المقالات
السياسة
قصيدة - أنتم أنا
قصيدة - أنتم أنا
02-17-2014 10:00 PM


قد جئت في دمعي بشعر رددا

سوداننا مليون ميلا مذ بدا

هلا عرفتم من قديم خريطة

ما باله مسخا مشوّه قد غدا

هل هان سودان الجدود عليكم ُ

فكرهتمُ ألا يكون موحدا ؟

منقو أخي منذ القديم ولم يزل

ولي العديد تفرّدا وتوددا

إن أنَّ في ملكال ديفيد صارخا

لبست له الخرطوم ثوبا أسودا

النيل يروينا وتربة أرضه

غذت الجميع مع الترابط سؤددا

صاغوه سودان الجمال قصائدا

حفرت دواخلنا جمالا مفردا

ولنا, لكم قربى وطبع أماجد

كيف الجفاء يصير فينا سيدا

أنتم أنا وأنا لكم , ما بالنا

كل تنكر للعلاقة بددا؟

تلك الخريطة في جمال حدودها

تأبى تفارق ناظري على المدى

أنا من رواني النيل منذ طفولتي

حبا لأهلي الطيبين وأنشدا

لا عاش من يسعى يمزق ربعه

أو عاث في ظل التناحر مُرعدا

سيسطر التاريخ عنا سوءة

كبرى تلاحقنا وتسألنا غدا

أين التلاحم من قديمٍ أين ما

كان البطولة والرجولة والفدا؟

بل أين ( عزة ) في هواها كان من

ودٍ قديم صاغ شعرا أخلدا

اللهَ يا سودان إني عاجز

وقصير باع ليس يملك موردا

عاش الحياة بفقرها وضياعها

وأبت حظوظ أن تمد له يدا

اللهَ يا سودان ماذا في يدي

حتى أسوقك للسماء الفرقدا

حتى أراك عظيم مجد في علا

ك حنى لك التاريخ رأسا مجّدا

حتى يعود بنوك في رشد لهم

وبمثلما كانوا المعارف والندى

كانوا الإباء وشامخات من علو

مٍ من ثقافاتٍ ومن نور الهدى

كانت لنا الخرطوم لاءات النضا

ل فكيف ضاع حصاد سادتها سُدى؟

أمن السياسة أن نعيش تمزقا

بئس السياسة أن تكون المفسدا

أنا لا أطيق سوى خريطتك التي

منذ الولادة أرتضيها مرقدا

كانت بعيني في جمال مفرط

كانت لي الزهو الجميل المسعدا

والله ما برحت حدودك لحظة

طرفي ولا سئمت عيوني مشهدا

في خضرة النيلين عشت مراتعي

وعشقت ليلى والكنار مغردا

واليوم أبكي أن أراك كما ترى

حزني يُورّثني السقام معددا

انفض سامرنا وينعق بومنا

ما عاد من رأي نقيم مسددا

قتلوك هم , وأدوك هم , يا جرمهم

ما بالهم باتوا طغاة حُسّدا

كم مرة قد قلت فيك قصائدي

وبثثت من درر الكلام الأجودا

وطني وضوء الشمس أنت ودفئها

في يوم حالكة وليل برّدا

لو أبدلوني حرَّ شمسك بالنعيـ

ـم وعن رمالك أو حجارك عسجدا

ما اخترت إلا أن أكون بأرضكم

وأموت فيها ثم أدفن سيدا

ولغيركم لا ما عشقت ولا أنا

غيّرت جلدي ذات يوم جاحدا

سبعون من عمري تمر وديدني

صبر على الأيام أرقبها المدى

حتى إذا ما زلزلت خطواتنا

جئناك شعرا بالمرارة منشدا


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 908

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#918862 [أحمد إبراهيم]
5.00/5 (2 صوت)

02-18-2014 07:35 AM
لا أجد الكلمات التي أصف بها إحساس الفقد والأسى والشجن والغبن والحسرة الذي غمرتني به هذه القصيدة الرائعة التي لم تقع عيناي على مثيلها منذ زمن بعيد .

ألا جزى الله عنا الشاعر الموهوب حسن الأفندي بقدر ما رفع مستوى الشعر عندنا لهذا المقام الرفيع


#918832 [بت البلد]
5.00/5 (2 صوت)

02-18-2014 04:21 AM
أبدعت يا ود الأفندي...

كلنا نبكي سوداننا أبدا
والدمع ما فارق المحاجرا

لم يهن علينا نيله
ولا واديه ذاك الأخضرا

عشنا في ربوعه أعزة
ونهلنا علما
وأخلاقا وسؤددا

نلنا من المكارم جميلها
و ما بخلنا بها
حتى صار في المحافل سيدا

أسفي على وطن تجزأ كله
وأصبح بعضنا يضمر لأخيه سيئا

ويأكل بعضنا بعضه
والدم يسيل جداولا

والقائمون على أمره
لا يأبهون بما جرى

وينشرون الضلال
والفساد على الملأ


حسن الأفندي
حسن الأفندي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة