المقالات
السياسة
وجهة نظر: العلاج بين التقديس والتوطين
وجهة نظر: العلاج بين التقديس والتوطين
02-28-2014 02:26 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


مدخل: أثناء زيارة لعاصمة الضباب2010م أُصيبت زوجتي بألم حاد في الصدر فذهبنا إلي مستشفي سينت جورج قسم الطواريء حوالي 12 ليلا وتم إجراء الفحص السريري والمعملي ورسم القلب والموجات الصوتية للقلب والإنزيمات والأشعة ومن ثم صرف الروشته وإنصرفنا حوالي ال3 صباحا، كل ذلك تم ومجانا ،لم نُسأل عن إقامة أو دفع رسوم أو أمنية علاج أو دمغة ، هكذا كان أطباؤنا وكوادرنا و مُستشفياتنا إلي وقت قريب قبل إدخال لُغة التوطين والثورة الصحية.
كتب أستاذ سليمان الفكي بالجريدة 24/2/2014 عن حالة طارئة للمريض الطالب بالإسلامية علي عباس الذي هُرِع به للطواريء ، ولكن ؟ هو حالة طارئة طالبوهم بدفع أمنية في حدود 8 ألف جنيه ، إنها حالة طارئة،، المرحوم د. ..... أستاذ جامعي عالم هُرع به إلي مستشفي خاص لدخول العناية المكثفة 12 ليلا فطالبوهم بأمنية 5 ألف جنيه؟(رحمك ألله بقدر ما قدمت لوطنك ومرضاك وطلبتك)، ومريض آخر كانت طائرته في الإنتظار للأردن رفض المستشفي خروجه دون تصفية الحسابات !!وآخر رفضوا حتي تسليم الجثمان إلا بعد دفع المتأخرات!! وآخر إستلم دهب المريضة كأمنية علاج !! المآسي كثيرة في وطن يتنادون فيه ليل نهار بالتراحم والتعاضد وكل ذلك يحصل داخل مؤسسات الرحمة ، ولكنها مؤسسات ربحية فقط لاتنظر للمريض إلا وهو بقرة حلوب، من حقها أن تُطالب بدفع الرسوم ولكن أليس هنالك إستثناء لظروف المرض الطاريء الذي يُداهم ليلا؟ من يملك الملايين في جيبه بعد 12 ليلا؟ في مستشفي سينت جورج بلندن لم يسألوننا غير الإسم ومكان السكن، وهنا لا نعرف أي إسلام لايعرف التراحم والتعاضد وإغاثة الملهوف وإن كان في الخاص؟ إنها حالة طارئة تستوجب إنقاذ وإسعاف المريض أولا.
لماذا يلجأ المرضي للخاص ؟ هل تم تأهيل العام بكل المستلزمات من كوادر وأجهزة ومعامل وأسرة إنعاش ومكثفة وصيدليات؟ إنعدامها وتجفيفها وتكسيرها ونقللها هو الآفة التي حلت بالصحة في زمن العجائب!هجرة الكوادروبالآلاف زادت الطين بلة .
في ظل الوزير الخط الأحمر تتوالي الأحداث والمآسي ،وضعت تلك المرأة أمام بوابة مستشفي البان جديد التعليمي والذي كان في حرز جامعته لكم أن تتصوروا كل شيء ممكن وجائز في هذا الوضع ، قفل وتجفيف سلامات مركز الإنقاذ الجراحي، تجفيف المشرحة وجراحة الأطفال والمسالك البولية والعلاج الطبيعي وقسم النفسية ونقل إختصاصيي الباطنية وتجفيف النساء والتوليد وتحويل ماكينات غسيل الكلي ومأساة جعفر إبنعوف وسي15 وكل ذلك تحت مسمي تأهيل الأطراف!!!يا له من إنجاز وإعجاز لمصلحة المواطن والخدمات الصحية وتوطين العلاج بالداخل.
مستشفي الخرطوم هو مؤسسة عامة تم إنشائها بمواصفات من أجل خدمة كل الشعب السوداني ويسهل الوصول إليها من أي بقعة في السودان وتخرج منها آلاف الأطباء ومنهم قادة العمل الطبي بصحة الخرطوم وعلي رأسهم بروف حميدة.
ليس هنالك تقديس لإي موسسة بل التقديس للإنسان الذي كرمه الله وهذه المؤسسة لخدمته بغض النظر عن سكنه، وتوطين العلاج لايتم عبر الهدم والتجفيف وإجبار الكوادر علي الهجرة، كما إن نقل الخدمات الطبية للأطراف لا يتم عبر التكسير والتفكيك والتعنت خلف إستعلائية ورؤية إتجاه واحد. ألم يكن ممكنا أن يتم تأهيل تلك الأطراف ورفدها بكل الإمكانيات ، كوادر وتخصصات مختلفة ومعدات وأجهزة ومعامل وصيدلية وإسعافات ونظام تحويل ومن ثم يتم الإفتتاح من أجل أن تُقدم خدمة فعلية للمواطن وتخفيف مُعاناته، إن التجفيف والهدم والتكسير والترحيل لن يُقدم جديد لتوطين العلاج بالداخل ، بل هو خصما عليه والآن آلاف الأطباء هاجروا إلي حيث يُكرم المريض والطبيب .
الأخ النائب الأول لرئيس الجمهورية إن توطين العلاج بالداخل لابد أن يستصحب فكر وآراء وتجارب قادة العمل الطبي في السودان ، إنهم رموز تخلت عنها الدولة لأنهم ليسوا من أهل الولاء، بل هم أهل النصيحة والحقيقة المجردة، إنهم خبرات وتجارب ورأي ثاقب، أفنوا عمرهم بين أدغال وصحاري وسهول الوطن، رضعوا من ثدي الوطنية وفُطموا علي قيم النبل والعفة والصدق والأمانة والتجرد لخدمة المواطن والوطن، أُبعِدوا لأنهم ليسوا أولاد مصارين بيض وإستأسد أهل الولاء عبر التمكين ففشلت الصحة وتدحرجت مخرجاتها ففر الجميع بجلودهم وأفكارهم وخبراتهم وتجاربهم ليستفيد منه آخرون عبر الحدود ونحن أحوج ما نكون لها. إن عودة الروح للصحة لابد أن تأتي عبر قرارات صارمة تبعد كل أهل الولاء وأهل التمكين وأولاد المصارين البيض عن إدارتها مهما كانت ألقابهم ودرجاتهم العلمية لأنهم آثروا ذواتهم وتركوا الوطن والمواطن، إستمسكوا بالسلطة لأنها تحمي رأس المال ، يدافعون عن مشروعهم بنقل الخدمة للأطراف ولكن علم اليقين إنهم يعملون من أجل خصخصة الخدمات الصحية نهاية المطاف لأنهم بكل بساطة لم يجعلوا تلك الأطراف جاذبة ولم يتم تأهيلها بالصورة العلمية الممنهجة، ولهذا عندما يذهب المريض للطرف فلا يجد خدمة تُقدم و السنتر تم تهديمه وتكسيره وتجفيفه ، إلي أين يلجأ؟؟ قطعا للقطاع الخاص حيث الفاتورة المليونية!!
الأخ السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية وأنت تنادي بتوطين العلاج بالداخل ندعوكم أن تقفوا ولو للحظة بما يجري للقطاع الصحي تحت حجة تأهيل الأطراف ونقل الخدم بالقرب من سكن المواطن، قوموا بتسجيل زيارة لمستشفي الفتح دون ضجة وضوضاء ودون بروتوكول ، تكرموا بالمرور علي قسم حوادث الباطنية بمستشفي الإمام وهوجزء مستقطع من المناطق الحارة ، تم إفتتاحه بواسطة الوالي الخدر وحميدة ولم يؤمه المرضي فتحول لحوادث أطفال ولم يؤمه المرضي فتم تحويله إلي مركز لغسيل الكُلي، إنها عشوائية تخطيط وإهدار أموال الشعب، وأنتم تتجولون لابد من إلقاء نظرة علي حوادث الجراحة بمستشفي النو وأيضا إفتتحها النائب الأول ولكن هل باشرت العمل؟ وإن لا فلماذا الإقتتاح؟ وأنتم في بقعة المهدي عليكم إلقاء نظرة علي محطة الصرف الصحي لمستشفي أمدرمان التي إفتتحها د. غندور والخدر وحميدة وما زالت التناكر تشفط المياه بملايين الجنيهات شهريا، وأسال الخدر وحميدة ماذا إفتتحوا؟ ولماذا إفتتحوا؟ مجمع العمليات الجراحية بمستشفي أمدرمان لماذا تأخر إفتتاحه لسنوات، ؟(علينا أن نقف إجلالا وتقدير لدكتور أسامة مرتضي وإصراره علي إفتتاح مجمع العمليات الجراحية بمستشفي أمدرمان لأدراكه بحسه الوطني وغيرته علي الوطن والمرضي أن غترة الإنتظار في عهد المامون ستطول وربما لن يُفتتح هذا المجمع إطلاقا، وأسامة من خلفه مجلس أمناء علي رأسهم السيد أمير عبد الله خليل وكذلك وقفة العاملين بالمستشفي ودعمهم لدكتور أسامة، ولهذا تم الإفتتاح ربما في ظروف إستثنائية، ولكن تجرد العاملين وهمتهم هي الداعم للإستمراية والتجويد بإذن الله) من المسئول عن إهدار أموال الشعب؟ مستشفي أمبدة النموذجي كلف المواطن 18.5 مليار جنيه في يناير 2004م، ماذا حل به الآن ؟ ومن المسئول ؟
الأخ النائب الأول المستشفي الأكاديمي الخيري هو ملك خالص للشعب السوداني وضع لبنته الأولي مواطن خيِّر الآن في رحاب الله ، فلماذا يتم إستغلاله بواسطة جامعة حميدة علما بأنه يُفترض عليه أن يبني مستشفي تعليمي لجامعته أمثال بروف قرشي محمد علي والكلية الوطنية ،هل تم تخصيص أرض بواسطة الدولة لهذا الغرض بجانب التي تقع بخاصرة مطار الخرطوم؟ أين هي ؟ هل تصرف فيها؟ إن كانت موجودة فلماذا الإنتظار؟ لماذا يستغل حميده إمكانيات ومقدرات الشعب السوداني من أجل إستثماراته؟ أليس التشبث بالسلطة من أجل حماية رأس المال؟ تم تجفيف قسم المخ والأعصاب بالشعب ونقل الخدمات لإبراهيم مالك ولكن !! هل فعلا تُقدّم إبراهيم مالك ما كانت تقدمه الشعب؟ تم إفتتاح حوادث الشعب الجديدة ولكن كم عدد الكوادر التي تم إستيعابها من أجل تسيير العمل؟
الأخ السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية ظللنا نكتب ونطالب ، وغيرنا ظلوا يكتبون وحسين خوجلي أوضح وأبان والأخ السيد النائب الأول السابق وعبر خطابه رج/ق ج/م ن أرج/1/1/10/488 بتاريخ 16/سبتمبر/2013م وموجها للسيد والي الخرطوم ولكن هل ضاع ذلك الخطاب وضاعت معه الحقيقة؟؟
أخيرا نقول إن سياسة الخدر ومامون أفرغت المستشفيات من الكوادر وليس ببعيد قول مامون أن الهجرة لا تزعجني وإنها غير مُقلقة(حتي قادة الصحة العالمية إستغربوا في هذا القول، أمريكا وبريطانيا ما زالت ترغب في المزيد من الكوادر الطبية ونحن حميدة يقول قولا يُخالف طبيعة الأشياء لحاجة في نفسه من أجل الخصخصة كما أعتقد) ولك أن تتحري أخونا النائب الأول: كم عدد الأطباء الذين هاجروا في آخر عامين؟ ماهي الإجراءات التي أُتبعت لإستبقائهم؟ كم عدد الأطباء الذين تم تعيينهم في آخر عامين بولاية الخرطوم؟ كم عدد عربات الإسعاف بولاية الخرطوم؟ كم عدد أسرة العناية المكثفة الجاهزة بولاية الخرطوم(سرير وكوادر ومعدات وعقاقير)؟كم عدد المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية بالولاية بغض النظر عن درجتها وكم عدد العاملين بها من أطباء وإختصاصيين وكوادر مساعدة وماذا تقدم من خدمات عادية وطارئة؟؟ لماذا تم بيع مستشفي شرق النيل علما بأنه قد تم تشييده بمواصفات عالمية ومن أجل المواطنين وليس الربح والخسارة؟؟؟ نعم إنها أسئلة نعلم إننا لن نجد عليها إجابة إطلاقا لا من الخدر ولا من المامون لأنها ستكشف وتعري حال صحة الولاية وتبجحهم بنقل الخدمة للأطراف،
كسرة: كلام بروف جعفر إبنعوف علي قناة أمدرمان عن مستشفي جعفر إبنعوف يُدمي القلوب، فلماذا تم كل ذلك؟ هل عداوات شخصية؟ هل تصفية حسابات؟ ما ذنب الأطفال والوطن والشعب؟ لابد من إماطة اللثام وتمليك الحقيقة للشعب فهو صاحب المصلحة في إستمراية خدمات هذا الصرح العظيم.
تفريغ وتجفيف مستشفي الخرطوم لمصلحة من؟ نقل الخدمات للأطراف؟ إنها فرية كبيرة جداًجداً،ألا يمكن أن تظل كما هي مع تهيئة الأطراف؟؟
كتب أخونا صلاح أحمد في الجريدة في مفارقات: إنتهي إجتماع المجلس الأعلي للقوات المسلحة برئاسة الفريق عبود وطلب من حسن بشير أن يستصحبه لزيارة مريض بمستشفي الخرطوم ونظر لساعته فوجد أن الزمن قد تجاوز الخامسة، فقال لحسن بشير: الزيارة إنتهت، الغفير بخلينا نخُش؟، حدث هذا في زمن نقي تقي بعيدا عن سياسة التفكيك للمرافق الصحية وعن أي وزير خط أحمر كأننا نعيش في مزرعة خاصة
الأخ بكري نحن علي إستعداد أن نصطحبكم في جولة وزيارة من أجل فرش المتاع و وكشف الحساب لجرد ماتم بعد الأيلولة وبعد تسنم بروف مامون صحة الخرطوم، وعندها فإن الحقائق ستتحدث وأنتم ستتخذون الصواب من القرارات لمصلحة هذا الشعب والوطن وعافيته وصحته،فإن ذهب شيخ علي ونافع وكمال وأسامة من أجل الوطن ، أفلا يذهب الخدر ومامون من أجل عافية وصحة المواطن؟؟
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1009

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#928771 [Sudan doc]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2014 11:18 AM
يا دكتور سيد قنات . الحقيقه واضحه وضوح الشمس السودان ليس لديه نظام صحي ينظم العلاقه بين الطبيب والمريض والمصروفات . ال NHS نظام قائم علي الضرائب وهناك دراسات ومراكز جودة للعمل . تشجيع القطاع الخاص هي سياسة دولة والبشير مشكورا تحدث بوضوح وابان مافي نفسه . لاننسي مقطع مستشفي السلام الايطالي . الحل بنظري اعادة هيكلة التأمين الصحي ونقله من دائرة الدعاية السياسية الي تأمين يعرف ان الدولة لا تستطيع دعم الصحه بالشكل الذي يريده اغلب السودانين والذي في نظري غلط وكان سبب في تأزم الوضع .يديك دوام الصحة والعافية


عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة