المقالات
السياسة
قميص عرمان ...!!
قميص عرمان ...!!
02-26-2014 11:50 AM

اقصر طريق للشهره في السودان هو ان يقوم اي عاطل في الشارع السياسي او الصحف.بسب وشتم والتلفيق لياسر سعيد عرمان.وبطاقه المرور للصحافه الحكوميه ان تاتي بقدر وافر من الفبركات عن عرمان.وعدد من هذه الصحف تكتب ما تؤلفه وتضع صوره لعرمان فتزداد التوزيع.اما السياسيين من اعضاء حزب المؤتمر الوطني من الذين دخلوا الحزب من الاتحاد الاشتراكي السوداني وتحالف قوي الشعب العامل.او من بايع من احزاب الانشقاق وهي احزاب انشقت من الامه او الاتحادي.او بعض الذين تساقطوا وسقطوا من قطار حركه الهامش الام الحركه الشعبيه.او من امتهن السياسه متابعا البيعات والنفرات والاستنفارات.فاذا نظرت لمن يعيش علي قول اي شي عن عرمان تجدهم يفعلون ذلك مع بدايه اي مفاوضات بين الحركه الشعبيه والمؤتمر الوطني.فهناك من لا يعرف الدكتور اسماعيل الحاج موسي ولا يعرفون له دورا في اي عمل سياسي لصالح الوطن والشعب.فهو بعد سقوط نظام مايو التحق بالانقاذ.وظل من رجال الصف الثاني في كل الاوقات الانقاذ عنده كامله لا تخطئ ابدا.وقادتها محصنون من الظلم والجور والاستبداد .لذلك ظل ينقل وينتقل من منصب الي اخر.عندما يتهجم علي عرمان يعرف ويشتهر.ومثال ثاني احمد كرمنو وهذه الايام يسكنه غضب بلا حدود.فاذا توقفت الحرب في ذلك خساره فهو ينظر للامر من زاويه كيف ينحاز شعب النيل الازرق لمالك عقار وحركته.ويرفضوا حزب السلطه والشريعه والعروبه.فحزب كرمنو في نظره الدخول له دخول لسلطه وثروه الدنيا وجنه الاخره هكذا قالوا له فصدق ومن لحظتها وهو يصبح لاعنا ويمسي لاعنا للحركه بحلوها وعرمانها وعقارها.لذلك عندما استضيف في قناه الشروق ذكر عرمان خمسه عشر مره.والاسئله وجهت له عن مفاوضات السلام ومستقبلها.وثالث الذين امتهنوا مهنه قل اي شي عن عرمان فهو الصادق الرزيقي الصحفي العادي في صحف الحكومه وقد امضي وقتا في الوان في صحيفه حسين خوجلي ألوان.وهي كانت الصحيفه الرسميه لنظام الانقاذ تبشيرا بدوله الفكره والصحفي الرسالي لبناء دوله المشروعي الحضاري الذي سقط علي رؤوس تابعيه والموالين له.والرزيقي كاحد ابناء الهامش وحتي يصل الي الصفوف الاماميه الحصريه والمحصوره لابناء المركز.قبل ان يقود صحيفه عنصريه هي كانجورا السودانيه اشبه كانجورا الروانديه المتسببه في مذابح راح ضحيتها ثمنمائه الف.وله موقف اخر من الحركات المسلحه خاص ونفسي لا يعنيناكثيرا.وعمل مع رائد العمل السياسي العنصري الخال الرئاسي......!!!


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1408

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#927102 [fenkoosh]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2014 03:36 PM
السؤال موجه لكل من يستنكر موضوع عرمان و رئاسته لوفد التفاوض و خاصة (الأنتباهيين)هل أبراهيم غندور الذى يرأس وفض التفاوض مع الحركة الشعبية طبعا بخصوص جنوب كردفان و النيل الأزرق...هل هو من كادقلى او من الكرمك و ما الذى اعطاه الحق و هوحلبى( كما يدل أسمه) و الذى قطع شك جاء جده مع الأتراك فى زمان غابر...ما الذى أعطاه الحق بالتفاوض باسم المنطقتين و لم يعطه لياسر عرمان؟لكن هذا زمن المهازل فالتاريخ مضطر ان يورد اسم كل صحفييى الغفلةأمثال الرزيقى و الهندى عزالدين و غيرهم ضمن صحفييى هذه الفترة المظلمة من تاريخ هذا البلد....بلد اخرجت صحافتها للعالم ...بشير محمد سعيد و مجوب عثمان و عبدالرحمن مختار و التجانى الطيب و (أطال الله فى عمره)الأستاذ محجوب محمد صالح ....هل يستقيم لولا الزمن الأغبر ان يذكر هؤلاء من ضمن حملة الأقلام فيها؟عشنا و شفنا الهر يحكى انتفاخا صولة الأسد....لك الله يا وطنى الذى كنت متميزا فى اى شىء...فى رجالك ...فى نسائك... كما تميزت على مدى الدهورفى ترابك و فى مياهك و فى نسيمك و فى طيبة قاطنيك شمالا و جنوبا و شرقا و غربا...و أصالتهم.


#926977 [Kantoosha Khamis]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2014 01:30 PM
طبعاً شباب النظام اصبح منافق من الدرجة الاولى, و مهنك فى شتم ابطال الحركة الشعبية لا قناعة بذلك بل من اجل الحصول على مقاعد تضمن لهم راتب شهرى او حافز على حساب باقى الشعب السودانى الغلبان, ما يحيرنى تماماً هو فهم قادة النظام لذلك الشئ, هل يصدقون يعضهم ام يعلمون جميع انهم منافقون و يقولون بالسنتهم ما ليس فى قلوبهم؟.


#926965 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2014 01:19 PM
هذه كلها أبواق من أجل فتات موائد الانقاذ ليس الا .


حامد احمد حامد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة