الخوازيق
02-27-2014 09:12 PM

ماتدعو اليه القوى السياسية المنضوية تحت ما يسمى بالإجماع الوطني فيه كثير من المغالطات التي تناقض مبدأ المعارضة نفسه نتيجة لما يراه جناح التفاوض وجناح التغيير الشامل مما يجعل المؤتمر الوطني يمارس لعبته المفضلة وهي التفاوض من اجل التفاوض وكسب الوقت للبقاء أكثر في السلطة وليعمق الإنقسامات في الصف الوطني ويزيد من وهن المعارضة ليستبيح البلاد والعباد ويقتل ويسرق كما يحلو له دون رقيب او حسيب
لننتقل من ديكتاتورية الحزب الواحد الى استبداد الحزب الوحيد
ومحمد احمد المسكين المغلوب على امره يتابع ما يأمل فيه من تغيير يقترب كثيرا ليركله احد قيادات المعارضة المشهور لهم بالإنكسار بعيدا ليعود وجه النظام البائس الكالح من جديد بلعبة اخرى يشاركه فيها قياداتنا السياسية للاسف
ويستمر الإنكسار وإنحسار المد الثوري النابض في قلب الشعب الذي تاق لشمس الحرية ويرقب الليل الذي طال بفعل ن ظلوا يردون من دم الشهداء الابرار وينامون متخمين متجاهلين صرخة المرأة في شمبات بأنها لاتجد ما تصنع منه السخينة
من المسئول عن إنحسار المد الذي ينادي بالتغيير ؟
إنهم هم
هم المسئولون امام الله وأمام الشعب والتاريخ
المتأنقون عشاق الميكرفونات والشعارات وطاولات التفاوض اللامنتهي
هم من باع دماء الشهداء ومواقف الثوار ، من ظل يلهث من أجل حفنة مناصب ووزارات وجاه ، شاركوا النظام جلسته الخليعة في كرسي السلطة وولغوا في الدم حتى امتلأت كروشهم وبلا حياء يعلنون انهم ناقمون على الفساد وهم المفسدون ولكن لايعلمون
الثورة يجب أن تبدأ في التنظيمات الثورية نفسها ويجب أن يكون التغيير جذريا وان لايكون الولاء أعمى ولكن ولاءا للمواقف وللثورة والتغيير لا لطائفة او سادة او أصنام جعلنا منها آلهة للتغيير ولكنها ظلت طوال عمرها المديد تلعق من دمائنا وتقتات من ثدي الكلاب . وهذا لايعني بالضرورة النكوص او التشكيك ولكن يعني الجزم بعدم صدق المواقف على الاقل تجاه التغيير في النظام
المنشقون من المؤتمر الوطني من تنظيمات حديثة لغازي وزين العابدين وغيرهم صادقون في التغيير أكثر وسيكون لهم دور في ذلك ماداموا يستهدفون تغييرا جذريا لمفاصل نظام انهك مفاصل الدولة ومفاصل محمد احمد البسيط
الشباب الثائر في مجموعاته ذات النمط الثوري واساليب النضال المبتكرة قادر على صناعة مستقبل افضل للوطن الذي حلم به ديمقراطيا حرا حديثا متطورا بكفاءاته التي عمرت العالم بأسره ولكنها بفعل ما يمارسه الثوريون المتخمون المتكرشون لم يجد له مكانا في السودان الممتد من الجرح الى الجرح
اكثر من خمسة عشر الف طبيب يترك الوطن ويسير في المطارات البعيدة باحثا عن لقمة عيش تأكلها من حلال دون الإثراء باسم الدين والإفساد في المساجد الفاخرة التي بنيت للتباهي لا العبادة ولتليق بالصلاة الملكية للذات الاسكندر
القيادات السياسية التي ظلت تلعب بالأحزاب ذات الثقل الجماهيري العريض وتبيع المواقف والدماء الطاهرة التي دفعت من قبل من هم اشرف منا جميعا شهداء هبة سبتمبر ونيالا ودارفور وبورتسودان وكجبار مهرا لوطن الحرية والسلام والعدالة

ويبقى بيننا الامل في التغيير دوما،،،،،،،،،

حسن العمدة
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 950

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#928556 [jake]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2014 12:42 AM
المنشقون عن المؤتمر الوطني هل ينادون بالتغيير الجذري؟....حركة غازي صلاح الدين تحمل إسم الإصلاح ..وشتان مابين الإصلاح والتغيير الجذري الذي أشرت إليه..ثم النقطه الثانيه كيف يمكن أن تؤتمن جماعه أو جماعات كانت جزءا من النظام لحوالي العقدين من الزمان.....ثم قولك(المنشقون من المؤتمر الوطني من تنظيمات حديثة لغازي وزين العابدين وغيرهم صادقون في التغيير أكثر وسيكون لهم دور في ذلك ماداموا يستهدفون تغييرا جذريا لمفاصل نظام انهك مفاصل الدولة ومفاصل محمد احمد البسيط)...... سؤالي كيف وصلت لهذا اليقين بصدق هؤلاء دون غيرهم؟...


حسن العمدة
حسن العمدة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة