المقالات
السياسة
هل سيؤثر سد النهضه الاثيوبى على غابات السنط
هل سيؤثر سد النهضه الاثيوبى على غابات السنط
02-28-2014 11:38 PM

تصنف الاراضى بجانب النيل الى جرف و ميعه و ضهرة هكذا درسونا فى الجامعة و تعتبر الميعه (الاراضى المغموره بمياه الفيضان) هى الانسب لزراعة اشجار السنط لانها تحتاج الى كميات كبيرة من المياه فى مراحل النموء الاولى للشتلة و تكلفة الرى بالمقارنة بالعمليات الفلاحيه الاخرى تكاد لا تذكر ما عليهم الا ان يفتحوا لمياه الفيضان ان تدخل الى الغابه (الميعه) و ان يتم غلقها عندما ينحسر منسوب النيل

هذا هو نظام الرى المتبع منذ ذمن الانجليز و دخول سد النهضه فى هذة المعادله هل سيؤثر؟ بقولوا ان النيل حيكون جارى على طول العام و حتستفيد المشاريع الزراعية المروية و غيرها لتوفر المياه على مدار السنة و اما لغابات السنط اذا كان ناس الغابات و معاهم حكومة السجم دى مصرين على زراعة السنط عليهم ان يفكروا من بدرى فى نظام رى جديد تمشيا مع الوضع الجديد و إلا ستكون هناك كارثة بيئية كبيرة لما لهذة الغابات من دور إيكلوجى و اقتصادى و اجتماعى تلعبه فى حياة المواطنين

فى مؤتمر البيئين العرب الذى عقد السودان فى ود مدنى ذكر دكتور صادق عماره وقتها كان وزير الزراعة فى الولاية الوسطى فى كلمتة يمكن إذالت غابات السنط فى الولاية و يزرع فى مكانها شمام و محاصيل بستانيه و قتها العبد لله كان السنه الخامسه فى غابات جوبا كنت عايز اعقب على كلام الدكتور الذى استفزى كل الغاباتيه و لكن تصدى دكتور جسب الرسول من البحوث الزراعيه

لابد من تغير سياسة الغابات فى زراعة الغابات النيلية كان يزرع السنط لتوفير فلنكات السكه حديد و حطب الوقود و هيئة السكه حديد شرعت فى عمل فلنكات من الاسمنت و السياسه الجديد للغابات لا بد ان تركز على نظام التونجيا (بجانب الاشجار و هى الاصل يتم الاستفادة من الارض بزراعة بعض المحاصيل و تبربية النحل و عمل احواض لانتاج الاسماك و انتاج الحرير و غيرها)

و لكن الغابات فى ظل حكومة المؤتمر الوثنى اصابها دمار شديد و كل المفتشين عارفين هذه الحقيقة المره و حتى واضعى السياسات و متخذى القرارات فى الهيئه يدركون ذلك و لكن تمشيا مع سياسات الحكومه يغيرون الارقام الحقيقية باخرى مزيفة نسأل الله فى هذا اليوم المبارك ان يحفظ السودان


تحياتى

طارق حمد خالد

ناشط بيئي
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1778

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#929837 [الشاكووش]
1.00/5 (1 صوت)

03-01-2014 07:12 PM
الأخ طارق: أحييك على إثارة هذا الموضوع الهام وبذكر السنط افتكر إنك على علم بمحاولات أثرياء المؤتمر الوطنى اللصوص بقيادة عرابهم عبدالرحيم حمدى الإستيلاء على غابة السنط بالخرطوم وتحويلها لعمارات وملاعب جولف وكازينوهات وبالفعل أعدوا مجسم عمرانى كامل يشمل منطقة المقرن وما عمارات بنك السودان وشركة البترول إلا جزءا من ذلك المشروع،، فغابة السنط عبارة عن محمية عالمية للطيور المهاجرة بين اوروبا وشرق أفريقيا،، لكن هؤلاء لا يهمهم البيئة ولا يعرفون مدلولاتها بل تهمهم جيوبهم وكروشهم،، ما علينا،،

المهم بالنسبة لسد النهضة إذا ما إكتمل إنشائها فإنها ستؤثر على كل المنظومات الإيكلوجية والبيئية والزراعية والرعوية والإجتماعية والإقتصادية لكل السودان وعليه فمن الضرورى إنشاء هيئة قومية دائمة للدراسات والتحليلات الخاصة بإستراتيجية الدولة حول هذا المشروع،، النظام الحالى نظام جاهل وغير مستوعب للتغيرات التى تحيط بالوطن وبدلا من مجابهة مستقبل قاتم قادم نراهم يستهلكون الوقت فى جدل غبى حول حكومة قومية أم إنتقالية،،


#929212 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
2.00/5 (1 صوت)

03-01-2014 01:11 AM
الاخ طارق
تحياتي
كان جدي حسن معني عليه رحمة الله من اوائل السودانيين الذين عملو في الغابات وتدرج حتى وصل الى منصب مفتش غابات ، ساهم مع الرعيل الاول في زراعة اغلب غابات السودان، عاصر اول باش محافظ انجليزي(منصب مدير الغابات حالياً) عمل في كل السودان، حكى لي كثيراً عن السودان في ذلك الوقت وخاصة عن غابات السنط والهاشاب وانهم سافرو الى الهند وجلبو اشجار النيم وبعض انواع المانجو واصناف اخرى، ذهبو بمعية احد الباش محافظين الانجليز في ذلك الوقت. التحية لك اخ طارق ،مع تمنياتي لغاباتنا ان تعود سيرتها الاولى على ايديكم ان شاء الله.
مع مؤدتي


طارق حمد خالد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة