المقالات
منوعات
خطبة الجمعة التي ألقاها الزبير محمد علي في مسجد الهجرة بودنوباوي
خطبة الجمعة التي ألقاها الزبير محمد علي في مسجد الهجرة بودنوباوي
03-01-2014 12:51 PM

image


بسم الله الرحمن الرحيم
خطبة الجمعة التي ألقاها الزبير محمد علي في مسجد الهجرة بودنوباوي

28 ربيع الثاني 1435 الموافق 28 فبراير 2014
الحمد لله الذي خلق السموات والأرض، وجعل الظلمات والنور، ثم الذين كفروا بربهم يعدلون. وأشهدُ ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهدُ أن محمداً عبده رسوله، صلواتُ الله وسلامُه عليه، وعلى آله وأصحابه أجمعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.
يقول اللهُ تعالى في مُحكم تنزيله: (الم (1) تَنْزِيلُ الْكِتَابِ لا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (3)).
أحبتي في الله
العربُ قبل الإسلام عرَفوا الحضارة في اليمن، والشام، والحجاز ولكن لم تكن لديهم حضارة موحدة. وهذه الحضارات العربية على تناثرِها لم تكن ذات تأثير عالمي رُغم أن الأراضي العربية بمقاييسِ اليوم احتضنت حضارات ذات وزن كحضارتي وادي النيل والفرات ولكنها ترجع لأصولٍ غير عربية.
وكانت لدى العرب قيَمٌ كريمة مدحها ويمدحها الإسلام: شجـاعةُ عنتـرة بن شـداد، وكـرمُ حاتـم الطـائي، واستـغرابُ هنـد بنـت عتبة مـن زنا الحـرة، وانعقـاد حلف الفضول القاضي بألا يبقى فـي مكـة مظـلوماً. ومع ذلك كانت لديهم مُوبقات:
* الوثنية فقد كانوا يعبدون الأصنام ويتقربون بها إلى الله زلفى.
* سفك الدماء كان سمةً أساسيةً من سمات المجتمع العربي. كانوا يدقون طبول الحربِ لأتفه الأسباب.
* الظلم كان هو المنطقَ الغالبَ لدى العرب، تُمجُده أشعارُهم:
بغاةٌ ظالمين وما ظُلمنا *** ولكنَا سنبدأ ظالمين.
ظلم الضعيف، المرأة، الأطفال.
* العرقُ كان هو أساسَ التمايز بين الناس. معيارُ التفضيلِ بين الناس هو العرق: إلى أي عرقٍ تنتمي؟، والعرقُ هو معيارُ وراثي. وكانوا كثيري التفاخر بالأنساب.
* القانونُ كان مُحابياً للشرفاء والنبلاء مُحاسباً للضعفاء والبسطاء. "كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد".
وعندما جاء الإسلام حصلت النقلة الحضارية الكبرى في حياة العرب:
* جعل لهم حضارةً مُوحدة.
* نقل هذه الحضارة من الانغلاق في المحلية إلى الانطلاق نحو العالمية.
* وضعهم في مَركب القيادة بعد أن كانوا ضعيفي السيادة.
* أبقى على ما لديهم من قيَمٍ حميدة وأعطى الالتزام بهذه القيم بعداً روحياً، وأكمل ما افتقدوه من قيَمٍ أخلاقية "إنما بعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق".
* نقل عقيدتَهم من الوثنية إلى التوحيد وهي عقيدةٌ يستوعُبها العقل " لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا" .
* جعل للدماءِ حرمة " إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا".
* جعل العدلَ أساساً لقيامِ المجتمع وبدونِه يختل النظام الاجتماعي " لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ " .
* جعل التقوى لا العرق هو معيارُ التفاضلِ بين الناس " إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ " .
* صار الجميعُ سواسيةً أمام القانون "لو فاطمة بنت محمدٍ سرقت لقطع محمدٌ يدها".
بهذه القيَم صار العربُ رسلَ حضارةٍ، ودعاةَ رُقيٍ وتمدنٍ ما أهلهم لحمل مشاعل العلمِ والفكرِ والأخلاقِ إلى الإنسانيةِ قروناً طوالاً، ولفت انتباه العالم وإثارة دهشتِه، قاذفين باسمِهم إلى الأمام في مسرحِ التاريخ صانـعين لذاتِهم بيـن العالميـن مجـداً ذائـع الصيـت لايـزال صـداه يتـردد حتى يـومنا هـذا.
ولكن مع كل هذا أتى على الأمةِ العربية زمانٌ ضُعفت فيه شوكتُها، وقل عطاؤُها، واستبد حكامُها، واستكانت رعيتُها، وجمد فكرُهاُ، واختل توازنُها الاجتماعي مما جعلها غزالةً سهلة الصيد أمام الغزو المغولي التتاري قديماً ثم الوحش الاستعماري الغربي حديثاً.
ومهما تعرضت الأمة من عوامل الضعف والجمود فإن هنالك عواملَ حفظتها من الذوبان:
* اللغةُ العـربية هي لغةُ رسالةٍ عالميةٍ يحتاجُها المسلمـون مـن غيـر العـرب وإن احتفظوا بلغاتهم الإصـلية، يحتاجونها في فهم رسالتهم، وفي الالتـزام بالشعـائر العبـادية اليـومية.
ثانياً: الأمةُ لها تـاريخٌ عـريضٌ وأمجـادٌ يأبيا النِـسيان.
ثالثاً: الوحـدةُ التي تجـمع شعـوب الأمـة في رقعةٍ جغـرافيةٍ واحدة.
رابعاً: الإسـلامُ هـو الديـنُ الغـالبُ بيـن سكـان تلك المنطـقة، وحتـى المسيحـيون العـرب سـاهمـوا في بناء الحضارة العربية الإسلامية ويعتزون بانتمائِهم لها.
هكذا تصيرُ الأمةُ برصيدها الثقافي والتاريخي، وبمعينها الروحي والمعنوي عصيةً على الموت والذوبان وإن أصابها الضـعف والجمـود حيناً من الدهـر.
لا نود الخوض في تحليل الأسباب التي أدت إلى هذا السقوط المرُيع لأننا تناولنا هذا الموضوع كثيراً؛ ولكن المهم كيف تستعيد الأمةُ العربيةُ ريادتها الحضارية بين الأمم.
أحبتي في الله
الريادةُ الحضاريةُ للأمة لا يمكن أن تحدث خبط عشواء، ولا بالأماني والأحلام، وإنما بتأسيس مشروعٍ نهضويٍ شامل يعتمدُ الأبعاد الآتية:
البعد الروحي:
لا يمكن أن تحدث نهضة في العالم العربي بمعزل عن البعد الروحي. وإذا نظرنا إلى تاريخ الحضارات التي عرفها العربُ قبل الإسلام، أو التي جاورت الأراضي العربية كان البعد الروحي حاضراً فيها. وحتى النهوض الحضاري للعرب تاريخياً كان العاملُ الروحيُ فيه مركزياً. ولذلك عندما قالت هند بنت عتبة محمدٌ أستولى على جدران مكة رد عليها أبو سفيان "محمدٌ يستولي على القلوب لا الجدران" والقلوب لا تتوحد لبشر، وإنما تُوحدها الروح (لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيم) . والانتصارات في عصر الإسلام الأول كان ورائها بعدٌ روحي (لَقَدْ نَصَرَكُمُ ٱللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) ( إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ).
البعد الفكري:
لابد للمشروع النهضوي العربي من اعتمادِ مرجعيةٍ فكريةٍ يستندُ عليها. المرجعيات المطروحة في الساحة أربع:
- المرجعية الإسلامية، وهذه نفسُها يختلف المسلمون حولها إلى مدارس.
- الليبرالية.
- الاشتراكية.
القومية.
المرجعيةُ الفكرية الواعية هي التي تعتمد الإسلام وتقرُ بدورِه في بناءِ النهضة، وتستوعبُ قيمَه ومبادئَه في السياسةِ، والاقتصادِ، والاجتماعِ، والعلاقاتِ الدولية. وتتـطلعُ لإيجـادِ مُعادلةِ تعـايشٍ بيـن الديـنِ والـدولة. بيـن المـرجعيةِ الإسـلاميةِ وحقـوقِ المـواطنةِ المتـساويةِ، والتعـدديةِ الفكـريةِ والسياسيةِ، وحقـوق الإنسـان، والوحـدةِ الوطـنية.
وتستـوعبُ القـوميةَ العـربية القائمة على أسـاسِ الثـقافةِ، واللغةِ، والجـوارِ، والتاريخِ وتسعى لتأطيرِها في وعاءٍ وحـدويٍ على ألا يتصادم ذلك مع الإسلام، ومع اللامركزية القطرية، ومع احترامِ ثقافةِ الآخر الذي يُساكن الشعـوب العـربية.
وتستوعبُ من الليبراليةِ الاعترافِ بحقوقِ الإنسان، وحرياتِه الأساسية، ومبدأ الفصلِ بين السلطات، وآلية السـوق الحـر على ألا يتناقض ذلك مع الهـويةِ الثـقافية، ومع الضـمان الاجتـماعي للشـرائح الفقيـرة.
وتستـوعبُ مـن الاشتـراكيةِ الإعـلاء مـن شـأنِ العـدالة الاجتـماعية، والتكافل الاجتماعي بصورةٍ تتجانس مـع الحـرية الاقتـصادية فـي الملكيـة والتنـافـس.
البعد الأخلاقي:
مهما بـلغ مجتـمعٌ مـا شـأواً بعيـداً في التقـدم العـلميٍ، أو التـطـور الاقتصادي، أو عـرف القـوةَ العسكرية ولم يعـرف الأخلاق فلا يُرجى أن يستـقيم بنـاؤه الحضاري؛ لأن الأخلاق هي أساسُ تماسكِ المجتمعات.
والقـانـونُ مـع أهميته لا يستطـيعُ وحـده أن يحمي المجتـمع مـن الموبقات التي تنسفُ أمنه واستقراره إذا غاب الضمير الخلقي. والبشـرُ لديهم قـدرةً هـائلةً على التحـايل على القانـون لا يكبحُها إلا الحـس الخلقي الداخلي.
إن الأخـلاق والقـانـون جنـاحان يكملان بعضَهما البعـض، فمتـى مـا تـوافـر في المجتمع الضمير الخلقي الجمعي والقـانـون الضـابـط لإيقـاع حـركـة الحياة أفلح المجتمع وحلق في سماوات الفضيلة وإلا أصـابه قـول الشـاعـر:
إذا أُصـيب القـومُ فـي أخلاقـهم فـأقـم عليهم مـأتـماً وعـويـلاً
وعنـدما سُئـل أحد المسئولين اليابانيين عن سر التطور الاقتصادي والتكنلوجي الذي شهدته بلادُه للدرجة التي وضعتها ضـمن قائمة الدول الثـماني العظـام فـي العـالم أجـاب: هـذا التطـورُ ثمرة لشيئين: الأخلاقُ والتـواصـلُ بيـن الأجـيال.

العدل
العـدلُ هـو المِيـزان الذي تسـتقيمُ به الحيـاة، وبـدونِـه يختـل النظـام الاجتماعي قـال بـن خـلـدون فـي مُقـدمـتـِه الشهيـرة: "إن الظـلم مـؤذنٌ بخـراب الُعمـران".
إن عـاملنا العـربي يـرزحُ تحـت نيـرِ ألـوانٍ شتى من الظـلم ولذلك ينبغي أن تتطلع الدعوةُ للعدلِ لتشمل:
- العـدلَ الاجتماعي الذي يتطلعُ إلى إنصافِ الشرائحِ المستضعفة، ورفـعُ المظالمِ عن المناطقِ المهمشة.
- العـدلَ الإنسـانـيَ الـذي يحـدُ مـن الظـلمِ الـذي يلحـقُ بالأطـفالِ والمـرأة.
- العـدلَ الاقتصاديَ الذي يهتـمُ بالتـوزيع العـادل للثـروةِ القـومية.
- العـدل السـياسيَ الذي يتـطلعُ إلـى المشـاركةِ العادلةِ فـي السلطة، وفتـحُ البـابِ أمـام الجميع بلا تـميـيـزٍ دينـيٍ أو طـبقيٍ أو حـزبـيٍ أو عـرقـيٍ أو جغـرافـي.
- العـدلَ الانتقاليَ الذي ينشـدُ الاستقـرار الاجتـماعي ويقـفـلُ البـابَ أمـام ثقافة الانتقام والثـأر المُفضـية إلى الفـوضى.
- العـدالةُ أمـام القـانـون: مسـاواةُ الجميعِ أمـامـه دون تمييز، وسيـادةُ أحكـامه على الكـافـة.
إن سيـادة مبـدأ العـدل وجعله شعـاراً حقيقياً فـي شتى نـواحي الحيـاة مِفتـاحٌ مـركـزي مـن مفـاتيـح بوابة النهـضـة.
البعد السياسي:
عـاشـت الأمـةُ العـربية قـرونـاً طـويلة تحـت نيـرِ الاستبـدادِ حتـى بـدأ وكـأن العـربَ استثناءٌ مـن حـركة التـاريخ. ومنذ قيـام الدولةِ الأمـوية مروراً بالعباسية والفاطمية والعثمانية ثم الاستعمار الأجنبي فالأنظمةُ الوطـنيةُ الذي ورثـت الاستعـمار بشقيها الملكـي والجمهـوري لم تـعـرف الأمـةُ في كل هذه العهـود غير الاستـبداد السـياسي مـع استثناءاتٍ معـدودة، ما خلف تراثاً عميقاً يُعلي من شأن حفظ الأمن والنظام على حسـاب الحـرية والمُشـاركة والشفافية وسيـادة حكـم القـانـون.
والاستبدادُ يُمثـل "أعلى مـراتب النـفي الـذاتي للشعـوب"1 وبالتـالي فهو مُعيق للتقدم، و"يساوي الجمـود بجميع صوره الفكرية والإبداعية والإنتاجية" ولذلك تبرز الحاجة لتجاوز هذا التراث تطلعاً نحو قيـام أنظمة سياسية مُتحـررة مـن الوصاية الفـردية، أو العشائرية، أو الحزبية، أو الطبقية. أنظمة قوامها: المُشـاركة، والمُسـاءلة، والشـفافية، وسيـادة حكم القانـون.
البعد الاقتصادي:
تتـوافرُ لدى أمتِنا ميـزاتٌ تُـؤهلُها للصعـودِ إلى قمة الصـدارة الاقتصـادية العالمية:
أولُهـا: المـوقعُ الجُغـرافي المُتميَز: حيث تقـعُ في وسـطِ العالم، وتطلُ على بحـارٍ وخلجـانٍ مهمة، ويتميز مُنـاخُهـا بالتنـوع، وتحتضـنُ أهـم الممـرات فـي العـالـم مما يـعنـي التحـكم فـي طـرق التـجـارة العـالمية.
ثـانيها: الإمكـانات الاقتصادية الهائلة: حيث تحتضن الأراضي العربية ثرواتٍ طبيعيةً هائلةً في المعادن، والنفـط، والغـاز الطبيعي، واليـورانيـوم، والزراعـة، إضـافة إلى الثـروةٍ الحيـوانيةٍ والسمكية.
ثـالثها: قـوةٌ بشـريةٌ معقـولة.
ولكن هنالك عوامل كثيرة حرمت الأمةَ من الانتفاعِ بهذه الميزات، ولذلك يجب أن يتطلعَ مشروعُ النهضة في العالمِ العربي إلى إيجاد وصفةٍ اقتصاديةٍ تقفزُ بهذه الميزات إلى آفاق التنمية بمعدلات عالية مع العدالةِ في توزيعها.

البعد الثقافي والعلمي:
الواقـعُ العـربـيُ يتطـلبُ صحـوة ثـقافيةً وعلمية تستنهـضُ القيًـم النابضة فـي التـراث وتـسصحبُها فـي بنـاء المشـروع النهضـوي المعاصـر، وتستوعبُ الإشراقات الفكـرية التي نضجـت فـي بيئاتٍ حضـارية أخـرى بعـد أقلمتـِها ثـقافياً.
إن أغلبية العربِ مسلمون، ومالم تحدث صحوةٌ في النطاق الإسلامي فلا يُرجى أن يُحقق المشروع النهضوي ثـمارَه. كذلك لابد أن تحدث صحوةٌ في الثقـافات العربية بصـورة تُـؤمن على المعـاني الإيجـابية، وتتحـرر مـن المعـاني السلبية لاسيما الاستعـلاء الثـقافي والعرقي.
أما الصحـوةُ العلميةُ فهي مهمة جـداً للبناء النهضـوي، وبالنظـر إلى واقـع التعليـم فـي العالم العربي نجد أنه مُصـابٌ بعللٍ كثيرة، والمطلـوب دراسـة هـذا الملـف بصـورةٍ عميقة بهدف الوقوف على المشكلات التي تُواجهُه ومعالجتـها تطلعاً نحـو استعادة الإسهـام العـربي في دائـرةِ المعـرفة العلـمية. وهذا لا يحدث إلا إذا عالجنا إشكاليات التعليم، وزدنا من معدل القراءة في الوطن العربي. معدل القراءة لدى المواطن العربي 10 دقائق في السنة مقابل 10 ألف دقيقة للمواطن الغربي. معدل التأليف العربي 1.1% من الإنتاج العالمي، وربما نسبة كبيرة منها لكتب الطبخ، وكيف نُعالج السحر؟!. لابد من معالجة هذا القصور بالصورة التي تزيد من معدل القراءة لدى المواطن العربي، ومعدل التأليف في الساحة العربية.
الأمن والدفاع:
ملفـا الأمـن والدفـاع صارا في عالم اليـوم من أهـم مقـومات الاستقـلال الذاتي للأمم. صحيح تحكم العالم مواثيـق دولية تفتـرض قيـام العلاقات بين الدول على أساس المودة والتعايش؛ ولكن القرار العالمي نفسَه خاضع لتـوجيه الحلفاء الذين انتصروا فـي الحـرب العالمية الثانية، وبالتـالي لا يُتصـور أن تتمتع أمـةٌ ما باستقـلالٍ ذاتـي وبخـاصة أمتنُا العـربية دون أن يكـون لديها ترسـانةٌ أمنيـةٌ ودفـاعيةٌ متطـورة.
الاتحاد العربي
تـتـوافـرُ لدى العـربِ أمـتـنُ مقـومـاتِ الاتحـاد مـن لغـةٍ واحـدة، وثقـافـة مـشتـركة، وتـاريـخ مـشـتـرك، ووجـدان شعـبـي واحـد، ورقعـة جغـرافية واحـدة.
في الماضـي قامـت دعـواتٌ للوحـدة العـربية، واتخـذت منحـىً تطبيقياً كما حـدث بين مصر وسوريا في ستينيات القـرن الماضي، ولكـن النتيجة النهـائية لهـذه الدعـوات الفشـل لأربعـة أسباب:
* الأول: لا يمكـن أن تُوحـد الإرادة العـربية بـوسائل قسـرية بـل طـوعية.
* الثاني: مـن الصعب إن لم يكـن من المستحيل أن تجتمع الإرادةُ العـربية حـول خيـار آيديلوجي مُعيـن؛ لأن الساحة العـربية حـافلةُ بالتيـارات المختلفة، وهـي تيـارات لهـا أوزانٌ لا يمكـن إغفـالُها.
* الثـالـث: لا يُمكـن أن تحـدث وحـدةٌ عـربيةٌ حقيقية فـي ظـل أنظمة تُغيَـب الإرادة الشعبـية.
* الرابـع: غيـاب العـامـل الديني فـي معـادلة الوحـدة العـربية.
إن التـطلع نحـو وحـدة عـربية يقـودُها حـزب طليعيٌ أو أيديولوجيةٌ مُعينة أو قائدٌ ملهم صعب؛ ولكن المُمكـن في ظل التـطلع العـربي نحـو استكمال التحـول الديمقراطي أن يحدث اتحادٌ عربيٌ يُحقق تكاملاً أو تنسيقاً عـربياً فـي مجالات السياسة، والاقتصاد، والثقافة، والأمن القومي، والسياسة الخارجية بصورةٍ تخـرجُ بموقف عـربي واحـد يُحققُ الاستقـلال الذاتي العـربي، ويتـطلع مع دول العالم الحـر إلى الضغـط مـن أجـل إصلاح النظـام الاقتصادي العـالمي، ومـن أجـل الوصـول إلـى نـظـام دولـي يـخـدمُ البـشـريـة جمعـاء لا خـدمة مُخـططيه.
هذه المعاني أيها الأحبة خاطبنا بها منتدى التواصل الشبابي العربي التي انعقد في بيروت في الفترة ما بين 21-23 فبراير بدعوة من المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن، والمنتدى القومي العربي بلبنان، بمشاركة 150 شاباً وشابة من 16 بلداً عربياً. وقد قُدمت فيه تسع أوراق كان نصيب السودان منها ورقتان: ورقة قدمتُها عن ضرورة النهضة العربية وشروطها وهذه الخطبةُ تلخيصٌ عامٌ لها، وورقةٌ أخرى قدمها الحبيب الزبير محمد إبراهيم عن العدالة الاجتماعية.
ومع وجود التباين في الرؤى إلا أن آرائنا حظيت بقبول لدى المشاركين من المغرب العربي، حيث طرحوا طرحاً يُماهي طرحنا، وأكدت أوراقهم على ضرورة استيعاب البعد الإسلامي في معادلة الوحدة العربية، وكذلك ضرورة إيجاد معادلة للتعاطي مع المجموعات غير العربية وهم يُساكنون الأمازيق. وكذلك ضرورة استيعاب التعاطي مع البعد الوطني.
أما المُشاركون من المشرق العربي فلم يعيروا هذه المسائل اهتماماً، بل طغت على نبرتهم اللغة الهتافية " لغة المؤامرة الكونية" و"الخطر الصهيوني" و"الملف السوري" وكان النفس العاطفي هو الغالب على مداخلتهم. مما جعل المفكر العربي خير الدين حسيب يقول: " إن أطروحات القوميين العرب قبل عشرين عاماً متطورة أكثر من الخطاب الذي ألقاه بعض الشباب".
عموماً كانت فرصة جيدة لنتعرف عليهم، ويتعرفوا علينا، لنستمع إليهم، ونُسمعهم صوتنا، ونتبادل الآراء والأفكار في مُناخ حر يسوده الاحترام المُتبادل رغم تباين الرؤى، وقد تجنبنا الدخول في نفق الاستقطاب مع وجود المُبررات أحياناً التي تدعو إليه، وقد نال هذا استحسان بعض المشاركين.

الخطبة الثانية

اللهم إني أحمدك وأُثني لك الحمد يا جليل الذات ويا عظيم الكرم، وأشكرك شكر عبد معترفٍ بتقصيره في طاعتك يا ذا الإحسان والنعم، وأسألك اللهم بحمدك القديم، أن تصلي وتُسلَم على نبيك الكريم، وآله وصحبه ذوي القلب السليم، وأن تُعلي لنا في رضائك الهمم، وأن تغفر لنا جميع ما اقترفناه من الذنب واللمم.
قال تعالى ( واتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ).
أحبتي في الله
المسلمون في أفريقيا الوسطى جزء من النسيج الاجتماعي الوطني، وهم يُشكلون ما يُقارب ال 20% من النسبة الكلية للسكان، ويُساكنون إخوانهم في الوطن منذ قرون، ويوجد في الأسرة الواحدة المسلم والمسيحي والمؤمن بالأديان الأفريقية دون أن يكون ذلك سبباً في إشعال أي نوع من أنواع الفتنة الدينية.
نعم شهدت أفريقيا الوسطى منذ استقلالها في العام 1960 عدم استقرار سياسي في الحكم شأنُها شأن بقية الدول الأفريقية؛ ولكنها لم تعهد قيام صراعات على أساس ديني كما يحدث الآن من قتل للمسلمين، وتهجيرٍ لهم، وتدميرٍ لممتلكاتهم، وحرقٍ لمساجدهم، وتمثيلٍ بجثثهم في أسلوبٍ يُصادمُ حقوق الإنسان ويعصفُ بالوحدة الوطنية، وربما يقودُ في المستقبل إذا لم يُحتو إلى قيام فتنةٍ دينيةٍ بين المسلمين والمسيحيين.
الخطأ الكبير أن فرنسا قامت بنزع أسلحة المجموعة المسلمة، وكان ينبغي أن يُنزع السلاح من جميع المليشيات المسلحة غير الرسمية مما جعل ظهر المسلمين مكشوفاً أمام الهجوم الذي شنه بعض المسيحيين عليهم.
الحكومة وقوات حفظ السلام عجزتا عجزاً كاملاً عن احتواء الموقف، وإزاء ذلك نقول الآتي:
* المسلمون في أفريقيا الوسطى جزء من النسيج الاجتماعي الوطني، وهم يشكلون نسبة مُقدرة من السكان، وبالتالي فإن التصعيد الحالي يقود إلى التفرقة بين أبناء الوطن الواحد.
* وإلى جانب ذلك من الممكن جدا أن يجر هذا التصعيد إلى الساحة الوطنية دخول جماعات جهادية في خط المواجهة بحجة حماية المسلمين فتدخلُ البلادَ في أتون حرب دينية لا تبق ولا تذَر. وعليه نناشد:
* الأمم المتحدة، والاتحاد الأفريقي، ومنظمة التعاون الإسلامي بالإسراع لوضع حد لهذه الحرب الهوداء على المسلمين، ونزع السلاح من كل المليشيات غير الرسمية.
* جمعيات حقوق الإنسان ودول العالم الحر بالضغط العاجل من أجل احتواء هذه الفتنة الدينية.
* منظمات الإغاثة الدولية والدول الأفريقية والإسلامية ودول العام الحر عموماً بالتحرك العاجل لإغاثة المنكوبين.
* كما ندعو إلى تقديم كل من ثبت تورطُه في هذه الجرائم غير الإنسانية إلى العدالة صوناً للاستقرار الاجتماعي، ورغبةً في قبل الباب أمام ثقافة الثأر والانتقام المُفضية إلى الفوضى.
* ونُؤكد أن المنتصر في هذه المعركة مهزوم، لأن تفكيك النسيج الاجتماعي الوطني يعود على الجميع بعواقب لا تحمدُ عقباها.
نسألُ الله تعالى أن يحمي المضطهدين في أفريقيا الوسطى، وأن يحفظهم، وأن يُؤمن روعتهم، وأن يعيد الأمن والسلام إلى ربوع وطنهم ليعيشوا مع إخوانهم في الوطن في أجواءٍ يسودُها السلامٍ والوئام إنه قريبٌ مجيب.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3667

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#929641 [usama]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 02:42 PM
كم مات في دارفور حتي الان اصلح بلدك ثم تكلم عن الدول الأخرى..لكن بصراحة كلامك عن العرب قبل الإسلام ذي الإنقاذ هسي مافي فرق نهائي


#929619 [..sudanii]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 02:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
و الحمد لله رب العالمين

مراحل تحرير الرقيق في الاسلام و الخطوات في ذلك //



الإسلام... والرق
ربما كانت هذه الشبهة أخبث ما يلعب به الشيوعيون لزلزلة عقائد الشباب!.. لو كان الإسلام صالحاً لكل عصر – كما يقول دعاته – لما أباح الرق.. وإن إباحته للرق.. وإن إباحته للرق لدليل قاطع على أن الإسلام قد جاء لفترة محدودة، وأنه أدى مهمته وأصبح في ذمة التاريخ!

وإن الشباب المؤمن ذاته لتساوره بعض الشكوك! كيف أباح الإسلام الرق؟ هذا الدين الذي لا شك في نزوله من عند الله، ولا شك في صدقه، وفي أنه جاء لخير البشرية كلها في جميع أجيالها.. كيف أباح الرق؟ الدين الذي قام على المساواة الكاملة. الذي رد الناس جميعاً إلى أصل واحد، وعاملهم على أساس هذه المساواة في الأصل المشترك.. كيف جعل الرق جزءاً من نظامه وشرع له؟ أَوَ يريد الله للناس أن ينقسموا أبداً إلى سادة وعبيد؟ أَوَ تلك مشيئته في الأرض؟ أَوَ يرضى الله للمخلوق الذي أكرمه إذ قال: " ولقد كرمنا بني آدم " أن يصير طائفة منه سلعة تباع وتشترى كما كان الحال مع الرقيق؟ وإذا كان الله لا يرضى بذلك، فلماذا لم ينص كتابه الكريم صراحة على إلغاء الرق كما نص على تحريم الخمر والميسر والربا وغيرها مما كرهه الإسلام؟

وإن الشباب المؤمن ليعلم أن الإسلام دين الحق، ولكنه كإبراهيم: " قال: أولم تؤمن؟ قال بلى، ولكن ليطمئن قلبي! ".

أما الشباب الذي أفسد الاستعمار عقله وعقائده، فإنه لا يتلبث حتى يتبين حقيقة الأمر، وإنما يميل به الهوى فيقرر دون مناقشة أن الإسلام نظام عتيق قد استنفد أغراضه!

وأما الشيوعيون خاصة فأصحاب دعاوى " علمية " مزيفة، يتلقونها من سادتهم هناك، فينتفشون بها عجبا ً، ويحسبون أنهم وقعوا على الحقيقة الأبدية الخالدة التي لا مراء فيها ولا جدال، وهي المادية الجدلية، التي تقسم الحياة البشرية إلى مراحل اقتصادية معينة لا معدى عنها ولا محيص. وهي الشيوعية الأولى، والرق، والإقطاع، والرأسمالية، والشيوعية الثانية (وهي نهاية العالم!) وأن كل ما عرفته البشرية من عقائد ونظم وأفكار، إنما كانت انعكاساً للحالة الاقتصادية، أو للطور الاقتصادي القائم حينئذ، وأنها صالحة له، متلائمة مع ظروفه، ولكنها لا تصلح للمرحلة التالية التي تقوم على أساس اقتصادي جديد. وأنه – من ثم – لا يوجد نظام واحد يمكن أن يصلح لكل الأجيال. وإذا كان الإسلام قد جاء والعالم نهاية فترة الرق ومبادئ فترة الإقطاع، فقد جاءت تشريعاته وعقائده ونظمه ملائمة لهذا القدر من التطور، فاعترفت بالرق، وأباحت الإقطاع [11]! ولم يكن في طوق الإسلام أن يسبق التطور الاقتصادي، أو يبشر بنظام جديد لم تتهيأ بعد إمكانياته الاقتصادية! لأن كارل ماركس قال إن هذا مستحيل!

ونريد هنا أن نضع المسألة في حقيقتها التاريخية والاجتماعية والنفسية، بعيداً عن الغبار الذي يثيره هؤلاء وأولئك، فإذا حصلنا على حقيقة موضوعية فلا علينا حينئذ من دعاوي المنحرفين، و " العلماء " المزيفين!

نحن ننظر اليوم إلى الرق في ظروف القرن العشرين، وننظر إله في ضوء الشناعات التي ارتكبت في عالم النخاسة، والمعاملة الوحشية البشعة التي سجلها التاريخ في العالم الروماني خاصة، فنستفظع الرق، ولا تطيق مشاعرنا أن يكون هذا اللون من المعاملة أمراً مشروعاً يقره دين أو نظام. ثم تغلب علينا انفعالات الاستبشاع والاستنكار فنعجب كيف أباح الإسلام الرق، وكل توجيهاته وتشريعاته كانت ترمي إلى تحرير البشر من العبودية في جميع ألوانها وأشكالها، ونتمنى في حرارة الانفعال أن لو كان الإسلام قد أراح قلوبنا وعقولنا فنص على تحريمه بالقول الصريح.

وهنا وقفة عند حقائق التاريخ. ففظائع الرق الروماني في العالم القديم لم يعرفها قط تاريخ الإسلام، ومراجعة بسيطة للحالة التي كان يعيش عليها الأرقاء في الإمبراطورية الرومانية، كفيلة بأن ترينا النقلة الهائلة التي نقلها الإسلام للرقيق، حتى لو لم يكن عمل على تحريره – وهذا غير صحيح!

كان الرقيق في عرف الرومان " شيئا " لا بشرا. شيئا لا حقوق له البتة، وإن كان عليه كل ثقيل من الواجبات. ولنعلم أولا من أين كان يأتي هذا الرقيق. كان يأتي من طريق الغزو. ولم يكن هذا الغزو لفكرة ولا لمبدأ.

وإنما كان سببه الوحيد شهوة استعباد الآخرين وتسخيرهم لمصلحة الرومان.

فلكي يعيش الروماني عيشة البذخ والترف، يستمتع بالحمامات الباردة والساخنة، والثياب الفاخرة، وأطايب الطعام من كل لون، ويغرف في المتاع الفاجر من خمر ونساء ورقص وحفلات ومهرجانات، كان لا بد لكل هذا من استعباد الشعوب الأخرى وامتصاص دمائها. ومصر مثل لذلك حين كانت في قبضة الرومان، قبل أن يخلصها من نيرهم الإسلام. إذ كانت حقل قمح للإمبراطورية، وموردا للأموال.

في سبيل هذه الشهوة الفاجرة كان الاستعمار الروماني، وكان الرق الذي نشأ من ذلك الاستعمار. أما الرقيق فقد كانوا – كما ذكرنا – أشياء ليس لها كيان البشر ولا حقوق البشر. كانوا يعملون في الحقول وهم مصفدون في الأغلال الثقيلة التي تكفي لمنعهم من الفرار. ولم يكونوا يُطْعَمون إلا إبقاء على وجودهم ليعملوا، لا لأن من حقهم – حتى كالبهائم والأشجار – أن يأخذوا حاجتهم من الغذاء. وكانوا – في أثناء العمل – يساقون بالسوط، لغير شيء إلا اللذة الفاجرة التي يحسها السيد أو وكيله في تعذيب هذه المخلوقات. ثم كانوا ينامون في " زنزانات " مظلمة كريهة الرائحة تعيث فيها الحشرات والفئران، فيلقون فيها عشرات عشرات قد يبلغون خمسين في الزانزانة الواحدة – بأصفادهم – فلا يتاح لهم حتى الفراغ الذي يتاح بين بقرة وبقرة في حظيرة الحيوانات.

ولكن الشناعة الكبرى كانت شيئاً أفظع من كل ذلك، وأدل على الطبيعة الوحشية التي ينطوي عليها ذلك الروماني القديم، والتي ورثها عنه الأوربي الحديث في وسائل الاستعمار والاستغلال.

تلك كانت حلقات المبارزة بالسيف والرمح، وكانت من أحب المهرجانات إليهم، فيجتمع إليها السادة وعلى رأسهم الإمبراطور أحياناً، ليشاهدوا الرقيق يتبارزون مبارزة حقيقية، توجه فيها طعنات السيوف والرماح إلى أي مكان في الجسم بلا تحرز ولا احتياط من القتل. بل كان المرح يصل إلى أقصاه، وترتفع الحناجر بالهتاف والأكف بالتصفيق، وتنطلق الضحكات السعيدة العميقة الخالصة حين يقضي أحد المتبارزين على زميله قضاء كاملاً، فيلقيه طريحاً على الأرض فاقد الحياة!

ذلك كان الرقيق في العالم الروماني. ولا نحتاج أن نقول شيئاً عن الوضع القانوني للرقيق عندئذ، وعن حق السيد المطلق في قتله وتعذيبه واستغلاله دون أن يكون له حق الشكوى، ودون أن تكون هناك جهة تنظر في هذه الشكوى أو تعترف بها، فذلك لغو بعد كل الذي سردناه.

ولم تكن معاملة الرقيق في فارس والهند وغيرها، تختلف كثيراً عما ذكرنا من حيث إهدار إنسانية الرقيق إهداراً كاملا ً، وتحميله بأثقل الواجبات دون إعطائه حقاً مقابلها، وإن كانت تختلف فيما بينها قليلاً أو كثيراً في مدى قسوتها وبشاعتها.

ثم جاء الإسلام …

جاء ليرد لهؤلاء البشر إنسانيتهم.جاء ليقول للسادة عن الرقيق:

" بعضكم من بعض " [12] جاء ليقول: " من قتل عبده قتلناه، ومن جدع عبده جدعناه، ومن أخصى عبده أخصيناه " [13] جاء ليقرر وحدة الأصل والمنشأ والمصير: " أنتم بنو آدم وآدم من تراب " [14]، وأنه لا فضل لسيد على عبد لمجرد أن هذا سيد وهذا عبد. وإنما الفضل للتقوى: " ألا لا فضل لعربي على أعجمي، ولا لأعجمي على عربي، ولا لأسود على أحمر، ولا أحمر على أسود إلا بالتقوى " [15].

جاء ليأمر السادة أمراً أن يحسنوا معاملتهم للرقيق: " وبالوالدين إحساناً، وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى، والجار الجنب، والصاحب بالجنب، وابن السبيل، وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالاً فخوراً " [16] وليقرر أن العلاقة بين السادة والرقيق ليست علاقة الاستعلاء والاستعباد، أو التسخير أو التحقير، وإنما هي علاقة القربى والأخوة. فالسادة " أهل " الجارية يُستأذنون في زواجها: " فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم. بعضكم من بعض، فانكحوهن بإذن أهلهن، وآتوهن أجورهن بالمعروف " [17]، وهم إخوة للسادة: " إخوانكم خولكم.. فمن كان " أخوه " تحت يده فليطعمه مما يطعم، وليلبسه مما يلبس، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم " [18] وزيادة في رعاية مشاعر الرقيق يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: " لايقل أحدكم: هذا عبدي وهذه أمتي، وليقل: فتاي وفتاتي " [19] ويستند على ذلك أبو هريرة فيقول لرجل ركب وخلفه عبده يجري: " احمله خلفك، فإنه أخوك، وروحه مثل روحك ".

ولم يكن ذلك كل شئ. ولكن ينبغي قبل أن ننتقل إلى الخطوة التالية أن نسجل القفزة الهائلة التي قفزها الإسلام بالرقيق في هذه المرحلة.

لم يعد الرقيق " شيئاً ". وإنما صار بشراً له روح كروح السادة. وقد كانت الأمم الأخرى كلها تعتبرالرقيق جنساً آخر غير جنس السادة، خلق ليستعبد ويستذل، ومن هنا لم تكن ضمائرهم تتأثم من قتله وتعذيبه وكيه بالنار وتسخيره في الأعمال القذرة والأعمال الشاقة [20] ومن هنالك رفعه الإسلام إلى مستوى الأخوة الكريمة، لا في عالم المثل والأحلام، بل في عالم الواقع. ويشهد التاريخ - الذي لم ينكره أحد، حتى المتعصبون من كتاب أوربا - بأن معاملة الرقيق في صدر الإسلام بلغت حداً من الإنسانية الرفيعة لم تبلغه في أي مكان آخر. حداً جعل الرقيق المحررين يأبون مغادرة سادتهم السابقين - مع أنهم يملكون ذلك بعد أن تحرروا اقتصادياً وتعودوا على تحمل تبعات أنفسهم - لأنهم يعتبرونهم أهلاً لهم، يربطهم بهم ما يشبه روابط الدم! وأصبح الرقيق كائناً إنسانياً له كرامة يحميها القانون، ولا يجوز الاعتداء عليها بالقول ولا بالفعل. فأما القول فقد نهى صلى الله عليه وسلم السادة عن تذكير أرقائهم بأنهم أرقاء. وأمرهم أن يخاطبوهم بما يشعرهم بمودة الأهل وينفي عنهم صفة العبودية، وقال لهم في معرض هذا التوجيه: " إن الله ملككم إياهم ولو شاء لملكهم إياكم " [21] فهي إذن مجرد ملابسات عارضة جعلت هؤلاء رقيقاً، وكان من الممكن أن يكونوا سادة لمن هم اليوم سادة! وبذلك يغض من كبرياء هؤلاء، ويردهم إلى الآصرة البشرية التي تربطهم جميعاً، والمودة التي ينبغي أن تسود علاقات بعضهم ببعض. وأما الاعتداء الجسدي فعقوبته الصريحة هي المعاملة بالمثل: " ومن قتل عبده قتلناه.. " وهو مبدأ صريح الدلالة على المساواة الإنسانية بين الرقيق والسادة، وصريح في بيان الضمانات التي يحيط بها حياة هذه الطائفة من البشر - التي لا يخرجها وضعها العارض عن صفتها البشرية الأصيلة - وهي ضمانات كاملة ووافية، تبلغ حداً عجيباً لم يصل إليه قط تشريع آخرمن تشريعات الرقيق في التاريخ كله، لا قبل الإسلام ولا بعده، إذ جعل مجرد لطم العبد في غير تأديب (وللتأديب حدود مرسومة لا يتعداها ولا يتجاوز على أي حال ما يؤدب به السيد أبناءه) مبرراً شرعياً لتحرير الرقيق.

* * *

ثم ننتقل إلى المرحلة التالية، مرحلة التحرير الواقعي.

لقد كانت الخطوة السابقة في الواقع تحريراً روحياً للرقيق، برده إلى الإنسانية ومعاملته على أنه بشر كريم لا يفترق عن السادة من حيث الأصل، وإنما هي ظروف عارضة حدت من الحرية الخارجية للرقيق في التعامل المباشر مع المجتمع، وفيما عدا هذه النقطة كانت للرقيق كل حقوق الآدميين.

ولكن الإسلام لم يكتف بهذا، لأن قاعدته الأساسية العظمى هي المساواة الكاملة بين البشر، وهي التحرير الكامل لكل البشر. ولذلك عمل فعلاً على تحرير الأرقاء، بوسيلتين كبيرتين: هما العتق والمكاتبة.

فأما العتق فهو التطوع من جانب السادة بتحرير من في يدهم من الأرقاء، وقد شجع الإسلام على ذلك تشجيعاً كبيراً، وكان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم القدوة الأولى في ذلك إذ أعتق من عنده من الأرقاء، وتلاه في هذا أصحابه، وكان أبو بكر ينفق أموالاً طائلة في شراء العبيد من سادة قريش الكفار، ليعتقهم ويمنحهم الحرية ؛ وكان بيت المال يشتري العبيد من أصحابهم ويحررهم كلما بقيت لديه فضلة من مال. قال يحيى بن سعيد: " بعثني عمر بن عبد العزيز على صدقات إفريقية، فجمعتها ثم طلبت فقراء نعطيها لهم فلم نجد فقيراً ولم نجد من يأخذها منا، فقد أغنى عمر بن عبد العزيز الناس، فاشتريت بها عبيداً فأعتقتهم".

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يعتق من الأرقاء من يعلم عشرة من المسلمين القراءة والكتابة، أويؤدي خدمة مماثلة للمسلمين. ونص القرآن الكريم على أن كفارة بعض الذنوب هي عتق الرقاب. كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يحث على العتق تكفيراً عن أي ذنب يأتيه الإنسان، وذلك للعمل على تحرير أكبر عدد ممكن منهم، فالذنوب لا تنقطع، وكل ابن آدم خطاء كما يقول الرسول. ويحسن هنا أن نشير إشارة خاصة إلى إحدى هذه الكفارات لدلالتها الخاصة في نظرة الإسلام إلى الرق، فقد جعل كفارة القتل الخطأ دية مسلمة إلى أهل القتيل وتحرير رقبة: " ومن قتل مؤمناً خطأ فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلَّمة إلى أهله " [22] والقتيل الذي قتل خطأ هو روح إنسانية قد فقدها أهلها كما فقدها المجتمع دون وجه حق، لذلك يقرر الإسلام التعويض عنها من جانبين: التعويض لأهلها بالدية المسلمة لهم، والتعويض للمجتمع بتحرير رقبة مؤمنة! فكأن تحرير الرقيق هو إحياء لنفس إنسانية تعوض النفس التي ذهبت بالقتل الخطأ. والرق على ذلك هو موت أو شبيه بالموت في نظر الإسلام، على الرغم من كل الضمانات التي أحاط بها الرقيق، ولذلك فهو ينتهز كل فرصة " لإحياء " الأرقاء بتحريرهم من الرق [23]!

ويذكر التاريخ أن عدداً ضخماً من الأرقاء قد حرر بطريق العتق، وأن هذا العدد الضخم لا مثيل له في تاريخ الأمم الأخرى، لا قبل الإسلام، ولا بعده بقرون عدة حتى مطلع العصر الحديث. كما أن عوامل عتقهم كانت إنسانية بحتة، تنبع من ضمائر الناس ابتغاء مرضاة الله، ولاشيء غير مرضاة الله.

أما المكاتبة، فهي منح الحرية للرقيق متى طلبها بنفسه، مقابل مبلغ من المال يتفق عليه السيد والرقيق. والعتق هنا إجباري لا يملك السيد رفضه ولا تأجيله بعد أداء المبلغ المتفق عليه. وإلا تدخلت الدولة (القاضي أو الحاكم) لتنفيذ العتق بالقوة، ومنح الحرية لطالبها.

وبتقرير المكاتبة، فتح في الواقع باب التحرير في الإسلام، لمن أحس في داخل نفسه برغبة التحرر، ولم ينتظر أن يتطوع سيده بتحريره في فرصة قد تسنح أو لا تسنح على مر الأيام.

ومنذ اللحظة الأولى التي يطلب فيها المكاتبة - والسيد لا يملك رفض المكاتبة متى طلبها الرقيق، ولم يكن في تحريره خطر على أمن الدولة الإسلامية - يصبح عمله عند سيده بأجر، أو يتاح له - إذا رغب - أن يعمل في الخارج بأجر، حتى يجمع المبلغ المتفق عليه.

ومثل ذلك قد حدث في أوربا في القرن الرابع عشر - أي بعد تقرير الإسلام له بسبعة قرون - مع فارق كبير لم يوجد في غير الإسلام، وهو كفالة الدولة للأرقاء المكاتبين - وذلك إلى جانب مجهود الإسلام الضخم في عتق الأرقاء تطوعاً بلا مقابل، تقرباً إلى الله ووفاء بعبادته.

تقول الآية التي تبين مصارف الزكاة: " إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها... وفي الرقاب … " [24] فتقرر أن الزكاة تصرف من بيت المال - وهو الخزانة العامة في العرف الحديث - لمعاونة المكاتبين من الأرقاء لأداء ثمن التحرير، إذا عجزوا بكسبهم الخاص عن أدائه.

وبهذا وذاك يكون الإسلام قد خطا خطوات فعليه واسعة في سبيل تحرير الرقيق، وسبق بها التطور التاريخي كله بسبعة قرون على الأقل، وزاد على هذا التطور عناصر – كرعاية الدولة – لم يفىء إليها العالم إلا في مطلع تاريخه الحديث. وعناصر أخرى لم يفىء إليها أبداً، سواء في حسن معاملة الرقيق، أو في عتقه تطوعاً، بغير ضغط من التطورات الاقتصادية أو السياسية التي اضطرت الغرب اضطراراً لتحرير الرقيق كما سيجيء.

وبهذا وذاك تسقط حذلقة الشيوعيون ودعاواهم " العلمية " الزائفة، التي تزعم أن الإسلام حلقة من حلقات التطور الاقتصادي جاءت في موعدها الطبيعي حسب سنة المادية الجدلية – فها هي ذي قد سبقت موعدها بسبعة قرون – والتي تزعم أن كل نظام - بما في ذلك الإسلام - إن هو إلا انعكاس للتطور الاقتصادي القائم وقت ظهوره، وأن كل عقائده وأفكاره تلائم هذا التطور وتستجيب له، ولكنها لا تسبقه، ولا تستطيع أن تسبقه، كما قرر العقل الذي لا يخطىء ولا يأتيه الباطل من فوقه ولا من تحته، عقل كارل مارس تقدست ذكراه! فها هو ذا الإسلام لم يعمل بوحي النظم الاقتصادية القائمة حينئذ في جزيرة العرب وفي العالم كله، لا في شأن الرقيق، ولا في توزيع الثروة، ولا في علاقة الحاكم بالمحكوم، أو المالك بالأجير [25]، وإنما كان ينشئ نظمه الاجتماعية والاقتصادية تطوعاً وإنشاء على نحو غير مسبوق، ولا يزال في كثير من أبوابه متفرداً في التاريخ.

وهنا يخطر السؤال الحائر على الأفكار والضمائر: إذا كان الإسلام قد خطا هذه الخطوات كلها نحو تحرير الرقيق، وسبق بها العالم كله متطوعاً غير مضطر ولا مضغوط عليه، فلماذا لم يخط الخطوة الحاسمة الباقية، فيعلن في صراحة كاملة إلغاء الرق من حيث المبدأ؟

وللإجابة على هذا السؤال ينبغي أن ندرك حقائق اجتماعية ونفسية وسياسية أحاطت بموضوع الرق، وجعلت الإسلام يضع المبادئ الكفيلة بتحرير الرقيق، ويدعها تعمل عملها على المدى الطويل.

يجب أن نذكر أولاً أن الحرية لا تمنح وإنما تؤخذ. وتحرير الرقيق بإصدار مرسوم كما يتخيل البعض لم يكن ليحرر الرقيق! والتجربة الأمريكية في تحرير الرقيق بجرة قلم على يد أبراهام لنكولن خير شاهد لما نقول، فالعبيد الذين حررهم لنكولن - من الخارج - بالتشريع، لم يطيقوا الحرية، وعادوا إلى سادتهم يرجونهم أن يقبلوهم عبيداً لديهم كما كانوا، لأنهم - من الداخل - لم يكونوا قد تحرروا بعد.

والمسألة على غرابتها ليست غريبة حين ينظر إليها على ضوء الحقائق النفسية. فالحياة عادة. والملابسات التي يعيش فيها الإنسان هي التي تكيف مشاعره وتصوغ أحاسيسه وأجهزته النفسية [26] والكيان النفسي للعبد يختلف عن الكيان النفسي للحر، لا لأنه جنس آخر كما ظن القدماء، ولكن لأن حياته في ظل العبودية الدائمة جعلت أجهزته النفسية تتكيف بهذه الملابسات، فتنمو أجهزة الطاعة إلى أقصى حد، وتضمر أجهزة المسؤولية واحتمال التبعات إلى أقصى حد..

فالعبد يحسن القيام بكثير من الأمور حين يأمره بها سيده، فلا يكون عليه إلا الطاعة والتنفيذ. ولكنه لا يحسن شيئاً تقع مسؤوليته على نفسه، ولو كان أبسط الأشياء، لا لأن جسمه يعجز عن القيام بها، ولا لأن فكره – في جميع الأحوال - يعجز عن فهمها ؛ ولكن لأن نفسه لا تطيق احتمال تبعاتها، فيتخيل فيها أخطاراً موهومة، ومشكلات لا حل لها، فيفر منها إبقاء على نفسه من الأخطار!

ولعل الذين يمعنون النظر في الحياة المصرية - والشرقية - في العهود الأخيرة يدركون أثر هذه العبودية الخفية التي وضعها الاستعمار الخبيث في نفوس الشرقيين ليستعبدهم للغرب. يدركونها في المشروعات المعطلة التي لا يعطلها - في كثير من الأحيان - إلا الجبن عن مواجهة نتائجها! والمشروعات المدروسة التي لا تنفذها الحكومات حتى تستقدم خبيراً انجليزياً أو أمريكياً [27].. الخ. ليحتمل عنها مسؤولية المشروع ويصدر الإذن بالتنفيذ! والشلل المروع الذي يخيم على الموظفين في الدواوين ويقيد إنتاجهم بالروتين المتحجر، لأن أحداً من الموظفين لا يستطيع أن يصنع إلا ما يأمره به " السيد " الموظف الكبير، وهذا بدوره لا يملك إلا إطاعة " السيد " الوزير، لا لأن هؤلاء جميعاً يعجزون عن العمل، ولكن لأن جهاز التبعات عندهم معطل وجهاز الطاعة عندهم متضخم، فهم أشبه شيء بالعبيد، وإن كانوا رسمياً من الأحرار!

هذا التكيف النفسي للعبد هو الذي يستعبده. وهو ناشىء في أصله من الملابسات الخارجية بطبيعة الحال، ولكنه يستقل عنها، ويصبح شيئاً قائماً بذاته كفرع الشجرة الذي يتدلى إلى الأرض، ثم يمد جذوراً خاصة به ويستقل عن الأصل. وهذا التكيف النفسي لا يذهب به إعلان تصدره الدولة بإلغاء الرق. بل ينبغي أن يغير من الداخل، بوضع ملابسات جديدة تكيف المشاعر على نحو آخر، وتنمي الأجهزة الضامرة في نفس العبد، وتصنع كياناً بشرياً سوياً من كيانه المشوه الممسوخ.

وذلك ما صنعه الإسلام.

فقد بدأ أولا بالمعاملة الحسنة للرقيق. ولا شيء كحسن المعاملة يعيد توازن النفس المنحرفة، ويرد إليها اعتبارها، فتشعر بكيانها الإنساني، وكرامتها الذاتية، وحين ذلك تحس طعم الحرية فتتذوقه، ولا تنفر منه كما نفر عبيد أمريكا المحررون.

وقد وصل الإسلام في حسن المعاملة ورد الاعتبار الإنساني للرقيق إلى درجة عجيبة ضربنا أمثلة منها من قبل في آيات القرآن وأحاديث الرسول، ونسرد هنا أمثلة أخرى في التطبيق الواقعي.

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يؤاخي بين بعض الموالي وبعض الأحرار من سادة العرب. فآخى بين بلال بن رباح وخالد بن رويحة الخثعمي، وبين مولاه زيد وعمه حمزة، وبين خارجة بن زيد وأبي بكر، وكانت هذه المؤاخاة صلة حقيقية تعدل رابطة الدم وتصل إلى حد الاشتراك في الميراث!

ولم يكتف بهذا الحد …

فقد زوج بنت عمته زينب بنت جحش من مولاه زيد. والزواج مسألة حساسة جداً وخاصة من جانب المرأة، فهي تقبل أن تتزوج من يفضلها مقاماً ولكنها تأبى أن يكون زوجها دونها في الحسب والنسب والثروة، وتحس أن هذا يحط من شأنها ويغض من كبريائها. ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يهدف إلى معنى أسمى من كل ذلك وهو رفع الرقيق من الوهدة التي دفعته إليها البشرية الظالمة إلى مستوى أعظم سادة العرب من قريش.

ولم يكتف كذلك بهذا الحد.

فقد أرسل مولاه زيداً على رأس جيش فيه الأنصار والمهاجرون من سادات العرب، فلما قتل ولى ابنه أسامة بن زيد قيادة الجيش، وفيه أبو بكر وعمر وزيرا الرسول وخليفتاه من بعده، فلم يعط المولى بذلك مجرد المساواة الإنسانية، بل أعطاه حق القيادة والرئاسة على " الأحرار ". ووصل في ذلك إلى أن يقول: " اسمعوا وأطيعوا ولو استعمل عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة، ما أقام فيكم كتاب الله تبارك وتعالى [28]". فأعطى الموالي بذلك الحق في أرفع مناصب الدولة، وهو ولاية أمر المسلمين. وقد قال عمر وهو يستخلف: " لو كان سالم مولى أبي حذيفة حياً لوليته " فيسير على نفس المبدأ الذي سنه الرسول صلى الله عليه وسلم. ويضرب عمر مثلاً آخر من الأمثلة الرائعة على احترام الموالي ؛ إذ يعارضه بلال بن رباح في مسألة الفيء فيشتد في معارضته، فلا يجد سبيلاً في رده إلا أن يقول: " اللهم اكفني بلالاً وأصحابه "! ذلك وهو الخليفة الذي كان يملك - لو أراد - أن يأمر فيطاع!

هذه النماذج التي وضعها الإسلام كان المقصود بها تحرير الرقيق من الداخل - كما قلنا في مبدأ هذا الفصل - لكي يحس بكيانه فيطلب الحرية، وهذا هو الضمان الحقيقي للتحرير.

وصحيح أنه شجع على العتق وحث عليه بكل الوسائل، ولكن هذا نفسه كان جزءاً من التربية النفسية للرقيق، لكي يشعروا أن في إمكانهم أن يحصلوا على الحرية ويتمتعوا بكل ما يتمتع به السادة من حقوق، فتزداد رغبتهم في الحرية ويتقبلوا احتمال التبعات في سبيلها، وهنا يسارع في منحها لهم، لأنهم حينئذ مستحقون لها، قادرون على صيانتها.

وفرق كبير بين النظام الذي يشجع الناس على طلب الحرية ويهيء لها الوسائل، ثم يعطيها لهم في اللحظة التي يطلبونها بأنفسهم، وبين النظم التي تدع الأمور تتعقد وتتحرج، حتى تقوم الثورات الاقتصادية والاجتماعية وتزهق الأرواح بالمئات والألوف، ثم لا تعطي الحرية لطلابها إلا مجبرة كارهة.

وقد كان من فضائل الإسلام الكبرى في مسألة الرقيق، أنه قد حرص على التحرير الحقيقي له من الداخل والخارج، فلم يكتف بالنية الطيبة كما فعل لنكولن بإصدار تشريع لا رصيد له في داخل النفوس ؛ مما يثبت عمق إدراك الإسلام للطبيعة البشرية، وفطنته إلى خير الوسائل لمعالجتها. وهذا إلى جانب تطوعه بإعطاء الحقوق لأصحابها، مع تربيتهم على التمسك بها واحتمال تبعاتها - على أساس الحب والمودة بين جميع طوائف المجتمع - قبل أن يتصارعوا من أجل هذه الحقوق، كما حدث في أوربا، ذلك الصراع البغيض الذي يجفف المشاعر ويورث الأحقاد. فيفسد كل ما يمكن أن تصيبه البشرية من الخير في أثناء الطريق.

والآن نتحدث عن العامل الأكبر الذي جعل الإسلام يضع الأساس لتحرير الرقيق ثم يدعه يعمل عمله من خلال الأجيال.

لقد جفف الإسلام منابع الرق القديمة كلها، فيما عدا منبعاً واحداً لم يكن يمكن أن يجففه، وهو رق الحرب. ولنأخذ في شيء من التفصيل.

كان العرف السائد يومئذ هو استرقاق أسرى الحرب أو قتلهم [29] وكان هذا العرف قديماً جداً، موغلاً في ظلمات التاريخ، يكاد يرجع إلى الإنسان الأول، ولكنه ظل ملازماً للإنسانية في شتى أطوارها.

وجاء الإسلام والناس على هذا الحال. ووقعت بينه وبين أعداءه الحروب، فكان الأسرى المسلمون يسترقون عند أعداء الإسلام، فتسلب حرياتهم، ويعامل الرجال منهم بالعسف والظلم الذي كان يجري يومئذ على الرقيق، وتنتهك أعراض النساء لكل طالب، يشترك في المرأة الواحدة الرجل وأولاده وأصدقاؤه من يبغي الاستمتاع منهم، بلا ضابط ولا نظام، ولا احترام لإنسانية أولئك النساء أبكاراً كن أم غير أبكار. أما الأطفال – إن وقعوا أسرى – فكانوا ينشأون في ذل العبودية البغيض.

عندئذ لم يكن جديراً بالمسلمين أن يطلقوا سراح من يقع في أيديهم من أسرى الأعداء. فليس من حسن السياسة أن تشجع عدوك عليك بإطلاق أسراه، بينما أهلك وعشيرتك وأتباع دينك يسامون الخسف والعذاب عند هؤلاء الأعداء. والمعاملة بالمثل هنا هي أعدل قانون تستطيع استخدامه، أو هي القانون الوحيد. ومع ذلك فينبغي أن نلاحظ فروقاً عميقة بين الإسلام وغيره من النظم في شأن الحرب وأسرى الحرب.

كانت الحروب – وما تزال – في غير العالم الإسلامي لا يقصد بها إلا الغزو والفتك والاستعباد. كانت تقوم على رغبة أمة في قهر غيرها من الأمم، وتوسيع رقعتها على حسابها، أو لاستغلال مواردها وحرمان أهلها منها ؛ أو لشهوة شخصية تقوم في نفس ملك أو قائد حربي، ليرضي غروره الشخصي وينتفش كبراً وخيلاء، أو لشهوة الانتقام.. أو ما إلى ذلك من الأهداف الأرضية الهابطة. وكان الأسرى الذين يسترقون، لا يسترقون لخلاف في عقيدة، ولا لأنهم في مستواهم الخلقي أو النفسي أو الفكري أقل من آسريهم، ولكن فقط لأنهم غلبوا في الحرب.

وكذلك لم تكن لهذه الحرب تقاليد تمنع من هتك الأعراض أو تخريب المدن المسالمة، أو قتل النساء والأطفال والشيوخ، وذلك منطقي مع قيامها لغير عقيدة ولا مبدأ ولا هدف رفيع.

فلما جاء الإسلام أبطل ذلك كله، وحرم الحروب كلها. إلا أن تكون جهاداً في سبيل الله.. جهاداً لدفع اعتداء عن المسلمين، أو لتحطيم القوى الباغية التي تفتن الناس عن دينهم بالقهر والعنف. أو لإزالة القوى الضالة التي تقف في سبيل الدعوة وإبلاغها للناس ليروا الحق ويسمعوه.

(وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم، ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين) [30] (وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله) [31].

فهي دعوة سلمية لا تكره أحداً: (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي) [32] وبقاء اليهود والمسيحيين في العالم الإسلامي على دينهم حتى اللحظة برهان قاطع لا يقبل الجدل ولا المماحكة، يثبت أن الإسلام لم يكره غيره على اعتناقه بقوة السيف [33].

فاذا قبل الناس الإسلام، واهتدوا إلى دين الحق، فلا حرب ولا خصومة ولا خضوع من أمة لأمة، ولا تمييز بين مسلم ومسلم على وجه الأرض، ولا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى.

فمن أبى الإسلام وأراد أن يحتفظ بعقيدته في ظل النظام الإسلامي – مع إيمان الإسلام بأنه خير من هذه العقيدة وأقوم سبيلاً – فله ذلك دون إكراه ولا ضغط، على أن يدفع الجزية مقابل حماية الإسلام له، بحيث تسقط الجزية أو ترد إن عجز المسلمون عن حمايته [34] فإن أبوا الإسلام والجزية فهم إذن معاندون متبجحون، لا يريدون للدعوة السلمية أن تأخذ طريقها، وإنما يريدون أن يقفوا بالقوة المادية في طريق النور الجديد يحجبونه عن عيون قوم ربما اهتدوا لو خلي بينهم وبين النور.

عند ذلك فقط يقوم القتال، ولكنه لا يقوم بغير إنذار أو إعلان، لإعطاء فرصة أخيرة لحقن الدماء ونشر السلم في ربوع الأرض: (وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله) [35].

تلك هي الحرب الإسلامية، لا تقوم على شهوة الفتح ولا رغبة الاستغلال، ولا دخل فيها لغرور قائد حربي أو ملك مستبد، فهي حرب في سبيل الله وفي سبيل هداية البشرية، حين تخفق الوسائل السلمية كلها في هداية الناس.

ولها مع ذلك تقاليد ؛ يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في وصيته: "اغزوا باسم الله في سبيل الله. قاتلوا من كفر بالله. اغزوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا وليدا" [36].

فلا قتل لغير المحارب الذي يقف بالسلاح يقاتل المسلمين، ولا تخريب ولا تدمير ولا هتك للأعراض، ولا إطلاق لشهوة الشر والإفساد: (إن الله لا يحب المفسدين).

وقد راعى المسلمون تقاليدهم النبيلة هذه في كل حروبهم، حتى في الحروب الصليبية الغادرة، حين انتصروا على عدوهم الذي كان في جولة سابقة قد انتهك الحرمات واعتدى على المسجد الأقصى فهاجم المحتمين فيه بحمى الله – رب الجميع – وأسال دماءهم فيه أنهاراً، فلم ينتقموا لأنفسهم حين جاءهم النصر، وهم يملكون الإذن من الدين ذاته بالمعاملة بالمثل: (فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم) [37]. ولكنهم ضربوا المثل الأعلى الذي يعجز عنه غير المسلمين في كل الأرض حتى العصر الحديث.

ذلك فارق أساسي في أهداف الحرب وتقاليدها بين المسلمين وغير المسلمين. وقد كان الإسلام يملك لو أراد – والحق يسنده في ذلك – أن يعتبر من يقع في يديه من الأسرى – ممن يعاندون الهدى ويصرون على وثنيتهم الهابطة وشركهم المخرف – قوماً ناقصي الآدمية، ويسترقهم بهذا المعنى وحده. فما يصر بشر على هذه الخرافة – بعد إذ يرى النور – إلا أن يكون في نفسه هبوط أو في عقله انحراف، فهو ناقص في كيانه البشري، غير جدير بكرامة الآدميين، وحرية الأحرار من بني الإنسان.

ومع ذلك فإن الإسلام لم يسترق الأسرى لمجرد اعتبار أنهم ناقصون في آدميتهم، وإنما لأنهم – وهذه حالهم – قد جاءوا يعتدون على حمى الإسلام، أو وقفوا بالقوة المسلحة يحولون بين الهدى الرباني وبين قلوب الناس.

وحتى مع ذلك فلم يكن تقليد الإسلام الدائم هو استرقاق الأسرى. فقد أطلق الرسول صلى الله عليه وسلم بعض أسرى بدر من المشركين منًّا بغير فداء، وأطلق بعضهم لقاء فدية، وأخذ من نصارى نجران جزية ورد إليهم أسراهم، ليضرب بذلك المثل لما يريد أن تهتدي إليه البشرية في مستقبلها.

ومما هو جدير بالإشارة هنا أن الآية الوحيدة التي تعرضت لأسرى الحرب: (فإما منّا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها) [38] لم تذكر الاسترقاق للأسرى، وإنما ذكرت الفداء وإطلاق السراح دون مقابل، حتى لا يكون الاسترقاق تشريعاً دائماً للبشرية ولا ضربة لازب، إنما هو أمر يلجأ إليه الجيش الإسلامي المحارب إذا اقتضته الظروف والملابسات.

يضاف إلى ذلك أن الأسرى الذين كانوا يقعون في يد الإسلام كانوا يعاملون تلك المعاملة الكريمة التي وصفناها من قبل، ولا يلقون الهوان والتعذيب، وكان يفتح أمامهم باب التحرر حين تسعى نفوسهم إليه وتحتمل تبعاته، وإن كان معظمهم في الواقع لم يكن حراً قبل أسره، إنما كان من الرقيق الذي استرقه الفرس والرومان ودفعوه إلى قتال المسلمين.

فكأن الأمر في الحقيقة لم يكن استرقاقاً من أجل الاسترقاق. ولا كان الرق أصلاً دائماً يهدف الإسلام إلى المحافظة عليه، فاتجاه الإسلام إلى تحرير الرقيق هو الاتجاه البارز الذي تشير كل الدلائل إليه.

وإنما هو وضع موقوت يؤدي في النهاية إلى التحرير.

تقوم الحرب بين المسلمين وأعداء الإسلام فيقع بعض الأسرى من الكفار في يد المسلمين، فيصبحون – في بعض الحالات، لا في كل الحالات ولا بصورة حتمية – رقيق حرب، فيعيشون فترة من الزمن في جو المجتمع الإسلامي، يبصرون عن كثب صورة العدل الرباني مطبقاً في واقع الأرض، وتشملهم روح الإسلام الرحيمة بحسن معاملتها واعتباراتها الإنسانية، فتتشرب أرواحهم بشاشة الإسلام، وتتفتح بصائرهم للنور.. وعندئذ يحررهم الإسلام بالعتق في بعض الأحيان، أو بالمكاتبة إن تاقت نفوسهم إلى الحرية وسعوا إليها.

وبذلك تصبح الفترة التي يقضونها في الرق في الحقيقة فترة علاج نفسي وروحي، قوامه إحسان المعاملة لهم، وإشعارهم بآدميتهم المهدرة، وتوجيه أرواحهم إلى النور الرباني بغير إكراه.. ثم في النهاية يكون التحرير..

وذلك كله في حالة الاسترقاق. وليست هي السبيل الوحيد الذي يسلكه الإسلام، كما يتضح من آية التشريع، ومن السلوك العملي للرسول صلى الله عليه وسلم في مختلف الغزوات.

أما النساء فقد كرمهن - حتى في رقهن - عما كن يلقين في غير بلاد الإسلام. فلم تعد أعراضهن نهباً مباحاً لكل طالب على طريقة البغاء (وكان هذا هو مصير أسيرات الحروب في أغلب الأحيان) وإنما جعلهن ملكاً لصاحبهن وحده، لا يدخل عليهن أحد غيره، وجعل من حقهن نيل الحرية بالمكاتبة، كما كانت تحرر من ولدت لسيدها ولداً ويحرر معها ولدها، وكن يلقين من حسن المعاملة ما أوصى به الإسلام.

* * *

تلك قصة الرق في الإسلام: صفحة مشرفة في تاريخ البشرية. فالإسلام لم يجعل الرق أصلاً من أصوله، بدليل أنه سعى إلى تحريره بشتى الوسائل، وجفف منابعه كلها لكي لا يتجدد، فيما عدا المنبع الواحد الذي ذكرناه وهو رق الحرب المعلنة للجهاد في سبيل الله. وقد رأينا أن الرق فيها ليس ضربة لازب، وأنه – إن حدث – فلفترة موقوتة تؤدي في النهاية إلى التحرير..

أما ما حدث في بعض العهود الإسلامية من الرق في غير أسرى الحروب الدينية، ومن نخاسة واختطاف وشراء لمسلمين لا يجوز استرقاقهم أصلاً، فإن نسبته إلى الإسلام ليست أصدق ولا أعدل من نسبة حكام المسلمين اليوم إلى الإسلام بما يرتكبونه من موبقات وآثام!

وينبغي أن نجعل بالنا إلى عدة أمور في هذا الموضوع.

الأول: هو تعدد منابع الرق عند الدول الأخرى بغير ضرورة ملجئة سوى شهوة الاستعباد، من استرقاق أمة لأمة، وجنس لجنس، واسترقاق للفقر. واسترقاق بالوراثة من الميلاد في طبقة معينة، واسترقاق بسبب العمل في الأرض إلخ، وإلغاء هذه المنابع كلها في الإسلام، فيما عدا المنبع الوحيد الذي شرحنا ظروفه من قبل.

والثاني: أن أوربا مع تعدد موارد الرق فيها بغير ضرورة، لم تلغ الرق حين ألغته متطوعة، وكتابهم يعترفون بأن الرق ألغي حين ضعف إنتاج الرقيق – لسوء أحوالهم المعيشية وفقدان الرغبة أو القدرة على العمل – بحيث أصبحت تكاليف العبد من إعاشة وحراسة أكثر من إنتاجه!! فهي إذن حسبة اقتصادية لا غير، يحسب فيها المكسب والخسارة، ولا ظل فيها لأي معنى من المعاني الإنسانية التي تشعر بكرامة الجنس البشري، فتمنح الرقيق حريته من أجلها! هذا بالإضافة إلى الثورات المتتابعة التي قام بها الرقيق فاستحال معها دوام استرقاقه.

ومع ذلك فإن أوربا حينئذ لم تمنحه الحرية. ولكنها حولته من رقيق للسيد إلى رقيق للأرض، يباع معها ويشترى، ويخدم فيها، ولا يجوز له أن يغادرها، وإلا اعتبر آبقاً وأعيد إليها بقوة القانون مكبلاً بالسلاسل مكوياً بالنار. وهذا اللون من الرق هو الذي بقي حتى حرمته الثورة الفرنسية في القرن الثامن عشر، أي بعد أن قرر الإسلام مبدأ التحرير بما يزيد على ألف ومائة عام.

والأمر الثالث: أنه لا يجوز أن تخدعنا الأسماء. فقد ألغت الثورة الفرنسية الرق في أوربا، وألغى لنكولن الرق في أمريكا، ثم اتفق العالم على إبطال الرق.. كل ذلك من الظاهر. وإلا فأين هو الرق الذي ألغي؟ وما اسم ما يحدث اليوم في كل أنحاء العالم؟ وما اسم الذي كانت تصنعه فرنسا في المغرب الإسلامي؟ وما اسم الذي تصنعه أمريكا في الزنوج، وانجلترا في الملونين في جنوب افريقيا؟

أليس الرق في حقيقته هو تبعية قوم لقوم آخرين، وحرمان طائفة من البشر من الحقوق المباحة للآخرين؟ أم هو شيء غير ذلك؟ وماذا يعني أن يكون هذا تحت عنوان الرق، أو تحت عنوان الحرية والإخاء والمساواة؟ ماذا تجدي العناوين البراقة إذا كانت الحقائق التي وراءها هي أخبث ما عرفته البشرية من الحقائق في تاريخها الطويل؟

لقد كان الإسلام صريحاً مع نفسه ومع الناس فقال: هذا رق، وسببه الوحيد هو كذا، والطريق إلى التحرر منه مفتوح.

أما الحضارة الزائفة التي نعيش اليوم في أحضانها، فلا تجد في نفسها هذه الصراحة، فهي تصرف براعتها في تزييف الحقائق وطلاء اللافتات البراقة. فقتل مئات الألوف في تونس والجزائر والمغرب لغير شيء سوى أنهم يطالبون بالحرية والكرامة الإنسانية: حريتهم في أن يعيشوا في بلادهم بلا دخيل، وأن يتكلموا لغتهم، ويعتقدوا عقيدتهم، ولا يخدموا إلا أنفسهم. وحريتهم في التعامل المباشر مع العالم في السياسة والاقتصاد... قتل هؤلاء الأبرياء وحبسهم في السجون القذرة بلا طعام ولا ماء، وانتهاك أعراضهم والسطو على نسائهم، وقتلهن بلا مبرر وشق بطونهن للتراهن على نوع الجنين.. هذا اسمه في القرن العشرين حضارة ومدنية ونشر لمبادئ الحرية والإخاء والمساواة. أما المعاملة المثالية الكريمة التي كان يمنحها الإسلام للرقيق قبل ثلاثة عشر قرناً، تطوعاً منه وإكراماً للجنس البشري في جميع حالاته، مع إعلانه العملي بأن الرق وضع مؤقت وليس حالة دائمة، فهذا اسمه تأخر وانحطاط وهمجية.

وحين يضع الأمريكان على فنادقهم ونواديهم لافتات تقول: " للبيض فقط " أو تقول في وقاحة كريهة: " ممنوع دخول السود والكلاب "، وحين يفتك جماعة من البيض " المتحضرين " بواحد من الملونين، فيطرحونه أرضاً ويضربونه بأحذيتهم حتى يسلم الروح، ورجل الشرطة واقف لا يتحرك ولا يتدخل، ولا يهم لنجدة أخيه في الوطن وفي الدين واللغة فضلاً عن الأخوة في البشرية، كل ذلك لأنه – وهو ملون – تجرأ فمشى إلى جانب فتاة أمريكية بيضاء لا عرض لها – وبإذنها لا كرها عنها – يكون هذا هو أقصى ما وصل إليه القرن العشرون من التحضر والارتفاع.

أما حين يتهدد العبد المجوسي عمر بالقتل، ويفهم عنه عمر ذلك، ثم لا يحبسه ولا ينفيه من الأرض، ولا نقول يقتله، وهو مخلوق ناقص الآدمية حقا لأنه يعبد النار ويصر على عبادتها تعصباً منه للباطل بعد أن رأى الحق بعينيه، فما أشد همجية عمر، وما أشد ازدراءه لكرامة الجنس البشري لأنه قال: " تهددني العبد "! ثم تركه حراً حتى ارتكب جريمته فقتل خليفة المسلمين، لأنه لم يكن يملك عليه سلطاناً قبل أن يقترف الجريمة.

وقصة الملونين في أفريقيا، وحرمانهم من حقوقهم البشرية وقتلهم أو " اصطيادهم " حسب تعبير الجرائد الإنجليزية الوقحة، لأنهم تجرأوا فأحسوا بكرامتهم وطالبوا بحريتهم، هذا هو العدل البريطاني في قمته، والحضارة الإنسانية في أوجها، والمبادئ السامية التي تجيز لأوربا الوصاية على العالم. أما الإسلام فهو همجي جداً لأنه لم يتعلم " اصطياد " البشر، والتلهي بقتلهم لأنهم سود البشرة. بل وصل توغله في التأخر والانحطاط أن يقول: " اسمعوا وأطيعوا ولو استعمل عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة.. "

* * *

أما المرأة فلها حساب آخر.

كان الإسلام قد أباح للسيد أن يكون عنده عدد من الجواري من سبى الحرب [39] يستمتع بهن وحده، ويتزوج منهن أحياناً إذا شاء. وأوربا تستنكر هذا اليوم وتتعفف عن هذه الحيوانية البشعة التي تعتبر الجواري متاعاً مباحاً، وأجساداً لا حرمة لها ولا كرامة، كل مهمتها في الحياة إشباع لذة بهيمية بغيضة، لرجل لا يرتفع عن مستوى الحيوان.

وجريمة الإسلام الحقيقية في هذا الأمر أنه لا يبيح البغاء! فقد كانت أسيرات الحرب في البلاد الأخرى يهوين إلى حمأة الرذيلة بحكم أنه لا عائل لهن، ولأن سادتهن لا يشعرن نحوهن بحمية العرض، فيشغلونهن في هذه المهمة البغيضة، ويكسبون من هذه التجارة القذرة: تجارة الأعراض. ولكن الإسلام – المتأخر – لم يقبل البغاء، وحرص على حفظ المجتمع نظيفاً من الجريمة، فقصر هؤلاء الجواري على سيدهن، عليه إطعامهن وكسوتهن وحفظهن من الجريمة، وإرضاء حاجتهن الجنسية – عرضاً – وهو يقضي حاجته.

أما ضمير أوربا فلا يطيق هذه الحيوانية... ولذلك أباحت البغاء ومنحته رعاية القانون وحمايته! وراحت تنشره عامدة في كل بلد وطئته أقدامها مستعمرة. فما الذي تغير من الرق حين تغير عنوانه؟ وأين كرامة البغي وهي لا تملك رد طالب – وما يطلبها أحد إلا لأقذر معنى يمكن أن تهبط إليه البشرية: دفعة الجسد الخالصة التي لا تلطفها عاطفة، ولا ترتفع بها روح؟ وأين من هذه القذارة الحسية والمعنوية ما كان بين السادة والجواري في الإسلام؟

لقد كان الإسلام صريحاً مع نفسه ومع الناس، فقال: هذا رق. وهؤلاء جوار. وحدود معملتهن هي كذا وكذا. ولكن الحضارة المزيفة لا تجد في نفسها هذه الصراحة، فهي لا تسمي البغاء رقا، وإنما تقول عنه إنه " ضرورة اجتماعية "!

ولماذا هو ضرورة؟

لأن الرجل الأوربي المتحضر لا يريد أن يعول أحداً: لا زوجة ولا أولاداً. يريد أن يستمتع دون أن يحتمل تبعة. يريد جسد امرأة يفرغ فيه شحنة الجنس. ولا يعنيه من تكون هذه المرأة، ولا تعنيه مشاعرها نحوه ولا مشاعره نحوها. فهو جسد ينزو كالبهيمة، وهي جسد يتلقى هذه النزوة بلا اختيار، ويتلقاها لا من واحد بعينه، ولكن من أي عابر سبيل.

هذه هي " الضرورة " الاجتماعية التي تبيح استرقاق النساء في الغرب في العصر الحديث. وما هي بضرورة لو ارتفع الرجل الأوربي إلى مستوى " الإنسانية " ولم يجعل لأنانيته كل هذا السلطان عليه.

والدول التي ألغت البغاء في الغرب المتحضر لم تلغه لأن كرامتها أوجعتها، أو لأن مستواها الخلقي والنفسي والروحي قد ارتفع عن الجريمة. كلا! ولكن لأن الهاويات قد أغنين عن المحترفات. ولم تعد الدولة في حاجة إلى التدخل!

وبعد ذلك يجد الغرب من التبجح ما يعيب به نظام الجواري في الإسلام، ذلك النظام الذي كان قبل ألف وثلثمائة عام – وعلى أنه نظام غير مطلوب له الدوام – أكرم بكثير وأنظف بكثير من النظام الذي يقوم اليوم في القرن العشرين، وتعتبره المدنية نظاماً طبيعيا ً، لا يستنكره أحد، ولا يسعى في تغييره أحد، ولا يمانع أحد في أن يظل باقياً إلى نهاية الحياة!

ولا يقل قائل إن هؤلاء " الهاويات " يتطوعن دون إكراه من أحد وهن مالكات لحريتهن الكاملة. فالعبرة بالنظام الذي يدفع الناس بأوضاعه الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والفكرية والروحية إلى قبول الرق أو الوقوع فيه. ولا شك أن " الحضارة " الأوربية هي التي تدفع إلى البغاء وتقره، سواء كان البغاء الرسمي أو بغاء المتطوعات الهاويات!

تلك قصة الرق في أوربا حتى القرن العشرين: رق الرجال والنساء والأمم والأجناس. رق متعدد المنابع متجدد الموارد، في غير ضرورة ملجئة، اللهم إلا خسة الغرب وهبوطه عن المستوى اللائق لبني الإنسان.

ودع عنك استرقاق الدولة الشيوعية لأفراد شعبها حتى لا يملك أحدهم حرية اختيار العمل الذي يريده، ولا المكان الذي يعمل فيه، واسترقاق أصحاب رؤوس الأموال للعمال في الغرب الرأسمالي حتى لا يملك أحدهم سوى اختيار السيد الذي يستعبده.

دع عنك هذا وذاك، فقد تجد المجادلين عنه والمنافحين. ويكفي ما سردناه من ألوان الرق الصارخة الصريحة، التي تتم باسم المدنية وباسم التقدم الاجتماعي! ثم انظر هل تقدمت البشرية في أربعة عشر قرناً، بعيداً عن وحي الإسلام، أم إنها ظلت تنحدر وتتأخر، حتى لتحتاج اليوم إلى قبس من هدي الإسلام، يخرجها مما هي فيه من الظلام؟!


ردود على ..sudanii
European Union [كيف ؟] 03-03-2014 06:14 PM
نحن بنحفظ كويس !!! هذا الدين للتطبيق و ليس للحفظ والثقافة لو كنت ذكرت و معك صاحب الخطبه كيف نحصل علي ذلك القبس للنزله الي ارض الواقع لكفتنا عن ذلك التطويل !!!!!!!!!!!!

European Union [jackssa] 03-02-2014 12:11 AM
لك الشكر أخي سوداني فصلت تفصيل العارفين , ومقال زاخر ووافي ولو كانت هي الخطبة لأنتفع منها كثيرا من المسلمين . وذادك الله علما فوق ذي علم .


#929591 [البطحاني]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 02:00 PM
فتحت المقال بالغلط والله لولا ايات الله التي رايتها في البداية في بداية المقال لقلت كلام آخر، لقد فقدنا فيكم كل شي ، امةً واماماً وحزباً ، قبحكم الله من طائفية منبطحة بغيضه تتبع رجلا واحدا، إذا اناخ اناخوا وإذا انبطح تعروا.


#929568 [بابكر النور]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 01:37 PM
حفظك الله الاخ الزبير ونفع بك الامه


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة