المقالات
السياسة
ما هو الجديد الذي ستأتي به يا د.غازي؟ .. سنرى
ما هو الجديد الذي ستأتي به يا د.غازي؟ .. سنرى
03-03-2014 08:24 AM


يبدو ان القوى السياسية السودانية قد تخلت عن مبدأ حسن الظن الذي لازمها حينا من الدهر و فقهت الدرس جيدا الا ان هناك بعض مستجدي الجانب الآخر من السياسة يصرون على التشبث بهذا المبدأ في رحلة حوارهم مع المؤتمر الوطني , فقد ذكر د.غازي صلاح الدين رئيس حزب الإصلاح الآن الذي لم يستكمل اجراءات تسجيله بعد في حواره مع استاذ مامون عثمان (2-مارس) ان تخليهم عن الشروط المبدئية لقبول الحوار التي درجت اغلب الاحزاب على الحديث عنها سعياً منهم لتأكيد جدية المؤتمر الوطني في الحوار ما هو الا خطوة سباقة و جهد مبذول في سبيل إقناع المؤتمر الوطني بضرورة التنازل و قبول الشروط المبدئية المتمثلة في وقف فوري و مستمر لإطلاق النار بمناطق جنوب كردفان و النيل الازرق و بسط الحريات بجميع انواعها ابتداءاً من ايقاف سياسة الاعتقالات التحفظية و قبلها اطلاق سراح كافة المعتقلين كما قال استاذ عثمان ابو راس نائب امين سر حزب البعث الاشتراكي و واضعاً في الأسس فك ارتباط و هيمنة المؤتمر الوطني على الدولة و من العجيب ان يوافقه د.غازي الرأي و هو يعلم ان من يحتاج الى حوار لإقناعه بضرورة اعطاء ابسط حقوق المواطنة لن ينتهي الامر للتخلي عن الساحة السياسية ولا حتى ارتضاء القليل فيها لا سيما عند علمه ان هذا يترتب عليه مسائلات قانونية و انسانية كثيرة.

اذا كل هذا الحديث عن حوار جاد من اجل وفاق شامل ما هو الا مماطلة قد تفضي الى تأجيل الإنتخابات التي تعول عليها الكثير من القوى السياسية للخلاص من الحكومة الحالية بما فيهم حزب الاصلاح الآن الذي نرى به الكثير من التناقضات بين الرؤى و الآليات , فتارة يريد الحزب الإسراع في الحوار كي يتم الوصول الى نهج سليم و شروط تحدد مسار الإنتخابات لضمان نزاهتها و تارة اخرى يقر بقبوله علانية لتأجيل الإنتخابات واضعاً لذلك العذر ان وجدوا ان الحوار يسير في طريقه القويم , و اشار د.غازي الى الحرية و التوفيق بين الاحزاب ذاكراً ان الحزب لم يستطع إقامة ندوة سياسية في مكان عام و ان هذا ينطبق على كل الاحزاب متناسياً ان هذا ظل يحدث دائماً قبل عبوره للضفة الأخرى من السياسة و لم نسمع اي تنديد منه على ما يحدث و مهما كان حديثه عن الوضع الحالي منمقاً و يتسم بالطابع السياسي الا ان القوى السياسية يجب ان تلزم تجنبها لمبدأ عدم حسن الظن فمن صمت قرابة القرن بإمكانه غض البصر عن كثير و يتجلى لنا ذلك عبر إجابته عندما سئل لما الإصلاح الآن .. و ليس الإصلاح من قبل ؟ مجيباً ان المرحلة الحالية تحتاج الى الإصلاح اكثر من ذي قبل و هنا يأتي السؤال من اي جانب يرى د.غازي الاصلاح ؟ فإذا كان سياسياً فالموتمر الوطني قد تحدث عن الحوار من قبل و قبوله الحوار مع الحركات المسلحة عدة مرات لهو اكبر تقدم سياسي و اذا كان ينظر للغصلاح بمنظور انساني فملف السودان بحقوق الإنسان قد احرز تقدماً ملحوظا رغم الإنتهاكات الكثيرة الظاهرة للعيان, اما ان كان ينظر للإصلاح اقتصادياً و هذا ما يبدو فهذا يجعل من الإصلاح الان حركة اقتصادية و يجعل من كل الرؤى و الاهداف التأسيسية مجرد شعارات رنانة , نتمنى ان نرزق جهود د.غازي الفياضة حيث قال ان محاولات الاصلاح من الداخل ظلت قائمة طيلت الفترة السابقة الى ان نفدت جهودنا في الإصلاح.

ويشير الى المتغيرات السياسية الواضحة في الخارطة السياسية كالحركات المسلحة و المجموعات الشبابية و مواقع التواصل و الاسافير التي كان لها دوراً رائدا في ما حدث بسبتمبر الماضي و يستمر تأثيرها في الشارع السياسي و كأن التمرد ظاهرة جديدة على الساحة السياسية و كل ما سبق قوله منذ البدء يدل على ان طرح الإصلاح الآن طرح متناقض يتفادى ظلال ماضيه و يبني مستقبله على تجزئة المواقف و اختزال امل البلاد للخروج من الأزمة في الحوار فقط و يرى انه بدون الحوار سينهار الاقتصاد و يليه انهيار للولة المركزية حيث ان بإمكاننا تخيل ما سيحدث في ظل وجود الحركات المسلحة و يبدو ان د.غازي تناسى هدف الحركات المسلحة الاساسي.

و لنا عودة للتعليق على حديثه عن البعد الجماهيري و وضع رؤية حول مستقبل حزب الإصلاح الآن.

أحمد عبدالباسط

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1071

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد عبدالباسط
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة