المقالات
السياسة
قربة الواثق كمير المقدوده!
قربة الواثق كمير المقدوده!
03-02-2014 02:18 AM

أخونا الواثق كمير أكاديمي ضليع ولكنه ينفخ في قربه مقدوده إسمها عمر البشير! فالبشير ياواثق لا يمكن أن يقود الطريق لحل الـمشكلة و ذلك لأنه هو الـمشكلة التي تستعصي علي الحل و دونك حالة السيولة التي يعيشها الواقع السوداني فهي حالة في تحولات مرتبكة أشبه بكرستالية الفنان التشكيلي أستاذنا محمد حامد شداد والذي أقام معرضا لألواح الثلج بأرض الـمارض بأبي جنزير في النصف الثاني من سبعينات القرن الـماضي والقصد منه رصد تحولات الثلج في حالة كونه سائل!! أو:
هكذا هو حال الواقع السياسي السوداني في ظل قيادة القربة الـمقدودة ..ولكي لا نطلق مرسل القول علي عواهنه دونك هذا الحوار العبثي الدائر الآن مابين الحكومة و الحركة الشعبية حول منطقتي جبال النوبة والنيل الأزرق والذي ما كان له أن يكون أصلا لولا رفض البشير لإتقاقية مالك عقار و نافع في العام {2011}...

ألغي القربة الـمقدودة ذلكم الإتفاق من منبر الـمسجد دون أن يرجع لمؤسسات الدولة التشريعية و التنفيذية بل و دون الرجوع لمؤسسات حزبه الوطني فكانت النتيجة هذه الحرب الكارثة والتي راح ضحيتها ألـمستقبل قبل الحاضر و أعني بهم مئات الأطفال ممن هم في سن الدراسة والذين حتما سيصيرون فاقد تربوي في مقتبل أيامهم.. أضف إلي ذلك فإن هذا الرفض وضع البلاد تحت طائلة البند السابع وفقا لـمنطوق القرار {2046} والذي يبشر به و يهلل بروفيسور غندور بإعتباره مخرجا مؤقتا لنظامه و حزبه البيس الأمر الذي يعيد سيرة القرار {1593) والذي هلل به وله وزير الخارجية آنذاك مصطفي عثمان إسماعيل فكانت الطامة الكبري بزج النظام ورئيسه في محرقة الجنائية الدولية!

وعليه يا صديقنا واثق هل إعترف البشير بذلكم الخطأ الفادح و تقدم بإستقالته مثولا لحساب الضمير معاقبة للنفس الأمارة بالسوء!! أم خدع لـمساءلة ناجزة من قبل الأجهزة التشريعية والعدلية و أجبر علي الإستقالة??? لا هذا و لا ذاك!! فالقربة ما تزال مقدودة.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1003

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#931125 [mohamed ali]
1.00/5 (1 صوت)

03-03-2014 12:26 AM
الاخ مهدي
ليس صحيحا ان الواثق قد تحول من داعية للسودان الجديد إلى عراب لإصطفاف السودان القديم من أجل إجهاض مشروع التغيير
كل ما قاله الرجل ان بيد البشير احداث التحول الديمقراطي لو اراد وتفكيك دولة الحزب لمصلحة دولة الوطن ولذلك كان عنوان مقاله الكرة في ملعب لرئيس


#930317 [مهدي إسماعيل]
2.50/5 (2 صوت)

03-02-2014 10:04 AM
كم أنا حزين وأسيف لتبدل موقف د. الواثق/ من داعية للسودان الجديد إلى عراب لإصطفاف السودان القديم من أجل إجهاض مشروع التغيير.

ولكن، ما علينا، فسوف يخرج من رحم المُهمشين من يحمل قضيتهم بالأصالة لا بالوكالة والإنسلاخ الطبقي.

تذكروا نكوص أحمد سليمان وغازي سليمان!!

يا خُسارة


عبدالله عبدالوهاب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة