المقالات
منوعات
رغبة عمر الجزلي إيقاف عقارب الساعة (جزء 1)
رغبة عمر الجزلي إيقاف عقارب الساعة (جزء 1)
02-17-2014 08:58 PM


في برنامج (أسماء في حياتنا) إستضاف الإذاعي المعروف عمر الجزلي مؤخراً الشاعر الغنائي الصادق الياس متع الله كلاهما بالصحة والعافية ....

وكعادته حاول عمر الجزلي إستعراض عضلاته والسيطرة على مسار البرنامج بمحاصرة ضيفه المغلوب على أمره . وذلك داخل قوالب يختارها عمر الجزلي سلفاً دون أن يترك للضيف حرية الإختيار والإنعتاق .. وحيث غالباً ما يستسلم هذا الضيف لخيارات المضيف بسبب حياء الضيف المعتاد .... وهو ما يجعلنا نبادر هنا فنتباكى على ذلك (الزمن الجميل) الذي كان المُضيف يرخي فيه قياده للضيف ويتركه ليقول كل ما عنده .

ولكن الذي شدّ الإنتباه في هذه الحلقة من لقاء الشاعر الصادق الياس ؛ أن عمر الجزلي قد أوغل كثيراً في فرض سيطرته ووصايته على الشاعر الكبير حتى أصابه بالإختناق ، وكاد يمحي قامته ، ويحيله إلى مجرد ديكور.

طوال حلقة البرنامج التي يبدو أنها كانت الحلقة الأولى من اللقاء .. كان عمر الجزلي هو الذي يحدد ويدلي برأيه . ولم يكن على الصادق الياس سوى الإجابة بنعم والتأمين على ما يدلي به الجزلي من آراء (شخصية) حول الشعر الغنائي والمطربين . والذي كان (عمر الجزلي) لا ينفك يردد ما بين كل فقرة وأخرى نغمة (الزمن الجميل) في سرده ووصفه لعالم الطرب الذي حصره عمر الجزلي (وكعادته دائما أيضا) في شخص وزمان الشاعر حسين بازرعة و المطرب عثمان حسين خاصة .... دةن أن ينسى الإشارة الخفيفة ما بين حين وآخر إلى شعراء ومطربين آخرين من جيل الأوائل والرواد .

وبالطبع فلا أحد ينكر جمال ومقال وقدرات الأجيال السابقة الإبداعية الرائدة في مجال الشعر العاطفي والطرب ما بين الغزل الحسي والرومانسية والرمزية .... ولكن لا يعقل أن تتوقف عقارب الساعة عن الدوران .... فلكل زمان رجاله ولكل حادثة حديثها .. ويبقى أن يتقبل الجميع واقع أن الإبداع والحضارة تظل مسألة تراكمية . ولبنات يضع كل جيل بعضها فوق البعض الآخر... ولكل جيل من هذه الأجيال ظروفه وواقعه سواء ذلك الذي إرتضاه لنفسه أو تم فرضه عليه من شتى الجوانب الإقتصادية والسياسية وأجهزة وأدوات العصر.

واقع الحال أن معضلة عمر الجزلي تظل بمثابة الجزء الظاهر من جبل الجليد الطافي في الساحة الإعلامية .... ذلك أنه وأفراد جيله ممن لا يزالون مهيمنون على مفاصل العمل الإعلامي نراهم يقفون في مكان معين وزمان محدد .... يسترسلون في البكاء على الأطلال والدمن .... ولا يرون أمامهم سوى أشخاص وتجارب بذاتها ، وظروف إجتماعية ثقافية وقوالب إبداعية تقليدية سادت في جيلهم وبادت وتسربت من بين اصابعهم دون أن يتلقفها جيل جديد حاضر .
ثم نراهم يرفضون في قرارة أنفسهم وبكل ما أوتوا من قوة ونفوذ إعلامي أن يفسحوا لغيرهم من الشباب والجيل الجديد مكاناً آخر وجدانياً إلى جوارهم في مجال تذوق الشعر والغناء . حتى لو كان هذا المنتج الجديد يعبر عن رؤى بعيدة عن مجال إهتمامهم ؛ وخارج دائرة مجالهم العاطفي الحيوي .... والنطاق الوجداني الذي يفرضه عليهم عامل السن والزمن المتغير.

مثل هذه النزعة من الكنكشة الفكرية والوجدانية ، والتباكي على الماضي بوصفه الزمن الجميل ؛ لا أخالها إلا إسقاط من لدن عمر الجزلي ومعظم أنداده من جيله ســدنــة الأوثان وكهـنـة المـعـبــــد الذين يرفضون مسايرة العصر وإبتلاع ثمراته خوفاً على مكانتهم أولاً وعسر هضمهم ثانيا ...... وإلى درجة أقامت سداً منيعاً بينهم وبين القدرة على تقبل الجديد الذي يفرضه العصر ...... لا بل وأرى هذا الســـد يزداد متانة وإرتفاعاً يوما عن يوم......
وبالطبع فإننا نتخذ عمر الجزلي هنا مثالاً كونه قد وجد الفرصة للتعبير عن آرائه من خلال نافذة إعلامية ...... فهو إذن ليس وحده ولكن أمثاله من جيله والذين من قبلهم كُـثـُـر.

نعم ؛ لا أحد (خلا الجاحد) يستطيع أن ينكر فضل الرواد من شعراء وملحنين ومطربين وحتى موسيقيين وكورس وفنيين وإذاعيين ؛ ساهموا في وضع اللبنات الأولى لكل ما نعتقد أنه متاح اليوم من جميل وإمتدادات جميل يثري الوجدان . وقد كانوا نبراساً لمن جاءوا من بعدهم ....
ولا نملك إلا أن نرد الفضل إلى هؤلاء وعلى رأسهم عمر الجزلي نفسه لما أسهم ويساهم به من موهبة فذة حتى اللحظة في مجال قراءة نشرات الأخبار ؛ وبما يجعل منه "مذيع الأجيال". والمرغوب في تواجده دائما لربط الماضي بالحاضر والمستقبل . وتدريب أجيال جديدة (تجلس إلى جواره) على قراءة نشرات الأخبار بذلك الحضور الطاغي الناقل للإحساس بالخبر ، والعشق الصادق للمهنة ، وتلك الروح المتوثبة المُستصحبَة بالنطق الصحيح وضبط مخارج الحروف ، وحسن التصرف وتفادي الأخطاء بأقصى ما يمكن من حرص.
ولكن العمل والأداء المهني الإعلامي جانب .. والتذوق الوجداني جانب آخر لا يصلح أن يحاول الفرد فرض آرائه ومزاجه الخاص فيه . ومحاولة إيقاف عقارب الساعة عن الدوران..... ولأنها ببساطة لن تتوقف عن الدوران.
إذن يبقى الخلاف مع عمر الجزلي وجيله والذين من قبلهم . أنه وفي مجال تذوق النص الشعري للأغنية وجانب الأداء للمطرب . فإن الذي يشدد عليه الجيل الحالي هو ضرورة أن تخاطب الكلمات والمعنى الواقع العاطفي المعاش ؛ لاسيما لجهة الشفافية في العلاقة بين الفتى والفتاة .. وبحيث لا يعقل أن يغني شاب في مقتبل العمر أغنية يتباكى فيها على محبوبته بكلمات وعبارات من قبيل :
لي مدة ما شفتك ..... يا الحرموني منك ..... يا الحرموني شوفتك ... يا جميل يا سادة .... الرقبة قزازة عصير ... النهود رمان .... الزراق فيها تقول حرير .. البرتكان نهدك مدردم .. سمحة تحت التوب مسايروا .... حرير ابيض مشغول يقطيفة .... صورة قلب وسهم نحيل .... والوعد بيناتنا إنك كل يوم تكتب إلي .... حد يشعر بالسعادة ويمشي يختار البعاد ؟ .... يا ضنين الوعد .... يا سلام على ريدي الخلاك بقيت سيدي .... إلخ إلخ من عبارات وكلمات لم تعد تصلح للترديد في هذا الزمن الذي تحولت فيه العلاقة العاطفية بين الشاب والفتاة إلى ثلاث وجبات يومية طازجة ساخنة من التلاقي والحضور والإتصال بكل الشفافية على اقل تقدير ...
ثم دخلت الهواتف النقالة التقليدية والذكية على الخط ففعلت فعل السحر في فرض نقلة نوعية تقتضي من الغناء والأدب بوجه عام مواكبتها ، والتعبير عنها بصدق ومقدرات وأدوات جديدة مبتكرة لجهة القوالب والمفردة والتعبير والجرس الموسيقي ..... وبما يتيح توثيق هذا الواقع من تاريخنا الإجتماعي.

ولعل من الضروري هنا أن نشير إلى أن عمر الجزلي وفي خضم حديثه عن (الزمن الجميل) والأغنيات التي يمثلها ذلك (الزمن الجميل) الذي يرغب في إستحضاره وإستنساخه بحذافيره لهذا الزمان الجاري (الجميل لاحقا) .... من الطريف أن نشير هنا إلى قول (عمر الجزلي) في تلك الحلقة يصف مدى إعجابه بأغنية ما (سوداني الجُوّة وجداني بريدو) أنه قد سجلها عشر مرات في شريط كاسيت ويحرص على الإستماع إليها يومياً من مُسَجَّـلِه ....
هنا يكشف عمر الجزلي بالفعل عن إستخدامه ودون أن يشعر لأدوات قديمة من عصر سابق يندر أن يستخدمها الجيل الجديد ؛ ألا وهي شريط الكاسيت والمسجل (الريكوردر) الذي أصبح محدود الإنتاجية وباهظ التكلفة وثقيل الوزن . ولم يعد يستخدمه حتى أصحاب أكشاك بيع الليمون والعصير في أسواق العاصمة الشعبية ....

وربما لو وضعنا شاب أو شابة من الجيل الجديد في نفس الكرسي الذي كان يجلس عليه عمر الجزلي . وطلبنا من أحدهما أن يعيد صياغة حديث الجزلي بأدوات عصره الحديثة . لكان قد قال أنه يستمع لهذه الأغنية من جهاز MP6 مرّة . ومن هاتفه الجوال مرات أخرى .... وبدلاً من أن يشتكي من رداءة شريط الكاسيت فحتما تكون الشكوى من رداءة خدمة خط الإنترنت.

إذن فالشاهد أنه من غير الصواب أن يحاول البعض من الأجيال القديمة فرض الوصاية العاطفية والوجدانية وأدوات عصره الماضي على الأجيال التي تليه.

ثم أن الذي نود الحرص على تأكيده أن نغمة (الزمن الجميل) هذه تظل مصاحبة لكل جيل .. وكل جيل دائما ما يرى في زمان شبابه زمناً جميل .... وحتماً لن تنقضي سنوات قادمة حتى نسمع أيضا من ألسنة صغار الناس اليوم من يردد نغمة (الزمن الجميل) في وصف هذا الزمان الحاضر .. وهكذا منذ خلق آدم عليه السلام وأمنا حواء ؛ وإلى قيام الساعة .
(يتبع إنشاء الله)
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1833

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#920206 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-19-2014 02:29 PM
جيل الجزلى والمتعولم حسين خوجلى قد مللنا الشاشة بسببهم


#919138 [ودالدكيم]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2014 11:22 AM
والله أقول رحرك مساحزم الله الاعلامية القديرة ليلي المغربي.لها الرحمة والمغفرة.عندما قالت الاعلام موهبة.واتضحت الرؤية وبالتجربة اذا كنت تمتلك عشرون شهادة دكتوراة في الاعلام.ولاتمتلك الموهبة استحالة هذه الشهادات أن تزرع فيك الحس الاعلامي.الجزلي يسرف كثيراً في الكلام ولايحسن توجيه أسئلة منطقية وعقلانية ومفيدة.ولاتستطيع أن تعرف من هو الضيف ومن هو الاعلامي مقدم البرنامج.عندم يقدم الجزلي برنامج أسماء في حياتنا.الرجل رغم هذه المدة الطويلة في مجال الاعلام حتي اللحظة لايعرف المعايير والمقاييس التي يجب أن تتوفر في مؤدى الرسالة الاعلامية وأهمها ترك مساحة زمنية مناسبة للضيف أن يدلو بدلوه.طريقة تقديم الجزلي تؤكد أنه يفتقد للموهبة والخيال الخصب


#919118 [m.rashid]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2014 11:09 AM
هذا البرنامج في الأساس برنامج توثيقي ـ وهو من أميز برامج التلفزيون في هذا المجال ـ وكما يقول المثل ( اللي ما عنده قديم ما له جديد ) وإذا رجعنا قليلاً لبعض حلقات هذا البرنامج نجد أن الكثير ممن تمت إستضافتهم قد رحلوا عن الدنيا ـ أي توقفوا عن العمل في مجالاتهم المختلفة وقدموا للفترة التي عاشوا فيها ـ وإذا خاطب الأستاذ/ عمر الجزلي الضيف بمفردات زمنه فذلك يحسب له وليس عليه ودليل أنه ملم بعطاءات ومفردات ذلك الجيل . أما إذا تم تقديم البرنامج بواسطة مذيع من الجيل الحالي فستختلف المفردات والأسلوب وربما تكون هناك مسافة بينه وبين الضيف إلا إذا تم إعداد الأسئلة والأجوبة مسبقا على ورقة ويتلوها فقط ـ وإستخدام أسلوب الدردشة وعدم التقيد بإستمرار باللغة العربية الفصحى لايحرر الضيف من التحفظ عن الإسترسال في خواطره وإستدراج ذاكرته. والرجوع إلى الماضي لايحجر الجيل الحالي من تقديم ما لديه بالنهج الذي يراه مواكباً ـ وبعد عقود من الزمن هم أيضاً سيكونوا ضيوفاً على مثل هذه البرامج .
ما زالت أمريكا تحتفظ بأول كمبيوتر تم إختراعه ( كهروميكانيكي ) في جامعة هارفارد عام 1937م وقد كان عرضه 15 متراً ثم قام طلاب من جامعة بنسلفانيا عام 1946م بتطويره وأصبح بحجم غرفة كاملة ما زال يستفيد من عبره الجيل الحالي من الطلاب دون أن يرونه عيباً أو نقيصة .


#919014 [مندكورو]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2014 09:41 AM
انا رفضت مواصلة قراءة المقال .ياخي الشعب السوداني شعب محبط وينظر للعيوب فقط.اتركو العيوب وانظرو الي المحاسن والايجابيات حفظكم الله


#918850 [osama]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2014 05:40 AM
هنا يكشف عمر الجزلي بالفعل عن إستخدامه ودون أن يشعر لأدوات قديمة من عصر سابق يندر أن يستخدمها الجيل الجديد ؛ ألا وهي شريط الكاسيت والمسجل (الريكوردر) الذي أصبح محدود الإنتاجية وباهظ التكلفة وثقيل الوزن . ولم يعد يستخدمه حتى أصحاب أكشاك بيع الليمون والعصير في أسواق العاصمة الشعبية .... HHHHHHHHHHHHHHHHHHHaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaa
brilliant


مصعب المشرّف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة