عشت ظريفاً .. ورحلت عفيفاً ياعوض ..!
03-02-2014 03:51 PM


لم أقابلك مرة إلا وكانت بسمتك تتقدمك كحضن مزهر يتلقى أحبابه دائماً ..!
كل من يعبر صالة استعلامات جريدة الأضواء وقتها لابد أن يتجه يساراً الى مكتبك الصغير في حجمه ، الواسع في رحابته ، حيث يتجمع أحبابك من أهل الكلمة الرشيقة شعراً وصحافة وحتى زوار الدار لا يتجاوزون مدخل الصحيفة ، إلا وبثوك التحايا و الإعجاب !

ثم نخرج سوياً حلنقي والراحل أحمد عمرابي الى مطعمك الأسير، هل تذكره ، فيعتذر أزهري محمد على عن مصاحبتنا ويدلف الى مكتب فيصل محمد صالح المجاور، فيعلق الجميع بظرف ، أزهري وليف الأسرة والمنزل فهنيئاً له من مهذب جميل .
وحينما إنتقلت رئيساً لتحرير صحيفة الحلوة يا عوض التي فارقت الحياة في ريعان شبابها مثلك ، نقلت معك حينها المرح والظرف والبسمة والرفقة الحسنة ، فلحقنا بك الى هناك في شارع السيد عبد الرحمن ، وكانت حقاً أياماً حلوة بحلاوة معشرك !
وحينما إجتمع كل صحفيي العاصمة ومبدعوها ونجوم مجتمعها في عزاء صديقنا الراحل صلاح محمد عثمان ياسين ، لم أكن أعلم ساعتها وقبل أن يداهمك ذلك المرض اللعين ، أنها المرة الأخيرة التي سالتقيك فيها وأتشرب من ضوء تلك الأعين الضاحكة ..!
وعندما شاهدتك تبكي وأنت تضم على رأس والدتك العظيمة شفتيك التي غابت عنهما البسمة في تلك المقابلة التلفزيونية التي أجريت معك بمنزلك وقد أقعدك المرض ، سالت مني دمعة حرى و الوالدة تدعو لك بكلمات ملائكية يذوب لها قلب الحجر !
بالأمس جاءنا الناعي يحمل عبر الأثير خبر رحيلك الفاجعة ، كذبول الوردة التي كانت تشرئب لها شوامخ الأشجار و روائع الزهور محبة وعشقاً..!
فقد عشت ظريفاً ياعوض و سقطت كنقطة العطر نحو ثرى الوطن الذي همت به وضمك اليه بحنو ، وسيظل أريجك في ذاكرة انف الحياة التي أحببتها بحبك للناس و آثروك بحبهم لك ، ورحلت عفيفاً ، فلله درك يا عوض في حياتك القصيرة التي عشتها للآخرين ، والرحمة لك من لدن الرحمن في حياة الخلود عند مليك مقتدر فلست غالياً عليه ، ونساله ان يتقبلك قبولاً حسناً بين الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً ، والعزاء موصولٌ لوالدتك المكلومة وزوجتك ورفيقة دربك الثكلى و عصافير عشكما الذين أودعتهم عناية الكريم الرحيم وكل أصدقائك الذين سيبكيك مقعدك بينهم شاغراً حتى اللقاء في رحاب الله ، والصبر الجميل وعاجل السلوان لكل الذين فقدوك ، ايها الفتى الإنسان ، وإنا لله وانا اليه راجعون .

image
الزميل الصحفي الراحل عوض محمد أحمد عليه الرحمة




محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1851

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#931246 [saleh]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2014 08:31 AM
رحم الله الاستاذ عوض محمد احمد وجعله من اصحاب اليمين والهم اله وذويه الصبر وحسن العزاء .


#931021 [البعير]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2014 10:06 PM
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن اوليك رفيقاً ، وانا لله وانا اليه راجعون
وتعازينا الي اسرته والي جميع معارفه .


#931017 [الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2014 10:03 PM
رحم الله الصحفي عوض محمد احمد واسكنه الجنة
بصراحة يا استاذ برقاوي عندما قرأت عنوانك
عشت ظريفاً .. ورحلت عفيفاً ياعوض ..!
تذكرت الاستاذ الصحفي الشهم الارباب الظريف صاحب جريدة اخبار الاسبوع
الاستاذ عوض برير له الرحمة


#930816 [عثمان شبونة]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2014 05:24 PM
كما قلت يا أستاذ برقاوي فهو رجل (زهرة).. عوض كان ريحانة وسط الزملاء.. ربنا يعوضه بالجنة، فقد صبر على البلوى صبر العارفين بالله.. ربنا يرحمه ويغفر له ويكرمه بالسرر المرفوعة.. آمين.


محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة