المقالات
السياسة
سيسي .. (مفعول به)
سيسي .. (مفعول به)
02-18-2014 12:30 AM


بمصر القريبة من وطننا الحبيب ، سيسي (فاعل) ، حتى الآن لأنه وهو في منصبه الحالي وزيراً للدفاع ، يرنو نحو كرسي الرئاسة ، ويمضي قدماً قولاً وفعلاً بثقة وثبات شديدين ، وهو يتكئ على شعبية جارفة ، يعلمها هو قبل المراقب لتطورات الأوضاع السياسية ـ أينما كان ـ وبالتالي ليس هناك من يحول بنها والدفع به إلى القيادة إلا الشديد القوي الذي يؤتي الملك من يشاء .

بينما بأرضنا الطيبة السودان ، سيسي (مفعول به) ، لا يعصي للحزب الحاكم أمراً ، ويفعل ما يؤمر ، وكأنما هو بسم الله ما شاء الله عضو ملتزم بالحركة الإسلامية والحزب منذ ـ على الأقل ـ ذاك الإنقلاب المشؤوم ، وكأنما لم يأت بإتفاية مهزوزة وهي الدوحة ، هذه الإتفاقية غير المقنعة حتى للمقربين منه ، الذين يقبعون هناك في معسكرات النزوح ، خاصة وأنهم لا يعرفون للرجل معارضته لنظام الخرطوم في وجود حركات ذات جولة وصولة في إقليم دارفور المضطرب .

ما بين السلطة الإقليمية ،والقرى النموذجية ، والشرطة المجتمعية ، والسوق المركزي والمطار الدولي ، وعود فارغةوجوفاء يرى فيها النازحين مأساتهم ، قبل ما يروا فيها الغش ، غش السيسي لهم ، المقرون بغش المركز ، والذي يتراءى لهم في تزوير الإرادة ( أصحاب المصلحة) .

لذلك تراهم ينشدون الحرية ، والكرامة ، والعدالة ، أو كما صرح بذلك لإذاعة راديو دبنقا منسق معسكرات وسط دارفور قائلاً : (السلاح ما بحمي الزول ، البحمي الزول ، يكون في عدالة ، يكون في حرية) .

رغم ان مايبدو للنازحين ، ان الحكومة تريد طرد المنظمات المتبقية ، وتجفيف الخدمات الإنسانية ، وتفكيك المعسكرات لإقناع المجتمع الدولي بأن دارفور آمنة ومستقرة ، وان النظام تمكن من القضاء على التمرد هناك ، خاصة وان نظام الخرطوم يرى في منسوبي المنظمات هذه (الشيطان ) الذي يذكي نار الفتنة ، بينما يرونهم هم أنهم ملائكة رحمة ، كيف لا ؟!! وهم الذين يقدمون الغذاء والدواء و... الخ

الغريبة أنه رغم تلك الهواجس فضلاً عن جنون الجنجويد ، لا يمانع سكان المعسكرات من الرجوع إلى قراهم كما قال المتحدث بإسم معسكرات سربا : (ما عندنا مانع نرجع ، نحن دايرين ضمانات ) ، يا أعزك الله هل تدري ما هي تلك الضمانات ؟!! أهمها طرد المستوطنين ، ونزع سلاح الجنجويد ، ولكن ياترى من ذا الذي يتمكن من نزع سلاح الجنجويد ؟!! هؤلاء المدفوع إليهم بالدولار ( الملايين) ، ليبعدوا شرورهم من مدينة الابيض ، هؤلاء الذين حتماً سيرون الحكومة ما لم تراه في الأفلام أو الاحلام !!

السيسي كما يبدو حتى الآن لا يريد ان يُري أهله إلا ماترى الخرطوم ، لذلك لا يرى فيه أهله إلا بوق من أبواق النظام ، أو انه على أسواء تقدير لم يعي الدرس بعد ، لذلك تُراه (مفعول به) مبغوض .


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 826

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#918775 [ودعمر]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2014 01:32 AM
دعك من هذا الحديث الفطير!!! اخي كل الناس الفاهمين في البلد دي بيعرفواان التيجاني السيسي من افضل وافهم ابناء السودان فقد كان من اميز وافضل الدكاترة بكلية الاقتصاد جامعة الخرطوم وقد تقلد ارفع المناصب كمستشار بالامم المتحدة وامساكه لملف دارفور كان بدافع شخصي واحساس وطني كبير لانه احد ابناء دارفور بل ان والده من اشهر عمد دارفور اي انه اتي من بيت له حنكة وخبرة كبيرة في ادارة الامور وحل النزاعات بالاضافة الي ذلك قد كان اخر حاكم لاقليم دارفور قبل 89 فقد كان ينتمي لحزب الامة. فاي شخص يتحدث عن التيجاني السيسي هو شخص جاهل وحاقد وله مصلحة شخصية في نزوح وتشرد اهل دارفور وغير حادب علي مصلحة دارفور. انا من شمال السودان والله العظيم كم اتمني ان يصبح التجاني السيسي رئساُ للسودان دعك من دارفور لانه لايوجد من امثاله الكثير في هذه البلد المنكوبة التي يحكمها امثال عمر البشير !!!.


خالد دودة قمرالدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة