المقالات
السياسة
وطننا السودان الي اين؟هل الي انفراج الازمة ام الي الهاوية
وطننا السودان الي اين؟هل الي انفراج الازمة ام الي الهاوية
02-20-2014 11:12 AM


ان المتابع لما يجري علي مستوي الساحة السياسية في وطننا الحبيب والغالي السودان لابد ان يصاب بالدهشة الشديدة وربما بالصدمة التي لامحالة ستؤدي الي توقف القلب بسبب اصابته بheart attack وايضا ربما سيتوقف العقل عن العمل ,يعني الانسان المتابع لما يجري في السودان اليوم سيذهب الي مقابر حلة حمد او مقابر شرفي او حتي مقابر البكري او اية مقابر في سوداننا الحبيب.فمنذ ان جاءت الانقاذ الي السلطة بقوة السلاح ورهبة الدبابة في تاريخ 30-6-1989 وهي تتنقل من حقبة الي اخري.حيث بدات عنيفة عملت علي حل الاحزاب السياسية واغلاق الصحف واعتقال المعارضين السياسيين والتنكيل بهم في بيوت الاشباح,لا وبل قتل بعضهم مثل الدكتور علي فضل عليه رحمة الله واخرون كثر.ثم جاءت المفاصلة الشهيرة التي انجزها تلامذة الدكتور حسن عبدالله الترابي ,علي نسق اتغدي بيك قبل ما تتعشي بي,وعندها ذهب الترابي وكون حزب المؤتمر الشعبي ,وعندها ايضا عمل البشير ومن معه علي التضييق علي عضوية حزب المؤتمر الشعبي بالاعتقال وتلفيق التهم لهم لا وبل اغتيال بعضهم,وعندها عمل البشير علي ما اسماه تطهير الجيش ممن اسماهم بالخونة والمارقين من عضوية الحركة الاسلامية في القوات المسلحة,فعمل علي فصلهم من الجيش وهذا قد شمل ضباط برتب مختلفة ابتدءا من رتبة الفريق واللواء حتي رتبة الملازم بدعوي انتمائهم للمؤتمر الشعبي تنظيميا وبالتالي تعاطفهم مع الشيخ الدكتور الترابي.بعدها عمل الترابي وحزبه المؤتمر الشعبي علي عقد العشرات من الندوات في الميادين العامة في السودان وبالاخص في الخرطوم,اعتذر فيها الدكتور الترابي للشعب السوداني معلنا مسئوليته الكاملة في التحضير والتنفيذ والمشاركة في انقلاب الانقاذ في العام 1989م,واعلن انه مستعد للمحاسبة من قبل الشعب السوداني تماما.وحقيقة هذه تحسب له,فقلما اعتذر زعيم سياسي سوداني للشعب السوداني عما اقترفه من خطايا وسيئات في حق الشعب,وان كان هذا لا يعفي الدكتور الترابي وكل عضوية المؤتمر الشعبي من المحاسبة علي ما اقترفوه في حق هذا الشعب السوداني العظيم,وانا علي يقين بانه بعد زوال هذا النظام,سلميا كما نتمني,لابد من قيام قضاء نزيه يعمل علي محاكمة كل من عمل علي تعذيب الشعب السوداني من اعتقال وتعذيب وفصل من الخدمة المدنية تحت مسمي الاحالة للصالح العام.و
ان ما يحيرني في هذه الايام ان هنالك دعوة من حزب المؤتمر الوطني وبالتحديد من السيد عمر حسن احمد البشير في خطابه الذي اسماه بالوثبه للحوار مع الشعب السوداني كله ومع كل القوي السياسية السلمية وتلكم الاخري التي تحمل السلاح ممثلة في الجبهة الثورية بقيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال بشرط ان يضعوا السلاح جنبا.يحدث هذا الطرح والبشير ممثلا في جيشه الهمام يستمر في قصف مناطق الجبهة الثورية بطائرات الانتينوف والميج والاباتشي ,وتستمر قوات ما يسمي بالجنجويد في قتل وتشريد المواطنيين السودانيين في دارفور الحبيبة وايضا في جنوب كردفان,وهذا القصف المستمر حتي اثناء التئام مفاوضات السلام بين الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال وبين حزب المؤتمر الوطني في اديس ابابا,مما يشير الي ان نظام البشير لايريد ان يتوصل الي سلام حقيقي في السودان,لانه اذا كان يريد ان يتوصل الي اتفاق سلام حقيقي كان من المفترض ان يوقف القصف والقتل والتنكيل بابناء الشعب السوداني في جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق وفي دارفور الحبيبة.وهذا ما اوصل المفاوضات الي طريق مقفول للسبب السابق ذكره,وايضا بسبب ان حزب المؤتمر الوطني بقيادة ابراهيم غندور يريد ان يناقش مسالة جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق فقط,بينما نحن في الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال نريد ان نناقش المسالة السياسية السودانيه كلها بحيث ان يلتئم شمل السودانيين في المؤتمر الدستوري للحوار والتفاوض للتوصل لاتفاق يؤدي الي قيام حكومة قومية وانجاز الدستور الدائم للسودان وفترة انتقالية واخيرا انتخابات في حدود العام 2017م ان شاء الله,بغير هذا ستستمر الحرب الشرسة حتي تحقيق النصر للشعب السوداني ,هذا الشعب العظيم الذي انجز ثورتي اكتوبر 1964 وابريل 1985.
سيداحمد الشيخ الطيب مالك
الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال
الخرطوم بحري

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 947

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سيداحمد الشيخ الطيب مالك
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة