المقالات
السياسة
الكلام المباح لفهم دويلات الترابى السبع 1-2
الكلام المباح لفهم دويلات الترابى السبع 1-2
03-03-2014 11:01 AM


انا لست سياسيا ولم انتمى لحركة سياسيه يوم من الايام ولا ارغب فى الولوج الى ذلك سبيلا ويمكن الاحوال فى وطنى الحزين جعلتنى ازهد حتى فى تصفح اخباره ونحن هنا مهاجرون فى الشتات نبحث عن سترة الحال لنا ولصغارنا الزغب وبقية اهلنا فى وطننا المكلوم والمخطوف منذ ميلاده الاول بعد خروج الانجليز
سوقت هذه المقدمه للرد على بكائية تحالف المعارضه على هجر الشيخ الترابى والحبيب الامام لهم واللحاق بموكب المسيره القاصده نحو عتبات القصر الجمهورى قبالة نهر النيل الازرق وياجمال النيل والخرطوم بالليل
كما اسلفت فى مقدمتى بقلة خبرتى السياسيه لكن عندما يخرج علينا رجل سياسي عتيق كالمحامى فاروق ابوعيسي عتقته التجارب من لدن قبل مايو وفى صحبة حزب تقدمى رائد فى قارة افريقيا ومرورا بمايو وحقائبها الوزرايه وابريل واعتلاء نقابة المحامين العرب وقيادة المعارضة ضد حكومة الانقاذ بشيخها وبغيره كل هذه الخبرات والتجارب لم تسعف سعادة الافوكاتو ان يدرك لماذا هجره رفقاء المعارضه من امثال الحبيب ونسيبه الترابى
قال الاستاذ المحامى فاروق فى رده على خروج الترابى وتقاربه مع حكومة البشير بانه عمل غير اخلاقى المهم كما اسلفت ليس لدى خبره سياسيه كسعادة المحامى واقرانه فى المعارضه لكن قارئ جيد للاحداث والسير الذاتيه للزعماء وكذلك للتاريخ السياسي لذلك سادلو بدلوى فى ما قد غاب على سيادة المحامى عن شخصية الشيخ الترابى وكذلك على السادة القراء الحكم والفيصل فى اراءى
عندما كنت طالب فى الهند فى عام 92 قرات مقال لكاتب هندى عن ثورة الانقاذ والترابى وقد ذهلنى بدقة ربطه للاحداث وتحليله لها المهم خلص الرجل على ان الترابى خطط للوصول للسلطه فى يونيو 89 منذ المصالحه مع نظام نميرى78 فادخل كل كوادره فى دولاب الخدمه العامه والجيش والشرطه وكذلك استغل علاقات نميرى القويه مع امريكا والغرب وارسل كوادره لتعلم سبل الاداره وفنونها وكذلك اقتباس شئ من حيل الراسماليه وكيفية صناعة المال وامبراطوريته وكذلك صناعة كارزيرما لهم عن طريق الالقاب العلميه لذلك عندما قامت ثورة ابريل كان الترابى قد احكم قبضته على كل مفاصل الدوله واصبحت مسالة الاحلال الكامل لدولته ينتظر اشارته لذلك تاه الصادق المهدى مع دوامة الاضرابات والمطالب الفئويه بينما كان الشيخ وحواريه يعدون فى قوائم الصالح العام وحبك المسرحيات القادمه لكل المراحل لذلك لم يدرك الشيوعيون كنه الانقاذ وعلاقتها مع الترابى الا بعد اسبوع من الانقلاب وهم اكثر الاحزاب قدرة على فهم غريمهم فى الايدلويجيا
الدولة الاولى هى دولة العشرية الاولى كانت مهتمتها ترسيخ االسلطه والتمكين واحكام القبضه الكامله على كل مفاصل الدوله لكن اصطدمت بصخرة تعنت الخليج والسعوديه وكذلك مصر وعدم ثقتهم بدوله يقودها الترابى وخاصه بعد نفاذ كل خزائن الدوله والاحباب وكذلك حرب الجنوب وضيق الخناق من كل الجوار الاقليمى والدولى فما كان على الشيخ الا ان يعكف فى معبده فى المنشيه ويخرج مسرحيته الثانيه او ما عرفت بالمفاصله بعد بروفة مذكرة العشرة والا هنا سيسكت قلمى عن الكلام المباح لافهام سعادة المحامى عن مسرحيات الشيخ ودويلاته من لدن العصر المايوى الى يومنا هذا والى اللقاء فى الحلقة القادمة ودولة ما بعد مسرحية الرابع من رمضان التى عرفت فى الادب الشعبى بالمفاصله


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1504

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#931504 [علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2014 01:03 PM
.
كان شئياً مستغرباً وغير مهضوم قبول التربي وصحبه في ان يكونوا جزءً من معارضة تسعى لإستعادة الديمقراطية التي اجهضوها هم في 1989م .
ولم يكن مدهشاً ان يخرج الترابي وصحبه على المعارضة ويدعون الحوار مع المؤتمر الوطني الذي يمثل احد وجهي العمله التي يمثولونها ( نظام الدولة الدينية ) .
ولن تكون هذه آخر فصول مسرحية (القصر وكوبر ) التي ظلت تتوالى فصولها بسيناريوهاتها التي لا تخفى على احد ......
ولكن المستغرب بحق وحقيقة ان الكثيرون لم يزلوا ينتظرون من الترابي وصحبه الخلاص من الإنقاذ ويتناسون ألا خلاص من الإنقاذ إلا بإقامة دولة مدنية تدين بالديمقراطية أساساً للحكم وهذا ما لم ولن يؤمن به الترابي ومن هم على شاكلته ممن ينادون بنظام الدولة الدينية


عاطف العجيل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة