المقالات
السياسة
تعنت النظام السوداني أدى إلى انهيار مفاوضات أديس مع الحركة الشعبية !!؟
تعنت النظام السوداني أدى إلى انهيار مفاوضات أديس مع الحركة الشعبية !!؟
02-20-2014 08:26 AM


بسم الله الرحمن الرحيم


أصدر وفد نظام البشير لمفاوضات أديس أبابا بشأن النزاع فى منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق بياناً في الجولة الرابعة أورد فيه الأتي :
1/ أقدم وفد الحكومة لهذه المفاوضات بمسؤولية عالية والتزام كامل وقلب مفتوح وإرادة صادقة بهدف الحل النهائي لقضية المنطقتين ورفع معاناة مواطنيها والحاقهما بركب السلام والتنمية .
2/ أبدي وفد الحكومة درجة عالية من المسؤولية والصبر والمرونة ومهنية مقتدرة في تقديم المقترحات والحلول .
3/ في المقابل إتسم سلوك وفد الحركة الشعبية بالتزمت والتعنت والمراوغة والتنصل والنكوص عن ما يتفق عليه .
4/ تجلى لنا إن وفد الحركة راهن لارادته أسير في مواقفه مقيد في حركته عاجز عن مجرد الحديث عن أصل القضية فاقد الاحساس بمعاناة مواطني جنوب كردفان والنيل الازرق .
5/ تأكد لنا أن وفد الحركة جاء بهدف واحد بغرض إستغلال وتسخير المفاوضات حول المنطقتين لخدمة أجندة لا علاقة لها بالمنطقتين ولا أهلها .
6/ أثناء سير المفاوضات وقبل إنتهائها أعلن وفد قطاع الشمال فى بيان رسمي إنهيار المفاوضات ونشر فى كل المواقع .
7/ في الشأن الانساني وبينما يتمسك وفد الحكومة بالاتفاقية الثلاثية التي وقعها الطرفان ويسعي للتنفيذ الفوري لها بغرض إيصال المساعدات الانسانية للمحتاجين أعلن رئيس وفد الحركة الشعبية تنصله وعدم إعترافه بتلك الاتفاقية وعدم استعدادهم حتى لمناقشتها أو الحديث عنها . راهناً حاجة المواطنين لأجندتهم السياسية .
8/ إن وفد الحكومة يحمل وفد الحركة الشعبية كامل المسؤولية عن تعقيد مسار التفاوض ونتائجه السالبة غير آبه بمشاعر وأحاسيس وآمال والام وتطلعات أهل جنوب كردفان والنيل الأزرق والشعب السوداني وكل المتطلعين للسلام .
9/ يؤكد وفد الحكومة إلتزامه الكامل بالسلام كغاية وبالحوار السلمي كوسيلةلايقاف الحرب وحفظ أرواح الناس ودمائهم وفق قرار مجلس الأمن 2046 وقررات الاتحاد الافريقي ذات الصلة .
10/ إن أي تفاوض مستقبلي يجب أن يتم حول المنطقتين فقط وفق الأجندة المتفق عليها والحوار حول المحاور السياسية والأمنية والإنسانية وفقاً لمرجعياتها المعروفة .
أيها القُراء الأفاضل ، لا غرابة في هذا البيان التنصلي الصادر عن وفد البشير من التزاماته القانونية والأخلاقية والإنسانية ... والنظام السوداني هكذا دائما عودنا بالحديث عن السلام وما أدراك ما عملية السلام ، لكنه يتعمد تجريد كلمة " السلام" من معناها الحقيقي .
السلام كلمة يفهمها جميع البشرية منذ بدء الخليقة حتى الآن على أنها ضد الحرب والقتل والتشريد والتنكيل والتهجير . ولكن النظام السوداني فهم المعنى فهما مختلفا .. ومن الطبيعي جدا أن يكون لعمر البشير ونظامه فهما خاصا للسلام ، فهم غريب غرابة " الإنقاذ " نفسه ، ومشروعه وأوهامه . فللإنقاذ مشروع إقصائي استغلالي ، ويقصد بالسلام فرض هذا المشروع على الحركة الشعبية لتحرير السودان وعلى كل السودان وذلك باستخدام القوة بكل أنواعها ( تعال انضم للسلام بفهمنا نحن أو واجه طيراننا وصواريخنا ومدافعنا !! ) .
فإذا كانت البشرية كلها تفهم السلام على أنه عدم الإعتداء على الغير ، فإن نظام عمر البشير قديماً وحديثاً قد فهم السلام على أنه ممارسة سياسة فرق تسُد وقهر وإذلال السودانيين حتى يسلموا ويرضخوا لسياسته العنصرية الإقصائية . وقد بلور النظام نظرية ( اكثار منابر المفاوضات ) –الدوحة -أبوجا -أنجمينا –أروشا –أديس أبابا ..الخ ، بغية قهر المعارضة وفرض رؤيته للسلام عليها .
قد فهم النظام السوداني قبول الحركة الشعبية لتحرير السودان بالجلوس معه في أديس أبابا من جانبه على أنه استسلام وهزيمة ، ولذلك يستنكر أي موقف من الحركة لا ينسجم مع فهمه للسلام ... لكن سبب قبول الحركة الشعبية لتحرير السودان بالدخول في مفاوضات مباشرة معه هو إيمانها بالسلام كخيار لا بد منه ، ولم تقصد قطعاً أن يكون قبولها بمفاوضات أديس ابابا استسلاماً وضعفا . والحركة الشعبية اعتقدت أن احاديث عمر البشير المتكررة عن السلام ، يعني أنه قد اقتنع فعلا بالعيش في أمن وسلام مع مواطنيه ، ولذلك أرادت أن تختبره ، لكن النظام كالعادة فشل فشلا ذريعا في اختباره هذا .
الآن بعد أن أفشل النظام الجولة الحالية من المفاوضات بنية مبيتة وبسبق الإصرار والترصد ، ها هو وفده لأديس ابابا يضلل أهل السودان ببيان كاذب يتهم فيه الحركة الشعبية بإفشال المفاوضات بقوله في فقرة من فقرات بيانه المضلل : " تأكد لنا أن وفد الحركة جاء بهدف واحد بغرض إستغلال وتسخير المفاوضات حول المنطقتين لخدمة أجندة لا علاقة لها بالمنطقتين ولا أهلها " ... وها هو وزير دفاع عمر البشير يهدد بتصعيد العمليات العسكرية في جبال النوبة والنيل الأزرق بمجرد وصوله بيان وفد نظامه لأديس أبابا .
الحركة الشعبية لتحرير السودان كانت وما زالت تؤمن بالحل الشامل والدائم والعادل لكل السودان وترفض جملةً وتفصيلاً الحلول المجزئة التي لا تؤدي إلآ إلى تعقيد الوضع المعقد أصلا ... وقد طرحت رؤيتها التي تعتبر بمثابة خارطة طريق لحل كل مشاكل السودان ولن تتراجع عنها أبدا .
إن السودان منذ وصول نظام الإنقاذ إلى السلطة شهد حماما من الدماء ، حيث ذهب ضحية الحرب التي أشعلها قادة الإنقلاب ضد المواطنين ما لا يقل عن 700 ألف شخص ، بينما نزح ست لسبع ملايين ديارهم ، وهاجر ملايين آخرين السودان إلى عديد من الدول ، ورفض النظام مخاطبة جذور القضية ... مما يعني أن تفكيك السودان قد بات أمراً ضرورياً ، أو الأقل ضررا الآن ، حيث أن الإبقاء عليه كما هو ربما أدى إلى تراكم مزيد من الكراهية والحقد بين السودانيين .
لم تعد الدولة الوطنية قائمة في السودان ، وأن هناك ضرورة لإعادة تشكيل وهيكلة هذه الدولة من جديد ، ولا بد من الحديث عن التعددية القومية والإثنية والدينية واللغوية والثقافية ..الخ ، وروابط مشتركة تربط بين شعوب السودان ، والبدء بنسيان " اللغة العربية " كلغة آحادية للبلاد واعتبار الثقافة العربية هي ثقافة أهل السودان ، لأنهما منبثقان من تفكير بدوي جاهلي متخلف ... وليختار النظام السوداني الحل الشامل والدائم لكل السودان أو ليواجه التغيير بالقوة ، وانى الجيش الشعبي لصاحبه .
والسلام عليكم...


bresh2@msn.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1475

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#920950 [كومى كالو]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2014 11:10 AM
هذا البيان بكل ما ورد فيه ينطبق تماما على وفد الحكومة ولقد تعودنا دائما ان ما يقولونه هو العكس تماما من الذى يلقى بالبراميل المتفجرة ليل نهار على المواطنين فى جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور؟من الذى منع المساعدات الانسانية التى أتت من دول الضمير الأنسانى الحى ؟من الذى يعتقل النساء فى السجون دون توجيه اتهامات لهن ؟من الذى أتى بالمرتزقة وروعوا المواطنين فى مناطق الحروب والمدن الامنة فى الابيض وغيرها ؟من الذى يرفض الحلول الشاملة لمشاكل السودان لمصلحته الذاتية؟من الذى جوع الشعب السودانى وأذله وأهانه ؟ من الذى يمارس العنصرية والقبلية والجهوية ؟انه النظام يفعل كل ذلك تحت سمع وبصر العالم ثم يأتى ويرمى باللوم على الأخرين .عجيب لاأمر هذا النظام متى يذهب حتى يرتاح الانس والجن منه


عبدالغني بريش اليمى فيوف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة