المقالات
السياسة
ربيع عربي ام جفاف شتوي
ربيع عربي ام جفاف شتوي
02-18-2014 05:07 PM


في مطلع شبابي كنت مريضا بالمسر ح، ويبدو أنه مرض عائلي ، كنت مفتونا بعبارة مثل : أعطوني مسرحا أعطيكم أمة !! قرأت مسرحيا ت أوسكار وايلد خاصة مسرحيته " أهمية أن تكون جادا " Importance of BEING Earnest وكانت مقررة علينا في دروس الأدب الإنكليزي ، وأعجبتني روايته " صورة دوريان قراي " حيث تستهل الرواية برجل يرسم صورة لرجل يدعى " قراي " ذو وجه طويل يشبه العاج وأوراق الزهور، يدخل قراي عندما ينتهي الرسام ليرى صورته أمامه لينهار بعدها لأنه سيشيخ وستتغير ملامحه الجميلة بينما ستبقى الصورة على حالها المشرقة إلى الأبد ، قام من غير قصد بعقد صفقة مع الشيطان حتى يحافظ على شبابه تاركا صورته لتشيخ ، إنها صورة الربيع العربي الذي بدأ كالياسمين في تونس ثم بدأ يذبل تدريجيا ، طبعا يجب أن نضع في الإعتبار التفسيرات المتعددة للرواية .



" إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر"، هذا ما أنشده التونسيون من قصيدة للشاعر أبي القاسم الشابي حين طردوا طاغيتهم بن علي قبل ثلاث سنوات ، أما المصريون فاكتفوا بعد ذلك بشعار "الشعب يريد إسقاط النظام"، ليسقطوا بدورهم ديكتاتورا عجوزا ، وشاهدت مسرحية سودانية في النت يقولون اسمها " الشعب يريد إسقاط النظام " فتغير اسمها إلى " النظام يريد تغيير الشعب " ، وكان الجمهور يضحك والممثلون سعداء ، أما نحن فلنذهب إلى الجحيم ، واحتاج الليبيون المنتفضون إلى مساعدة حلف الناتو ليزيحوا القذافي عن السلطة، بينما ظل الرئيس اليمني متعنتاً ما يقارب سنة إلى أن تنحى عن منصبه، سوريا تعاني وكذلك العراق وبقية البلدان العربية تعيش أجواء بائسة ، الغريب في الأمر أن الربيع العربي لم يطرق بوابة السودان بقوة ، وساد الأمل في إحداث تغيير سلمي عن طريق المظاهرات في السودان والبحرين ، بينما في المغرب وفي الأردن وحتى في عمان أدت احتجاجات عام 2011 إلى بعض الإصلاحات السياسية على الأقل.

قرأت مقالة " كاربة " في " قنطرة " يتساءل فيها المترجم الألماني البارز غونتر أورت: لماذا لم يلقَ الظالمون من الحكام العرب عقابهم العادل حتى الآن؟ أم أن القدر الذي ناشده أبو القاسم الشابي لم يستجب بعد للشعوب العربية الثائرة؟ ويرى في مقالته أن انجرار بلدان عربية بأكملها إلى الهاوية واستعادة الطغاة العرب لعافيتهم وإعادة تأهيلهم بعد الانتفاضات العربية أشد مرارة على النفس مما لو لم تكن الثورات قد قامت في الأصل.
قرأت رواية " صورة دوريان قراي " مرة ثانية ، لم يهمني الجانب الأخلاقي أو غير الأخلاقي ، كنت أعقد مقارنة بين دوريان والإسلاميين خاصة في مصرالذين اكتشفوا بأن من انتفضوا ليسوا منهم، وعالجوا الأمر بمزيد من الإرهاب والعنف ، وسكتوا لبرهة بشكل لافت للنظر كأنهم خجلوا، مما جعل البعض يعتقدون أن ظاهرة الإسلام السياسي قد تنقشع مثل انقشاع الضباب في وجه الشمس المشرقة، وأطل عبد الفتاح السيسي كحاكم لمصر مثله مثل جمال عبدالناصر وأنور السادات وحسني مبارك وجميعهم عساكر ، وليذهب الآخرون للجحيم كما قال جان بول سارتر . !!
.
السوريون يعانون والموت بالمجان في حرب يخوضها نظام الأسد وتفوق في وحشيتها وشموليتها معظم حروب زمننا، العراقيون يحتضرون مع المالكي وداعش وغيرهم ، ويهلك اليمن في دوامة من الإرهاب والبؤس، وفي ليبيا تُرهِب الميليشيات الدولة والمواطنين والسودانيين ، ومصر مهددة بفشل سياسي واقتصادي بعد الاستعادة الشاملة للأوضاع القديمة ، والسودان شعبه في مهب الريح ، وحدها تونس، مهد الثورات العربية، ما زال فيها أمل في أن تتحول ثورة عام 2011 الشعبية إلى نظام ديمقراطي مستقر يوماً ما.
ولكن الفوضى وفشل الدول ليسا أسوأ الأمور، وإن كان كلا الأمرين وخيم العواقب. إنما أسوأ الأمور هو أن الطغيان لم يعاقب عليه ، فالمقولة القديمة للمستبدين مستمرة : "إما نحن أو الفوضى"ليس في السياسة فحسب في كل المناشط الإجتماعية والثقافية وهلم جرا ... ، ويمكن اليوم للرؤساء الذين أُجبروا على الرحيل أن يضحكوا ويقولوا: "أترون؟ لا تسير الأمور دوننا".
وهذا ما يقوله أيضا الذين بقوا في السلطة رغم توقع سقوطهم، وعلى رأسهم بشار الأسد، وليس ذلك فقط، بل هناك من يتعاطفون معه في العالم، ظناً منهم أن الجهاديين سيحكمون سوريا إذا رحل، إذن فلا بأس أن يقتل أكثر من مئة ألف من مواطنيه، ويعذّب مئات الآلاف، ويهجّر ملايين، ويدمّر مدناً سورية كاملة بالدبابات والقصف، صحيح أن القاعدة لم تُحدِث إلى الآن دماراً وذبحاً بهذا الحجم، لكن يبدو أن الأمر يختلف إذا ارتكب ذلك رئيس يعتبر علمانياً ، الحقيقة مرة وقاسية !!!
نظراً لأوضاع كهذه، وهي أوضاع تشبه جحيماً على الأرض، ليس هناك ما يدعو العائلات الحاكمة في الخليج أو الأنظمة القمعية في شمال إفريقيا إلى الخوف من احتجاجات جديدة على المدى المنظور ، ونظرا لوجود حكومة عسكرية ذات شعبية تقوم حاليا حتى بمحاكمة ثوار الساعة الأولى في مصر فمن المستبعد قيام ثورة ثانية أو ثالثة في البلاد.
.
اغتيل القذافي على يد ثوار ليبيين في النهاية، وكان ذلك الإعدام غير الشرعي بمثابة المثال الوحيد على إمكانية معاقبة الاستبداد، وكانت اللقطات المهزوزة لذلك المشهد هي الوحيدة التي زرعت شيئاً من الرعب في نفوس بعض الطغاة الآخرين، ولو لوقت قصير، ولكن اليوم ليس هناك نظام حكم عربي عليه أن يخاف من انتفاضة شعبية، أو حتى من غزو أمريكي، بعد كارثة غزو العراق والتجربة الليبية.
كان يمكن للثورات العربية أن تفشل لأسباب عديدة، منها عدم تمتعها ببرامج باستثناء كلمتي الحرية والعدالة ، ولكن أن تجر عواقب الثورات بلداناً بأكملها إلى الهاوية وأن تعيد تأهيل الاستبداد، فهذا يبدو أشد مرارة مما لو لم تكن الثورات قد قامت في الأصل.
السؤال المؤلم المرير يكمن في بيت الشابي فالقدر الذي ناشده لم يقتنع حتى الآن بالاستجابة للشعوب المنتفضة؟ فما زال عمر البشير يحكم السودان !!!!!

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 561

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#919598 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2014 11:30 PM
أتدري يا أخ بدرالدين أن ثمة
أمل ما يلوح في الأفق مادامت
صورة دوريان قراي لن تشيخ !؟.
بل الجسد الفزيائي للإسلام
السياسي الآن آخذ في التحلل وعظامه
ستستحيل مكاحل !!؟....
أما الدولة العميقة فهي أكذوبة كبرى
لن تجرؤ على العيش بين شعوب كسرت
حاجز الخوف و جرت على ألسنتها كلمتي
حرية و عدالة إجتماعية !!!؟؟...
أما البشير فنظامه آيل للسقوط حتماً !!؟...
فلا تحزن !!؟....


#919541 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2014 09:15 PM
صلاح المختار


– المحطات النهائية للكوارث العربية : ربما مر كثيرون منا مرور الكرام بأطروحتين خطيرتين قرأ عنهما لكنه اعتبرهما مجرد حملات اعلامية عابرة او تهديد اجوف مع ان الامر ليس كذلك. الاطروحتان الواجب تدقيق الهدف من استخامهما هما الاطروحة الاولى الدعوات المتكررة في امريكا لقصف الكعبة، والاطروحة الثانية الدعوة في ايران لجعل قم بديلا عن مكة! اذا لم تفكروا بالهدف النهائي والمخفي من ذلك عليكم الان ان تعيدوا النظر، والاهم ان تكتشفوا الرابط بين التهديد الامريكي المتصهين وبين الدعوة الخمينية لجعل قم بدلا عن الكعبة والتي اكدها لا ريجاني صراحة بجعل قم ام القرى وليس الكعبة. عليكم الان ان تفكروا بذلك قبل ان تجدوا انفسكم بلا رؤوس. ما اصل الحكاية ايها السادة؟
كما قلنا سابقا وكررنا القول تؤكد كل الادلة والمؤشرات ونتائح تطورات الاحداث خصوصا منذ عام 2011 بان ما يجري ليس مجرد خطة اسقاط انظمة ولا هي مجرد ما يعقبها من تقسيم الاقطار العربية، كما انها ليست مجرد محاولة فرض ايديولوجيات جذرية جديدة على المنطقة كديانات جديدة او طائفة على اخرى، ولا هي حملة استعمارية مثل الغزو البريطاني الفرنسي للوطن العربي، ان ما دشنه غزو العراق امر اخطر وابعد بكثير من كل ما تقدم وهو يتعلق بمصير الكرة الارضية كلها وبما يسود فيها من معتقدات دينية وغيرها والاهم من يسيطر على ثرواتها.
ان الذين خططوا لما يجري وينفذون خطوات منه امام نواظرنا لديهم اهداف بعيدة جدا عن تصورنا العام وبعضها اقرب الى الخيال المستحيل لكن الحقيقة التي تفرض نفسها رغم انف من لا يريد ان يرى حقيقة ما يجري هي ان الحلف الثلاثي الاكثر شرا ووحشية في تاريخ الانسانية المشكل من امريكا وايران واسرائيل ومن يدور في افلاكهم، يريد اعادتنا لما قبل عشرة الاف عام، اي قبل بدء الهجرات العربية من جنوب الجزيرة العربية الى شمالها (العراق والشام) قبل 12 الف عام تقريبا، في اواخر العصر الجليدي الاخير او بعد انتهاءه، ثم تواصل الهجرات ووصولها الى شمال افريقيا والتي اصبحت قبل الاسلام (المغرب العربي الكبير)، وانتقال العرب منها الى وسط وجنوب اوربا قبل الاسلام بالاف السنين بل وصل اجدادنا الى اسكندنافيا عندما كانت اوربا كلها عبارة عن غابات بدائية.

هل هذه دعاية قومية عربية؟ كلا انها حقيقة علمية اعترف بها الغرب مؤخرا بعد ان بدأ حل رموز الجينوم او المورثات الجينية وليس منا، فالاكتشافات الجينية في بداية القرن الجديد اكدت ان الجينات العربية تشكل حوالي 80% من المورثات الجينية الاوربية، كما يؤكد التقرير في المرفق رقم واحد مع هذا المقال الصادر عن علماء غربيين.
هل تعلمون ما هو الهدف البعيد جدا هذا؟ انه اطروحة اعادة العرب الى وطنهم الاصلي وهو الصحراء التي خرجوا منها قبل حوالي 12 الف عام وهي اطروحة بدأتها الصهيونية وتبناها الغرب، والان ايران ومنذ وصل خميني للحكم تتصدر مع الصهاينة موجة الترويج لاعادة العرب لمناطقهم الاصلية في الجزيرة العربية! كيف ذلك؟ ولماذا؟ اعيدوا قراءة كل ما مر عليكم من تقارير وتصريحات من رموز حلف الشر المطلق (امريكا وايران واسرائيل) خلال العقود الثلاثة الماضية سترون ما لم تكونوا تفكرون انه ممكن ولم يخطر ببالكم حتى عندما يقول العدو ذلك علنا لشبه استحالته عمليا كما يبدو الامر ظاهريا.
ولكن ما كان يعد مستحيلا عمليا اخذ يقترب من التحول الى امكانية عملية في ضوء ما نراه خصوصا منذ غزو العراق وما بعده، فما يجري الان يقدم لنا صورة عن الطريقة التي يمكن ان تكون ناجحة في اعادة العرب الى الصحراء وحصرهم فيها واستيلاء الفرس والغرب والصهاينة والاتراك وغيرهم على الارض العربية من موريتانيا الى اليمن بكل ما فيها من رموز دينية وحضارية وثروات وموقع جيوبولتيكي!!! دعونا نقرأ الواقع الحالي والتاريخ والمعلومات الحية :
أ– نبش المقابر : ان القوى الثلاثة الاساسية المشتركة في المخطط ورغم وجود تناقضات بينها حول تقاسم الغنائم الا انها تتفق بلا غموض وبصورة رسمية وفعلية على ضرورة انهاء الامة العربية عبر تقسيم اقطارها واحياء الاصول القديمة لشعبها العربي الواحد والتي ماتت منذ الاف السنين ودفنت في مقابر النسيان، بكافة اشكال تلك الاصول العرقية والدينية السابقة للاسلام ربما بالاف السنين (مثل الاصول الاثنية السومرية والبابلية والفرعونية والاشورية والفينيقية والبربرية والتركية والفارسية الخ، والدينية مثل الاسلامية بكافة طوائفها والمسيحية بكافة طوائفها والزرادشتية والاديان القديمة جدا والتي انقرضت او كادت، الخ، ودعم هذه الاصول المفترضة والصحيحة لتفرض نفسها الان ويعلن كل منها هوية بديلة له بدل الهوية الجامعة والموحدة وهي القومية العربية. ان خطط الصهيونية والغرب الاستعماري وايران عندما تحلل علميا وواقعيا تقدم لنا على طبق من ذهب هذه النتيجة. وللتذكير فقط هل سمع منكم احدا مصطلحات مثل (الشعب المسيحي) او (الشعب السومري) او (الشعب الشيعي) او (الشعب السني)...الخ؟ هذه (الشعوب) المفبركة عبارة عن جثث اخرجت من مقابر ماض غابر او انها جثث منحت هوية غير هويتها مثل (الشعب المسيحي) وهي عبارة لم تستخدم حتى في اوربا المسيحية لان المسيحية ديانة وليست قومية وهذا ينطبق على كافة الاديان والطوائف.

ب – ازالة القداسة وتحليل المحرمات : ان التهديد، الصادر من اكثر من جهة امريكية، بتدمير الكعبة والذي بدأ منذ سنوات في امريكا ليس مجرد حماقة رجال دين او ساسة منعزلين او ضباط متطرفين بل هي عمليات اعداد لعمل قادم حتما في يوم ما اذا تواصلت عمليات تدهور اوضاعنا وعجزنا عن ردع ادعاءنا، لذلك فمن يظن ان التهديدات المتكررة بين فترة واخرى بقصف الكعبة مجرد تهديدات اعلامية جوفاء ليعلم ان تفكيره خاطئ لانه لا يعرف كيف يخطط الاعداء الثلاثة ولا كيف ينفذون خططهم. فالان تجري عملية منظمة وخطيرة وانجر اليها الكثير من العرب السذج وهي الازالة التدريجية لقداسة وحرمات اهم رموز الاسلام النبي محمد (ص)، ويتم ذلك كالاتي :
اليد اليمنى الفرس : الفرس وعبر عمائمهم السود يتولون مهمة تدمير قدسية وحصانة النبي من خلال الطعن بصحابته وبزوجته واهله، فبما ان المسلم لا يقبل الطعن المباشر بالنبي فان خير وسيلة متدرجة لجر الناس الى التعود على هذا الطعن ثم قبوله هي الطعن بزوجته واقرب صحابته، على اساس منطق بديهي وهو ان اختيارك لزوجتك واصحابك يعبر عن هويتك الحقيقية، لذلك يجب اولا ووفقا لمنطق الفرس التشكيك باختيارات النبي الشخصية : زوجاته، والدينية صحابته، وعندما يتم ذلك يمكن في مرحلة لاحقة الطعن بالنبي شخصيا وتحميله مسوؤلية (اخطاء) اختيار زوجته واصحابه. انه التفكيك التدريجي للقداسة وترك المقدس مكشوفا.
فاذا وصل الامر الى هذا الحد لا سامح الله فان مسألة تدمير الكعبة او استبدالها بقم تصبح مسالة سهلة نسبيا لان من ثقف على تلك القداسة انتهكت قداسته ومن ثم لا يواجه حلف الشر مقاومة شعبية عنيدة ودموية لانتهاك القداسة.

اليد اليسرى الصهاينة : الصهاينة خصوصا المسيحية الصهيونية تنفذ منذ سنوات خطة الطعن المباشر بالنبي وتعمل على تجريده من هالة القدسية المحيطة به عبر اعادة تفسير الاسلام وفرض وترويج معلومات مضللة لم تسمع من قبل في العالم الاسلامي خصوصا في الوطن العربي، كلها تطعن بالنبي وافكاره وشرفة وسيرته، ويمكن مراقبة القنوات التلفزيونية التي تبث بالعربية منذ بداية القرن الجديد والتي تتولى هذا الامر علنا وبلا تردد، مستخدمة في بعضها كلاما جارحا وخطيرا يصدم الانسان العربي، وهدف هذه الطريقة الازالة التدريجية لقدسية وحرمة النبي محمد (ص) وتحويله الى انسان عادي يمكن ان ينقد او تناقش افكاره ورسالته والاسلام بالذات، بعيدا عن اي تقديس او محضورات.
هذه ظاهرة لم تكن موجودة قبل القرن الجديد الافي في بعض الاوساط الغربية والصهيونية اما في القرن الجديد فقد اصبحت تطرح بلغتنا وفي اجواءنا وتدخل غرف نومنا وحجرات جلوسنا كل ساعة. واطفالنا الذين يستمعون الى شتم النبي والطعن بشرفه وليس بافكاره فقط سوف ينشأون بلا رادع او تقديس للنبي وهذا هو احد اخطر الاهداف : تجريد الانسان العربي عموما والمسلم خصوصا من رد الفعل القوي على شيطنة النبي.

الادوات الاسلاموية : ان الشيطنة الاخطر للاسلام منذ عقود ابتدأت بوصول خميني للحكم وصعود النزعة التكفيرية الاسلاموية السنية، وتقوم بها الجهات التالية :

الاداة الاسلاموية اليمنى : ان فتاوى رجال دين شيعة وسنة التي تصدر منذ سنوات تتسم بانها خالية من المنطق والعقل بل ان بعضها يثير الاشمئزاز والقرف والرفض المطلق! ومع ذلك تصدر باسم الاسلام وتفرض على الاتباع. هؤلاء بتلك الفتاوى يسقطون تدريجيا قدسية وحصانة الاسلام ويشيطنونه بنظر الاجيال الجديدة من شعبنا. ومن بين اخطر تلك الفتاوي تلك التي تحلل طلب التدخل الاستعماري كما فعل السيستاني والقرضاوي، اما اقذرها فهي التي تحلل اكل بول وغائط (اهل البيت)، وتصويرهم بطريقة تنفر الناس الواعين منهم، او الفتاوى المتعلقة بالجنس وتحليل الدعارة تحت اغطية اسلاموية مثل زواج المتعة او زواج المسيار او غيرهما. ان وظيفة هذه الفتاوي سواء علم من اصدرها بذلك او لم يعلم هي انزال مرتبة الاسلام من علوه القدسي الى ارض قذرة تعاف النفس حتى النظر اليها!

الاداة الاسلاموية اليسرى : ان الاساليب التي تتبعها تنظيمات اسلاموية والتي تقوم على اقسى اشكال العنف والقسوة ورفض التسامح والاعتماد على السيف فقط تشكل عاملا جوهريا وخطيرا في زرع فكرة (ان الاسلام دين عنف وكراهية وتخلف) كما تروج الدعاية الغربية والصهيونية، لذلك فان من يشاهد عمليات القتل في العراق وسوريا مثلا والتي تقوم بها تلك الفئات باسم الاسلام تقدم وجبات دسمة من السموم التي تقتل الاسلام تدريجيا في داخل الاجيال العربية والناس العاديين من جهة، ثم تعبأ الرأي العام غير الاسلامي ضد المسلمين وتجعل هدف ابادتهم مقبولا او على الاقل عدم ادانته من جهة ثانية.
بترابط وتكامل دور رجال الدين المنفّر من الاسلام بفتاويهم، وبجعل القتل والابادة والقسوة والجهل تحت اسم (الجهاد) وسيلة الاسلامويين، نجد انفسنا امام عمليات منظمة ومدروسة لشيطنة الاسلام داخل الوطن العربي والعالم الاسلامي لتنفير الناس منه من جهة، وتقديم كافة مبررات محاربة الاسلام والقضاء على المسلمين لكافة الامم والشعوب غير الاسلامية من جهة ثانية.

– طرح البدائل : ان انتزاع او محو قدسية النبي مقدمة لابد منها لنسف الاسلام كدين وعندها سوف يكون ممكنا اعلان ولادة ديانات جديدة او احياء ديانات قديمة والتخلي عن الاسلام، ولعل ما يجري في كل الوطن العربي خصوصا في المغرب العربي يقدم لنا دليلا حاسما على وجود تلك الاهداف التأمرية، فالمغرب العربي كان مسلما بكامله قبل القرن الجديد ولم تكن المسيحية موجودة فيه اما الان فهناك موجات تنصيرية في الجزائر والمغرب وتونس ودخلت الى ليبيا بعد غزوها من قبل النيتو، فاذا كان المغرب العربي البعيد والمحصن ضد التنصير قد اخترق فان المشرق مخترق اصلا بوجود الكيان الصهيوني، وشبكات التجسس الغربية. لذلك فان الجدل المحتدم بطريقة منظمة والقائم على لغة الطعن والكلام البذي غالبا بالرسول محمد وبعيسى وبطريقة لا يمكن فهماه الا على انها متعمدة لكي تتشرذم الامة بكافة اقطارها وتسقط قدسية كل دين.

– استبدال مكة بقم : تكرار التهديد بقصف الكعبة يكمل معناه وهدفه قيام النخب القومية الفارسية المتبرقعة الان باسم التشيع الصفوي في ايران بالدعوة للحج في ايران! او اعتبار قم وليس مكة ام القرى ومركز الاسلام ومصدر اشعاعه! كما قال لاريجاني (انظر المرفق الثاني) وغيره! ويلفت النظر تكرار الحديث عن ان الحج الى قم وكربلاء اهم من الحج للكعبة! وهذا الترويج ليس سوى تكتيك لازالة قدسية مكة من قبل مسلمين هذه المرة وليس من قبل صهاينة (يهود ومسيحيين) فقط! لقد نشرت معلومات كثيرة مع صور عن تنفيذ الحج داخل ايران وبني شكل يشبه الكعبة اخذ البعض يقوم بالحج اليه!، وتلك عملية اعداد نفسي لخطوة اكبر وهي اعلان ان مكة في ايران، ولذلك لا يجوز ابدا اهمال ما ورد في الستراتيجية الخمسينية للنخب الفارسية من ان ام القرى يجب ان تكون قم وليس مكة!

– اعلان ديانة جديدة : ان احلال التشيع الصفوي محل التسنن في بعض الاقطار العربية، بحمامات دم كتلك التي قام بها اسماعيل الصفوي في ايران والتي تقوم بها ايران الان في العراق، وهذه الخطة الايرانية تحظى بدعم امريكي صهيوني اصبح الان مباشرا هدفه التمهيد لاعلان ديانة جديدة في ايران تتجاوز الاسلام، ومن يقرأ كتب خميني وامثاله يجد في ثناياها طعنا بالنبي وبالاسلام بطريقة واضحة جدا، وذلك مجرد زرع لافكار جنينية سوف تنمى تدريجيا. ولذلك نرى ان التشيع الايراني الصفوي فيه تناقضات جوهرية مع اصل الاسلام بكافة مذاهبه بما في ذلك مع التشيع العلوي الاصلي.

– متى تقصف الكعبة؟ عندما تهتز صورة الاسلام وتتشوه صورة نبي الاسلام يصبح كل شيء ممكنا وسهلا فلن يدافع عن الاسلام المشوه من يجب ان يدافع عنه، وعندها تبدأ عمليات اخرى من بينها قصف الكعبة من جهة واعلان ايران ان الكعبة في قم من جهة ثانية.

– خطوات الاعداد المتعاقبة : ان ما تردد بشكل معزول ومحصور من طروحات حول اعادة العرب الى مناطقهم الاصلية في الصحراء واخراجهم من العراق وبلاد الشام والمغرب العربي و مصر والسودان ليست مجرد دعاية مؤقتة بل هي عمل منظم متدرح الخطوات، وما يكتب عن انشاء ثلاث دول في العراق احداها دولة سومرية في الجنوب وليس (شيعية) فقط واخرى في غرب العراق للعرب وثالثة للاكراد، وما يكتب عن دول في مصر قبطية ونوبية وسنية وفاطمية، وما يكتب عن دول بربرية في المغرب العربي خصوصا في الجزائر والمغرب، وما يكتب عن دول في سوريا ولبنان سنية وشيعية ودرزية ومسيحية، واما يطالب به في اليمن الان من دولة حوثية ودولة حضرموت وغيرها، وما يجري حول الاعداد لتسليم البحرين الى ايران، كل ذلك وغيره كثير ليس مجرد اصوات ترتفع ثم تزول بل هي خطط تنفذ بثبات وتواصل مدعومة بقدرات مادية واعلامية وسياسية ونفسية هائلة بالاضافة للجيوش والمال، والقاسم المشترك بين جميع هذه الدعوات والخطط هو التبرؤ من الامة العربية والطعن بالعرب والتمسك بهوية زالت وقبرت رغم انها مقبورة! فهل يجوز لمن يمتلك ولو ذرة عقل ان يتجاهل كل هذه الدعوات المتفجرة والمتصاعدة ويقول انها حالة طارئة وستزول؟

– وعود توراتية متطرفة : ان اعادة العرب الى الصحراء ليست مجرد هوس سياسي او احقاد طارئة بل ان جذورها العميقة والقوية موجودة في العهد القديم من الكتاب المقدس او التوراة وغيرها من الكتب التي نسبت لليهود والنبي موسى، وما يعد اقوالا لانبياء بني اسرائيل يدعو لابادة الجوييم، وهم العرب في هذه الحالة، واحتلال ارضهم واعادتهم للصحراء. هل تعلمون ما خطورة هذه النصوص؟
ان صعود (المحافظون الجدد) والمسيحية الصهيونية ووصولهم الى الحكم في امريكا ممثلين بدميتهم بوش الابن وهيمنتهم على الاعلام ليست لعبة سياسية عادية بل هي خطوة على طريق تغيير طبيعة حروب العالم لتكون حروبا دينية – حضارية (تذكروا مفهوم تصادم الحضارات لهنتنغتون) هدفها تحقيق نبوءات العهد القديم، والعمل من اجل ذلك لم يعد واجب احزاب اليمين الاسرائيلي المتطرف، كما كان الحال حتى سبعينيات القرن الماضي، بل ان قوة الغرب الاساسية تقع الان تحت تأثير الصهيونية المسيحية، لذلك فان اعادة (الجوييم) الى الصحراء هدف جوهري مرتبط برؤية توراتية يسخر صعود هذه الطغمة الفاشية لاستخدامها، وبأدوات مختلفة لتحقيق تلك النبؤات، وبعد فشل انموذج بوش الغبي نتيجة بسالة المقاومة العراقية استبدل باوباما بطريقته المختلفة ولكن لتحقيق نفس الهدف : نبؤات التوراة،هذه الحقيقة يجب ان لا تغيب عن البال ابدا لانها تهدد وجودنا الانساني برمته.

هل تريدون المزيد من الادلة على صحة ما نقوله؟ فقط ابحثوا عن السبب الذي دفع امريكا للقيام بما يلي ستكتشفون ما لا ترونه الان :
أ – انتخاب شخص ساذج ووصف في امريكا ذاتها بانه (اغبى رئيس في تاريخ امريكا) وهو جورج بوش الابن، هل كان ذلك خطأ ام انه عمل مدبر لاستخدام صلاحيات الرئيس من قبل من صنعوه ونصبوه واخضعوه لسيطرتهم التامة عبر بوابة الاسطورة الدينية؟ انه عمل مدبر ومقصود لان المطلوب في الرئيس الامريكي في مرحلة احلال الميثولوجيا والثيولوجيا محل العلم ان يكون عبدا لهما، كي تمرر الخطط الموضوعة مسبقا عبره، فبوش الذي يعتقد بان الرب يتحدث معه ويؤمن ايمانا قاطعا بما ورد حول الارميجادون ويريد خوضها هو افضل رئيس لامريكا يمكن استخدامه لتغيير انماط حروب العالم وتغيير اهدافها.

ب – لماذا كان من بين اول خطوات امريكا عند احتلال بغداد الذهاب الفوري الى مقر المخابرات العراقية وبصحبتها فريق من الموساد والاستيلاء على مخطوطات قديمة منها التوراة الاصلية؟ هل يمكن لعلماني رسمي مثل حكام امريكا ان يقوم بعمل مثل هذا في ذروة حرب خطيرة الا اذا كان يعتقد بان ما يقوم به له اصول ومدعوم وضروري جدا؟

ج – لماذا قامت القوات الامريكية في اول يوم دخولها بغداد بتطويق المتحف الوطني العراقي بالدبابات وادخال مجاميع بقيادة احمد الجلبي سرقت اثارا بعينها كان مطلوبا سرقتها، وبعد اكمال هذا العمل دفعت مجاميع من الغوغاء اعدت مسبقا لدخول المتحف وتخريبه وسرقة الاف القطع النادرة والتي تعود لالاف السنين؟ هل كان ذلك عملا لصوصيا فقط؟ ام ان العمل اللصوصي استخدم لتغطية عمل سياسي وديني؟

د – لماذا قامت القوات الامريكية بعد السيطرة على بغداد بالتوجه الى بابل واور واحتلالهما واعلانهما منطقتان عسكريتان محرم دخولها حتى عل شركاء امريكا في الغزو؟ ولماذا استمر الحفر والتنقيب في بابل واور اكثر من خمس سنوات كانت خلالها تلك المناطق الاثارية القيمة تحت جنازير الدبابات التي دمرت الكثير من معاملها التي لن تعوض ابدا؟ هل هو انتقام من بابل فقط ام انه ايضا سعي قديم وطويل وجامح وراء العثور على معلومات او ادلة على صحة ما ورد في العهد القديم وغيره؟ التنقيبات بقيت سرية حتى الان ولم تكشف الغاز احتلال بابل واور وسرقة المتحف العراقي وتدميره واحيطت بصمت مفروض من قبل قوة غامضة جدا لكنها خطرة جدا.

ان من قام بذلك قوات امريكية وليس اسرائيلية، فما مصلحة امريكا بالقيام بعمل يتعلق بالاثار والتراث اثناء تنفيذ عمليات غزو معقدة وصعبة جدا وسط مقاومة شرسة من قبل الجيش العراقي اولا ثم من قبل المقاومة العراقية؟ ان هذه الوقائع والاسئلة تضعنا امام حقيقة تؤكد ما نقوله وهو ان ما يجري الان ليس سوى خطوات في اكبر مؤامرة تتعرض لها امتنا العربية منذ عشرة الاف عام سمتها الابرز سعي جامح لتحقيق نبواات التوراة واعادة كتابة تاريخ العالم برمته من خلال اعادة كتابة تاريخ الوطن العربي وفقا لرؤية صهيونية. ومن مازال الشك يداخله نذكر بما يجري في القدس من حفر وتنقيبات منذ احتلت بحثا عن ادلة تثبت صحة ما ورد في الكتب اليهودية.

ان اهم سؤال يجب طرحه الان وليس غدا هو : هل تدمير بابل واور مرة ثانية بعد غزو العراق مقدمة لتدمير الكعبة في اكبر عملية انتقام تاريخي مضمر طوال الاف السنين؟ ولتقديم المزيد من الادلة على الشراكة الستراتيجية والتاريخية العميقة والعضوية بين الصهيونية ونخب الفرس القومية قديما وحديثا لابد من الاشارة الى ان تدمير بابل اول مرة وقع على يد امبراطور الفرس كورش الذي هاجم بابل ل(تحرير) اليهود من الاسر البابلي


بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة