المقالات
السياسة
يا أهل دارفور: إحذروا مخططات الشيطان الأكبر!
يا أهل دارفور: إحذروا مخططات الشيطان الأكبر!
03-03-2014 12:20 AM


لا يخفى على كل ذي عينين أن الهم الشاغل لوالي شمال دارفور المنافق(كِبر) في هذه الايام والفترة السابقة هو محاربة الشيخ موسى هلال الذي هدد عرشه بالزوال، حيث استخدمهذا (الكبر) كل الوسائل المشروعة و غير المشروعة، غير أن من أخطر تلك المخططات التي سببت رهقاً كبيراَ على أهل دارفور هو إستخدام(كبر) لبعض المرتزقة من حكمدارات القبائل العربية و معهم بعض القبائل الاخري لممارسة الفوضى و السلب و النهب في كثير من مناطق الولاية وفي مقدمتها مدينة الفاشر،وذلك فقط من أجل نسبة هذه الافعال و الممارسات الى (قوات الجنجويد) وهو يقصد بها قوات عدوه اللدود الشيخ موسى هلال.
مخطط آخر يتمثل في أن كبر ظل يستخدم و بسخاء و بإستمرار عدد من الأقلام المأجورة ذات الأسماء المستعارة لتتدثر بين السطور وتبث سمومها و مخططات ولي نعمتهاالشيطانية ،ولعل المتابع لكتاباتها يدرك من الوهلة الأولى أن هدفها الرئيس هو تأجيج نار القبلية وزرع الفتنة بين أهل دارفور، بجانب السعي لتحويل الصراع السياسي الدائر بين كبر و موسى هلال الى صراع قبلي ،و لعل هذا الامر قد سعى له (كبر) كثيراً ومازال يسعى اليه و بكل خبث، ومن ذلك ما حدث في اليومين السابقين في محاولة إستغلال ما حدث من اعتداء على قوات الاحتياطي في طريق كتم - كبكابية بانه اعتداء من قوات موسى هلال على ابناء قبيلة الميدوب وهذا ليس دقيقاً، لان الذين قتلوا وجرحوا في هذه المعركة هم من قبائل عديدة- مع الوضع في الاعتبار ان تصنيف تلك القوات على الاساس القبلي ليس مقبولاَ- غير ان تلك الكتابات ظلت ترسخ لهذا الاتجاه، في حين أن الحقيقة تقول أنه بالاضافة الى أبناء الميدوب فقد جرح و قتل في هذا الطوف عدد من ابناء الزيادية و بني حسين و عدد آخر من ابناء القبائل و هم جميعهم كانوا يقصدون الذهاب الى الفاشر لاغراض مختلفة وحدث ما حدث في منتصف الطريق.
إننا نعزي في كل الارواح التي فقدت و نسأل الله الشفاء للجرحى مع كل الدعوات ان يعم الامن و السلام و الاستقرار ربوع دارفور الحبيبة وهو ليس ببعيد و لكن الامر فقط يتطلب إرادة سياسية قوية تستأصل الداء من جذوره بقطع دابر(رأس الفتنة والنفاق).
كما نرجو من اهلنا الميدوب ان لا ينجروا لصراع قبلي خطط له( الشيطان الأكبر) ليوقع بينهم و بعض القبائل العربية واضعين في الاعتبار ان ابنائكم يمثلون قوات احتياطي مركزي وهي (قوات حكومية وليس بقوات قبلية) اللهم إلا إذا قصد كبر ذلك عند زجه لهذه المجموعة تحديداً لتحقيق الهدف المخطط سلفاً وهو تحويل الصراع الدائر بينه و بين و الشيخ موسى هلال الى صراع قبلي و بالوكالة كمان!!
وفي الختام سيبقى السؤال مثيراً والإستفهام كبيراً ولكنه لا يفوت على فطنة و حكمة قبيلة الميدوب أهل الشجاعة و السماحة: لماذا أرسل كبر هذه القوات بالتحديد لتوصيل و حماية معتمد سرف عمرة المطرود من قبل موسى هلال قبل شهور عددا و لم يعطي هذه المهمة لمليشياته التي كونها من ابناء جلدته لحماية مناطق شرق دارفور؟ أليس هذا المنطق يجعل من محلية المالحة أحق بالحماية بواسطة هذه القوات من أبنائها أم محلية سرف عمرة؟!!

2/3/2014م
مهدي علي مهدي
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1720

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#932258 [شاهر]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2014 10:08 AM
يسلم قلمك وليت كل اقلام الاعلام تنبذ الفتن وتبصر الناس بالحقيقه فكبر هذا فى سبيل بقاءه يمكن ان يمسح دارفور بالفتنه


#931639 [لاجئ]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2014 03:50 PM
مهدى على مهدى الجنجويدى.. ألعب غيرها يا مجرم


#931175 [Abujulaina]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2014 02:26 AM
أكثر من عشر سنوات من الفشل و النهب و السلب و الكذب و الخداع و النفاق و ما زال هذا المأفون(كبر) يجثم على رؤوس أهل ولاية شمال دارفور و كأن حواء دارفور قد عقمت عن الولادة!!ماذا فعل أهل دارفور حتى يفرض عليهم مثل هذاالوالي الذي لا يؤتمن على جوال ذرة أو جركانة زيت؟أم أن قدرته الفائقة على تسويق الأكاذيب مؤهل كافئ لبقائة كل هذه المدة؟!!!


#931155 [Abu Kandaka]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2014 01:27 AM
انت ذليل ان تحدث الى ابناء تهراقا وبعاننخي وكنداكة الميدوب يعرفون كيف ياخذوا ثأرهم .


مهدي علي مهدي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة