المقالات
منوعات

02-19-2014 07:06 PM

لعلكم تلاحظون أن عنوان هذا المقال مشتق من القصيدة الشهيرة لصديقي الراحل المقيم الشاعر الشايقي الشيوعي علي عبدالقيوم " نحن رفاق الشهداء "ولو إقترح علي أحدهم تغيير اسم السودان لسميته " الطيب " لأنه بلد " الطيبة " وينبغي أن تكون عاصمته " طابت " وفي السودان زاملني الممثل المسرحي الطيب المهدي والمخرج السينمائي الطيب المهدي وأحببت شعر الطيب العباسي وفي الغناء الطيب عبدالله ، وفي كرة القدم لاعبي المفضل الطيب كاريكا .
هناك جائزة عالمية باسم العلامة السوداني عبدالله الطيب في مجالات العلوم واللغة والبحوث والدراسات المسرحية وجائزة سنوية للمبدع الروائي الطيب صالح في مجال الأدب الروائي فاز بها روائيون " ليهم شنة ورنة " مثل عبدالعزيز بركة ساكن ، هشام آدم وطه الخليفة ، ولا أدري ما هو السر المشترك في إسم الطيب الذي تقاسمه عبدالله الطيب والطيب محمد الطيب والطيب صالح وراعي الغنم الطيب يوسف الزين ، ولا أدري لماذا لا تخصص جائزة عالمية باسم الطيب محمد الطيب في مجال التراث الشعبي ؟، وهل أيضا سأوصف ب " الشطح والجنون " إذا إقترحت جائزة باسم راعي الغنم الطيب يوسف الزين في مجال الأمانة ؟ خاصة وأن من كتب لي مقدمة كتابي الأول عن المسرح في السودان هو الباحث الناقد المسرحي د. علي الراعي .


ثلاثتهم عبدالله الطيب ، والطيب محمد الطيب والطيب صالح رموز السودان " الطيب " ومع بداية عام 2014 تناولت المواقع الإسفيرية قصة راعي الغنم الطيب يوسف الزين ، فلماذا لا يكون عنوان مقالي " الطيبون المبدعون الأمناء الشرفاء نحن " ؟

يعد البروفسورعبدالله الطيب (1921-2003) أحد أعلام الفكر والثقافة بالعالم العربي، وقد عمل بالتدريس بكلية "غوردون" و"بخت الرضا" وجامعة الخرطوم ، وتولي عمادة كلية الآداب بالجامعة من سنة 1961 إلى 1974، ويعود الفضل له في استيعاب النساء بوظائف التدريس بالجامعة السودانية.
كما تولى الراحل إدارة جامعة الخرطوم (1974-1975) ويعتبر أول مدير لجامعة جوبا (1975-1976) كما ساهم بتأسيس كلية "عبد الله باييرو" في كانو بنيجيريا، وعمل أستاذا للعربية بكلية الآداب بجامعة فاس بالمغرب. وعين أستاذا ممتازا مدى الحياة بجامعة الخرطوم 1979 وسيرته تطول !!

الطيب محمد الطيب [ 1934- 2007 ] ، إعلامي وكاتب صحفي وباحث في التراث الشعبي السوداني ، لم يدرس في جامعة ولكنه أستاذ جامعي ، يكفي فقط جمعه لكل الفنانين الشعبيين السودانيين " بمريستهم " بدار المسرح القومي بأم درمان .
الطيب صالح - أو "عبقري الرواية العربية" كما جرى بعض النقاد على تسميته- أديب عربي من السودان، اسمه الكامل الطيب محمد صالح أحمد. (1929 - 2009 ) تعود جذوره إلى إقليم مروي بالشمالية بقرية كَرْمَكوْل بالقرب من قرية دبة الفقراء وهي إحدى قرى قبيلة الركابية التي ينتسب إليها، وتوفي في أحدي مستشفيات العاصمة البريطانية لندن التي أقام فيها في ليلة الأربعاء 18 فبراير 2009 ، و عاش مطلع حياته وطفولته في ذلك الإقليم، وفي شبابه انتقل إلى الخرطوم لإكمال دراسته فحصل من جامعتها على درجة البكالوريوس في العلوم ، و سافر إلى إنكلترا حيث واصل دراسته، وغيّر تخصصه إلى دراسة الشؤون الدولية السياسية، وما يزال إلى اليوم أهم عرابي إذاعة ال بي بي سي .
راعي الغنم الطيب يوسف الزين إسمه مشتق من " طيبة السودانيين" ومن النبي يوسف و" الزين " في عرس الزين !!!


بدرالدين حسن علي
badreldinali@hotmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 646

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة