المقالات
السياسة
اديس ابابا جولة جديده فهل من نوايا سلام .؟
اديس ابابا جولة جديده فهل من نوايا سلام .؟
02-26-2014 12:40 AM

تتجه الأنظار صيبحة الثامن والعشرين من بحر فبراير الجاري صوب العاصمة الاثيوبية اديس ابابا لمراقبة إستهلال جلسات الحوار بين الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال ونظام الحكم في الخرطوم بعد أن تم تعليقها بسبب تباعد وجهات النظر لحل الازمة بين الطرفين. فالمؤتمر الوطني الذي حشد الرأي العام المحلي صوب المفاوضات، وضرب لذلك منابر للتعليق بُغية تحريض العامة من الشعب .خاصة ابناء المنطقيتين مسرح الحرب جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق مطالبهم بحملات جماهيرية لحصر النقاش في قضية الولايتين فقط بمعزل عن السودان الذي يمثل فيه شعب هاتين المنطقتين مسمار النص .

فانه لايريد خيراً، ضامراً في ثنايا مطالبه العنصرية الفجة وإقصاء كل من تسول له نفسه من أبناء الهامش عن الشعور القومي . لذلك يريد الحلول الجزئية حتى ولو ادى ذلك (لمقايضة )الحركة الشعبية شمال بالتخلي عن المنطقتين لها شريطة ان لايتدخلو في تسيير امر ماتبقي من البلاد لينفرد بالعباد ويسومهم سوء العذاب ويتكرر ذات المشهد الذي ادى الى فصل الجنوب متطلعاً لتقسيم ماتبقي من السودان الى دويلات صغرى خاصة وإن الجماعة الحاكمة لايضيرها في الامر شىء حتى وإن حَكمت أمرها على جزيرة توتي طالما انهم سلطان.!

ولكن هذا التقسيم يتم على اساس عنصري هؤلاء نوبة وزيلاك فونح وغداً زغاوة ثم فور ولو لم يكن الامر كذلك فلماذا تناقش الخرطوم مع كل من الشيخ الترابي والامام الصادق المهدي ومولانا الميرغني قضية السودان وكيفية إنتشاله من براثن الوحل التي غاصت فيها البلاد بسبب تعنت الإنقاذ لربع قرن من الزمان . وتُحصر ابناء المنطقتين في النقاش حول مناطقهم؟ اوليس ذلك بعنصرية نتنة تريد أن تكرس لها الإنقاذ .؟

وليرجع اهل المنطقتين الى التاريخ قليلاً منذ حضارة البداويت ومملكة الفونج وطبيعة الاقصاء الذي مورثت ضدهم حتى ظن البعض منهم امثال (عفاف تاور) ومن لف لفها بان حدودهم هي (طوطاح) شمالاً غير أبهين لارضيهم التاريخية التى تبدأ من اقصى شمال البلاد ارض فرعون الأكبر . فالإحساس بعدم الأحقية والإنزواء تحت مظلة الإستعمار التى ظلت تقصيهم جنوباً ثم جنوباً حتى إستقر بهم المطاف في مرتفعات الجبال التى يصورها لهم شيطان الإنقاذ بانها حدودهم ويجب "أن يمطو أرجلهم قدر الفرش" .؟

فالمؤتمر الوطني قائد ربان التقسيم القبلي يريد أن يثبط هممكم ويثنيكم عن ارض اجدادكم البتول التى ورثتوهما اباً عن جد ويقول لكم استقروا في جبالكم ثم يأتي غداُ ليقلق مضاجعكم من جديد . لانه كما اسلفت القول بإمكانه أن يمنحكم أعلى تطلعاتكم وهو حق تقرير المصير ومن ثم تزكية نار الفتنة اواسطكم .ولكم في الجنوب أسوة حسنة .

لذلك مبدأ مفاوضات الحركة الشعبية لحل القضية على اساس قومي بمناقشة جذور المشكل الذي أشعل فتيل النار هو الطريق القويم لمعالجة كافة ازمات البلاد . وبثفتنا العمياء في وفد الحركة الشعبية المفاوض الذي ادرك فن الحوار وعركته قاعات المفاوضات من لدن نيفاشا الى اديس ابابا فهو قادر على إحداث انفراج رغم تعنت وفد الوطني الذي لايملك الإرادة ولا التفويض من شعب المنطقتين كما يتهم الحركة الشعبية التي يشمل وفدها تسع قادة محنكين سبع منهم من رحم مناطق الصراع.

وهنا لابد من العمل على جملة اشياء قد تكون هى الاساس لإصلاح الحال في السودان لمعالجة الازمة السياسية حتي لايتكرر إنشطار جديد من رحم الوطن المكلوم ولن يحدث ذلك الا بإيقاف الحرب بمناقشة جذور المشكلة وإستئصال الداء من منبته لكي لايعود .

وبما أن هنالك أًناس متضرريين من الحرب تحولو الى نازحين داخل قطرهم بعد أن رفضت الحكومة إقامة معسكرات لايوائهم وضاقت عليهم الارض بما رحبت . إذن لابد من النظر إليهم بعين الإنسانية وفق المواثيق المتعارفة عليها دولياً لإيصال الغذاء والدواء . ويتم ذلك بإعلان وقف للعدائيات من قبل الطرفين بمراقبة الالية الرفيعة "الوساطة " ويكون وقف العدائيات هو المقياس الحقيقي لإبداء حسن النوايا وأساس لجولات قادمة لإحلال السلام. ولتهيئة الأجواء لابد من رفع القوانين المقيدة للحريات واطلاق حرية المعتقلين السياسين والشروع في تعديل القوانين التى تبيح الإعتقال والتحفز وغيره من وسائل التكميم والقمع التى سنتها الإنقاذ بغرض تصفيه خصومها.

وبما أن للحرب اوزار تركتها جاثمة في صدور الناس خاصة اولئك الذين تعرضوا لإنتهاكات من اطراف النزاع لابد من إنتهاج مبدأ الحقيقة والمصالحة والإستفادة من تجارب الدول في المحيط المجاور رواند جنوب افريقيا حتى يتعايش الناس فيما بينهم دون إستدعاء للذاكرة القبيحة التى تقود الى الثأر ومن ثم معالجة القضايا الخارجية وتحسين صورة السودان المرتيطة بأيها الشعب السوداني البطل وإطلاق نيران يونس على الجميع ، ثم الدعوة الى إقامة مؤتمر دستوري لايُستثني فيه احد.

فاذا ماتم ذلك يمكن أن نقول للحرب ودعاً ومرحباً بك ايها السلام الدائم شريطة أن لاتتنكر القوى ذات الأغلبية على ما تم الإتفاق عليه وتنفيذه بنداً بندا

ولنا عودة

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 935

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فيصل سعد
فيصل سعد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة