المقالات
السياسة
ليبيا الثورة ما زالت منغلقة
ليبيا الثورة ما زالت منغلقة
03-03-2014 07:53 PM

ليبيا الثورة- بلدٌ مغلق

العبارة الأُولي لا يشك في صحتها أحدٌ و يشهد العالم كله علي ذلك – و ما زالت رياح الثورة تحرك الأُمور هنا و هناك ، من أدني ليبيا لأقصي جهةٍ في قلب الصحراء الكبري! فقد خرج كل المهمشين و كل المظلومين و أطاحوا بجلادهم الذي تسلط عليهم لما يُنيف علي الأربعة عقودٌ من الزمان.
بلادٌ غنيةٌ بالنفط و بشباب يسد اللآفاق و لكن للأسف ركبها عفريت زنيم فأغلقها أمام العالم و أمام دول الجوار فظل الشعب الليبي في غفلة عما يحدث في الدنيا – بل و في بلاده: برنامجٌ نووي و آخر للأسلحة الكيماوية و مشروع هائل أسماه النهر العظيم أنفق عليه زُهاء العشرين مليار دولار أميركي و فوق هذا ثروةٌ من المياه لا تعوض و لا تتجدد! و طفق يشكو شركة دايو الكورية لعيوب في خط الأنابيب مُطالباً بمبلغ 2 مليار دولار أميركي ! فقد كانت الأنابيب تُسرب المياه ! فهل يغني ذلك التعويض عن الخسارة الكبيرة ؟
و يعلم الناس كيف سلم القذافي معداته النووية لأميركا و كذلك أسلحته الكيماوية دون ثمن أو تعويض ! وحتي دون أن يطلبوا منه ذلك و قد فوجئ الأمريكان بإذعانه و فرقِهِ ! وهكذا حال حُكام العرب !
لا نظير للقذافي إلا أنور خُوجة في ألبانيا- فقد صنع في ألبانيا الصغيرة ما صنع النوم بأهل الكهف – حيث توقف الزمان ! و حينها ذُهل العالم بمدي التخلف الذي أصاب الشعب الألباني في قلب أوروبا النور و الحضارة و هكذا يصنع الحاكم الظالم و الجاهل " أعطني حاكم ظالم أُعطك ألف خرابة!" قوة تدمير هائلة لا تعدلها إلا قنابل عصرنا النووية !
ذهبتُ اليوم لسفارة ليبيا الثورة بالخرطوم لتأشيرة دخول و فوجئتُ بالموظف الليبي يخاطبني بطريقة القذافي و يُخبرني بأنه يلزمني إحضار دعوة من جهة ليبية !و لما حاولتُ إقناعه بأنني أود زيارة ليبيا لم يستطع معي صبراً و حولني إلي موظف سوداني في ملابس مدنية و يجلس علي كنبة تبدو مخصصة للزوار و لطالبي المعاملات القنصلية و كرر عليً ذات المنولوج " لازم تحضر إفادة إلكترونية من جهة ليبية " فأخبرته بأنني أود زيارة ليبيا ، للسياحة و لقضاء الإجازة ! فأضاف " إذا ماشي لأي بلد ، بتمشي ساكت كدا ؟" أجبتهُ " أيوه بمشي ساكت لسفارة البلد المقصوده و أُبرز جواز السفر و ربما بعض الأوراق لمؤتمر و أحياناً لا شئ و أحضرُ بعد يوم أو يومين لإستلام جواز السفر و عليه تأشيرة جميلة تسر الناظرين! و قد فعلتُ ذلك عقب إنتهاء ورشة عمل بولايات أميركا المتحدة، حيث ذهبتُ لسفارة بريطانيا العظمي و لم يزد موظف السفارة علي سؤالي عما أحمل من دولارات ؟ فأخبرته و سؤالٌ آخر عن عدد الأيام التي أنوي قضاءها هنالك فرددتُ عليه " ثلاثة أيام و ربما سبعة " و فؤجئت بمنحي تأشيرة لمدة شهر ! و قد كان الجو في لندن ممطراً و رطباً في أُكتوبر من عام 87 و رجعتُ للخرطوم الدافئة و غبارها المحتمل - محتملٌ لنا!
تدخل شُرطي في ملابسه الرسمية قائلاً " هل في ليبيا سياحة؟" أجبته " نعم ليبيا بها آثار رومانية أكثر مما في روما و ما في مصر ! وغالب شواطئ ليبيا بها شئ من الحضارات القديمة !" ومن الغريب لم أُلاحظ وجود شرطة أو موظفين من البلد المضيف في سفارات الدول التي زرتها و يتدخلون في العمل القنصلي كما هو الشأن في سفارة ليبيا! و الحكمة الشعبية تقول " تُركي و لا متورك!"
و علمتُ بأن التأشيرة لا تحصل عليها إلا بعد دفع ملايين الجنيهات السودانية و كذلك علمتُ بأن عدد الجوزات المرمية في إهمال كومٌ كبير يُقدر بالميئآت!
و عجبتُ لليبيا الثورة و إنغلاقها !و تسآلتُ " هل كان القذافي جديراً بحكمها؟" أو لا يعلم الممسكين بإتخاذ القرار لما في الأسفار من فوائد؟ معرفةٌ و تبادل مصالح و إكتساب مصالح و ربما مالٌ وفير ينفقه السائح – حتي و إن جاء من بلادٍ فقيرة ! جنيه بعد جنيه يتجمع ليصبح مليارات من الجنيهات مثل طوبة فوق أُخري لتبني هرماً أو قصراً و قد تتكرر الزيارة ! . الفقير يغني و الغني يفقر و تلك الأيام نداولها بين الناس !
متي تتغير السلطة و سياساتها في بلادنا المنكوبة؟ متي نتعلم ؟ لا فائدة !!! و يا لضيعة الشعوب !


إسماعيل آدم محمد زين
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 591

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إسماعيل آدم محمد زين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة