المقالات
السياسة
المرأة العربية في القرن الأول الهجري
المرأة العربية في القرن الأول الهجري
02-22-2014 11:05 PM




لم تكن المرأة العربية في القرن الأول للهجرة كائناً مسلوب الإرادة ملغي الوجود مطموس الهوية، كما تريدها الحركات الإسلامية الحالية، فقد ساهمت في ترسيخ أسس الإسلام كما ساهمت في الأدب والعمل والحرب وتبني المواقف الأيدلوجية والفن والرأي. ومعلوم أن السيدة بنت خويلد قد لعبت دوراً هاماً في دعم الدعوة في بواكيرها، ليس فقط معنوياً بمؤازرة الرسول الكريم، بل أيضاً مادياً، إذ قال صلي الله عليه وسلم: "قام الدين بسيف عليّ ومال خديجة". ومن النساء من استجاب للدعوة قبل بعض الصحابة، أو الشخصيات التي لعبت دوراً في التاريخ الإسلامي بعد الفتح، ضمنهن فاطمة التي أسملت قبل أخيها عمر بن الخطاب. وبينما هاجرت أم حبيبة بنت أبي سفيان إلي الحبشة كان أبوها يقود محور الشر ضد الدعوة. وبينما كانت أسماء بنت الأرقم مع الذين هاجروا الهجرة الأولي، كان عمرو بن العاص في مهمة من قِبل قريش لنجاشي الحبشة لينسخ حق اللجوء الذي منحه للمسلمين وإعادتهم لمكة. ولم يغفل القرآن الكريم عن ذكر المرأة، بل أن الله تعالي قد ضرب مثلاً للمؤمنين (مذكرهم ومؤنثهم) بامرأتين، هما آسية زوجة فرعون ومريم بنت عمران؛ فقال عن الأولي "وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون إذ قالت رب ابن لي عندك بيتا في الجنة"، وعن الثانية "وصدّقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين". (11/12 التحريم).

في الأدب، برزت عدة شاعرات في تلك الحقبة منهن ليلي الأخيلية التي عُرفت بالجمال والفصاحة وسرعة البديهة، ونظمت في العشق والرثاء. وقد أثني علي شعرها الفرزدق وأبو نواس وأبو تمام. وحين سألها عبدالملك بن مروان: ما رأي منك توبة حتي عشقك؟ أجابت: وما رأي الناس منك حتي جعلوك خليفة؟ أيضاً، هنالك عائشة بنت طلحة بن عبيدالله، وأمها أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق، التي كانت تتذوق الشعر ولها منتدي أدبي يؤمه الشعراء. كانت فائقة الجمال، قوية الشخصية، حسنة الأخلاق والدين، ولم تكن تغطي وجهها وتقول: "إن الله وسمني جمال أحببت أن يراه الناس فيعرفوا فضلي عليهم فما كنت لأستره". ولم يقل لها شخص في وقاحة أن تغطي وجهها لأنه كفرجها. أيضاً، كانت سكينة بنت الحسين بن علي، عليهم السلام، ناقدة وأديبة وكان الشعراء يحكّمونها في شعرهم. وكان بيتها نادياَ أدبيا يرتاده الأدباء. ولها مرثية في زوجها مصعب بن الزبير بعد مقتله. وخلق آل البيت وحسن سيرتهم لا يحتاجان لذكر أو لتقريظ أو مني. وإليك هذه الكوكبة من الشاعرات: نائلة بنت الفراقصة زوجة عثمان بن عفان، زينب بنت العوام أخت الزبير، ضباعة بنت عامر بن قراط وهي صحابية من أوائل المسلمات، وسارة بنت معاذ بن عفراء، وهي التي نظمت شعراً في قتلى الأنصار حين استباح المدينة المنورة يزيد بن معاوية.

وفي مجال العمل والإنتاج، لدينا أمثلة وافرة منها أسماء بنت أبي بكر الصديق التي كانت تعمل في الزراعة مع زوجها الزبير. أيضاً، كانت رائطة زوجة عبدالله بن مسعود تمارس الأعمال اليدوية وتنفق علي زوجها وأولادها. وعملت الحولاء الشهيرة بالعطارّة في تجارة العطر وكان الرسول الكريم يشجعها. وروي جابر بن عبدالله أن خالته قد طُلقت فهمّت بالعمل في بساتين النخيل فزجرها أحد الجهلاء، فذهبت للنبي الأكرم، فقال لها: "بلي فجدي نخلك فإنك عسي أن تصدّقي أو تفعلي معروفا". (تجدي نخلك: تقطعي ثمره). واحترفت قيلة أم بني أنمار التجارة. وفي عهد عمر بن الخطاب كانت مهمة الرقابة علي السوق قد اُوكلت لامرأة اسمها الشفاء بنت عبدالله. هذا واقع المرأة في صدر الإسلام، وعندما تعمل النسوة كمحاسبات في القرن الخامس عشر يفتي عبدالله الداوود في السعودية بأن علي الشباب التحرش بهن لكي يتركن العمل! ولئن سلّمنا دفعاً للجدل بنبل الغاية فإن الوسيلة تتنافي مع الأخلاق والأدب، بل مع الدين. أما الحبر الأعظم (البابا) للإخوان المسلمين، يوسف القرضاوي، فقد قال: "ليس من المعقول أن آتي بامرأة لتعمل كقاضية وهي حامل وبطنها أمامها"، كأنها آتية لمرقص أو لمسابقة جمال ورشاقة. القرآن نفسه قد أشار لعمل المرأة: "للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن واسألوا الله من فضله". (32 النساء).


موقف أيدلوجي جدير بالإهتمام والاحترام حدث من الشاعرة سودة بنت عمارة بن الأسد الهمدانية. حين شبّ النزاع بين الإمام علي بن أبي طالب ومعاوية انحازت لمعسكر الأول، وشهدت معه موقعة صفين، حيث نظمت شعراً يبث الحماسة ويحث على نصرته والدفاع عن حقه في الخلافة، وكانت من ضمن الذين أسّسوا لشعر الولاء لآل البيت، عليهم السلام. وللهمدانية موقف تميز بالجرأة والشجاعة لم يبدر من العديد من الرجال في موقفهم بشأن الصراع بين الإمام ومعاوية بعد مأساة صفين وخدعة التحكيم . حين وقفت بين يدي الأخير بعد تثبيت ملكه، سألها: ألست القائلة يوم صفين:

شمّر كفعل أبيك يا ابن عمارة يوم الطعان وملتقي الأقران
وأنصر علياً والحسين ورهطه واقصد لهند وابنها بهوان
إن الإمام أخو النبي محمد علم الهدي ومنارة الإيمان

فقالت: أي والله وما مثلي من رغب عن الحق، أو اعتذر بالكذب. قال لها: فما حملك علي ذلك؟ قالت: حب عليّ واتباع الحق.

بخصوص المرأة والحرب نأخذ مثال غزالة الحرورية، إحدي نساء الخوارج زوج شبيب بن يزيد، التي كانت كزوجها فارسة شديدة البأس فأصحبت من قياداتهم العسكرية. وأرسل لهما الحجّاج بن يوسف العديد من الحملات العسكرية فهُزمت جميعها وقُتل معظم فرسانها. ونذرت أن تدخل الكوفة حيث الحجاج وتصلي في مسجدها ركعتان بالبقرة وآل عمران، أطول سور القرآن، وأوفت بنذرها بينما تحصَن الحجاج بقصر الإمارة ولم يخرج للقائها. فعيّره عمران بن حطّأن قائلا:

أسدٌ عليّ وفي الحروب نعامة فتخاء تنفر من صفير الصافر
هلا برزت إلي غزالة في الوغي بل كان قلبك في جناحي طائر
صدعت غزالة قلبه بفوارس تركت مدابره كأمس الدابر

أما في الفن فقد عرفت النساء الغناء في مجالس الإنس والأعراس، فقرعن الطبول والدفوف والصنوج والطنابير وعزفن العود. اشتهرت في المدينة المنورة عزة الميلاء الأنصارية التي كانت تغني وتجيد عزف العود، وتغنت بأشعار عمر بن أبي ربيعة وشهد غناءها صفوة المدنية والأشراف. وبعودة للعهد النبوي، تروي عائشة أم المسلمين أن: "دخل النبي وعندي جاريتان تغنيان غناء بعاث فاضجع علي الفراش، ودخل أبو بكر فانتهرني وقال: أمزمارة الشيطان عند رسول الله؟ فأقبل النبي فقال: دعهما". وفي رواية أخري لعائشة "يا أبابكر إن لكل قوم عيدا، وهذا عيدنا". وفي العهد الأموي جميلة السلمية التي تغنت بأشعار زهير بن أبي سلمي التي وُهبت حس فني عال. ذلك لأنها عندما سئلت كيف تعلمت الغناء، قالت كان لنا جار وكنت أسمعه يغني ويضرب العود فأخذت تلك النغمات وبنيت عليها غنائي. أصبحت السلمية أستاذة في الغناء وأخذ عنها مغنيون ضمنهم معبد وابن عائشة وسيرين. برعت في الغناء أيضاً سلامة القس وبلبلة وحبابة ولذة العيش والزرقاء.

وفي الرأي لدينا تلك القصة التي خلاصتها القول الشهير لعمر بن الخطاب "أصابت امرأة وأخطأ عمر". يتناول البعض هذا القول من زاوية هي سعة صدر الخليفة باعترافه بالخطأ ونزوله عند رأي امرأة. وهذه حقيقة ولكنها نظرة أحادية إذ ننظر إليه نظرة متكافئة تشمل الجانب الآخر، وهو ثقة المرأة في نفسها وشجاعتها في الإعراب عن رأئها، حتي لو كان ناقضاً لرأي الخليفة، وحتي إن كان الخليفة صارماً حازما.

من السطور أعلاه بدا جلياً أن المرأة العربية كانت كائن فاعل في شتي المناشط الاجتماعية في القرن الأول الهجري. وهنا ينبثق سؤال: متي ابتدأت ظاهرة اضطهاد وإقصاء النساء؟ يرد البعض علي هذا السؤال بأنها حدثت في عهد الانحطاط. إلا أنه يبدو أن هذه الردّة قد حدثت في في القرن 12 للهجرة بظهور الحركة الوهابية وما استمدت من تراث ابن تيمية. يقول المذكور أن: "المرأة عورة، والعورة منبع الإثم والشر"، وفي موضع آخر: "يجب عليها خدمة الزوج، لأنه سيدها في كتاب الله، وهي عانية عنده بسنة الرسول". (العاني: العبد أو الأسير). وإن هذا لقول بشر لن تجده في المصحف العثماني ولا في السيرة. طريف أن الغنوشي قد قال إن ابن تيمية: "هو أب الصحوة الإسلامية". وفي الحقبة المعاصرة انتعشت تلك الردة مع الربيع العربي، بالظهور العلني للجماعات الإسلامية التي تتمحور رؤيتها للمرأة كعار ومصدر إثارة وآلة جنسية، ومنها ما نادي بتضمين الدعارة في الدستور (حزب الرفاه التونسي وحق الرجل في اتخاذ جارية جانب الزوجة والتمتع بما ملكت يمينه). صحيح أن التيارات الموغلة في التطرف ضئيلة الحجم، ولكن بفضل البترودولار إمكانياتها كبيرة، وحضورها الإعلامي كثيف، ما جعل نفوذها أوسع، وكثيراً ما تفرض رؤيتها وقوانينها بيدها، كما يحدث من فرض النقاب علي النساء في بعض البلدات التونسية، أو التحرش باللاتي لم يرتدين الحجاب في مصر خلال العام المُظلم لحكم الإخوان المسلمين.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1269

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#926045 [Shakespare]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2014 12:37 PM
شكرا علي هذا المقال والذي يدل علي فكر منظم وراقي ... وحتى النبي علي الصلاه والسلام قد كرم المرأه و اوصي بأخذ العلم من عائشة رضي الله عنها ... وإما مسألة الشهادة التي تعادل نصف شهاده الرجل فهي في الأمور الماليةعلي حسب قول بعد العلماء وليس في مطلق الاحوال وقد كانت هناك امور تقبل فيها شهاده المرأه ولاتقبل فيها شهاده الرجل !!!


#924000 [حمدالنيل]
5.00/5 (1 صوت)

02-23-2014 01:34 PM
شكرا على هذا البحث الرصين .. فنحن بحاجة إلى مثل هذا البحث ليدرس على مستوى المرحلة الثانوية أو الجامعات لتوعية وتحصين عقول الشباب من تسميم افكارهيم بالتروج الممنهج للإفكار الفاسدة والضالة لكبت المرأة وتعطيل نصف المجتمعات المسلمة .
وهو خطاب في غاية الأهمية لو يتبناه الأئمة المستنيرين خطباً على منابر المساجد للجم الذين يفتون بلا هدي ولا علم، بعورة وجه المرأة وفساد رائها نقص شهادتها وما إلى ذلك من جهالات سادت مجتمعات المسلمين وشوهوت مفاهيم شباب اليوم.


بابكر عباس الأمين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة