المقالات
السياسة
الإستعلاء والنرجسية أسئلة لاتحتاج لإجابة
الإستعلاء والنرجسية أسئلة لاتحتاج لإجابة
03-04-2014 10:54 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


حتي قبل أن يتسلم بروف مامون حميدة كرسي وزارة صحة الخرطوم كتب عنه من يُحذِّر الوالي بأن أبواب جهنم ستُفتح عليه بهذا التعيين إن تم وهو في غني عنه، ولكن المكتولة ما بتسمع الصايحة فتوالت الأحداث التي تُثبت تلك التنبؤات حتي وصلت الصحة إلي حد المأساة والكارثة التي يُسأل عنها الخضر لأنه الوالي وهو من أتي بالوزير.
(كتب الأستاذ مُحي الدين علي سعد الدين في جريدة الخرطوم1/3/2014 وتحت عنوان: الدكتور مامون حميدة.. عندما يغرق الإنسان في النرجسية:أطلعت الإسبوع قبل الماضي علي حوارمع الدكتور مامون حميدة نشرته الزميلة السوداني و أجراه الزميل هيثم كابو،أكثر ما إستوقفني في ذلك الحوار الذي إشتمل علي25 سؤالا وكانت المفاجأة أن د. مامون وزير صحة الخرطوم إبتدر أكثر من 20 إجابة من أسئلة الحوار بكلمة (أنا) التي للدقة نقول إنها توزعت ما بين بداية إجاباته علي الأسئلة ومابين الإجابات في متن الرد علي الأسئلة، لقد شعرت وبعد الفراغ من قراءة الحوار بأن د. مامون ربما يكون عقب ذلك الحوار قد غرق في بحر النرجسية، نحن لا نحاكم الدكتور لأننا لانملك الحق ولكن فقط نُسلط الضوء علي حقيقة وقفنا عليها من خلال الحوار).
من المتتبع لمجريات الأحداث في صحة الخرطوم وبالذات بعد تعيين بروف مامون يُدرك مدي فداحة ما وصلت إليه الصحة في زمن وجيز وإن أصموا آذاننا بالإفتتاحات التي يُدرك المواطن أنها سياسية لمؤسسات كانت أصلا تعمل وتمت بها بعض الصيانات أو الإضافات أو أنها كانت في طور التشطيب سلفا، بل حتي المشاريع الجديدة كانت جزء من خطط لقيادات سابقة، وهنا نسأل ماهو المشروع الذي إبتدره بروف مامون من أ إلي ز؟؟.
هل يُعقل لوزير صحة وهو بروف أستاذ جامعي ومدير جامعة الخرطوم سابقا أن يقول ويكرر أن هجرة الأطباء لا تقلقه وأنها غير مزعجة له؟ كيف ذلكم بربكم؟ علي أي أُسُس يتم تقديم الخدمات الصحية؟ أليست الكوادر هي مِحور العمل؟ هل الصحة هي مباني وسيراميك وحيطان وكلادن وإفتتاحات؟ كلا وألف كلا! نتعجب من هكذا تصريح لهكذا مسئول ربما لم يُدرك أن العنصر البشري هو أساس الخدمات الصحية وتقدمها وتطورها.
العلماء هم ورثة الأنبياء يُدركون أن مكانتهم وعلمهم من أجل خدمة الإنسانية جمعاء ، ولكن إن ظل العالم متقوقعا علي نفسه ولا يدرك فداحة تصريحاته فعلي الدنيا السلام .
إن التوظيف مهما علا أو تدني إنما هو لخدمة المجتمع كل في مجال عمله وتخصصه وهو محكوم بأسس وقوانين خدمة تفرض عليه الإلتزام بها روحا من أجل المصلحة العامة، وعندما تتضارب المصلحة الخاصة مع المصلحة العامة و تبقي السلطة هي من أجل حماية المال الخاص ، فإن المتضرر الوحيد هو الوطن والمواطن.
إن تدهور الخدمات الصحية في ولاية الخرطوم في الفترة الأخيرة لا يحتاج لدليل أو برهان ولا لمقالات، فالمواطن وهو في أسوأ حالاته يُدرك ذلك بفطرته وعقله وهو يُكابد بين مستشفي وآخر ومركز صحي وآخر ونهاية المطاف لايقبض إلا الريح لاجئا للخاص وإن غلا ثمنه، نهاية المطاف سياسة البروف تقود للخصخصة.
سيظل قلمنا يحمل وجهة نظرنا في سياسة أستاذنا بروف مامون والتي نختلف معه فيها جذريا لأننا نُدرك أنها أفرغت المؤسسات القديمة من واجباتها دون أن يكون هنالك بديل يعمل بكفاءة، لماذا العجلة في الهدم والتكسير والتجفيف والنقل؟ أي أطراف هذه التي يتحدثون عن نقل الخدمات لها؟ أي أطراف هذه التي تم تأهيلها؟ نحن نتحدث بالأرقام وليس بالإفتتاحات السياسية والأمثلة لا حصر لها.
إتفق جميع الأطباء والكوادر علي مبدأ تأهيل الأطراف ورفدها بكل الإحتياجات من كوادر ومعدات ومباني ومعامل مؤهلة وأشعة بمختلف تخصصاتها وإسعافات ونظام تحويل وتوفير الدواء بالصيدليات ومن ثم يتم الإفتتاح ثم مراقبة التردد وما يُفدم من خدمات في القديم والجديد وصولا إلي صيغة مثالية.
ولكن المأساة أنه تم تهديم وتكسير وتجفيف حوادث أطفال جعفر أبنعوف وتجفيف جعفر إبنعوف بحجة أنه سيتم تحويلها إلي مستشفي مرجعي!! ثم تجفيف القايني والولادة لأنها تلد باكتيريا بدلا من الأطفال، وجراحة المسالك البولية وجراحة الأطفال والعلاج الطبيعي والمشرحة وقسم المخ والأعصاب بالشعب وقسم النفسية ونقل إختصاصيي الباطنية بل وقفل بعض أبواب مستشفي الخرطوم من الناحية الشمالية ، وقفل الإنقاذ الجراحي سلامات ، وإفتتاح مجمع حوادث الجراحة بالنو ومجمع عملياته لا يعمل، وإفتتاح حوادث الباطنية بمستشفي الإمام بالمناطق الحارة ولم يؤمها مريض فتم تحويلها لحوادث أطفال ولم يؤمها مريض وتم تحويل قسم غسيل الكُلي من مستشفي أمدرمان لها ولاندري ماذا يحدث غداً، وإفتتاح محطة الصرف الصحي بأمدرمان والمستشفي مازالت تدفع شهريا مئات الملايين لشفط المحطة(الشكر لدكتور أسامه وهمته العالية ومعه مجلس إدارة علي رأسه أمير عبد الله خليل وإصرارهم علي إفتتاح المجمع الجراحي) .
تم بيع مستشفي شرق النيل الذي تم تشييده وإفتتاحه من أجل مواطني شرق النيل ولا ندري الأسباب؟ ماذا حدث لمستشفي أمبدة النموذجي و18 ونص مليار جنيه تكلفه؟؟
لماذا فشلت مستشفيات الولاية في إيجاد حاضنة للطفلة أمل؟ لماذا فشلت مستشفي إبراهيم مالك في إنقاذ حياة المريض عمر عبد الباقي؟ أليست هي مستشفي يضاهي مشافي أوروبا؟ كم عدد أسرة العناية المكثفة بها؟ كم عدد الأمبو باق بها؟ كم عدد إختصاصيي التخدير بها؟ كم عدد عربات الإسعاف بها ؟ لماذا تم تحويل الطفل محمد من الأكاديمي لمستشفي أمدرمان بغرض عملية زائدة بتاريخ13/3/2012؟ أليس الأكاديمي تعليمي؟ نسأل ولا نتوقع إجابات لأن الحقيقة مرة مرارة العلقم في حلوق من لا يدركون أن هنالك خطأ فادح في سياستهم والنرجسية التي ذكرها أخونا محي الدين تتملكهم!
نسأل بروف مامون وهو يقول في مؤتمر التخدير(إنه غير مُنزعج لإي هجرة مهما كانت....وإستعداد الصحة لإعادة الشراكة مع مجلس التخصصات الطبية بما يتناسب مع حجم التدريب في الولاية، وتعهد بفتح جميع أبواب المرافق الصحية بالولاية بما في ذلك المستشفيات الخاصة التي بها 60 إختصاصي تدريب: بس هنا نسألك : كم عدد إختصاصيي التخدير بمستشفيات ولاية الخرطوم وليس العاملين بالجامعات ؟) كم الحوجة الفعلية؟ الشراكة تعيدا مع المجلس بعد خطابكم للأستاذة إشراقة وما ذكرتموه عنه ؟ بس دي كيف؟ بعدين نسألك وين نواب تخصص طب الأسرة؟ كم عددهم؟ هل بدأ التخصص؟ متي و أين؟ من يدفع لهم التكلفة؟ وبمناسبة مؤتمر التخدير، كم عدد غرف العناية المكثفة بمستشفيات الولاية؟ كم عدد الإسعافات الجاهزة بمستشفيات بالولاية؟ كم عدد أجهزة التنفس الإصطناعي بمستشفيات الولاية؟ كم عدد الكوادر من إستشاريي تخدير ومساعدي تخدير وتقني تخدير وسسترات بغرف العناية المكثفة وغرف العمليات؟ كم الحوجة الفعلية؟ نعم إختصاصيي التخدير في حدود 300 المسجلين بالمجلس الطبي، ولكن كم يعمل منهم بوظيفة بالولاية؟ وكما ذكرت فإن حوالي 60 يعملون بالقطاع الخاص، هل هاجر الباقي؟ لماذا؟ نقول ليك الجفلن خلهن أقرع الواقفات؟ هل تمتلك خطة؟ ولا الهجرة لا تزعجك ولا تقلقك؟؟
ملحوظة: الشكر لبروف قرشي والكلية الوطنية قد قارب مستشفاها متعدد الطوابق أن يكتمل من أجل تدريب الطلاب وخدمة للمرضي، ونتمني أن تحذو كليات الطب الخاصة حذوه وإيقاف إستغلال مستشفيات الشعب السوداني والشكر لدكتور عمر محمود خالد وبرنامجه صحة وعافية الذي ينشد تثقيف المواطن السوداني ، وفوق ذلك الشكر موصول لد. تابيتا بطرس و للدكتور الإنسان كمال عبد القادروقد تركوا بصمات في مجال الخدمات الصحية لاتنكرها إلا عين بها رمد ( الإسعاف، القيصريات ، علاج الطواريء ، نقل الدم ، علاج الأطفال أقل من 5 سنوات، غسيل الكُلي، نقل الكُلي، القلب المفتوح، علاج السل ، علاج الملاريا، علاج البلهارسيا ، الأيدز، القامبيا، وكل ماذكر بعاليه مجانا ، وقف برنامج التوطين، إستيعاب أكثر من 3500 طبيب نائب إختصاصي، أكاديمية العلوم الصحية، مركز التدريب المستمر، المجمعات الجراحية ببحري وأمدرمان والخرطوم، مركز جبرة للطواريء وغيرها كثير لايمكن حصره) والشكر أجزله لبروف جعفر إبنعوف وهو وطني غيور عمل من أجل أطفال السودان دون كلل أو ملل لوجه الله ، وفي المقابل ماذا قدم بروف حميدة في سياسته غير الهدم والتكسير والتجفيف والإفتتاحات السياسية وصولا لهجرة عشرات الآلاف من الأطباء لأن الهجرة لا تزعجه!!!!
أخيرا متي يعود المستشفي الأكاديمي الخيري للشعب السوداني ؟،
ماذا تم بخصوص خطاب السيد النائب الأول : رج/ق ج/م ن أرج/1/1/10/488 بتاريخ 16/سبتمبر/2013م وموجها للسيد والي الخرطوم ؟ هل ضاع ذلك الخطاب وضاعت معه الحقيقة؟؟ إنه بخصوص مستشفي إبراهيم مالك وتلك المأساة
ملحوظة: من المتعارف عليه أن تمنح أي كلية طب خاصة قطعة أرض لإنشاء المباني والمستشفي التعليمي الخاص بها، فهل تم منح جامعة مامون حميدة قطعة أرض لهذا الغرض؟ هل تم التصرف فيها بالهبة أو البيع أو تغيير الغرض؟ إن كانت الإجابة نفيا فمتي يتم البناء؟ هل هي جزء من خاصرة مطار الخرطوم أم موقعها في مكان آخر ؟
نختم فنقول إننا نكتب عن علم ودراية بالصحة لأنها قدرنا ومصيرنا وقد آلينا علي أن يظل قلمنا هذا مع المستضعفين من أهلنا وشعبنا وهم في أسوأ الظروف-المرض ، ذلك القلم الذي أقسم به رب العزة لعظمته دون أن نغمط حق الآخرين في الرد أو التعقيب وفق أدب الحوار وأدب الإختلاف لأن موردنا عذبا قولا وحقيقة لا مجازا نحمل هموم أمة ورسالة شعب فالدين النصيحة ولابد أن نصدع بالحق ولو علي نفسنا فقد رضعنا من ثدي الوطنية وفُطمنا علي قيم ومثل وتقاليد وأخلاق راسخة، لن يُغير رأينا تهديد أو وعيد أو إغتيال شخصية يعمل آخرون علي الوصول إليه بشتي الأساليب، سنظل أوفياء لهذا الشعب والوطن فأقل ما نقوم به هو رد للجميل لأننا وصلنا إلي هذه المرحلة والعلم بفضل المواطنين وهم يُضحون ويدفعون بسخاء ،وعلي أتم إستعداد للمقارعة حجة بحجة ورأي برأي ومنطق بمنطق عبر أدب حوار ولغة حوار وأدب ولغة إختلاف فهذا رأينا ووجهة نظرنا في سياسة بروف مامون، وإن إختلفنا مع الآخر، قلمنا ووجهة نظرنا ستظل نبراسا من أجل أن نُضيء شمعة في الظلام بدل أن نلعنه، والله من وراء القصد.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1160

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#932598 [مندكورو]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2014 03:04 PM
ألا يمثل وجود عبدالرحمن الخضر واليا علي الخرطوم جريمة في حد ذاته؟!! إنها إحدي جرائم النظام والتي لاحصر لها..لقد أضحت العاصمة مكبا ضخما للقمامة.. وأنا والله أكتب هذا التعليق من علي فراش المرض فقد عادت (الملاريا) تفتك بنا بعد أن نسيناها وذلك بفضل المنافق الفاشل عبدالرحمن وأركان حكومته.سأدعو عليهم دعوة المظلوم والتي ليس بينها وبين الله حجاب.


عميد (م) د. سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة