المقالات
السياسة
بعد هذه الاحداث المؤسفة هل سنظل نبكي على اللبن المسكوب ام هنالك فسحة للمصالحة؟1_3؟
بعد هذه الاحداث المؤسفة هل سنظل نبكي على اللبن المسكوب ام هنالك فسحة للمصالحة؟1_3؟
02-26-2014 11:51 AM


بعد ما سبق السيف العزل, كما يقولون, وحدث, ما حدث من انتهاكات ,هنا وهناك.واللزام الذي احدث اندهاش الانام,داخل القارة الافريقية فالعالم اجمع.بات من المؤكد ,ان شعبنا يسال ,نفسه السؤال التالي. هل من حل لهذه المشكلة؟؟ ام ليس ثمة, مجال اخرى للسلم والسلام,والصلح, في ربوع الوطن المجروح؟؟ و بدوري,على رغم, انني لست الشخص المناسب, للاجابة على هذا السؤال,لاني مواطن جنوبي عادي, ليس بيدي شيئ ,حتى اجيب او اتي بالسلام, او انفذ عملية المصالحة ,بين جميع الشعب الجنوبي المكلوم,لاسيما بين الذين فقدوا احباب ,ابناء,اخوة او اخوات,او اباء في ظل هذه الاحداث الماساوية, التي تدور ,هذه الايام, في هذا الوطن المعطاء ,و بين شعبنا الروق.ومع ذلك اقول ,واجاوب جماهير شعبنا ,على امتداد الوطن , واقول لهم ,نعم ثمة فسحة وفرصة ما تزال ,لاعطاء المصالحة والتصالح, مؤطي قدم ,والفديد في سماء الوطن الجديد ,الوطن الذي ينهج فيه, السلم, والحوار, والتحاجج والتقانع, سبيلا, لحل الخلافات, والتخالفات,وليس الحرب والعدوان.وطن التعايش والتساكن بسلام ,بين جميع جماهير شعبنا ,الذين افسد السياسة, الود وحبل التواصل بينهم.ورغم ما حدث من ختيع ,والموت الشنيع ,الا اننا بحاجة ,الى عودة الامور ,الى نصابها الصحيح ,بشكل سريع ,والمصالحة الشاملة. ان ما فعله السياسة والسياسيين, في الجنوب ,لم يفعله النجار في الحطب, ومع ذلك , اقول لن يفسد السياسة ,والمطامع السلطوية ,وحب الذات, من قبل القادة ,السياسية الجنوبية, ما اوثقه الدهر, من التعايش السلمي, والاحترام المتبادل, وحسن الجوار, وحب الاستقرار, بين كافة المكونات , الاثنية والاجتماعية, الجنوبية ,على مر الايام والاحراس والحقب.لعن الله السياسة ,التي تفسد الود ,ويفسخ العهود ,ويشكك في الصدق المعهود ,وتخلق دول ,وبحور, من حدود البغض ,والمغالة والكراهية. وقبل الخوض, في غمار هذا الموضوع ,الغاية في الاهمية, ما هو تعريف المصالحة ؟؟ ان تعريف المصالحة,تقول بانها عملية اعادة , السلام, وعلاقات الود, بين الشخصين, او اكثر, الذين كانوا في صراع ,مع بعض . مع الوضع في الاعتبار, ان المصالحة ,لا تتم, في غياب الغفران ,المصافحة , والتسامح, عن كل الجروح ,التي خلقها الصراع ,والحرب ,في نفوس المتصالحين, وقت الصراع ,والمواجهة. لذلك اقول, ان قبل الحديث ,عن المصالحة في بلادي, من اوجب الواجبات ,التي يتطلب من كل واحد منا, ان يعرفه, ويقره, هو قبول وممارسة فعل الغفران, من, والى الشخص الاخر, الذي كان في حرب معك. اي ان تسامح الشخص ,الذي فعل شيئا شنيع, في حقك,ومن واجب ذلك الشخص ايضا ,ان يسامحك من اخطائك. اما اذا تمسك كل شخص, او كل طرف ,بما يحس بها ,من مرارة,الهريرة ,والكراهية, تجاه الشخص الاخر .وتمسك بالانتقام ,والثار, كحل لا يمكن التنازل عنه,فان ذلك لا ريب, سيقود جنوب السودان نحو التهلكة, ومسلسل من الموت ,التي لا تعرف بداية او نهاية ولن يكون ثمة مستفيد من ذلك,بل الكل سيكونون خسرانيين,وبالتالي الوطن العظيم,مهد الجدود, ومورث الاخلاف.ومن هنا ,دعونا نسال انفسنا ,هذا السؤال الجوهري, والاهم ,من نود ان يتصالح مع من, بعد هذه الاحداث ؟؟ هل نود الصلح مع, الجيش الشعبي, نحن الشعب ,ام الجيش الشعبي فيما بينه, ام نحن نود الصلح ,نحن الشعب ,مع الحكومة, او الحكومة فيما بينها, ام المجتمعات فيما بينها ,ام نتصالح كافراد؟؟ اقول ان جنوب السودان بحاجة الى الصلح بين جميع المجموعات المشار اليها اعلاه.او بمعنى اخر ,لكي تتصالح ,كل النفوس, يجب ان تتصالح كل زاوية ,من زوايا, اركان هذا الوطن مع بعض,وتتصافى القلوب من مرارات الحرب ودوامكها. ودعونا نناقش الان, كل مجموعة, من المجموعات التي نود ان تتصالح مع بعض, وما المطلوب من المصالحة, من كل مجموعة وكل فرد.
اولا.الصلح مع الجيش الشعبي .مما لا شك فيه ,هو ان, حرب التحرير, التي خاضها ,شعب جنوب السودان ,ضد الحكومات المركزية في الخرطوم, منذ امد بعيد,كان للجيش الشعبي القدح المعلى في ذلك الربيق ,والنضال.ابتداء من, العام 1983 وحتى الان .ان فترة الكفاح هذا ,حدث فيها اشياء كثيرة,ايجابية ,وكذلك اشياء سلبية.واذا اردنا الدقة والتحديد ,نقول ان, طوال فترة النضال ,حدث بعض الاخطاء ,وسؤء معاملة, من قبل الجيش الشعبي ,في حق الشعب.مثل اخطاء القتل ,على اساس القبيلة ,والجهوية ,او بسبب ,احقاد قديمة وحسائك ,او اعتداء بعض المجتمعات ,على الجيش الشعبي, في فترة النضال بالقتل ,او نهب السلاح,اما بتحريض من الخرطوم ,او بشكل انفرادي.مع الوضع في الاعتبار, ان ثمة اعتقاد, في مخيلة بعض الجنود ,ان هناك اشخاص ارساغ ,لا يستحقون العيش ,في كرامة وامن وسلام, مثلهم ومثل كل الناس.وعلى ضؤ ذلك ,يتصرفون تصرف غير حميد ,وغير اخلاقي, ولا انساني ,في حق هؤلاء الاسافل من الناس حسب اعتقادهم. ولكن السؤال هو كيف يتم الصلح في هذا ؟؟ اقول ان المطلوب لغسل هذه المرارة ,في قلوب المواطنيين, وكل فرد من افراد, المجتمع الذي عانى, من ويلات هذه المعاملة المهينة ,والمذلة للكرامة الانسانية,والادهى والامر ان ياتي ذلك من شخص, من جنسك ,وواحد من ابناء جلدك ,ومن الشخص, الذي يقع على عاتقه ,واجب حمايتك.ان المطلوب هو الاعتزار الصريح ,والنصوح ,والنابع من اعماق الوجدان, مع الوعد بعدم تكرار ذلك, من طرف الجيش ,في قادم الازمان. ان بسبب هكذا الاخطاء,بات يرى بعض من المجتمعات الجنوبية,الجيش الشعبي كعدو لهم,وليس حاميا لهم.وممكن ان يتسال احد السؤال التالي, كيف يتم ذلك الاعتزار, هل فردا فردا, من قبل الجيش, ام ينوب عنهم شخص اخر ,ليعتزر نيابة عنهم ؟؟ واقول هذا الاعتزار لن يتم ,فردا فردا ,وانما يمكن ان يعتزر, قائد كل فرقة, نيابة عن فرقته, وبعد انتهاء كل الفرق, يقوم القائد العام, اخيرا بالاعتزار نيابة عن كل الجيش, بما فيها قادة الفرق العسكرية .وحتى لا تستغرب , عزيزي القارئ, من كلامي هذا ,وتقول, كيف يعتزر الجيش, وهم الذين حرروا ,هذا البلد ,ولو لم يفعلوا, ما فعلوه من اخطاء, لما حرروا البلد ؟؟ واين حدث في العالم ,ان اعتزر الجيش للشعب ,عن اخطاء ارتكبة ,ايام النضال, والتحرر الوطني ؟؟ اقول اولا, يجب ان نكون ,سابقة في العالم ,في هذا الخصوص, ولا شيئ يمنعنا من ذلك, ما دام نحن نفعل ذلك ,سعيا للصلح ,والتصالح ,وغسل ادران العهود الحالكة ,والهالكة, في جنوب السودان.ثانيا لنا السابقة ,التي فعلها ,زعيمنا الراحل ,العظيم ,والكريم, الفهيم, المقيم , الدكتور جون قونق دي مبيور اتيم ,عندما دعى السلاطين على مستوى جنوب السودان,جبال النوبة,النيل الازرق ,او قل على مستوى السودان الجديد ,في ذلك الحين, الى نيو سايت , اثناء عملية توقيع اتفاقية السلام ,بين الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان والمؤتمر الوطني,اذ شرح لهم مضامين اتفاقية السلام, وما كسبه الشعوب المهمشة ,من هذا السلام,وبعد ذلك اعتزر الدكتور جون قرنق, نيابة عن الجيش الشعبي ,عن كل اخطاء, ارتكبها الجيش الشعبي ,في حق المواطنيين ,اثناء فترة النضال.واقر بدور السلاطين ,والمواطنيين ,وكل شخص ,في حدود السودان الجديد, في فترة النضال,ولو لا المجهود المتكامل, من كل الاطراف, لما تحقق المطلوب.ما اعظمك ,وما احوجنا اليك ,الان في ظل هذه الهزائز ,والشدائد ,التي باتت تحف وطنا ,من كل مكان في هذه الايام.هذه السابقة الجميلة, والشجاعة, من القائد الضبارم, وسيد المكارم , الذي ظل ,في حق الشعب صارم ,حتى الممات .يجب ان يكون لنا عبرة ,وقبس, ونور, فيما نقوله هذا من الاعتزار من اخطاء ,ارتكبة, في حق الشعب ,من قبل جيشنا الشعبي .ومن الجانب الاخر, على شعبنا ان يتقبل ,هذا الاعتزار, ان حدث بصدر رحب, يملاؤه الحب, والتقدير, لهذا الجمع ,والجيش العتار ,الذي يعشق الاستقرار, وحسن الجوار ,ولا ننسى ان هذا الجيش, كردوسة عاتك, للحق ناسك.ثانيا .الصلح داخل الجيش الشعبي نفسه .ان الجيش الشعبي لا شك يعاني من تشرزمات داخلية ,وعدم الانسجام والتجانس, لانهم جيش, لكل الوطن ,وليس لفرد, او مجموعة قبلية, او دينية او جهوية على امتداد هذا الوطن المعطاء.وقد يعود سبب التنافر هذا ,الى عدة عهود ولت ,في جنوب السودان,منذ النضال الاولى في تاريخ الوطن,والذي عرف بحركة انيانيا ون ,وحركة تحرير جنوب السودان الجناح السياسي.والانقسامات التي لازمت هذه الحركة, من انقسامات ,وانشطارات ,على اسس قبلية,جهوية ومناطقية.الى ان تمكن الزعيم جوزيف لاقو, اخيرا من جمع هذا الجيش, تحت لواء واحد.هذا التخالف ,بين الثوار, ترك في النفوس حزازات, وحساسيات كبيرة,وبعد ما توصل ,حركة تحرير جنوب السودان ,الى اتفاقية السلام ,مع الحكومة الاتحادية, في الخرطوم, برئاسة نميري, العام 1972,والذي عرف تاريخيا باتفاقية اديس ابابا. وعلى ضؤ هذه الاتفاقية, تم صهر او دمج ,جيش الحركة او حركة انيانيا ون, في الجيش الحكومي,ولكن لم يرض, بعض من قيادات الحركة الجنوبية, بالاتفاقية ,ومضامينها,حسب تصورهم.لذلك رفضوا ,الذهاب الى الشمال,والانضمام في الجيش الحكومي ,وفضلوا مواصلة النضال والكفاح.هذه الاوهاط ,من الذين كانوا لهم وجهات نظر مختلفة, حول الاتفاقية,كونوا فيما بعد ,ما عرف بانيانيا تو.وكان من ابرز قياداتها ,السيد قاي توت,اكوات اتيم وعبدالله شوال,للتذكير وليس للحصر.ظل هؤلاء, يرابطون في احراش, وغابات الجنوب, الى ان ظهرت الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان,بقيادة الراحل المقيم الحليم الكليم الزعيم العظيم الدكتور جون قرنق دي مبيور اتيم.وبعد انشاء الحركة الشعبية, اول ما واجها ,هو اهداف ومانفستو النتظيم الجديد ,هل الوطر سيكون انفصال الجنوب عن الشمال,ام تناضل الحركة ,على اساس وحدة السودان على اسس جديدة.في خضم هذا النقاش الساخن, تقاتل الجنوبين فيما بينهم,ما بين رفض ,الدكتور جون قرنق, من جانب ,واركاس المعسكر الانفصالي من الجانب الاخرى. واخيرا تمكن عرو الدكتور جون قرنق من الانتصار على الحشر الذي ينادي بانفصال الجنوب.وتم طردهم ودحرهم تماما ,من اراضي جنوب السودان,وجرى البعض منهم وانضموا الى الحكومة في الخرطوم,وعرفوا فيما بعد بالقوات الصديقة.وبعد استقلال الجنوب غدوا جزء لا يتجزء من الجيش القومي,وبالتالي هذه المعة والمجموعة من الجيش ,لا ريب توجد بينهم والجيش الشعبي الام ,بعض الطوائل والاحقاد يجب مخاطبتها بشكل جيد.وعندما هزم الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان ,الاعراء الانفصالية ,تكونت الحركة الشعبية باهداف وحدوية ملخص في مشروع السودان الجديد.وهكذا انطلقت الحركة ,ترنو الى نجم العز ,والكرامة, لكل الهامش,الى ان برز وسطها في العام 1991 ,قيادات لا تعتنق الوحدة على اسس جديدة, فكرة ومنهجة, لحلحلة مشاكل ,وصوافق السودان, الكثيرة ,والعديدة.فاعلنوا كفرهم عن هذا المشروع ,وجاهروا بهدف عزل ,زعيم الحركة, الدكتور جون قرنق, من الهرم السلطوي ,للحركة.فكانت ذلك الانقسام المشهور داخل الحركة الشعبية العام 1991,وحدث ما حدث من دواغل, تركت حفرة عميقة ,في الدواخل بين, الجيش الشعبي لتحرير السودان الام ,والموالين لمجموعة ناصر في ذلك الحين.ليس ذلك فحسب, بل سبب ذلك الانقسام , ماساة ,وعلاط منقطع النظير ,وسط الشعب الجنوبي,ما زالت جرحه غائرة, حتى اليوم.ان المعارك التي دارت ,بين هذين المعسكرين ,ليس له مثيل,الى ان تم طرد, الذين تمردوا, على الحركة الام ,الى الخرطوم,عندما ضاق بهم ,الجنوب, مع الحركة الشعبية الام.وفي الخرطوم تم استخدامهم كاليات , ومخالب لقمع النضال, في كل انحاء السودان الجديد,وهو جنوب السودان,جبال النوبة,والنيل الازرق.وكم من معارك ضارية ,وحامية الوطيس, خاضها هذين الجيشين , قبل التوقيع على اتفاقية السلام, بوقت بسيط,وواصل البعض الاخر منهم الحرب ضد الجيش الشعبي, حتى بعد السلام ,فالاستقلال.كما اختار الجزء الاخر, خيار الانضمام ,الى الجيش الشعبي,وتم قبولهم بصدر رحب, في صفوف جيش الدولة ,دون كثير العقبات ,والمتاريس ,يصعب امر انضمامهم ودمجهم .واذا ما تابعت معي عزيزي القارئ ,الاختلاف البين, بين افراد الجيش الشعبي, مع القوات الاخرى, التي كانت تناضل باهداف اخرى, خلاف اهداف الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 925

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#926975 [daim mitry]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2014 01:29 PM
شكرا يا بيتر كير على هذا الشرح التاريخى و شعرت بانك انسان طيب تحب الخير لوطنك وتدعو الى المصالحة والسلام وهذا لعمرى امر سامى واخلاق عظيمة ولكن ارى بان التطبيق يكاد يكون مستحيلا وصوت الرصاص ينطلق فى كل ارجاء الجنوب الجار العزيز ونحن ايضا نتألم لهذه الازمة لان يموت الاطفال والنساء والشيوخ ويعوث حملة السلاح فسادا لا يعلم المقتول لم قتل ولا القاتل لم قتل

من رأيى ان يذهب كافة القائمين على الحكم والمعارضين الذين كان فى سدة الحكم الى العمل فى الجيش الشعبى وتاتى فئة مستنيرة وحكيمة لتحكم البلد الطيب ويزول كل المتحاربين من سدة الحكم
لانهم فشلوا وتلطخت ايديهم بدماء الابرياء من اجل البقاء فى السلطة فى هذا البلد الغنى بموارده الطبيعية وفيه الكثير من الخير و لا يمكن ان ينهض كدولة فاعله الا بالاستقرار والسلام

قلوبنا معكم ونسأل الله ان يحفظ بلادكم من الفرقة والدمار فالحكام يدمرون البلد بايديهم هذا
ما نرى بام اعيننا ولا نستطيع فعل شىء ولازم ابعدوا اليوغنديين من بلادكم هم ناس كعبين وكمان
براهم عندهم مشاكل مع جيش الرب ... لك التحية وشكرا شكرا بيتر كير


ردود على daim mitry
United States [عبدالهادى عيسى] 02-26-2014 04:56 PM
يا زول ديل عالم مكون من 99 قبيله و999 لهجه وا !!


بيتر كير دينق كير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة