المقالات
السياسة
مقالات تمنيت لو كتبتها (3 – 3) مقال الاستاذة اماني ابو سليم بعنوان (نفير. . حوادث . . بدون حدود . . عديييل)
مقالات تمنيت لو كتبتها (3 – 3) مقال الاستاذة اماني ابو سليم بعنوان (نفير. . حوادث . . بدون حدود . . عديييل)
03-02-2014 02:28 AM

في مقالها السابق ارادت الاستاذة اماني ان تقول لنا اننا تائهون عن الحقيقة و فقدنا الثقة في انفسنا رغم انه لا ينقصنا شئ مما يمتلكه الآخرون ، ان كانت القدرات الجسدية او الخير في بلادنا في ظاهر الارض و باطنه. و تشير الي امر آخر اننا يجب ان نتغير ( لا يغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما بانفسهم ). و بما ان هذا المقال مكمل للسابق تبدأ مقالها ب:

(قلنا في المقال السابق انَا تُهنا، فانظر ماذا يفعل التائهون، و تري ماذا ان وجدوا الطريق و ما ينشدون. و كنا قبلاً قد ذهبنا الي ان عمل الخير و الانفاق مما اَتانا الله غير مشروط بمال.)

تريد ان تثبت لنا بامثلة حية ان للسودانيين قدرات كامنه في انتظار من يطلقها لتكون خيرا و عملا نافعا يبهرنا و يزيد من ثقتنا بالنفس. و اذكر انها في مقال آخر ذكرت اننا نملك ما ان تمسكنا به و فعلناه نستطيع ان نعدل المايل، و قصدت بذلك قيمنا السودانية الجميلة و في مقدمتها قيمة الايثار. تريد في مقالها هذا ان تعطينا جرعات مكثفة من ايثار ابناء السودان لتكون لنا دواءا لاستعادة الثقة بالنفس:

1. جلست وصال حسن و مجاهد احمد و قالا، و كانا يفكران في المجتمع و البلد ( اولاد المدارس الخاصة بياخدوا كتبهم كل سنة كاملة و بعد السنة ما تخلص بتمشي وين الكتب دي، ماذا لو استطعنا ان نجمعها منهم و نوزعها علي طلاب المدارس الحكومية الذين يقضي بعضهم عامهم الدراسي و هم بلا كتب)

البداية كانت ان حدثوا اصدقاءهم و علقوا الاعلان في بعض المدارس و المساجد و كان الهدف جمع الف كتاب و توزيعه في الخرطوم، و لكن في بدايتهم تلك جمعوا خمسة اَلاف كتاب. و لأن الافكار لا ترسي علي بر و لكن تحلق الي كل الاَفاق فقد اوصلوا الكتب حتي المجلد و ابيي. و تطورت الفكرة من جمع الكتب الي الاقلام و صيانة المدارس. و المدهش ان التمويل جاء مما اسموه (جنيه الخميس)، يجمعه الاصدقاء لتسيير التوزيع و تطور الجنيه لان الاصدقاء فيهم خريجون بلا عمل و فيهم من يعمل. بدأوا في العام 2010 و صاروا جمعية معروفة اسمها ( تعليم بلا حدود) يتفاعل معها في الفيس بوك وحده الاَلاف.

2. توفي الاستاذ المعلم الامين عوض في 2004 و كان مهتما بتهيئة البيئة التعليمية للطلاب و تحريك المجتمع نحو هذا الهدف قبل انتظار الجهات الرسمية. و لأن الفكرة الخيرة لا يهدأ لها بال ان لم تتحقق و ان مات صاحبها فقد فعلها ابنه طارق الامين في 2011 و نشرها من خلال برنامجه (عديل المدارس). اعمال الصيانة حتي الاَن شملت اكثر من ثمانين مدرسة و امتدت من الخرطوم الي الجزيرة، النيل الابيض و النيل الازرق. و ظل الهدف تحريك المجتمع نحو المدرسة بتفعيل مشاركته في جمع المال اللازم من موارد الحي لرفع الشعور بملكية المدرسة بالمشاركة بالمال و اعمال الصيانة نفسها مما سيساهم في الاهتمام بها علي طول الزمن. و من فكرة خطرت
لفرد وصل المتفاعلون معها الي اربعة اَلاف في الفيس بوك وحده.

3. اما مجموعة ( نحن) و التي كانت تعني باطفال السرطان فقد قالوا في انفسهم و ماذا عن بقية الاطفال الذين لا يجدون العلاج الكافي لضيق ذات اليد، فتطورت الفكرة الي مجموعة ( شباب شارع الحوادث) في اغسطس 2012 لتعني بكل المرضي من الاطفال المحتاجين. الفكرة ان يعلنوا عن عدد الاطفال المحتاجين و لا يستلموا مالا و لكن المتبرع يأتي و يري الحالة و يدفع للصيدلية مباشرة او للجهة المطالبة. في اول يوم غطوا احتياج ثلاث حالات بمستشفي جعفر بن عوف و كان المطلوب 1800 جنيه، في العام 2013 غطوا احتياجات 5181 حالة في ذات المستشفي فقط، و لكن نشاطهم قد غطي المستشفيات، ابراهيم مالك، بحري، احمد قاسم، ام درمان، وفي الولايات، الابيض، مدني، الحصاحيصا، النيل الازرق، بورتسودان، كسلا. و المبلغ الذي تمت تغطيته في جعفر بن عوف فقط في 2013 كان 709 مليون جنيه ( بالقديم). و تطورت الاهداف الي اقامة ايام ترفيهية و توعوية و تبرع بالدم و معارض، و جاري العمل لاقامة غرف عناية مكثفة في جعفر بن عوف و مستشفي ام درمان. من فكرة عند بعض الاصدقاء في اغسطس 2012 الي اربعة و اربعين الف متفاعل في الفيس بوك وحده.

4. اما امجد فريد و الذي عرِف بالسيول و الامطار و ما فعلته بابناء بلاده في اغسطس 2013 و هو في مدينة لندن، فكتب في الفيس بوك لاصدقائه ان نفعل شيئا و لانترك الناس يتقاذفهم السيل. اجتمعوا خمسة عشر صديقا و كان هدفهم جمع خيم، ملابس، ادوية، احذية و مبيدات و سموا مبادرتهم ( نفير). وعند اكتوبر من نفس العام كانوا قد غطوا الخرطوم، جبل الاولياء، الكلاكلة، اللاماب و الشجرة، مرابيع الشريف، ام ضوا بان، ام دوم، الجريف، حي النصر، امبدة، الفتح، زقلونا، جبرونا، مايو، الازهري، سوبا، الثورات، الجزيرة اسلانج، الحلفايا، الكدرو، طيبة الحسناب، و غيرها. اعتُمِدت تقاريرهم و خرطهم لدي مجلس الوزراء، الامم المتحدة، مفوضية العون الانساني و كل المهتمين. سجل لديهم تسعة آلاف متطوع و تفاعل معهم في الفيس بوك خمسون الف. سيروا القوافل للانقاذ و سد الاحتياجات الاولية و الصحية و البيئية، كانوا من كل الفئات و التخصصات و كلٌ ساهم مما آتاه الله. تولدت مجموعات اصغر اكثر تخصصا فكانت، نفير المسرحيين لتقديم عروض توعوية في قالب خفيف للمتضررين. نفير التشكيلين باقامة معارض لصالح المبادرة.

نفير الموسيقيين، نفير الادباء و الشعراء و نفير الصحفيين. و هل تعلم ان المتطوعين كان بينهم اطفال في السابعة و الثامنة من عمرهم. و هل تعلم انهم اضطروا لايقاف التبرعات في منتصف سبتمبر و التي وصلت المليارات.

اليست هذه نماذج مشرفة للنضال من اجل الوطن و المواطن؟! ما الذي دفع هؤلاء الي مثل هذا العمل القيم و النبيل؟ لا شئ غير الايثار، حب الخير للآخرين ، متضامنة مع صفات اغاثة الملهوف و نصرة الضعيف، قيم تضاءلت في زمن الحكم بشريعة الاسلام!! و لغربة مثل هذه القيم التي كانت سلوكا يوميا في بيوتنا و قرانا و مدننا، كانت تلك الدهشة من امانة الراعي و احتفاء الناس بها.

أمر آخر اريد ان اتتطرق اليه – رغم ان هذا خروج عن موضوع المقال – قرأت منذ مدة ان احد المسؤولين قال ان مواقع التواصل الاجتماعي من ادوات الحرب علي الاسلام. فقط اوجه عنايته ليري ما يجري في مواقع التواصل هذه من خلال هذه الامثلة المشرقة.

ماذا تريد ان تقول لنا الاستاذة اماني؟ لاشئ غير اننا نملك كل وسائل النجاح و قدراتها و لكن نريد من يدلنا علي الطريق الي تفعيلها ، تحديد الاهداف و شحذ الهمم، ان نتغير كافراد و مجموعات و نغير الواقع وفق رؤية واضحة لا تؤثر عليها اجندة ذووي الغرض.

انظر للنتيجة التي خلصت اليها في نهاية المقال:

انظر كيف ان فكرة خطرت لصاحبها و قد تحلي ببعض تفاؤل و ثقة بالنفس، انظر كم من الناس معه الاَن و ما انجزوا معاً. ان الفكرة غير مشروطة بقصة القروش و لكن بالامل و التفاؤل و الانفاق من ايٍ مما اَتانا الله سبحانه من نِعم. كل اصحاب المبادرات التي ذكرناها ما كان لهم من مال لينفذوا افكارهم و لكن المال تبع الفكرة التي تبعت التفاؤل و الثقة بالنفس. التغيير الي الاحسن و التطور ينبع منَا نحن، ان لم ننتفض له لن يخرجنا مما نحن فيه احد، و بالمناسبة تغيير الحكومة ما ( ح يحلنا) إلَا ان نغير ما بأنفسنا. و ان كانت هذه النماذج البسيطة قد صنعت هذا الفرق تري ماذا لو تعددت، تكاثرت، تفاعلت مع بعضها، انتشرت، و الاهم اشتركت في رؤية كبيرة واضحة.

تؤكد لنا الاستاذة اماني اننا قادرون علي تغيير واقعنا ، ان اشتركت رؤيتنا و توحدت جهودنا ، و تؤكد ان الامر المهم (رؤية كبيرة واضحة).

و الرؤية الكبيرة الواضحة التي تقصدها، رؤية لبناء وطن و انقاذ امة ، و لا بد لمثل هذه الرؤية ان تكون نقية من الاجندات حزبية او فردية ، رؤية لمستقبل السودان ، لمستقبل الشباب و الاجيال القادمة.

و السؤال هو: هل تستطيع الاحزاب السياسية الموجودة في الساحة ، حاكمة كانت او معارضة ان تتفق علي مثل هذه الرؤية؟ اترككم ان تفكروا في الاجابة ، و اطلب من الاستاذة اماني ان تجيب لنا علي هذا السؤال في مقال منفصل.

اسأل ان يمتعك الله بالصحة و العافية ، و ان يجعل اجر قلمك في ميزان حسناتك.

و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1295

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#931176 [halfaa]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2014 02:28 AM
اماني ابنة البروف ابا سليم رحمه الله جديرة بهذا التطلعات للأنسان السوداني كابيها الراحل


حسين الزبير
حسين الزبير

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة