المقالات
السياسة
بعض حاملى الجنسيات الاجنبية يشكلون خطرا على السودانيين
بعض حاملى الجنسيات الاجنبية يشكلون خطرا على السودانيين
02-16-2014 11:01 PM



تقوم دول الاتحاد الاوروبى وامريكا وكندا واستراليا ويىوزيلندا وبعض الدول الاخرى باستقبال اللاجئين اليها من انحاء العالم ومنح الاف منهم سنويا حق اللجوء والذى ينتهى غالبا فى نهاية المطاف بالحصول على جنسية الدولة المانحة وجواز سفرها

فى كل عام يتقدم المئات من السودانيين بطلبات اللجوء السياسى والتى انحصرت اسباب مقدميها منذ عام 1898 فى سبب رئيسى واحد وتفاصيل متعددة اما السبب فهو نظام الحكم الباطش وغير العادل فى السودان الذى اسس لحكم يضطهد الانسان وكرامته وحقوقه بناء على العرق واللون والدين والنوع ولم يترك النظام فرصة الا ودعم هذه الاتهامات بحقائق على ارض الواقع من حروب وقتل وتشريد للمدنيين الامنين فى غرب البلاد فى دارفور وجبال النوبة وفى النيل الازرق واقصاء الالاف فى انحاء البلاد من غير الموالين له من وظائفهم وتعيين الموالين من غير الاكفاء مما ادى الى انهيار الخدمة المدنية واستشراء الفساد وتمادى الحال فى جنوب البلاد مما ادى الى فصل الجنوب عن السودان بعد ان صوت اهله للهروب الى مجاهل الانفصال من جحيم الوحدة والاضطهاد والعيش بدونية كمواطنين من درجة اقل بلا حرية راى او اعتقاد او وجود

كرس النظام من اتهامات المجتمع الدولى له والتى وصلت اوجها باتهامات المدعى العام لمحكمة الجنايات الدولية لرئيس النظام بجرائم ضد الانسانية ومن ضمن لائحة الاتهام التطهير العرقى وسرقة وتهريب اموال الدولة والتى حددت بمبلغ تسعة مليار دولار كما شملت اللائحة اسماء اخرين ممن يشغلون مناصب عليا فى الحكومة مثل وزير الدفاع الحالى فقامت الحكومة بسحق المعارضين فى انحاء البلاد وقام جهاز الامن بمراقبة وملاحقة المتململين وسحق المعارضين واعتقالهم والاعتداء عليهم بدون محاكمات ودون ان يسمح لذويهم بمقابلتهم او معرفة اماكن واسباب اعتقالهم فى ظل غياب تام للقضاء وسطوة لاجهزة الامن بموجب تشريعات كفلت حمايتها وعدم تعرضها للمسائلة وقمع ممنهج لحرية الصحافة حيث تتعرض الصحف للحجب والاغلاق والمصادرة بعد الطبع مما يعرضها لخسائر مادية فادحة قد لا تستطيع من بعدها معاودة الصدور بينما يتعرض الصحفيين والناشطين للفصل من العمل والمنع نن مزاولة اى عمل اخر وللملاحقة والسجن والتعذيب والتهديد بالقتل وفى ظل هذه الظروف تواصلت قوافل الفارين من البلاد الباحثين عن ملاذ امن فى دول اخرى وقد نجح من نجح منهم فى الوصول الى البر بينما استقرت اجساد المئات منهم فى قاع المحيطات بعد ان ابت مراكب احلامهم الواهنة التمسك بالبقاء فى مواجهة امواج البحار ورياح المحيطات المظلمة

فى خلال مايزيد عن عقدين من الزمان من حكم الانقاذ تحصل الالاف من اللاجئين السودانيين على جنسيات وجوازات الدول التى لجئوا اليها كحق انسانى عظيم وهبته لهم هذه الدول عريقة الحضارة والتقاليد والمتمسكة ومدافعة عن حقوق الانسان وكانت بمثابة جائزة وميزة عظيمة وهبة الهية اصبغت على حامليها كل ما تحمله جنسيات هذه الدول من قبول واحترام فى معظم دول العالم ناهيك عن تسهيل التنقل وفتح ابواب الرزق والعمل فى عملية تحويل اشبه بالخارقة او السوبر من مواطنين مضطهدين وملاحقين الى اخرين احرارا ومحترمين وغالبا ما يفكر اغلبهم اول مايفكر فى زيارة اهله او لم شملهم اليه ولكن كان غالبا ما يكون التحدى هو ان النظام الحاكم فى السودان مازال قائما بقوة ولم يتغير بعد فيلجا معظمهم للتحايل لدخول البلاد ورؤية اهلهم ثم الخروج دون ان يكشف امرهم او ان يطلبوا من اهلهم ملاقاتهم فى دولة ثالثة ليروهم ويطمئنوا عليهم

اما الظاهرة الخطيرة والتى بدات تظهر بشدة هذه الايام هى عودة بعض من هؤلاء اللاجئين السابقين وحاملى الجنسيات الاجنبية الحاليين الى السودان وانخراطهم وحصولهم على مناصب مرموقة فى نفس النظام الذى ادعوا انهم هربوا منه والذى تدهور سجله الى الاسوا فى قضايا الديمقراطية وحقوق الانسان والذى متماديا فى حروبه وبطشه وقمعه للمعارضة مما يرفع حاجب الاستغراب ومعه اسئلة خطيرة عن ماهية هؤلاء الذين اصبحوا وزراء ومتنفذين فى النظام وماهية ولائهم وانتمائهم وهل يلعبون دور العميل المزدوج ؟؟ لكن يبقى هناك خطرا فى منحيين الاول يتشكل عند حصولهم على المناصب الحكومية والنافذة حيث غالبا ما يقومون باحتقار وازدراء للمواطنين العاديين من عامة الشعب وعلى مجهوداتهم وطريقة ادائهم مدعين انهم متخلفين بانين على ماتقدمه لهم جنسياتهم الاجنبية من تفضيل وتمييز وللاسف الشديد فى بلادهم التى يعلمون قلة حيلة شعبها فيستغلون هذا التفضيل فى جمع الثروة والسطوة والنفوذ اما المنحى الثانى فهو خطرهم على السودانيين المقيمين فى الخارج فيكمن فى تهديد اللاجئين الحقيقيين فى المهجر واسرهم وتهديد الامن القومى لتلك الدول ما اذا كانت هناك اجندات ومصالح خفية او تصفية حسابات ومحاور وتحالفات

ان تجمعات المعارضة واللاجئين السودانيين بدول المهجر يجب ان يخاطبوا السلطات فى تلك البلاد لفتح هذا الملف وتشديد التحقيقات فيه قبل ان يحدث ما لا يحمد عقباه ويكلف هؤلاء السودانيين سمعتهم ووجودهم و يعرض مكتسباتهم فى تلك البلاد لان تذهب ادراج الرياح فى عالم متوجس يحيط به الاضطراب والارهاب من كل صوب وترتفع فيه وتيرة الضغوط بالشك و بالناى عن كلما هو عربى ومسلم


اللهم الطف بنا اجمعين

اكرم محمد زكى
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1806

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#918400 [adro]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2014 05:15 PM
قد لا اتفق معك كليا، ان اغلب السوانيين الذين هاجروا من ابناء المهمشين الذين عانوا بما فيه الكفايه في السودان.


#917789 [سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2014 09:06 AM
هذا الموضوع خطير جدا خصوصا اذا عرفنا انو ناس الامن بيرسلوا ناس مجهزين بكل المستندات والحجج حتى يقدموا لجوء وينجحوا ويحصلوا عليه وبذلك يزرعوا عناصرهم فى قلب المجتمعات فى اوروبا وكندا وامريكا ويشكلوا خلايا نائمة تهدد الامن والاستقرار والمعارضين واسرهم
من غير المعقول ان يكون هناك وزراء فى حكومة البشير كالدقير ومصطفى عثمان وغيرهم ممن يشاركون فى قمع الشعب وافساد البلاد وفى نفس الوقت يتمتعوا بحقوق المواطن البريطانى هم واسرهم بل ويحصلوا على اموال وبيوت من الحكومة
اعتقد انه اذا تم ايصال هذا الامر وعرضه على مجلس العموم او البرلمان الاوروبى والكونجر الامريكى سيجد رد فعل حاسم جدا
هيا بنا نعمل بجد فى هذا الشان والله الموفق


#917718 [حسن النور]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2014 05:59 AM
السيد اكرم ...تحية طيبة
مازكرت هو عين الحقيقة وازيد عليه هو ان من زكرت تسللوا للبلاد الازربية ولا علاثة لهم بمعارضة ولا بعمل سياسي والمؤسف ان قوي سياسية تدعي المعارضة قد مهدت لهم بخطابات تزكية لمكاتب الامم المتحدةواغلب من طلبوا اللجوء في حالة تفكيرهم في العودة للسودان يتصلون باهلهم من سدنة النظام لتسهيل دخولهم للسودان واكمال اجراءاتهم بسرعة وعندما يسالهم البعض في الخارج للمشاركة في اي فعالية ضد النظام يرفضون ذلك بل يتهافتون لاستقبال الوفود الرسمية بل تملقها...
وهم بالقطع يشكلون استفهام كبير لمواطني دول اللجوء.وخطر علي اعداء النظام من الاجئن...


اكرم محمد زكى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة