المقالات
السياسة
يوليا تيموشينكو : الديكتاتورية قد سقط
يوليا تيموشينكو : الديكتاتورية قد سقط
02-23-2014 02:15 PM


القاسم المشترك بين سوريا و اوكرانيا هو وجود ايادي امريكية اوربية و روسية ، و نجد إن واحداً من اسباب الدمار الكبير في سوريا هو التنازع الروسي الامريكي في القضية السورية حتى احالوها الى كومة من الرماد و مازالوا مستمرين لعلهم ينثرون تلك الرماد لتتبخر سوريا .
يرجع اسباب الاحتجاجات الحالية التي انتهت بسقوط الرئيس فيكتور يانكوفيتش الى العام 2013م في شهر نوفمبر عندما رفض يانكوفيتش التوقيع على اتفاقية شراكة مع الاتحاد الاوربي وسط ضغوط روسية ، إن التصميم الاوربي الامريكي على ضم اوكرانيا الى الاتحاد الاوربي عن طريق اتفاقية شراكة تجارية ما هي إلا محاولات غربية مستمرة للتضييق على روسيا وعزلها من حلفائها و هي لا تختلف عن الحرب الذي يخوضها روسيا في سوريا فهي تحس بخطورة المخططات الامريكية لتضييق الخناق عليه ووقتها قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن عقد أوكرانيا اتفاقاً تجارياً مع الإتحاد الأوروبي قد يشكل " تهديداً كبيراً " للاقتصاد الروسي .
وأضاف بوتين " ستمتلىء الأسواق الروسية بالبضائع الأوروبية ومن دون دفع أي رسوم جمركية بسبب سياسة التجارة الحرة المعتمدة بين كييف وموسكو " .
إن الاحتجاجات و الاعتصامات التي استمرت ثلاثة اشهر لم يكن بإمكانها إن تستمر طيلة كل تلك الفترة لو لا الدعم الثنائي الامريكي و الاوربي الكبير ويشير بعض التقارير إن السفارة الامريكية في كييف انفقت ما يقارب الخمسة مليار دولار لدعم المحتجين و إسقاط الرئيس الاوكراني و ظلت وفود اوروبية و امريكية تزور كييف و تمارس ضغوط على الحكومة الاوكرانية و تحث المحتجين على الاستمرار في الاعتصامات بزيارتهم في ميدان الاستقلال .
حتى الان يكون امريكا و اوربا قد كسبتا المعركة ضد روسيا الذي فقد حليفاً قوياً و هو ما يسهل من توقيع اي حكومة قادمة على اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الاوربي لكن لا اعتقد إن روسيا ستصمت و تدع العاصفة تمر و لها تجارب عديدة مع الجمهوريات السابقة للاتحاد الاوربي مثل تدخلها العسكري في جورجيا على الرغم من الدعم الامريكي الذي يحظى به و ذلك عندما شنت جورجيا حرباً على اوسيتيا الجنوبية في اغسطس 2008م و لقد تدخلت روسيا بقوة وقصفت الاراضي الجورجية و اجبرت قواتها من الانسحاب من اوسيتيا و هو ما ادخلت العلاقات الاوربية الامريكية من جانب والروسية من جانب اخر في توتر كبير ، روسيا تمتاز بضبط النفس وتتمعن كثيراً في مواقفها و هو ما يؤثر في كثير من الاحيان في استجابتها لنجدة اصدقائها مثلما حدث في ليبيا و لقد تداركت ذلك في الازمة السورية .
بدخول المحتجين الى القصر الرئاسي و هروب يانكوفيتش و تصويت البرلمان على العودة لدستور العام 2004م و إطلاق سراح يوليا تيموشينكو التي ظلت حبيسة منذ العام 2011م تكون اوكرانيا قد تجاوزت مرحلة الاحتجاجات وحقبة يانكوفيتش لكن سيظل الصراع الروسي الامريكي مستمراً خاصة بعد إن تمسك يانكوفيتش بشرعيته و رفضه الاجراءات البرلمانية ، يوليا تيموشينكو ليست بعيدة جداً من كرملين فواحد من الاسباب التي ظلت حبيسة من اجلها هو توقيعها على اتفاقية صفقة الغاز مع رئيس الوزراء وقتها بوتين كما إنها اقرب الى اوربا و امريكا لانها تؤمن بان مستقبل اوكرانيا مع الاتحاد الاوربي .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 846

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




كور متيوك
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة