلاء المواطنيين ,وهم عازمين ,على مواجهة, جيش الدولة,كم كان محزنا ,وكم كان محنقا ,وكم كان عيبا ,من فسطاط خيار السلاح ,وانتشار الفوضى ,ان يحرضوا الشباب الابرياء, لقتال الحكومة, لا لشئي اخر,ولكن للحصول على السلطة ,ليس بالطرق السلمية.وهذا حقهم الطبيعي,ولكن للاسف,ارادوه ان يكون,على جماجم الشعب.انظر عزيزي القارئ ,وجاوب معي, هذا السؤال.في اعتقادك, لو كانت للاحزاب السياسية ,وجود على المستوى القاعدي ,هل كان ليحدث ما حدث؟؟ وهل كان سيتجمع هذا التجمع ,وهكذا العدد ,بفهم الانتماء القبلي, لمحاربة جيش الدولة ,دون ان ينبهوا عضويتهم ,على خطورة هذا المسلك؟؟ ان الدولة تملك اسلحة ,واليات عسكرية كبيرة ,والتي لا يمكن, للمواطن ان تملكها.ومع ذلك ,اصر الجيش الابيض ,على الحرب, مع الحكومة, اليس هذا, نوع من الانتهار؟؟.ان الحرب الحالية ,التي تدور رحها ,في بلادي ,والتي نرجو لها ,ان تتوقف ,في القريب العاجل, لدليل على ان , لا وجود للتنظيمات السياسية ,في جنوب السودان, كما هو مطلوبا.واثبت فينا, قناعتنا التامة ,ان ما نسمعها من التنظيمات, ما هي, سوى يافطات ,وشعارات ,لا حياة لها, في دنيا السياسة الحقيقية.ومن لا يرى هذه الحقيقة ,حسب منظارنا ,فعليه ان ,يفتينا ,لماذا يؤثر,وما زال, انقسام الحركة الشعبية لتحرير السودان, الى جبيل القصر والقسر, في الضفة,واوزاع الاقتلاع ,ومدمني الصراع ,في الضفة الاخرى,لماذا يؤثر هذا ,على مجمل الدولة , حتى على المواطنيين, في مراحات البقر؟؟ اليس لهذه التنظيمات ,عضوية ,في مجتمع الو نوير, لاسيما الشباب ,الذين الوا على انفسهم, بان لا, تمر هذه الازمة, دون ان يكونوا ,لهم الكلمة النهائية فيها.حتى يؤثروا , اي التنظيمات السياسية,في هؤلاء الاحداث والشباب,لكي لا يتدخلوا, في الصراع السياسي,بثوب قبلي؟؟ وما هو الدور الايجابي, الذي لعبه هذه التنظيمات ,لشرح مضامين, وخفايا ,هذا التخالف, في حزب الحركة الشعبية,على عضويتهم ؟؟ وفي اعتقادي البسيط ,والمتواضع ,لم يلعب هذه التنظيمات ,المشار اليها, والسالفة الذكر ,الدور الحقيقي ,والمتوقع ,في مثل, هكذا الاوضاع, البالغة البشاعة, والفظاعة.من الموت بلا استئذان ,ومعاناة تاسر الاحزان, اسرا, لعزل المواطنيين, في جوبا,بور,ملاكال وبانتيو,ليس لان هؤلاء المواطنيين الاعزاء,قد كتبوا ,لانفسهم الشقاوة .لان لا احد, يكتب لنفسه شقي,ولكن العلة تعود, الى خلافات رفقاء النضال ,بالامس القريب,والذين صاروا اعداء, اللداء اليوم.وانشطروا الى جرة القصر والقسر, وهضاء الخيار الواحد ,وهو خيار السلطة, ولا صوت يعلوا ,على صوت السلطة عندهم.ان جنوب السودان, ليس ملكا للحركة الشعبية,او حكرا لها,حتى اذا عطست الحركة الشعبية, تصاب كل الدولة ,بالزكام,وينعدم في كل اركانها ,قيمة السلام,ويباع فيها بثمن بخس, في سوق القبلية, اللزام. اقول هذا ,لاني لم اصغ, حس او خبر , لهذه التنظيمات السياسية ,اي حراك سياسي ,في الولايات,خلاف مدينة جوبا.بغرض التبين ,والشرح ,لعضويتهم ,ما حدث بالضبط,,ورايئهم, وموقفهم الواضح, كتنظيم, حيال ما حدث.وهل هو انقلاب, ام شبه انقلاب ,ام مجرد اختلاف ,في وجهات النظر, وسط الحرس الرئاسي؟؟.وقد نمى, الى علمنا, ان البعض من, رؤساء , التنظيمات السياسية ,في جنوب السودان, قد هربوا ,ولاذوا ,ببعثة الامم المتحدة , بجنوب السودان.وسوف ,لن نفصح ,عن الاسماء, حفاظا لسمعتهم, ومستقبلهم السياسي,حتى لا نحسب ,على اننا قد ساعفنا ,في تدميرهم سياسيا, والمساهمة في ,جوح كل الامال, والطموح,التي كانت تحدوهم,عاجلا ام اجلا.
اما وجودهم اليوم ,اي التنظيمات السياسية الجنوبية, في المفاوضات ,التي تجري ,في اديس ابابا ,بين الوفد الحكومي المفاوض ,مع الرافرة المتمردة.اقول ان هذا الوجود ما هو, سوى وجود انتهازي.ليس لسواد عيون, هذا الشعب, الوارد والمارد,ولكن لغرض الاغتنام ,واهتبال ,بعض المكاسب السلطوية في الحكومة.وحتى لا ترتفع حواجب القراء دهشة من كلامي هذا,اقول لهم ان, قبل اسبوع ,من الان, ان لم تخوني الذاكرة,هنالك خبر ,في الوسائط الاعلامية,عن مطالبة, الاحزاب السياسية , للحركة الشعبية,بتشكيل حكومة انتقالية,من كل الاحزاب السياسية ,لان هذه الازمة, ازمة كبيرة,وتحتاج مشاركة ,جميع الاحزاب السياسية ,في ادارتها.انظروا ,همهم الاول والاخير ,هو الوصول, الى السلطة ,والمشاركة ,في ودهم ,الكيكة السلطوية.ولكن على هذه الاحزاب, ان يدركوا ,ان الوطن اهم, من السلطة ,التي تودون ان تتحصلوا عليها, باسرع فرصة ممكنة.ان من القواعد الاساسية ,في السياسة ,هو ان تكون لك عضوية كبيرة, رصيدا في الانتخابات ,وغير انتخابات اولا .ومن ثم, يكون لك ,مطلق الحق ,في الحديث في المشاركة, في السلطة.لا ان تعاني, من فلس العضوية ,ومع ذلك تصر ,على اشراكك في السلطة,رغما عن قانون السياسة.عجبا بدولتي التي تتعامل فيها الساسة مع السياسة بركوب راس,واخذ ملاذا, دنيا الخناس.نحن يا زمزمة الاحزاب الدبلوماسية,بحاجة الى اشراك ,جميع المواطنيين الجنوبين, في الوطنية,لكي ياخذ كل مواطن, في يده ,الكاس ,وينهل في سلافة ,بحر حب الوطن ,والابتعاد عن دنيا ,القبلية ,والجهوية ,والمحسوبية.هذا هو الحل, الحقيقي, والشافي, لمرض التعصب الاعمى, خلف غابة القبلية الخداعة,التي سرعان ما يكتشف المرء,ان ما هي, سوى درع كاذب,لن يقيك من لهيب اشتداد حرارة نار القبلية,ولا حتى من نفسها,. للاسف ,هذا التعصب ,الذي اشرت اليه, له كلمة الفصل هذه الايام,بين المواطنيين الجنوبين طرا.ورغم وجود التنظيمات, التي يفترض ,ان تكون موئلا ,لكل من,من الحكومة حانقا, او يراها ,مقصرة في التنمية,او النهضة الاجتماعية, ثم العلمية.الا ان ما يزال المواطنيين, يلجاون الى قبائلهم , ومناطقهم ,وقت الشعور بالنهض,وغياب النهضة.وهذا ينم على حقيقة واحدة, وهي ان الاحزاب السياسية, في جنوب السودان,لم ينهضوا بدورهم المطلوب ,من التوعية,وتعليم الاعضاء فالمواطنيين عن مبدا,مقارعة الحجة بالحجة ,لا مواجهة المنطق, بالسلاح ,والحرب التي, تعتبر العدو اللدود للمنطق.ان كل الاحزاب ,والوان الطيف السياسي, الجنوبي ,مقصرة تقصيرا قاتلا ,بما فيها الحركة الشعبية لتحرير السودان, الحزب الحاكم في جنوب السودان اليوم .في ما يتعلق بتوعية المواطنيين بان لا يتعاونوا مع من ياخذ القبلية ,علما وبيرقا له, في كل المناسبات,بما فيها الحصول او المحافظة على السلطة,وزرع الوطنية في فؤاد الشعب,التي يفتقدها اليوم السواد الاعظم من الناس,بما فيها القيادات الحاكمة,وان توطن البعض, الا ان الغالبية العظمى,ما يزال يعيش في غسق, القبلية ,والجهوية ,والمحسوبية.ولا شك قد تجد طريقها, للضلال ايضا ,ان لم تسرع ,في مراجعة النفس, وتعديل ما اعوج من عود العملية السياسية الحقة.وتبتعد عن سياسة رزق اليوم باليوم,او النوم على السلطة,ونسيان المشروع ,بسبب سكرة الترف ,والشعب في قرف,رغم ان الحركة الشعبية كتنظيم سياسي ,في بحر الانسانية ,غرف ,ايام كان الدكتور جون قرنق دي مبيور, فيه زفير ورشهيق .ولكن شاءت الاقدار ان يرحل ,قبل اكتمال المشوار,فله منا التجلة ,ونطلب من الله له المغفرة
القنبلة العيبية التي فجرها الاحزاب السياسية في جنوب السودان في مسيرتهم التي نظموها مؤخرا تعبيرا ورفضا للتمرد.
عندما وقع الفاس, في الراس, كما يقولون,وذلك بحدوث التمرد الذي كان بامكان الناس تجنبه ,قبل حدوثه,برز الاحزاب الجنوبية في ثياب الواعظين.فقلنا خيرا فعلت هذه التنظيمات,لان كل الوطن للناس, لا خاصة ,لا عامة,واذا ما اختارت هذه التنظيمات الوقوف في صف الوطن,فخيرا فعلت,واحسنت.ولكن القنبلة العيبية الموقوتة,انفجرت انفجارا داويا,لم يخطئ سماعها كل الشعب الجنوبي,اصم كان ,او ابكم, او نصيح, انعم عليه ,رب الكون ,بنعمة السماع.في مسيرتهم التي اعلنوها , وسيروها ,في مدينة جوبا ,رفضا وادانة للتمرد, وما قاموا بها ,اي التمرد ,من انتهاكات جسيمة في بور,بانتيو,ملاكال,وجوبا.والمشكلة المحيرة, ليست, في هذا الاستنكار ,والادانة ,لتسبيب عدم الاستقرار, للمواطنيين والدولة,وسيادة الفوضى, في كل ارزان الوطن.وانما منبع دهشتي من هذه القوى السياسية ,هو دعوتهم في المسيرة لقبيلة النوير ,لمحاسبة ابنهم, المتمرد, الدكتور رياك مشار.ركز معي عزيزي القارئ,ما اقوله هذا ليس حلما, حلمت به ,في الليلة الغابرة,ولا نسج من بنات خيالي,او نوع من الخبال, او مغالة مني, تتبدى في شكل مقالة, في حق هذه النتظيمات.ان ما اقوله هذا ,حدث فعلا,وقيل بلا خجل او حياء من هؤلاء القوى السياسية.وقد يتسال احد, ما المشكلة في ذلك ؟؟ واقول لهذه الدعوة, اثر كبير ,ومدمر للنسيج الاجتماعي, الجنوب سوداني,ويرسخ في فهم اي مواطن, ان القبيلة ,والقبلية ,هو الملاذ, والماوى, الامين, والمضمون ,ولامناص منها ,في اوقات الشدة والهول.ولست بمخطئا ,ان قلت ,ان هذه القنبلة, العيبية ,التي فجرها ,التنظيمات الجنوبية ,في مسيرتهم تلك,قد اهلكت ,ما يذيد من ثمانية مليون مواطن جنوبي, وطنيا .اي دمرت في نفس جميع مواطنينا, قيمة الوطنية,البسيطة اصلا.وسيظل اثارها ,تلاحق الاجيال ,والعيال, من بعد,كما ما يزال اثار, القنبلة الذرية ,تلاحق اليابانيين ,والبعض من الاسوين, حتى الان.لم اصدق اذني لما سمعت هذا الخبر وقراته في الجريدة.وبعد هذا, تقل لي, ان ثمة تنظيمات سياسية في الجنوب ؟؟ كيف يكون القبيلة ,مسؤولة ,عن اعمال, شخص سياسي,كبير وعاقل,يوعى افعاله؟؟ وهل كل من يتمرد سيسلم الى قبيلته ليحاسبه بافعاله التي ارتكبها ,وننبذ الدولة ,والياتها المعروفة, للمحاسبة ,مثل السلطة القضائية وغيرها ؟؟ لا تسكتوا, يا التنظيمات السياسية ,نحن بحاجة الى اجابة ,شافية ,تشفي غليلي, والقراء الاعزاء,الذين ظلوا ,وما زالوا ,يلاحقهم ,هذا السؤال, في اليقظة ,والمنام .اليس هذا برهان, واثبات ,واعترافكم القضائي, الجاهز, على انكم, تنظيمات سياسية ,لا تقفون, سوى على الاساس, القبلي, والجهوي ,والعشري ؟؟ اليس هذه الدعوة ذيادة الطين بلة,في ظل الدولة, والشعب ,كان في امس الحاجة الى, كل كلمة تجمع, ولا تقمع,كلمة توحد ,ولا توهد,مفردة تلحم ولا تلتهم بصيص الامل, وقليل الثقة بين الشعب حرقا.ظللت عزيزي القارئ, اسائل نفسي ,منذ وقوع هذا الخبر ,كصاعقة في اذني ,السؤال التالي هل اخطاء الحركة الشعبية, كتنظيم حاكم للدولة, تحسب على قبيلة الدينكا ,على اساس ان ,رئيسها ينتمي الى قبيلة الدينكا ؟؟ وبالتالي ,على الدينكا, ان يحاسبوا ,ابنهم سلفاكير ميارديت ,باخطائه ,عوضا عن, الدولة ,او التنظيم,واذا كان الامر ليس كذلك, فما المنطق, من هذه الدعوة, لقبيلة النوير, ليحاسبوا ابنهم ,رياك مشار ,الذي تمرد على الدولة ؟؟.عجبا بهذه التنظيمات ,التي كنا ,نتمنى لها, ان تكون, سبب الوحدة, بين جميع, المواطنيين الجنوبيين,ولكن بمحض ارادتهم, اختاروا ,ان يكونوا سبب, الشرزمة ,والتفتيت ,للنسيج الاجتماعي الجنوبي.وايم والله ,ان سبب بلاوينا, في جنوب السودان ,تنبع من امثال هكذا التفكير الضيق,الذي للوطن, ان لم نحسب ,الف حساب مضيع.
ما المطلوب من الاحزاب السياسية ؟؟
في تقديري البسيط ,اعتقد ان المطلوب ,من الاحزاب السياسية ,هو تقوية نشاطها ,وسط المواطنيين,وذلك للمذيد من الوعي الوطني,وارساخ مبدا الانتماء الى الوطن اولا ,ثم بعد ذلك يليه ,الانتماء الحزبي.ولو كان كذلك لما تفجرت الاوضاع, بهذا الشكل القبيح والقبلي ,والانقسام على اساس, القبيلة الصريح.كذلك مطلوب ,من هذه الاحزاب ,ان تبتعد, وتدين كل, ما يشجع ,ويجزر, ويرسخ القبلية,في نفوس المواطنيين الاعزاء,الذين بحاجة ماسة ,الى المحبة, لا الى المخافة.مثل دعوتهم تلك ,التي اطلقوها في مسيرتهم ,المشار اليها انفا.احتراما للوطن ,وترسيخا للوطنية,والوحدة ,بين ابناء شعب جنوب السودان ,العزاز.علاوة على ذلك, نرجو من التنظيمات السياسية ,ان تشارك ,في هذه المفاوضات, كما هم هناك ,في اديس ابابا الان.فقط بغرض ,ايجاد حل, لهذه المشكلة ,التي ارقت كل الوطنيين,والانسانيين ,في القارة السمراء ,والعالم,لا بغرض السلطة,والمكاسب السلطوية.او بمعنى اوضح, نامل منهم ,ان يشاركوا, انقاذا للوطن, وليس مشاركة انتهازية.ان الوطن في المحك ,ويتطلب من كل الناس, المساهمة ,في خلاصه من الانهيار, والتفتت ,على اساس قبلي,والطريق الوحيد, لانقاذ هذا الوطن, هو وجود ,احزاب وطنية ,فعالة,وذات برامج شاملة ,وجامعة ,لكل المواطنيين الجنوبيين, لا ان يترك الوطن, يتلوى هكذا, دون مجيب, لصرخاته.فهل من مجيب, لاستيغاثات الوطن؟؟
وكان الله في عون الجنوب ,وشعبنا الباسل
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 739

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#917558 [ابوعلى]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2014 11:14 PM
يا بنج ده كلام كتييير نحن مالنا بارينا و هارينا بيهو ده راكوبة بتاع مندكورو شوف قطية بتاعك وين


ردود على ابوعلى
European Union [peter ker Deng ker] 02-17-2014 10:48 AM
عزيزي عزرا ان طولت عليك.وما اود ان اقوله لك كالاتي انا نشات وترعرعرت في منطقة امراكوبة بمحلية ابوكارينكا محافظة الضعين ولاية جنوب دارفور سابقا,ولاوادري اليوم ما اذا كان صارت جزء من ولاية وسط دارفور ام لا,لذلك انا جنوبي المنشاء ودارفوري الوجدان,وبالتالي لست بغريب على السودان وصحيفة الراكوبة التي تذكرني بمدينتي الرائعة والخالدة في الفؤاد دوما امراكوبة.لذلك ان كان ثمة من غريب فانت الغريب يا عزيزي.ههههههههههه
جزاك الله خيرا


بيتر كير دينق كير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة