المقالات
السياسة
رؤية الحزب القومي السوداني لحل النزاع في منطقتي جنوب كردفان
رؤية الحزب القومي السوداني لحل النزاع في منطقتي جنوب كردفان
02-18-2014 05:31 PM

الحزب القومي السوداني

رؤية الحزب القومي السوداني لحل النزاع في منطقتي جنوب كردفان


بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الله وبسم الوطن
الحزب القومي السوداني

كثرت التساءولات من جماهيرنا حول رؤية الحزب القومي السوداني في ما يجري الآن في اديس ابابا من تفاوض بين حكومة السودان والحركة الشعبية قطاع الشمال وخاصة بعدما أصدر بعض الأشخاص بيانات بإسم الحزب القومي السوداني (بالخارج) ، ولكي لا يلتبس الأمر عليهم وعلي جماهير الشعب السوداني نعيد نشر رؤية الحزب القومي السوداني لحل النزاع في منطقة جنوب كردفان ( جبال النوبة) والنيل الأزرق وكان قد تم نشره بتاريخ 7/10/2012م وما زالت تلك رؤية الحزب حتي الآن.

رؤية الحزب القومي السوداني لحل النزاع في منطقتي
جنوب كردفان ( جبال النوبة) والنيل الأزرق
لقد كان رأي الحزب القومي السوداني واضحاً وثابتاً فيما يختص بمشكلة الحرب والسلام في السودان ومعارضته لتجزئة الحلول علي أساس عرقي أو جهوي أو قبلي وكذلك رفضه المحاصصة في السلطة القائمة علي القبلية او الجهوية باعتبار هذا النهج في السلوك السياسي من المركز هو الذي قاد وسيقود إلي انتاج الازمات والخروج علي السلطة المركزية بلجوء المجموعات المهمشة في الاطراف إلي انتهاج اسلوب العنف والمعارضة المسلحة لنيل حقوقها طالما أن السلطة المركزية لا تستجيب أو تستمع إلا إلي الاصوات التي تسندها لغة السلاح .
لقد استبشر الحزب القومي السوداني كغيره من القوي السياسية والمدنية والشعب في السودان بالاتفاق الاطاري بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية قطاع الشمال بالجارة اثيوبيا ورغم ثنائيته إلا أن مخرجاته شملت كل قضايا الحرب والسلام في السودان وابتدار الحلول لها .
لقد كان ذلك الاتفاق الاطاري مقبولاً لدي السواد الأعظم من الشعب السوداني باعتباره حلاً لمشكلات السودان التي امتدت علي مدي عقود منذ الاستقلال لكن بالمقابل فقد أبي غلاة المتعصبين وأمراء الحرب وأصحاب النظرة الضيقة إلا أن يجهضوا ذلك الاتفاق وينحروه كما نحروا الذبائح في الطرقات والساحات ابتهاجاً بؤاد الاتفاق الاطاري . وقد كان لاستجابة السلطة لذلك التحريض هي القشة التي قصمت ظهر البعير وأدت إلي اندلاع القتال من جديد في منطقتي جنوب كردفان ( جبال النوبة) والنيل الأزرق وهذا يقودنا إلي التذكير بأن واحدة من أهم اسباب استمرار النزاعات في السودان منذ مجيء نظام الانقاذ هي عدم الوفاء بالعهود والاتفاقيات ومحاولات التنصل او الالتفاف علي هذه الاتفاقيات مع الاطراف المعارضة سواء كانت قوي سياسية معارضة أو قوي مسلحة والشواهد علي ذلك كثيرة لا تحصي ولا تعد .
أن الحزب القومي السوداني يود التذكير بأن ما جاء في قرار مجلس الأمن رقم 2046 في الفقرات الخاصة منه بحل مشكلة منطقتي جنوب كردفان (جبال النوبة) والنيل الأزرق قد أشار بوضوح إلي ضرورة جلوس الحكومة وقطاع الشمال للتفاوض حول حل النزاع في المنطقتين استناداً إلي مخرجات الاتفاق الاطاري دون قيد أو شرط من الطرفين وقد قبل الطرفان القرار كتابةً وقبل انقضاء مهلة الـ 48 ساعة التي حددها مجلس الأمن .
لذلك فإن الحزب القومي السوداني ومن منطلق الحرص علي المصلحة العليا للوطن ولانهاء الحرب في المنطقتين وفي عموم السودان فإنه يحث طرفي التفاوض المؤتمر الوطني والحركة الشعبية قطاع الشمال بالسمو فوق خلافاتهما والنظر لمصلحة الوطن وسلامته ووحدته والاقبال علي التفاوض بعقل وذهن مفتوحين وأن لا يضيعا الوقت في التراشق عبر وسائل الاعلام لآن سيف الوقت قد استل من غمده فهذه هي الجولة الاخيرة والحاسمة ، جولة الإرادات السياسية الشجاعة . فالأحري بنا بأن نحل مشاكلنا بإرادتنا الحرة بدلاً من أن تتنزل أو تفرض علينا حلول نتجرعها حنظلاً صاغرين والسيوف مسلطة علي رقابنا .
وعطفاً علي ما أشرنا إليه أعلاه فإن الحزب القومي السوداني يلخص رؤيته لحل النزاع في المنطقتين في الأتي :
1. حث أطراف التفاوض لابداء حسن النوايا بإعلان الوقف الفوري لاطلاق النار دون قيد أو شرط والبدء فوراً في تنفيذ الاتفاق الثلاثي بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية الخاص بالممرات الآمنة لايصال المساعدات للمحتاجين في الجانبين من المدنيين .
2. وقف كل انواع العدائيات والتراشق الاعلامي بين الطرفين.
3. أن يكون الاتفاق الاطاري هو الاساس الذي يبني عليه التفاوض بين الاطراف بأعتباره الأشمل في مخاطبة قضايا الحرب والسلام في السودان .
4. أشراك القوي السياسية المعارضة في المفاوضات .
5. مراعاة أن يكون في حل قضية النزاع في المنطقتين حلاً لكل قضايا الحرب والنزاعات في السودان .
6. إلغاء المراسيم والقرارات الصادرة بحظر حزب الحركة الشعبية قطاع الشمال . وأن تعود كل مؤسسات القطاع ومنتسبي القطاع لممارسة انشطتهم السياسية والنيابية وغيرها وأن يسبق ذلك إعلان العفو العام عن المطلوبين واطلاق سراح المحكومين والمعتقلين من منسوبي القطاع والسماح لهم بالمشاركة في المفاوضات الجارية .
7. النظر في تعويض المتضررين ممن استبيحت ونهبت ممتلكاتهم وعقاراتهم لمجرد انتماءاتهم السياسي للحركة الشعبية قطاع الشمال.

الحزب القومي السوداني
المركز العام
7/10/2012م



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1125

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة