المقالات
السياسة
مراقب حقوق الانسان للسودان حقوقي غافل !
مراقب حقوق الانسان للسودان حقوقي غافل !
02-23-2014 06:42 AM


الخبير المستقل سعود البدرين قال خلال موتمر صحافي بالخرطوم الاربعاء أن وضع حقوق الإنسان في لم يشهد تحسنا وان الاوضاع ظلت عما هي عليه منذ سبتمبر من العام الماضي
وأوضح أن انتهاكات حقوق الإنسان مازالت مستمرة في مناطق النزاعات خاصة في دارفور وجنوب كردفان. وأضاف بدرين أن الحكومة السودانية لم تسلمه نتيجة التحقيقات في أسباب مقتل المتظاهرين في الاحتجاجات التي وقعت في سبتمبر الماضي
مشيرا الي انه لا يملك إحصائيات دقيقه عن العدد الفعلي للقتلي خلال الاحتجاجات وموضحا أن الحكومة السودانية تتحدث عن أربعة وثمانين قتيلا فيما يقول ناشطون أن عددهم تجاوز مائة وأربعين قتيلا
وكشف الخبير المستقل عن سيطرة مليشيات مسلحة علي احد معسكرات النازحين في منطقة زالنجي بوسط دارفور. وقال أن هذا الأمر غير مقبول. ودعا الحكومة السودانية بالتدخل وحماية المدنيين
وحول اوضاع الصحافيين والحريات الصحافية قال بدرين انه تحدث مع قادة الأجهزة الأمنية حول المضايقات والاعتقالات التي يواجهها الصحافيون. وذكر أن قادة الاجهزة الأمنية ردوا عليه بالقول انه لا يوجد صحافيا واحدا معتقلا في السجون وان اوضاع الحريات الصحافية افضل من غيرها من دول الجوار
واعتبر أن هنالك مشكلة حقيقية تواجهه وهي عدم توفر المعلومات بشكل موثق ودقيق " ما اسمعه من الناشطون والمعارضون مجرد عموميات واكثر التقارير التي تقدم لي منهم تفتقر الاحترافية ولا يمكن أن تكون دليلا"
وأضاف " كل من لديه معلومة موثقة وأكيدة عن حالة انتهاك لحقوق الإنسان يجب عليه تقديمها لي أو عبر مساعدي الموجودين في الخرطوم.. أما حديث العموميات فهو لا يفيد"

بحق رغم ما قال ألا أني صدمت كغيري من النشطين الحقوقيين في السودان فيما ورد في تفرير الخبير المستقل لقد أمتعض الكثيرين لعدم ألمامه ومعرفته بما يدور في ساحات الحريات الصحافية من أغلاق ونتعطيل ومصادرة ومقاضاة أمام المحاكم وتشريد الصحافيين بل طلب من جمهرة الحضور لمؤتمره الصحفي معلومات وهذا ما كان أكثرا حزنا ومدعاة لخيبة الامل
ظللنا نناقش أمر الحريات الصحافية مع مجلس حقوق الانسان ومنظمات الدفاع عن الحريات المدنية في الداخل والخارج ونرفع التقارير مدعمة بالوثائق والوقائع ولا ن يجيء من كان حريا به أن يكون أحد الماصحين للجكومة في هذا الشأن بأنه وبأعترافه لا يعلم شيئاعن أنتهاكات الحكومةللحريات الصحافية وكانت ثالثة الاثافي عند ما سئل عن أحداث سبتمبر ودماء الشهداء قال أنه ينتظر التقرير الحكومي علما بأننا جمعنا كم هائل من الوثائق والصور وقائمة بمن سقطوا شهداء في هذه الاحداث
يقول هذا الحقوقي الغافل أنه لا يملك معلومات عن الانتهاكات وليس لديه من يعمل في التحقيق الميداني في البلد الذي هو معني بحقوق الانسان فيه
أننا كأبناء لهذه الارض في البداية نطالب الامين العام للامم المتحدة وهو القيم علي مجلس حقوق الانسان العالمي بأقالة هذا الحقوقي فورا لانه صاحب تسويف ويجهل واقعنا والذي هو من صميم عمله وأهتمامه وواجبه
وأن كان لاهل السودان مظالم أو ضحايا في مجال حقوق الانسان فأن سعود البدرين أخر من يدافع عنها ويناصح الحكومة في أمرها
فهو يحضر للسودان مثل رجال الاعمال أربعة أيام وثلاثة ليالي حتي لا يستطع الجلوس مع ضحايا هذه الانتهاكات والتحقيق فيها
ومن المحزن أنه يدعي بصدد تقديم دعم فني اتطوير قدرات الجهات المعنية بحقوق الانسان وفاقد الشيء لا يعطيه يا بدر....ين
فأنت وقعت في مناصرة الظالمين علي المظلوميين
لذاك لا نريد منك أي رقابة علي أدء الحكومة في هذا المجالوالله ولينا ولي المظلوميين وهو أحكم الحاكمين

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 737

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زهير عثمان حمد
زهير عثمان حمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة