المقالات
السياسة

02-23-2014 01:29 PM


لو كانت جحافل مقاتلي الجبهة الثورة على مشارف الخرطوم ، أو أن جماهير الشعب السوداني تحاصر القصر الجمهوري ، لما رضينا بغير إقتلاع النظام من جذوره ، ودك آخر قلاع الدولة المركزية ، وملاحقة المجرمين والمفسدين في جحورهم ، وطالما لم يكن ذلك كذلك ، على الثوار التعامل مع الوثبة "المرتقبة" بعقل مفتوح وواقعية ثورية والإبقاء على البارود جافاً.
نقول "المرتقبة" ليقيننا أن النظام قد تراجع مؤقتا لسبب ما عن خطوة تسليم السلطة للجيش وتشكيل حكومة قومية ، وقناعتنا أنه لا مناص لرأس النظام من تجميع شجاعته والإقدام على هكذا خطوة تفاديا لسناريوهات قد لا يحمد عقباها على المستويين الشخصي والتنظيمي.
النظام مضطراً "للوثوب" كنتيجة مباشرة لصمود الكفاح المسلح وإتساع دائرته ، وكنتيجة لعظمة تضحيات انتفاضة سبتمبر، وتغيير الواقع السياسي الإقليمي والدولي، وهو مجبراً على "القفز" لنضوب أفكاره وإفلاس طرحه السياسي وتأزم مستويات الفساد والتآمر ضد البلاد.
وبات من المسلم به أن الصراع الحالي ليس بين النظام والمعارضة، وإنما بين المركز والهامش، وقد اهتد هذا الصراع بتماهي جل التنظيمات التقليدية واصطفافها مع النظام نصرة للمركزية ودفاعاً عن إمتيازاتها المتوارثة ، وهذا التحول الدراماتيكي بلا شك سيصعب مهمة الجبهة الثورية وتنظيمات قوى الهامش، وهذا التبدل كان متوقعا في مرحلة لاحقة ليس قبل إسقاط نظام القهر والإستبداد ، ولكن الصبر قاسي.
حدثني من اثق به وإعتد بدقة ملاحظاته وقد عاد من البلاد خلال هذه الايام، بأنه صار من المسلم به وسط الرأي العام أن نظام الإنقاذ هو آخر حلقات سودان 56 وخاتمة فصول الدولة المركزية، وقد اكد لي هذا المصدر الثبت أن الشعور العام أضحى يتأمل بجدية عن طبيعة الدولة القادمة ، وما برح الخوض في ملامحها رجما بالغيب هو سيد حديث المدنية ، والكثيرون بدأوا يتهيؤون لها نفسيا كقدر وصيرورة لا مناص منه ، وعليه على قادة الجبهة الثورية أن يكونوا على قدر المسئولية ، وأن يضبطوا خطابهم السياسي ، ويقضوا حوائجهم بالكتمان.
يتوجب على الجبهة الثورية ككيان محوري لتنظيمات قوى الهامش أن توجه الخطاب العقلاني للشارع السياسي ، وتطمئن الجميع أن المستهدف هم المجرمون الفاسدون ، وأنهم يبتغون العدالة الإجتماعية والحكم الرشيد لا غير، ويلزمها أن تلعب "بلوتيكا" صاح ، وأن تعي أن السياسة هي فن الممكن ، وأن التعامل بإيجابية مع "الوثبة" المرتقبة ، لا يعني التنازل التام عن مطالب قوى الهامش المشروعة، أو غض الطرف عن المظالم والإنتهاكات التي أرتكبت في حق الشعب السوداني عامة ، وهذه الشريحة على وجه الخصوص.
" في ليلة الثلاثين من يونيو، امتطى المشير بحركة خاطفة ظهر وحش، وظل ممسك إذنيه بكلتا يديه، والوحش يعدو بجموح متجدد، فشل معه كافة محاولاته لترويضه لأكثر من عقدين من الزمان، والآن فترت همته وشرع يفكر في فك اذني الوحش والإمساك بتلابيبه تمهيداً للقفز الاضطراري بسلام، إلا أن زمجرة الوحش الكاسر يتوعده بالويل الثبور وعظائم الأمور، لذا تجده متردداً في التنحي ومتوجسا من المجازفة، ويبدو أنه يبحث عن غافل يكلفه بمسك اذنيّ الوحش ريثما يتخفى في الأحراش ، ويخشى أن يمتطي الغافل المكلف ظهر الوحش ويستمر في مطاردته وهو المثقل بالآثام."
القفرة عاليه كتبناه قبل عشر اشهر في احدى مقالاتنا ضمن مقارنة سياسية بين حالة السلطان كسفرو سلطان الداجو والمشير البشير في متاهاته واشرنا إلى أنه محتاج إلى خطوات تمهيدية للقفز من علو ظهر السلطة، وختمناه بهذه الوصية " إن كان المشير "المتورط" جاداً في تقرير مصيره بيده، عليه اولاً التحرر من قبضة سدنة نظامه. بيدك يا "عمر" وليس بيد عمرو. والترجل قبل الإسقاط شهامة." يبدو أنه عمل بنصيحتنا وعليه أن يكمل الباقي ويتنظر ردة فعل المظلومين ، كامل المقال على الرابط التالي:
http://www.alrakoba.net/articles-act...w-id-32637.htm
وفي ديسمبر عام 2012 تساءلنا عما تتوقعها الجبهة الثورية من حزب المؤتمر الشعبي على أعقاب لقاء جمع بين السيد ياسر عرمان والدكتور على الحاج في لندن لخص بتوقيع بيان لا يساوي الحبر الذي كتب به، وقلنا أن هؤلاء " لو خرجوا فيكم ما زادوكم إلا خبالا" وأشرنا إلى أن الحقيقة البينة أن مرد هذا الخصام (بين الوطني والشعبي) ما هو إلا غبن سياسي بحت سرعان ما ينقشع مع تبدل قيادات المؤتمر الوطني وليس بمستبعد أن يستقوي المؤتمر الشعبي بفلول النظام ضد الجبهة الثورية بعد زواله، ومن البداية قد تركوا الباب مواربا للمتململين منهم. وقد اتهمنا البعض بضيق الافق.
لقد أثبتت الأيام صحة رأينا فيهم ولم ينتظروا حتى زوال النظام ، والغريق "قدام" ترقبوا مفاجأة حزب المؤتمر الشعبي، لقد جف ماء وجه السيد كما عمر.
كامل المقال على الرابط التالي:
http://www.alrakoba.net/articles-act...w-id-27756.htm
ختاماً نرى أن ما يقوم به السيد ياسر عرمان من مفاوضات جزئية مع النظام يمثل خطرا على تماسك الجبهة الثورية ، ونرصد تعالي الأصوات التي ترى أنه فارض نفسه على قيادة الجبهة ، وأنه يبتزهم بمفاتيح العلاقات الدولية التي بحوزته، فقد أصبحت إتفاقية CPA من الماضي ، وتمزق إتفاق (نافع عقار) خلال الخطوات التمهيدية "للوثبة" فما معني أن يعترف النظام بالحركة الشعبية شمال ويكابر في الإعتراف بالجبهة الثورية؟ ومع ذلك يصر السيد عرمان على التفاوض الثنائي ويجرب المجرب!
على هامش صوت الهامش:
• لقد صدق د. جبريل حين قال فيما مضمونه " عهد حش الحواشات للأسياد قد إنتهي"
• أصاب السيد مني حين قال : "كلما علا صوت كمال عمر كان ذلك يعني أنهم اقتربوا أكثر الى بعضهم البعض"
للإطلاع على المقالات السابقة:
http://suitminelhamish.blogspot.co.uk
//آفاق جديدة//


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 954

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#924206 [ايدام]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2014 05:54 PM
تحليل جيد فيه كثير من الواقعية يا ابراهيم سليمان فيما عدا الجزئية المتعلقة بالمؤتمر الشعبى ,,, اصدق القول ليس هناك تقارب بين المؤتمرين واقول لك صراحة نفس الاسباب التى ذكرتها فى مقالك هى التى دعت المؤتمر الشعبى يوافق على حوار الوثبة والايام القليلة القادمة ستكشف لك النوايا الحسنة للشيخ حسن بالامس كنا فى تنوير فى مدينة الرياض بالسعودية حدثنا احد القيادات واكد لنا جازما ان الحوار لن يخرج عن اثنين 1/ مرحلة انتقالية بمشاركة الجميع 2/ الاعلان صراحة وبكل السبل لاسقاط النظام ومحاكمة مجرميه


ردود على ايدام
[ودعمر] 02-23-2014 09:27 PM
هنالك خلط اخي بين المصطلحات من قبل السياسيين هنالك فروق كبيرة بين 1- حكومة انتقالية 2- ضع انتقالي بمشاركة الجميع 3- حكومة قومية!!!!
2 و3 لن تغير من الوضع الحالي لانه سيظل المؤتمر الوطني ممسك بكل موسسات الدولة وسيفوز في اي انتخابات يتم تنظيمها عن طريق سطوته المالية والاعلامية وامساكه بجميع مؤسسات الدولة التي بناها طيلة ال25 سنة الماضية(وهذا مايسمي بالدولة العميقة). ليس هنالك خيار لحللة مشاكل البلد الاعبر تكوين حكومة من غير السياسيين تستعيد مؤسسات الدولة من الموتمر الوطني وتمهد لوضع انتقالي تكون فيه المؤسسات محايدة.


إبراهيم سليمان
 إبراهيم سليمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة