المقالات
السياسة
الشارع هو الحل لاسقاط هذا النظام ..؟؟
الشارع هو الحل لاسقاط هذا النظام ..؟؟
03-04-2014 10:31 PM

السودان الآن مقبل على بناء دولة مدنية بأسس واطر جديدة .. وهذا يطلب وجود قوى مستنيرة جديدة تحمل رؤيا مختلفة حتى لا يقعوا فى نفس الأخطاء التى وقع فيها اسلافهم من التنظيمات والحكومات التى حكمت السودان منذ الاستقلال فى 1956م ..
نحن محتاجين لقوى مستنيرة تؤسس لسودان جديد نتساوى فيهو كلنا لا فرق بين دين ولا لون .. لاننا محتاجين لدولة مدنية تؤسس لحكم الفرد وتحترم حقوق المرأة ويسود فيها حكم القانون والعدالة الاجتماعية بين كافة فئات هذا المجتمع
اذا تلاحمت كل جهود القوى السياسية الموجودة الآن مع كافة فئات المجتمع المختلفة من نقابات ومنظمات مجتمع مدنى سوف نصل الى هدفنا السامى وهو اسقاط هذا النظام لان خلاص لقد انتهى عصر التفاوض والحوار مع هذا النظام الغاشم الذى تلطخت اياديه بدماء الابرياء والشرفاء من ابناء هذا الوطن المكلوم .. هذا النظام معروف بعدم التزاماته بالاتفاقيات والعهود والمواثيق التى يوقعها مع كافة الاطراف المتنازعة .. لذا ليس هنالك خيار سوى الانتافضة الشعبية .. لذا المخرج هو نظام ديمقراطى يؤسس لدولة ديمقراطية تلبى طموحات هذا الشعب
الشارع السودانى الآن يعيش حالة من الملل والاستياء منذ اصدار السياسات الاقتصادية الاخيرة فى سبتمبر التى قضت برفع الدعم عن المحروقات والسلع الضرورية التى يحتاجها المواطن وكلنا نعلم ما حصل فى سبتمبر الماضى الذى قضى بتفجر الثورة السبتمبرية التى انتصرت كثيرآ لذاتها وقدمت شهداء فداءآ لهذا الوطن البتول .. . هذا الوضع الذى يعيشه المواطن السودانى الآن يدل على ان عمر هذا النظام قد انتهى وما هى الا مسألة وقت ما اكثر لان هذا نفس السيناريو الذى تكرر من قبل فى عهد تلك الحكومات السابقة عندما تفجر الوضع وخرجت الجماهير فى اكتوبر وابريل ..
نسأل انفسنا سؤال هل هذا هو الشعب الذى خرج فى إكتوبر وأبريل وخرج فى وجه الصادق المهدى ابان حكم الديمقراطية حقآ لقد تبدل هذا الشعب واصيب بالغيبوبة منذ استيلاء الطيزان على السلطة فى 1989 لانه ما ذال صامت وصابر على الحال الاعوج برغم سياسات حكومة الكيزان ...
لسنا بحاجة لمعرفه المزيد من فساد وجرائم النظام فقد بات هذا الأمر معروفاً لدى الكافة ، الذي نريد ان نعرفه الآن هو كيف ننظّم انفسنا لمواجهه النظام وإسقاطه ،
كيف تتم التعبئه والحشد ، ما هي الوسائل الناجحه ، ماهي وسائل الإتصال بينا و كيف يمكننا ان نتواصل ، كيف نقوم بتوزيع المنشورات فى الشوارع واماكن المواصلات العامة لتصل الى الجماهير ..
ما هي الوسائل التي نستطيع بها ان نصل للناس ، كيف يمكننا ان نعقد اجتماعات .. نصّعد الاحتجاج .
هذا ما يجب فعله الآن والتحاور من أجله واكثار الكتابه عنه ..

إسماعيل احمد محمد
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 923

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#932900 [منصور محمد صالح محمد العباسي]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2014 11:26 PM
انا محمد احمد الغلبان ،،المسكين اسال مجرد اسالة فقط،،عايز الناس العندهم بال واسع وفهم كويس يردو علي اسالتي فقط،،،اولا نحن كشعب سوداني باننا ديقراطيون ونحب الديراطية،،،لماذا اسقطنا حكومة الصادق المهدي وكانت حكومة منتخبة !!!!!لماذا لمونصبر عليها اربعة سنوات فقط ونسقط الصادق عبر صناديق الانتخابات مرة اخري ....لماذا اسقطنا التجربة الديقراطية سالفة الذكر ،،ولماذا نادينا بعودة حكم العسكر والسفاح،،،كانت الهتافات حينهاً،،،السفاح ولا المداح ،،،وعايد عايد يانميري ،،،،لماذا هللنا للانقاذ حين استولت علي السلطة في بادئ امرها ،،،،،لماذا نكرر اخطاءنا كل مرة ولا نتعلم من اخطاء الناضي،،،، اسقطنا عبود ،،،وبكينا عليه وقلنا الان حليل زمن عبود،،،،واسقطنا نميري وبكينا عليه وعلي زمانه ،،،والان نريد ان نسقط السلطة ،،،،واكيد سنبكي عليها ،،،ولا انا غلطان ،،،،،،،،،فهل من مجيب؟؟؟؟؟؟


ردود على منصور محمد صالح محمد العباسي
[عبدالرحيم العمده] 03-05-2014 12:17 PM
عايز تصل لشنو من سؤالك ... هذه الحكومة الانقاذية بل كل الحكم الاسلاموي قد انتهى تماما" في السودان وغير السودان واثبت فشلة .. المسالة مسألة وقت ليس الاّ .. هم وحسب الغيبوبة التي يعشونها مسيطرون بقوة السلاح ولكن اذا الشعب أراد يوما" فلابد .. تم الباقي وهم ليس أقوى من شاوسكو ولا القذافي ولا مبارك ولا بن علي وان غد لناظره غريب جدا"..

[بلال] 03-05-2014 10:28 AM
يا اخي منصور ديل زي ما الصحفي الهندي قال ( معارضي الكيبورد ) هسه كان قالو ليهم الشعب السوداني طلع الشارع هو حيدخل تحت البطانيه
لا رجاء فيكم يا معارضي الراكوبه فقط


إسماعيل احمد محمد
إسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة