المقالات
السياسة
اتفاقية عين غين
اتفاقية عين غين
02-27-2014 01:12 AM



لم يبق سوى أيام قلائل على العودة لطاولة المفاوضات، التي بدأت بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال في أديس أبابا، بعد فترة عشرة أيام علقت فيها المفاوضات الأولى لكي يستجمع كل فريق أنفاسه ويقيّم مخرجات الجولة الأولى مع مرجعه ويتدارس مقترحات الآلية الأفريقية لاتفاق إطاري ثم يعودا بالرد عليها ليكون ذلك أجندة للمواصلة في الجولة المقبلة. فهل يفعلها ياسر عرمان وإبراهيم غندور في الجولة الثانية من المفاوضات ويوقعان اتفاقاً يسجلان بموجبه اسميهما ضمن قائمة المختصرات المعروفة لدينا ومنها اتفاقية (طه / قرنق) التي تمت في نيفاشا عام 2005م ووضعت حداً لحرب الجنوب مع فترة انتقالية عقبها تقرير المصير الذي فصل الجنوب ليصبح دولة قائمة بذاتها، وكانت قبلها اتفاقية أديس أبابا التي وقعت بين الحكومة السودانية وحركة تحرير السودان (أنانيا) عام 1972م فأدت إلى إيقاف الحرب مع منح الجنوب حكماً ذاتياً ثم انتكست بعد عشرة أعوام من الهدنة والوئام، واتفاقية أبوجا مع فصيل العدل والمساواة والمعروفة بقصر عمرها، وسلسلة اتفاقات الدوحة التي لا زال بعضها يراوح مكانه أو يخطو نحو التنفيذ بإيقاع بطيء، واتفاقية (نافع / عقار) التي وئدت في مهدها ولم يتم تنفيذها فإذا بها الآن مفتاحاً رئيسيا للحل في طاولة المفاوضات الحالية وبنداً مدرجاً ضمن قرار مجلس الأمن رقم 2046. فإذا حدث ذلك وسميّت الاتفاقية باتفاقية (عرمان / غندور) سوف نطلق عليها اختصاراً (اتفاقية عين غين). ودعونا نحلم بأن حرفي العين والغين لما لهما من صلات رحم جعلتهما يقعان في ترتيب متسلسل من الحروف الأبجدية قد يشفع التقارب بينهما لتقريب الشقة. ورغم علمي بأن الأمر ليس بهذه البساطة أو الخيال الحالم إلا أنني أود أن اتفاءل مستخدماً مشهيّات افتراضية قد لا ترد في خاطر المتحاورين.

إن التاريخ لا يزال يحفظ رصيداً ضخماً من الاتفاقيات العالمية ومن بينها ما نسب إلى المدن التي تمت فيها أو إلى أسماء موقعيها، ولعل أشهر اتفاقية بين اسمين هي (اتفاقية سايكس / بيكو) التي كانت بين فرنسا والمملكة المتحدة إبان الحرب العالمية الأولى في العام 1915م ووفق ما تقول مراجع التاريخ العالمية إنها كانت نتيجة لمفاوضات سرية بين الدبلوماسي الفرنسي فرانسوا بيكو والبريطاني مارك سايكس بموافقة الإمبراطورية الروسية، وهي تقوم على تقسيم منطقة الهلال الخصيب - التي طالما عشقنا اسمها الرنان خلال مراحل الدراسة في مادة التاريخ - بين فرنسا وبريطانيا لتحديد مناطق النفوذ في غرب آسيا بعد زوال الإمبراطورية العثمانية، وقد ظلت طي الكتمان ولم يكشف عنها إلا بعد وصول الشيوعيين إلى الحكم في روسيا عام 1917. كما يذكر التاريخ أيضاً اتفاقية البقط وهي معاهدة بين مملكة المقرة وحكام مصر المسلمين حين قاد عبد الله بن أبي السرح جيشًاً باتجاه جنوب مصر ضد الممالك المسيحية في النوبة فأدرك بعد معركة دنقلا صعوبة الاستيلاء على هذه المنطقة. لذا عقدت معاهدة بين أبي السرح وملك المقرة "كالديرات". وخلصت إلى عدم مهاجمة العرب للنوبة أو العكس كما كفلت حرية التنقل والتجارة والسفر بين البلدين ضمن بنود تنظيمية أخرى استمرت مئات السنين كأطول المعاهدات في التاريخ إذ عقدت عام 661م حسبما جاء في دوائر المعارف التاريخية. وهناك من الاتفاقيات الشهيرة اتفاقية الطائف التي انهت الحرب الأهلية اللبنانية عام 1989م ولا زالت مرجعاً يستند إليه الفرقاء والطوائف متى تعالت نبرة الخلاف بينهم، وهناك اتفاقية جنيف التي وضعت حداً لصراع الحدود بين السعودية واليمن عام 1934م وما أكثر اتفاقيات جنيف لمختلف القضايا الخلافية أو لوضع الأسس التي ينبغي مراعاتها عالمياً مثل اتفاقية جنيف لحقوق الانسان واتفاقية جنيف للاجئين وأسرى الحروب وغيرها حيث تتواصل هذه السلسلة إلى ما نشهده هذه الأيام بجنيف وقد يتمخض عن حل للمعضلة السورية. تلك إشارات عن اتفاقات أنهت خلافات عميقة بين الدول، فهل تنتهي جولة أديس القادمة بما يجعلها اتفاقاً يضاف إلى القائمة؟
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 750

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح يوسف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة