المقالات
السياسة
قناة الشروق مطالبة باعتذار آخر!
قناة الشروق مطالبة باعتذار آخر!
02-22-2014 12:51 AM


"اختلط الأمر" على قناة الشروق فأجرت لقاءً تلفزيونياً مع شاعر الدوبيت "علي جاد الرب" باعتباره الراعي السوداني "الطيب يوسف الزين أحمد".

وبما أن مقطع اليوتيوب الذي حوى ذلك اللقاء مع "الشخص الخطأ" قد وجد طريقه إلى صفحات الفيسبوك ووسائل الإعلام الأخرى، لم تجد قناة الشروق أمامها من وسيلة للخروج من ذلك "المأزق" إلا بتقديم الاعتذار أدناه :
(( تود قناة "الشروق" أن تعتذر لجميع مشاهديها ومتابعيها عبر موقعها الإلكتروني "الشروق نت" عما بدر منها جراء تقديمها شاعر الدوبيت علي جاد الرب على أنه الراعي المقصود في شريط الفيديو الذي تداوله عدد من وسائط التواصل الاجتماعي أخيراً.
وتؤكد القناة أن مسعاها كان في إطار دعم وتعزيز قيم الصدق والأمانة الراسخة لدى السودانيين.
وكانت هناك بعض الدلائل تشير إلى أن الراعي السوداني الذي يجري البحث عنه لمعرفة موقعه توطئة لتسلم جائزته المقدمة من شركة الحصيني السعودية عاد للسودان، وذلك من واقع اتصالات والي الجزيرة وسفارة خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم به.
وتبين لاحقاً أن الشخص الذي قدمته الشروق على أنه الراعي المقصود لم يكن هو، لكنه كان شخصاً أميناً وشجاعاً عندما رفض تسلم الجائزة أو إدعاء أنه الشخص المعني.

وتعود الشروق وتجدد إعتذارها للجميع إن كانت أقدمت على تقديم أي مادة دون تثبت منها، لكنها في ذات الوقت تؤكد حسن نيتها عند التناول وستعمل جاهدة على تقديم صورة موثقة عن هذا الموضوع قريباً. ))
ذلك الاعتذار الذي تفضلت به قناة "الشروق" للمشاهدين جعلني أطمع في اعتذار مماثل حتى لايتوارد إلى الخاطر – لا سمح الله – أن هناك " خيار وفقوس" ومِن ثمّ فليسمح لي القراء باستعادة مقطع اليوتيوب الذي يحوي لقاء ً كانت قد أجرته قناة الشروق مع روائي سوداني "مرشح لجائزة نوبل" . وتكمن أهمية ذلك اللقاء في أن الروائي " محمد سعيد حامد " المتخرج من جامعة "بخت الرضا"، قد استطاع رغم حداثة سنه أن يقف نداً للطيب صالح ، فيشرفنا نحن كسودانيين للمرة الثانية...
بتاريخ 25/1/2013، بثت قناة الشروق في حلقة من برنامج "أوتار الحنين" لقاءً أجرته المذيعة "تقوى محجوب" مع شخص يُدعى "محمد سعيد حامد"، بوصفه كاتب وروائي سوداني مرشّح لجائزة "نوبل"، ويمكن للقارئ أن يشاهد هذا اللقاء في مقطع من اليوتيوب تحت اسم الكاتب المزعوم.

في ذلك اللقاء تحدث الكاتب الذي يعيش في هولندا وأتى مؤخراً إلى دولة قطر – كما ذكر- عن أشهر أعماله وهي "فجر الصباح"، "مذكرات تموز" و "عيون باكية" إلخ وكل تلك المؤلفات تُرجِمت - على حد قوله - لأكثر من عشر لغات. ثم عرّج الكاتب بعد ذلك على روايته "دموع القمر" التي تُعتبر من أكبر الروايات- كما جاء على لسانه- على مستوى العالم والدول الأوربية على وجه الخصوص، فقد تُرجِمت إلى الفرنسية والإنجليزية والألمانية والأسبانية إلخ من لغات العالم. تلك الرواية - دموع القمر- ذكر كاتبها "محمد سعيد حامد" أنه قد رُشِّح لجائزة نوبل العالمية للآداب إلا أنه قد رفض ذلك "الترشيح" لأنه قد "اشتمّ" من خلاله أن ذلك العرض سيكون على حساب ولائه لوطنه.

يمضي المؤلف فيقول أن الطبعة الأولى من رواية "دموع القمر" البالغة نسخها 40 ألف نسخة قد نفذت جميعها من المكتبات.
ويبدو والله أعلم أنه يعني بذلك المكتبات خارج نطاق العالم العربي لأنني لم أسمع لها ذكراً في منتدياتنا الثقافية السودانية، كما لم يتيسر لي الحصول عليها في "مكتبة مدبولي" أو غيرها من المكتبات الشهيرة.
يستطرد الكاتب بعد ذلك فيحدثنا عن روايته ”دموع القمر”وكيف تهافت كُتّاب المسلسلات للفوز بشرف إعداد النسخة التلفزيونية منها، ما جعل رواية الكاتبة "أحلام مستغانمى" تنزوي خجلاً.. لتجرؤها على الدخول في منافسة مع رواية " دموع القمر" لمؤلفها الكاتب السوداني العالمي .

وبما أنني قد شاهدت ذلك المسلسل –دموع القمر- من قبل فقد لُمت نفسي كيف أنني لم افطن إلى اسم مؤلف الرواية وهو السوداني الذي يحق لنا أن نتباهى به بين الأمم. ولما كان "جوجل" بيده الحل لكل المعضلات فقد توجهتُ إليه على الفور ليفاجئني فيمد لي لسانه ساخراً، قاذفاً باسم المؤلف المصري والسيناريست "مجدى سليم" في وجهي.
وأخيراً، بعيداً عن المؤلف الحاد الذكاء وصاحب الموهبة الفريدة التي فاقت كثيراً سنوات عمره القصيرة كما "أشارت" إلى ذلك المذيعة التليفزيونية.وحقيقة أن كل من شاهد تلك الحلقة في قناة "الشروق" أو في مقاطع اليوتيوب "ما بيدَّيهو" أكثر من تسعة وعشرين عاماً إن لم يكن أقل.

وبعيداً عن الجدل الذي ثار بشأن الكاتب في المنتديات والمنابر الإلكترونية، وما اكتنف بعضه من تندُّر وتهكّم، يبقى التساؤل قائماً كيف لمُقدَّم لقاء تليفزيوني بتلك الأهمية (ومن ورائه فريق الإعداد) أن يأتي خالي الوفاض فارغ الذهن مما تحويه تلك المؤلفات العالمية فيثري اللقاء ويُقنع المشاهد"الغشيم". ثم كيف لروائي عالمي (لم يسمع عنه أحد في الدوائر الأدبية والثقافية) أن يأتينا صفر اليدين من مؤلفاته التي "أذهلت" العالم كما يقول؟ ثم - وهذا لُب الموضوع - كيف لقناة تلفزيونية كبيرة تحترم مشاهديها أن تسمح بتلك المهزلة ؟

وأخيراً، بعد مشاهدة هذا الحوار، فإنه يتوجّب على قناة الشروق أن تتقدم باعتذار مماثل.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1924

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#923314 [ارتري]
5.00/5 (1 صوت)

02-22-2014 08:48 PM
بالنسبة للراعي فقد أكد شخص آخر على اخلاق السودانيين الطيبة برفضه مبلغ لا يخصه وهذا ليس غريبا علي كأرتري عشت لاكثر من عشر سنوات بين اطيب واكرم خلق الله تحية لاخوتنا السودانيين وحفظ الله السودان من كل شر


#922632 [moy ako]
4.38/5 (4 صوت)

02-22-2014 03:22 AM
عفوا هي ليست قناه كبيره ولايحزنون .. قناه على رآسها جمال الوالي الذي علاقته مع الاعلام كعلاقتي مع علم الفلك ..ولاندري من اين تمويلها او بالاصح كيف تمويلها من مالنا.
او كما قيل في مثل حالنا: المال عند سفيهه والسيف عند جبانه.


بدور عبدالمنعم عبداللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة