المقالات
السياسة
لقاء البشير والترابى هل هو تمهيد للقاء البشير وطه !؟
لقاء البشير والترابى هل هو تمهيد للقاء البشير وطه !؟
02-26-2014 06:17 PM


المراقب للشان السودانى لا بد ان يلاحظ المستجدات ومالات الامور والتى جاءت كنتيجة لحركة الاقالات الجماعية التى قام بها الرئيس عمر البشير ضمن سيناريو صراع السلطة والثروة متخلصا فيها من صقور الحركة الاسلامية وعلى راسهم نائبه الاول على عثمان محمد طه ومعه الكثيرين من القيادات التاريخية من الصف الاول للانقاذ و المعروفين بالحرس القديم

من اول هذه المستجدات والمالات هو الانشقاقات الصريحة عن جسد الحزب الحاكم - المؤتمر الوطنى والتى بداها غازى صلاح الدين مفكر النظام حتى وقت قريب تبعه بعد ذلك اخرين وتبعتهم ايضا انشقاقات فردية متعددة انضم افرادها لصفوف المعارضة مباشرة لكن مايدعو للانتباه هو ان على عثمان وجماعة المطرودين لم ينشقوا عن المؤتمر الوطنى برغم الخروج المهين من مراكز الحكم وصنع القرار وتحجيمهم وتهميش دورهم لكنهم تمسكوا بانتمائهم وبقوا اعضاء فى حزب المؤتمر الوطنى

توالت الاحداث بعد رحيل الحرس القديم وبرغم من ان انفجار الاوضاع فى الجنوب ودخوله فى اتون الحرب الاهلية قد لا تكون له علاقة مباشرة بعزل الحرس القديم الا ان العلاقة ظهرت بصورة اوضح فى تصاعد ايقاع الامور واشتداد حركتها مع كل دول الجوار بدءا بمصر التى تشهد العلاقات معهاحركة مد وجذر عنيفة وربما نفس الشيئ مع اثيوبيا وبدرجة اخرى مع تشاد وحتى افريقيا الوسطى بينما تعرضت العلاقات مع دول الخليج لحالة من البرود الشديد وحتى قطر بدات اقل حماسا من اخر ايام الحرس القديم والتى اجرت فيها قناة الجزيرة حوارا مطولا من على عثمان طه النائب الاول للرئيس حينها

بقيت كلمة السر واهم المالات من خروج الحرس القديم هى : المال

يبدو ان الحرس القديم كان متمكنا تماما من اموال التجنيب والتمكين وكان مسيطرا على مفاصل حركة ضخ وانسياب المال فى شرايين الاقتصاد واجهزة الدولة بما فيها من اجهزة تنفيذية وتشريعية والجيش والقوات النظامية الاخرى واجهزة الامن والمخابرات والمليشيات المسلحة باسمائها المختلفة من دفاع شعبى ودعم سريع وجنجاويد وبدا واضحا للجميع مدى سيطرة الحرس القديم وتحكمه فى هذه المنظومة وتمكنه منها ومن عصب اقتصاد البلاد فبعد ان تم ابعادهم بدا وكانهم سحبوا معهم توصيلات الكهرباء عن الجهاز الاقتصادى فبدات البلاد تواجه شحا فى كثير من المواد الاستهلاكية وندرة فى مواد الطاقة والمشتقات البترولية مصحوبة بتدهور سعر صرف العملة السودانية ثم تبعتها انهيارات فى اسعار المحاصيل المختلفة بدرجة غير مسبوقة معرضة القطاع الزراعى لخسائر مادية كبيرة كما هو الحال فى انتشار موجة كساد عمت العقارات والسيارات ومعظم النشاط الاقتصادى بشكل اقرب للحركة المفتعلة منه الى العشوائية

بدا الشح فى مالية الدولة مصحوبا بتوقف تدفق العائدات من القطاع النفطى والمعونات والقروض الاجنبية يؤثر بقوة فى استقرار البلاد حيث بدات عملية صرف المرتبات تمثل كابوسا مرعبا للحكومة مما اضطرت معه الاخيرة لوقف صرف استحقاقات بعض الجهات بناء على مدى ولاء هذه الجهات للحرس القدديم فلقد قامت الحكومة مؤخرا بتسريح كثير من النظاميين فى جهاز الامن الوطنى والمخابرات وطالت التسريحات بعض مفاصل الخدمة المدنية والقضاء واحلال موالين مكانهم مما ضاعف فاتورة التكاليف على الحكومة حيث زادت بقيمة معاشات المفصولين بينما باتت تشكل خطرا على امن البلاد كما هو الحال مع ميليشيات الجنجويد والتى بدات الحكومة تفقد السيطرة عليها نتيجة لعدم دفع مستحقاتهم ورواتبهم لشهور الشيئ الذى يمكن معه ان يمتد الحال ليصل الى عدم تمكن الحكومة من دفع الرواتب الى قطاعات اخرى فى نطاق توسع متزايد

بات جليا الان ان البشير قد طرد طه وجماعته لكنه لم ينتزع الخزانة منهم فحملوها وخرجوا بها كما يبدو ان محاولات تهديدهم بالموت والتى اطلقها بكرى حسن صالح نائب الرئيس باطلاق الصاص على راس اى واحد منهم يقوم بحركة غير محسوبة لم تؤتى اكلها ولم تجعلهم يردون ولو جزءا يسيرا من الاموال الضخمة التى بات فى باب المؤكد انها تحت سيطرتهم بينما البلاد قد بدات فعلا فى الانزلاق الى مستنقع الافلاس وما يستتبع ذلك من انفراط عقد النظام مؤديا الى فشل الدولة .

من كل ما سبق وبناء عليه هل لقاء البشير الترابى هو لايجاد وساطة مع الحرس القديم ام هو مجرد حركة توحى بان الرئيس بدا يحاور الجميع فيزيل بذلك الحرج وتقوى الحجة ليستطيع مقابلة على عثمان والحرس القديم والجلوس معهم ، ربما لتقديم تنازلات وعروض لهم ليفتحوا البلف ؟؟

البشير عاوز يلبد
وشان يلبد لازم يحكم
والحكم عاوز رئيس
والرئيس عاوز قروش
والقروش عند ناس طه
الترابى استناها
والمهدى جارى وراها
ود الميرغنى بغشاها
اكلوا عضامها وحشاها
شيل طه وركب بكرى
شوت بكرى ورجع طه
العالم ما فارقه معاها
الا نهايتك ارجاها


اللهم الطف بنا اجمعين

اكرم محمد زكى
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1715

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#927497 [ملاحظ كيزان]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2014 12:50 AM
كل الناس افتكرت بعد المفاصلة الاولى انو الترابى انتهى ولن تقوم له قائمة واذا به يعود الى الساحة برغم انه لا يملك عشر القوة والاسلحة التى يمتلكها على عثمان والجماعة القدام من فضائح وجرائم البشير واهله بالاضافة الى عدد ضخم من الموالين المتغلغلين فى مفاصل الدولة ثم دعم خارجى لا يستهان به لذلك اجد هذا التحليل فعلا تحليل محترف فمن باب اولى للبشير الذى يتعلق بقشة ولاهل القبلة ان يعيدوا طه الى الحظيرة طالما سيحاورون الترابى علما انهم جميعا قوم مكر وخداع هل نسينا المقولة الشهيرة حينما خدعوا امة باكملها: اذهب الى القصر رئيسا وانا الى السجن حبيسا؟


#927377 [جار النبي]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2014 09:28 PM
يا اخوي والله انت بعيد جدا جدا من الحاصل
علي عثمان ده خلاص موضوعه انتهى.
يظهر انك ما متابع كويس.


#927308 [محتار]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2014 07:58 PM
هذه العصابة عبارة عن قطيع من الضباع مهما اختلفوا لن يتقاتلوا الا بجانب بعضهم البعض وذلك لدرء خطر عليهم او للفتك بفريسة ثم الاستمتاع بالتهامها


#927280 [مع العدالة]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2014 07:13 PM
سطحية تحليل ياخى الامور لا تكون بهذه السذاجة والله لو انها بمثل ما تقول اذآ فليبشر البشير بطول حكم


ردود على مع العدالة
European Union [أبوبكر حمزه] 02-27-2014 02:02 PM
انت لم توضح لنا كيف هى سطحية تحليل او سذاجه فقط عبارات اطلقتها تحوى بانك لا تملك موقومات التحليل والراى السليم انته مجرد جداده الكترويه كما يقول الشباب ...


#927265 [بتاع بتتييخ]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2014 06:48 PM
لكم اتمنى مقتل هؤلاء الهبل .... ياخ والله لو يصنو اهبل رئيس ي الالم ما بتمرق من عمر ود الهدية
لعنها الله وخزاها وابنائها اللصوص


اكرم محمد زكى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة