المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان جبهه تحرير كردفان الكبرى – السودان
بيان جبهه تحرير كردفان الكبرى – السودان
02-25-2014 07:18 AM

بيان
جبهه تحرير كردفان الكبرى – السودان
لا حل ناجع للقضية السودانية إلا من خلال الحل السياسي الشامل
نحن فى المجلس الاعلى لجبهة تحرير كردفان الكبرى – تابعنا وعن كثب ما دار من مفاوضات ما بين المؤتمر الوطنى الحزب الحاكم بالاغلبية المطلقة فى السودان منذ 30يونيو 1989 م وحزب الحركة الشعبية المناهض له ، وذلك وفقا لقرار مجلس الامن 2046 بإدارة الاتحاد الافريقى ممثل فى ثايمو ابيكى ، رئيس الهيئة الافريقية رفيعة المستوي وبحضور ممثل عن الامم المتحدة . في البدء نشيد بموقف الحركة المبدئى والمتمثل فى ضرورة إفساح المجال للقوي السياسية والفصائل حاملة السلاح للمشاركة فى إحلال السلام الشامل والعادل لكافة المشكلات التي مرت بها بلادنا طيلة فترة حكم المؤتمر الوطنى (الجبهة القومية الاسلامية ) ونؤكد بان القضايا الشائكة التي ترنح فيها بلادنا والتي تأثر بها شعبنا المنهك بسياسات الافك والضلال ، لا تحل الا من خلال وعاء جامع يلم شمل كافة قطاعات المجتمع السودانى فى الداخل والخارج طالما المقصود هو ايجاد الحلول الناجعة لقضايا الوطن المتأزم وشعبنا الصبور على ترهات قادة المؤتمر الوطني وسدنتهم ومن يلتف حولهم من احزاب لا تحمل إلا اسمها بعدما انفضت جماهيرها من حولها .
ونحن هنا نعني منا نقول ... وكذلك نتفق تماما مع قوى الاجماع الوطنى , فى ان الحلول الجزئية مضيعة للوقت ، وإذا كان المؤتمر الوطني والحركة الشعبية – الشمال ، زعموا بانهم جديرون بايجاد الحل الشامل للمشكلة السودانية ، نقول لهم ( العرجاء لمراحها ) والدليل ماذا جنى شعبنا من :
= الاتفاق الثنائى بين الشمال والجنوب غير انفصال جزء عزيز من الوطن وتكوين دولة جنوب السودان .
= أين وثيقة الاتفاق الثنائى ما بين المؤتمر الوطنى والتجمع الديمقراطى . اتفاق القاهرة ناهيك مما تم انجازه منها .
=ابوجا ( 1 - 2 - 3 ) النتيجة اتساع رقعة حاملى السلاح فى دارفور وذلك لسبب نقض العهود الذى يمتاذ به ساسة الموتمر الوطنى .
= اتفاق جبهة الشرق والمؤتمر الوطنى فى اسمرا ، النتيجة المراوغة والتسويق وشراء الزمم وخلق الصراعات بواسطة زبانية المؤتمر الوطنى باختراقهم الفظ لقادة جبهة الشرق واصبح اليوم قائدهم موسى ، قيصر اكثر من كبير القياصرة فى السلطة الحاكمة فى الخرطوم .
= حتى اهلنا فى شمال السودان والوعود الرنانة لهم فى قرى كجبار بعيد انشاء سد مروى لا زالت طي التحفظ والكتمان منذ 2006 وحتى تاريخ اليوم .
والامثلة كثيرة يعلمها القاصى والدانى .نظام بهذا القدر الهائل من الافك مهما توفرت الارادة السياسية لديهم لابد من ان تكون زائفة ونجزم بذلك وتؤكد سيرتهم قولنا هذا .
صحيح ان الحركة الشعبية – الشمال دخلت بوعي للتفاوض من باب ضروره الحل السياسى الشامل ومناقشة قضايا الحكم والسلام أما كان اجدى برفاقنا فى النضال واصدقاءنا فى الوطن بان يجتمعوا مع كافة القوة السياسية قبيل الذهاب للتفاوض ؟؟ ومن ثم الحديث عن الحل السياسى الشامل .. أما إذا كان التفاوض خاص بمنطقتي جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق ، فهذا شان اخر يخص ابناء المنطقتين بتنظيماتهم السياسية والفئوية والاهلية ويكاد لا يخرج نتائجه الا فى اطار الحل الجزئى وهذا فى تقديرنا يساهم فى مد أمد النظام الحاكم فى الخرطوم الى آجآل لا يمكن لاحد حساب عواقبها .
بصريح العبارة نحن فى جبهة تحرير كردفان الكبرى نرفض جملة وتفصيلا الحل الجزئى للمشكلة السودانية ، لاننا نعرف تماما ما المراد بها ومنها .. ونضم صوتنا الى ابناء كردفان فى الجبهة الثورية وقوى الاجماع ةالوطنى بضرورة ايجاد الاليات النافذة من قبل المجتمع الدولى والاقليمى لتكون مخرجا حقيقيا للازمة السودانية الطاحنة والتى ادت الى :
# نزوح اكثر من 13 الف مليون سودانى من القرى والفرقان الى المدن .
# لجؤ وهجرة اكثر من 2مليون سودانى الى الخارج .
# مقتل ما يزيد عن مليون شخص فى حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل وهذا فضلا عن مصابى الحروبات المختلفة .
# تدمير الاقتصاد ( التجارة – الزراعة - الثروة الحيوانية - ) واصبحت تجارة العملة وغسيل الاموال والفساد الادارى هما سمة الدولة وسياستها .
عليه ولنكن اكثر جدية فى الحوار نحن فى جبهة تحرير كردفان الكبرى نعلن من خلال هذا البيان قبولنا بالتفاوض مع حكومة الخرطوم متى توفرت لديهم الارادة السياسية وذلك من خلال آلية دولية واقليمية ترتضى الاتى :-
1/ أقامة مؤتمر جامع للحوار يشارك فيها كافة الوان الطيف السياسى والمدنى والاجتماعى والقوى المسلحة فى البلاد .
2/ يتم حل حكومة الموتمر الوطنى وشركائهم واقامة حكومة وحدة وطنية للحفاظ على ما تبقى من وطن ، وتكون فترتها الانتقالية لاكثر من ثلاثة سنوات .تعمل فيها الاتى :-
أ / إقامة مؤتمر دستورى يتم من خلال الاتفاق على الدستور الدائم للبلاد يساهم فى بناء دولة المؤسسات فى البلاد وترعى اقامة الدولة الفدرالية الاتحادية فى السودان.
ب/ عقد مؤتمر اقتصادى لمعالجة الازمة القتصادية الطاحنة من جزورها .
ج/ حصر الجرائم التى ارتكبت فى حق الوطن والشعب منذ الاستقلال فى يناير 1956م حتى الحين ، وان تشمل المسالة كل من ساهم او ساعد او ارتكب جريمة بينة او شبه جريمة ، وتقديم كل من ثبت ادانته الى المحاكمة العادلة والمعلنه .
3/ اطلاق الحريات فى كافة مناحى الحياة وفقا لدستور الدولة الاتحادية الفدرالية والمواثيق والاحكام والاعراف الدولية .
4/ وقف الحرب الدائرة فى كافة انحاء السودان ودمج المواطنين العائدين من مناطق التماس الى الخدمة المدنية ودمج وتسريح القوات النظامية حسب رغبته .
5/ الاشراف على الانتخابات الرئاسية والبرلمانية برعاية دولية واقليمية .
وفى نافلة القول ندعوا مثلنا والحركات التنظيمية السياسية الوطنية المخلصة لقضية الوطن والشعب الى تضافر الجهود ولم الصفوف وتوحيد الخطاب السياسيى والجماهيرى من اجل لاالقاء الهذيمة بالمؤتمر الوطنى وشركائهم بشتى السبل وتكوين دولة المؤسسات فى بلادنا

معــــــــا بخطــــــوات ثـــــابــــته دوما الى الامـــــــام
المجد والخلود لشهداء السيادة الوطنية والديمقراطية .
جبهة تحرير كردفان الكبرى – السودان
المجلس الاعلى 23فبراير 2014
بدرالدين تمسة / مسئول الاتصال
[email protected] 00201066228291


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1113

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة