المقالات
السياسة
وثبة الإصلاح السياسي المرتجى بولاية وسط دارفــور
وثبة الإصلاح السياسي المرتجى بولاية وسط دارفــور
02-17-2014 09:26 AM


(1)
الوثبة الإصلاحية التي أعلنها الرئيس البشير في الايام الماضية وجد قبولا من بعض الاحزاب السياسية و الحركات المسلحة و وجد رفضا" من بعض الاحزاب بحجة الخطاب غير واضح المعالم و أن المؤتمر الوطني يريد مشاركة شكلية في الحكم و ليس مشاركة حقيقية تفضي الى الديمقراطية ودولة المواطنة. بعض الاحزاب إرتضت بالوثبة راجية المؤتمر الوطني مد يده لها بصورة جادة و من ثم الانخراط في عملية الاصلاح السياسي الشامل, حزب المؤتمر الشعبي قبل الحوار مع غريمه الوطني بدون شروط مسبقة و يبدو في الامر صفقة غير معلنة عنها الا وهي دخول المؤتمر الشعبي في الحكومة المقبلة و قد رشحت معلومات لدينا بان الدكتور علي الحاج و الاستاذ صافي الدين مسئول الامن الشعبي قبل المفاصلة قادمان الى السودان قريبا".
(2)
قبل عشرون عاما" كتب الدكتور عبدالوهاب الافندي كتاب بعنوان" الثورة و الإصلاح السياسي في السودان" و ألدكتور الافندي يعتبر من الاسلاميين المستنيرين القلائل الذين يعتزون بأفكارهم وهو محل احترام كبير لدى الوسائط الاعلامية لانه يطرح الامور السياسية بعقل متفتح غير متسلط. لم تجد دعوات الاصلاح السياسي في السودان في تلك الفترة اي فترة التسعينيات من القرن الماضي اي اهتمام من قبل رأس الدولة لان الذين يخالفون الخط العام للدولة اما ان يواجهوا بالضغوط وترك الامر او التعرض للتهميش السياسي و القتل المعنوي او التصفية الجسدية. ولكن بعد مرور عقدين من الزمان تعرض السودان للإنقسام واستمرار الحروب في النيل الازرق و جنوب كردوفان و دارفور جعلت الحكومة تفكر جليا" باحداث توافق وطني من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه وهذا ما كان يدعو له الدكتور الافندي.
(3)
ولاية وسط دارفور ولاية وليدة تأسست عام 2012م حيث تم شطرها من ولاية غرب دارفور الكبرى الذي كان يحكمه الشرتاي جعفر عبدالحكم الذي يعتبر من أفشل الولاة حيث سنحت له الاقدار حكم الولاية لدورتين ولكن لم يصبه الحظ لاحداث تنمية حقيقية بالولاية وذلك لعدة اسباب منها: إعتماد الشرتاي جعفر عبدالحكم على الشللية من الفاقد التربوي لإدارة الولاية حيث تم تعطيل المؤسسية و اصبح الشرتاي جعفر فرعونا" لا يقبل النصيحة سواء من الحزب ام من الحركة الاسلامية ومن اجل احكام السيطرة على امين الحركة الاسلامية الاخ محمد احمد عبدالله قام الشرتاي بتعيينه مستشارا للوالي لشؤون التأصيل و هذا من باب تكميم الافواه وذر الرماد في العيون, اصبح الشرتاي يدير الولاية بتلك الصورة حتى تم تقسيم الولاية الى غرب و وسط دارفور.
(4)
بعد تقسيم الولاية الى وسط و غرب دارفور لم يتم تكليف الشرتاي واليا" لوسط دارفور وتم بالمقابل تكليف الدكتور يوسف تبن واليا على وسط دارفور وتم تكليف الشرتاي مستشارا للرئيس بالقصر الجمهوري. الشرتاي جعفر عبدالحكم لم يجد سانحة او فرصة الا و امر تلاميذه بولاية وسط دارفور بخلق اعاشات بان الشرتاي سوف يتم تكليفه قريبا واليا للولاية و يتسأل مواطن وسط دارفور عن الوثبة الاصلاحية التي اعلنها الرئيس ووجدت قبولا واسعا" لدى قواعد المؤتمر الوطني بان تجديد الدماء واجب اخلاقي و يجب ان يترجل كل من تولى دورتين او اكثر و الشرتاي جعفر تولي دورتين واليا لولاية وسط دارفور وحق اهل الولاية ان يتم تكليف شخص من ابناء الولاية و لكن ليس جعفر الذي استنفد كل غرضه و اصبح يستجدي صناع القرار في الخرطوم بإعادة تكليفه للمرة الثالثة واليا" نقول للشرتاي حواء بخير و حواء انجبت افضل الشباب منك خلقا" و ادبا وهم احق منك لتولي امر الولاية.
(5)
من غرائب الامور قبل شهر سافر الشرتاي جعفر الى ولاية وسط دارفور بغرض تعزية الاهل في وفاة معتمد زالنجي المكلف علي محمد عبدالله ولكنه قام بتحريض اتباعه وحثهم بمساندته بانه الوالي المرتقب لولاية وسط دارفور ودفع اموال لبعض الصحفيين بالخرطوم لتلميعه في الصحف السيارة ويوم امس 16/2/2014م تم نشر خبر عنه في جريدة الوطن تؤكد تحليلنا بانه ما زال يحلم بالعودة و الادهى الامر عندما زار وفد من ولاية غرب دارفور النائب الثاني لرئيس الجمهورية قام احد تلاميذته المدعو ابوالقاسم الامين بركة بمدح الشرتاي لدى نائب الرئيس في صفقة يقوم بها بعض القبائل العربية لتزكية جعفر عبدالحكم مقابل تنفيذ جعفر لاجندتهم الخفية و الظاهرة لانهم لا يضمنون اي شخص اخريقوم بتنفيذ تلك الاجندة. ورد الينا من مجالس محلية وادي صالح بان الشرتاي جعفر قام بتشكيل حكومته وهذا ينم عن حالة المرض النفسي و الهستيريا الذي اصاب الرجل بأنه والي ولو بعد حين.
(6)
تشكيلة حكومة ولاية وسط دارفور حسب خيال و امال الشرتاي جعفر تتكون من الاتي:
محمد موس احمد وزيرا" للزراعة و الثروة الحيوانية, الامير محمود صوصل وزيرا" للتربية و نائب الوالي, الاخ حسبو عبدالله حسب النبي وزيرا" للتخطيط العمراني, الاخ التجاني سكة وزيرا" للمالية, الاخ ابراهيم حسن دليب وزيرا" للشباب و الرياضة, الاخ احمد علي نورالدين مفوض عام العون الانساني, الاخ ابراهيم شرفة معتمدا" لمحلية مكجر, الاخ محمد موس دفعة معتمدا" لمحلية بندسي و الاخ طه عبدالرحمن عبدالمولى معتمدا" لمحلية قارسلا. نحن كقراء مستنيرين نعتبر هذه التشكيلة عبارة عن خزغبلات وهلاويس يقوم بها الشرتاي جعفر لتضليل البسطاء ونحن متأكدين بان المركز لن يغامر للمرة الثالثة بتكليف هذا الشخص الذي يطلب السلطة و الرسول صلى الله عليه وسلم قال ذات مرة لاصحابه نحن لا نعطيها لمن طلبها. لماذا لا يحذوا الشرتاي جعفر حذوا الدكتور عبدالحميد كاشا الذي اثبت للجميع انه اصيل ومن معدن اصيل لا يصدع.
(7)
أما الوثبة الاصلاحية التي نريدها بولاية وسط دارفور فهي عدم ترشيح كل من تولى دورتين واليا" او وزيرا" او معتمدا" و على قدماء المحاربين امثال عبدالله خميس و محمد موس والطاهر الجالي و ازهري الحاج التنحي طواعية قبل ان يتم تنحيتهم بالقوة. كذلك نريد من الوثبة الاصلاحية المرتجى تكليف احد شباب ابناء الولاية واليا" لها و ليس الشرتاي جعفر الذي له جديد و انما غرضه نهب الولاية.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1602

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن سيسي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة