المقالات
السياسة
بروق الحنين : لوحة غير انسانية ( 2-7 )
بروق الحنين : لوحة غير انسانية ( 2-7 )
03-05-2014 01:12 PM


تعقيب على د.عبدالله علي إبراهيم
بروق الحنين : لوحة غير انسانية ( 2-7 )



لا يمكننا الجزم باي حال من الاحوال عن النوايا الحقيقية لدكتور وجدي حول رؤيته الحقيقية حول الفيلم ، فربما كان نواياه حسنة لكن الفكرة خانته لذلك اصبح موقع هجوم و هذا لا يعطينا الحق بالإساءة إليه باي شكل من الاشكال حتى يثبت سؤ نيته لكن وجدي ليس بريئاً رغم مظاهر الوداعة و الخشوع الذي ظهر به عندما سرد سيرته الذاتية في تجربة " بروق الحنين " ؛ فهو لا يختلف كثيراً عن عبدالله علي ابراهيم احد رواد مدرسة الاسلاموعروبية في السودان ففي خطاب محمد عبدالحي الافروعروبي المتحمس الرافض للعروبة كتبه لصديق له بتاريخ 2/8/1988م كما كتب محمد جلال هاشم في ورقته ( السودانوعروبية او تحالف الهاربين ) " تراث الإسلام تراثنا ، وعقيدته عقيدتنا وثقافته ثقافتنا ـ إن المرء في أول شبابه يشرّق ويغرّب ، ولكنه أخيراً يستقر في تراثه وعقيدته " هكذا نرى وجدي على الرغم إن الشوش حاول دفعه دفعاً من مرتفعاته الى ما يعتقد إنه الحضيض و الزج به في مدرسة لا ينتمي اليه ، إلا إنه في النهاية لا يختلف اختلاف كبير عن المدرسة الطيبوية العنصرية النازية ؛ الفيلم اصبح متورطاً في جريمة قصد منها محرقة ثقافية تشبه محرقة اليهود على ايدي النازية في المانيا ؛ سؤ النية موجودة و لا يمكن إنكاره مهما بلغ محاميي الدفاع من الحصافة السياسية و النبوغ العلمي .
يقول دكتور عبدالله علي إبراهيم في مقاله ( بروق الحنين ما ليهو ساحل ) الذي نحن بصدد التعقيب عليه ، إنه حزين للسينمائي غزير الإنتاج وجدي كامل للهجوم السياسي الضاري الذي يلقاه من بعض الكتاب في مناسبة عرض قناة الجزيرة لوثائقيته " بروق الحنين " نشاطر الشوش في حزنه العميق ، و كيف لا يحزن ؟ بينما وجدي يتعرض لهجوم لمجرد إنتاجه لفيلم وجد قبولاً في الشمال بينما وجد رفضاً في الجنوب ؟ ايعقل إن يرفض الجنوبيين عمل فني تم إنتاجه بخبرات شمالية ؟ الا يعتبر هذا عدم إحترام عندما يتطاول الجنوبيين على هذا العمل البديع الرفيع ؟ فمن المفترض عندما يقوم الشمال باي شيء او اي عمل إن يقبل على مضض و لما لا ؟ منذ متى اصبح الجنوبيين يفرقون ما بين الذم و المدح طالما ظلوا طيلة النصف قرن من الزمان يتعايشون مع قمامات من الإذلال و في مراحيض من الدونية ، و هذا يشبه غضب عبدالله الطيب بسبب ما صاحبت تمرد توريت 1955م و لم ياخذ في الاعتبار إن ثورة توريت اسبابها موضوعية و لاسترداد حقوق مسلوبة إلا إن الامر لم يعجب البروف عبدالله الطيب وقتها ، وطالب بالتعامل بالشدة مع الجنوبيين باعتبار أنهم قوم بدائيون ، جفاة لا يصلح معهم غير ذلك و كتب قصيدة للتعبير عن ما يملأ نفسه من حسرة والم وقد استجار في افتتاحية القصيدة بقبر تاجر الرقيق المعروف الزبير باشا ، فقال :
ألا هل درى قبـرُ الزبيـرِ بأننا نُذَبَّح وَسْـطَ الزّنـجِ ذَبحَ البهائم
لم يجد عبدالله الطيب احداً ليشكو له حسرته إلا الزبير باشا و اعتقد إنه تمنى لو استعاد الزبير حياته مرة اخرى ليسترق الجنوبين مرة اخرى حتى يجد السكينة و السلام الى نفسه ونفس العروبة و كأنه يقول لماذا يا زبير تغادرنا قبل إن تبيع هولاء الزنج جميعهم لنرتاح من سوادهم ، ويااااااااه لحسرتي وااااااا من العروبة .. لا اطيق النظر الى سوادهم .. ارحمنا يارب العروبة و الاسلام ، هكذا كان عبدالله ينوح في قبر الزبير .
عبدالله الطيب و زمرته لا يعرفون إن الانين و العويل على قبر الزبير ليس بالامر الجديد و لقد سبقه المناضلون وقادة ثورة توريت 1955م الى هذا التفكير لقد كانوا يعرفون إنهم ينظر لهم كمجرد عبيد لا يفهمون سوى بالجلد ، كانوا يعرفون عاجلاً ام اجلاً سيواجهون بالعنف لا محالة " جميع الناس اذاً شاعرون بهذا العنف وليس المسالة دائماً كيف يرد عليه بعنف اشد ، و انما هي : كيف توقف الازمة ؟ فما هذا العنف في واقع الامر ؟ لقد راينا إنه ادراك الجماهير المستعمَرة بحدسها ، أن تحررها يجب ان يتم بالقوة ، و لا يمكن إن يتم الا بالقوة ، فكيف يصل هولاء الذين ليس لهم خبرة ، هولاء الناس الجياع الضعاف ، الذين لا علم لهم بطرائق التنظيم ، كيف يصلون إزاء القوة الاقتصادية و العسكرية ، التي يملكها المحتل ، الى الاعتقاد بان العنف وحده يستطيع أن يحررهم ؟ كيف يستطيعون أن يؤملوا في النصر ؟ " } فرانز فانون ، معزبو الارض ، صــــ 45 { في الوقت الذي كان عبدالله الطيب يرطب و يروي قبر الزبير بدموعه حزناً على تكاثر الزنج في السودان كان قادة التحرير الجنوبيين يقرأون لسيزار وليس لاشعار عبدالله الطيب المتشبعة عنصرية و كراهية و يرددون مراراً و تكراراً ( الثائر ) :
الثائر
اسمي : مُذل ، اسم عائلتي : مهان ، حالتي : ثائر ، و السن عصر الحجر .
الثائر
جنسي الجنس المعذب . و ديانتي .. ولكن ما انت من يهيئها بخلو يده من السلاح .. وانما اهيئها انا ، بثورتي بقبضتي المشدودتين و راسي الاشعث .
..... وزحفنا والخناجر في في قبضة اليد .
الام
ستموت ، واحسرتاه ! واحسرتا عليك يا بني ، ستموت شر ميتة
الثائر
اماه بل خير ميتة
الام
لانك كرهت فاسرفت
الثائر
بل لانني احببت فاسرفت
الام
خلصه يا رب
الثائر
لن تخلصني يا قلب من ذكرياتي
.... كنا قد وثبنا ، نحن العبيد ، نحن الاوغاد ، نحن البهائم الصابرة .
الفيلم بالنسبة للعديدين مجرد إساءة للفتيات الجنوبيات من قبل المنتج و بالنسبة لعبدالله ابراهيم لوحة انسانية بديعة لكنها تعكس التاريخ الغابر الذي ظل يربط الجنوب بالشمال لذلك سنتناولها من خلال السياق التاريخي و الثقافي للعلاقات بين الشطرين ، كما إن النقاش و الحوار حول الفيلم يفتح مدخلاً حقيقياً لإعادة قراءة شكل العلاقة بين الجنوب و الشمال بعد إستقلال جنوب السودان و هو الموضوع الذي لم يحظى بفرصة للتناول بشكلها الموضوعي و الواقعي بل إن الذاكرة الزائفة للوحدة الوهمية مازالت تطارد البعض في الجنوب و الشمال لذلك كانوا يتقاذفون و يتصادمون في محاولة لإنتاج و صناعة مصطلحات رنانة لوصف العلاقة بين الدولتين و سمعنا الكثير من تلك المصطلحات مثل : ( الاخوة ، الاشقاء ، العلاقات الازلية ، العلاقات التاريخية ، العلاقات الرومانسية ، علاقات حب و عشق و غرام ) و كل ذلك ما هي إلا مساحيق يستخدم لإخفاء التجاعيد و ترهل الجلد و دهانات غير طبية ؛ سيظل الرؤية الحقيقية للشمال تجاه الشعب الجنوبي هي الوصف بالحشرات ، البف باف ، الحقنة ؟! .
في معرض دفاع الشوش عن عروبة الشمال و ليس دفاعاً عن دكتور وجدي منتج الفيلم و لابس القناع الذي في نظره اصبح سبباً للعار للشعب العربي الشمالي بسبب عرضه كيف بدأ العمل في الفيلم و المصاعب التي واجهه و تاريخه مع الحركة الشعبية التي جاءت في مقال بعنوان " في تجربة بروق الحنين رد على إعادة إنتاج الإضطهاد و الظلم المضاد " ففي نظره ( عبدالله ابراهيم ) شعب جنوب السودان اقل من إن يتم الاعتذار له على الرغم من إنني لم اجد ما يشير إلى اعتذار وجدي ، ربما التلميح بالاعتذار ايضاً مرفوضة من قبل الخميني ؛ مهما كان حجم الاساءة في حق الجنوب و انسانه و نلتمس ذلك في ما كتبه تعقيباً على مقالي " بروق الحنين و ايات شيطانية " حيث جاء الاتي ( و لقي وجدي من كتاب الأعمدة من جنوب السودان أذى كثير ، فماثلت الوثائقي عند كور متيوك ، من جهة استفرزاها للجنوبيين ، استفزاز رواية سلمان رشدي " آيات شيطانية " للمسلمين ، ووصف قناة " الجزيرة " التي أنتجته بسوء السمعة و الكيد القديم لأهله ، و ركز متيوك على موضوعة البنات الجنوبيات اللآئي تذكرن زوجاً أو حبيباً شمالياً فأدمعن في الفيلم ، ورأى في إيراد هذه اللوحات الإنسانية محواً للنضال الجنوبي و استحقاقهم للاستقلال منذ 1947 لولا العوارض ) إن ما نعتبره إساءة لشعب جنوب السودان يسميه الشوش باللوحات الإنسانية ! و هذا ليس حوله خلاف طالما هو رايه ، لكن وصفها باللوحة الانسانية ينم عن عدم إحترام وتقدير ، في مقالنا حول الفيلم اثبتنا إن العواطف ليس لها حدود لكن لا ينبغي إن تتخذ لخدمة اجندة سياسية و هذا يذكرنا بقصة الفتاة السعودية المعروفة بقصة ( هدى و عرفات ) التي احبت شاب يمني لكن اهلها رفضوا تزويجها بحبيبها اليمني ووجدت قصتها تعاطفاً كبيراً ، لكنها كادت إن تدخل السعودية و اليمن الدولتين الجارتين العربيتين في ازمة دبلوماسية كبيرة بعد إن هربت الفتاة السعودية الى حبيبها في اليمن الامر الذي اغضب بشدة اسرة الفتاة و السلطات السعودية حيث اقسمت الاسرة إن لا تتزوج إبنتهم ذلك الشاب و أدانت محكمة يمنية الفتاة السعودية ، هدى آل نيران ، بتهمة الدخول إلى الأراضي اليمنية بطريقة غير شرعية . وقضت المحكمة بتبرئة الشاب عرفات من تهمة التواطئ لإدخال هدى إلى اليمن بطريقة غير شرعية .
و إن كان الامر بتلك البساطة فلماذا لم تترك الاسرة إبنتهم تتزوج بعشيقها بعد إن لحقت بها في موطنه ( اليمن ) و إن كان حب فتاة لشاب يتسبب في مشكلة بين دولتين و امتين عربيتين و اسلاميتين ! فماذا يمكن إن يحدث في حال سوء إستخدام قصص عاطفية و غرامية بين شعبين لا يجمع بينهم إلا الكراهية و الحقد و الاستهتار والاستكبار ؛ يظل السؤال الذي يلاحق منتج الفيلم و الذين يدافعون عنها اين العنصر الاخر من ( اللوحة الانسانية ) كما يسميها الشوش لكي تكتمل العمل الفني ؟ اين الفتاة الشمالية في الفيلم و هي تبكي بحرقة على عشيقها الجنوبي الذي إرتحل عقب إستقلال جنوب السودان ؟ لا اشك إطلاقاً إن دكتور وجدي بما يتمتع بها من خبرة طويلة في هذا المجال لم يخطر على باله ، البحث عن فتاة شمالية تعاني من بعد عشيقها البعيد عنها او الذي اجبر للابتعاد بعد إن اصبح اجنبياً ! فتاة تلعب دور ليلى تنتحب بلا هوادة و تتالم على عنترة ؟ لكن الامر صعب جداً إن تجد فتاة شمالية من المثلث تحب شاب جنوبي و الامر اشبه بالبحث عن امرأة تقود سيارة وسط شوارع الرياض او جدة او قل اهون على دكتور وجدي إن يلج من ثقب إبرة من أن يجد فتاة سودانية من المثلثية تبكي حبيبها الجنوبي و امام الكاميرة ( كمان ) و إن وجدت فلن تملك الشجاعة الكافية لتعلن عن ذلك علنياً و إلا تم رجمها وسط الساحة الخضراء او في ميدان الخليفة و قطعت رقبتها لما جلبتها من العار للعروبة و الإسلام و الحضارة العربية ؛ ما يعضد ما ذهبت إليه إن وجدي ربما سعى جاهداً ليجد من تلعب دور الشمالية الولهانة هي تلك الفتاة الشمالية في الفيلم التي عندما سئلت عن علاقتها بزميلاتها الجنوبيات في الجامعة ردت بصراحة تحسد عليها " إنها لا تفهم طبيعة تلك العلاقة بالضبط على الرغم من تواصلهم " وجدي إرتكب خطأ عندما ربط مشهد تلك الفتاة الشمالية باخرى لفتاة جنوبية مستلبة لدرجة إنها ربما مازالت تساءل نفسها إن كانت جنوبية أم شمالية و اعتقد إن الامور إختلطت عليها حتى ربما تعتقد إنها عربية بعد إن عايشتهم عقدين او اكثر و هذا ليس بالامر الغريب ، دراماتيكية الفيلم لم يكن مفاجئاً بالنسبة لي طالما ظل الشمال يسعى من اجل إثبات إنه الافضل من الجنوبي ، بعض الشماليين لو لا إن الخجل يعتريهم في اللحظة المناسبة لقالوا لنا كيف خلقتم سوداً وكأننا نعرف لماذا ؟ و لماذا لم نخلق عرباً ؟ فبالنسبة للبعض من الشماليين إن كل ما هو خير فهو يمثل الحضارة الاسلامية و العربية و كل ما هو شر فهو اسود و افريقي و زنجي لكن احياناً قد يكون الشر هو الخير و العكس و إن تصوير الشمالي بأنه على خلق قويم و خلق من سلالة نادرة من سلالات الطين في فترة الخليقة الاولى ماهي إلا إغتصاب للخير و ما هي إلا اضلولة كبرى و إنعكاس لمرآة الاكذوبة و يشير بجلاء على عمق بئر الذاكرة التاريخية المزيفة بمياهها الراكدة الاسنة ، ينطلق منها رائحة الاموات الاحياء و الاحياء الاموات ، فما يسمى بالخير و الاخلاق الفاضلة المحتكرة لمكون شمالي عروبي وحيد دون الاخرين ( مناطق الهامش و سكانها ) و ما يسمونه بالشر الاعظم الذي يشمل المكونات الثقافية الغير عربية ، وطالما الامر يتوقف على السيطرة على مراكز إتخاذ القرار و مراكز القوة فالامر بالنسبة لي مفترغة من محتواها لانها اكذوبة القرن فالخير العظيم مقابل الشر الاعظم ما هما إلا خليقتين استخلصتا من بعض ، مثل إن الحقيقة وليدة الضلال و إرادة الحقيقة عن إرادة الخداع فإذا سيطر المجموعات الغير عربية على مراكز اتخاذ القرار و الهيبة في الشمال فقد يتحول الحقيقة إلا اكذوبة و العكس .

نواصل

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 937

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#933548 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2014 12:15 AM
كفيتى ووفيتى يا ((( نوارة ))) يا اختى ... هههههههههههه الآن أصبح الجنوبيين ((( منضبطين ))) وأصبحوا متفوقين على الشماليين من ناحية الكرامة وعزة النفس لأنهم يعرفون من هم والى من ينتمون وما هى هويتهم ؟؟؟ أما الشماليين فى نظره ((( لقطاء))) لذلك هم بلا كرامة وعزة نفس ولا يعرفون من هم والى من ينتمون وماهى هويتهم ؟؟؟ ...سبحان الله ...و لماذا لم يحدثنا عطوى عن نفسه من هو والى من ينتمى وما هى هويته ؟؟؟ صحى نسيت هو من (((الشرفاء))) وليس اللقطاء هههههههههههه


ردود على تينا
United States [نوارة] 03-06-2014 05:51 AM
شكرا علي مرورك اختي الغالية تينا الله يلزمنا الصبر والله المستعان


#933365 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2014 07:29 PM
شنو هو بروق الحنين لوحة غير انسانية ... كلام كلو عقد وكراهية للشماليين ... خلاص انتوا قلتوا كنتوا بتتعاملوا درجة تانية و انفصلتوا بارادتكم وقلتوا باى باى وسخ الخرطوم وانتهينا ... مشيتوا ليدولتكم والآن بديتوا تكتلوا فى بعض وانت لسة فى موضوع الشماليين فعلوا والشماليين تركوا ... كديى خلى دا حسى اتكلم فى مشكلتكم مع بعضكم ... وكل شوية تجوا تهددوا فينا بانكم ما راغبين فى الوحدة معانا ... خلاص فاض بينا نحن كذلك اذا دا اسلوبكم كثيرين منا لا يرغبون فى وحدة معكم ... فترنا يا ناس من كل واحد عندوا مرض وحاسى بعقدة دونية يجى يلصقها فى الشماليين ... أرحمونااااااااااا


#933330 [عطوى]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2014 06:28 PM
انا شخصيا اتاسف واعتزر للشعب الجنوبى العظيم وصدقنى لولا فايوس الكيزان المميت الذى اصاب كل الحياة السودانية فى مقتل لما شاهدت هذة الخزعبلات والاوهام التى انت بصددها من خلال نقدك للفلم الوثائقى الذى يحمل كل عيووب وتريخ الثقافة السودانية الاصلا مشوهة وصددقنى بان الشمال الذى تتحدث عنة ايضا وقع وماذال يئن تحت وطئة الاستعمار (الفكرى العروبى) الذى تسلل فى غفلة من الزمن وساار علية حتى الذين نعتبرهم مفكرين وعلماء وصارو هم من يؤسس لهذا الاستلاب والمسخ الذى يشوه الشخصية السودانية الرائعة لولا هؤلاء المفكرين والساسة الذين هم اكثر مرضا وقيحا من المواطن العادى الامى الذى يفوقهم سنين ضوئية فى كيفية تفهمة ومعرفتة للاخر بدون شرح ومفردات بايخة ومملة مثل السودانوية والغابة والصحراء كل هذة الايحاءات التى يعانى منها المثقفين السودانيين عن بكرة ابيهم الا من رحم ربك يعانون من عقدة العروبة والدونية هى التى تجعلهم ينفثون سمومهم وحقدهم على الشعب الرائع والمخلص والمنضبط الانسان الجنوبى ...

لكن على كل حال انتم قبل ان تقررو مصيركم كان كنتم تتفوقون على الانسان الشمالى من ناحية الكرامة وعزة النفس لانكم تعرفون من انتم والى من نتتمون وماهى هويتكم هذا يكفيكم تماما مهما تقاتلتم ومهاتشردتم فسينصلح حلكم لان ما تختلفون علية هو فقط كيفية ادرة الدولة وليس مثل الشمال الذى تركتموة والذى يعانى من مصائب ومحن على راسها حتى الان السودان الشمالى او قل مثلث حمدى يتقاتل فى صراع قيادة العروبة والدولة الدينية و انا عربى اكثر منك ؟ وانا اصولى عربية واو انا اصولى حضرمية او اننى من سلالة قوقازية ؟؟؟ وانت من من اصول تشادية وانت من مالى او نيجيريا ؟؟؟ السودان الشمالى حالتة تحنن الكافر شعب بلا هوية وهذة هى قمة المهانة واختقار الذات وهو الذى يجعلهم يفرغون كل شحنات الكراهية فى الذات على الانسان الجنوبى المسكين وعندما ذهب الجنوب تحولو للكراهية فيما بينهم ...


ردود على عطوى
United States [نوارة] 03-05-2014 10:09 PM
والله ياعطوي انت الحالتك تحن الله يشفيك ويشفي كل من كانت اصوله وخلقته لاتعجبه و يحتقرها ويبثها سموم في الاخرين مثلك ومثل الكاتب هذا نحنا كوننا عبيد هذا لاينقصنا في شئ وثقتي بنفسي لا استمدها من الاخرين عملا بقول رحم الله امرئ عرف قدر نفسه شهادة الاخرين سواء من حاقد مثلك او من يطعن في اصلي لايهمني البتا لاني اعرف من انا وماهي تربيتي وماهي قيمي ومن هو ابوي وماذا علمني ومن هي امي وعلي اي القيم ربتني الثقة لها مصادر عديدة تجتمع في الانسان تجعله معتز بنفسة منها علاقته مع الله وتعليمة و اسرته التي انحدر منها شكله الخارجي مكانته في المجتمع نحمد الله كمجتمع شمال السودان لدينا هذه الصفات فمثل خزعبلاتك وهرائك هذا لا يهز فينا شعرة لاننا نعرف من نحن وماذا نريد


#933229 [محمد عبد المجيد أمين (براق)]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2014 03:15 PM
الأخ الكريم كاتب المقال ، رويدك ، فثمة خلل معرفي وثقافي لديك ، وكأنك لا تمت للسودان بصلة . بروق الحنين هو محاولة جادة لتوثيق مواقف ومشاعر أهلنا بالجنوب بعد الإتقصال وهو علي هذا الأساس فيلم وثائقي وليس " تمثيلي" وليس له علاقة بكون المخرج شمالي أو جنوبي . سأفترض أنك المخرج إذن وأسمح لك بأن تأتي بمثله ، أو ربما أقضل منه . من المؤكد ، وبالنظر الي كتاباتك المشبعة بالكراهية تلك ، فستسمع ما لا تحب . أقترح أن تحتفظ ببعض الود ، فإننا لا تعرف ما تحمله مقبل الأيام ، ولا تنسي أنكم سعيتم للإنفصال فاقتتلتم فيما بينكم ، وما كان هذا ليحدث لو ظل السودان موحدا.


#933205 [نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2014 02:39 PM
بالله ماتلف وتدور وتبث سمومك وامرتضك وعقدك واحساسك بالدونية الذي مالبست تكتبه في كل سطر عبيد وماعبيد نحن الشمالين لم نطلق عليكم لفظ غبيد ففي كل بقاع العالم يقال لزنوج عبيد وهذه التسمية حتي عند اسيادك الخواجات موجودةslave وترجمتها عبيد وايضاnegro وترجمتها زنجي
ربنا اتي بك في هذه الحياة زنجي وهذا ليس لنت فيه يد هذا من عندالله وكونك زنجي هذا ليس عيب او نقيصة فانت من ىخلق الله كما الابيض ايضا من خلق الله وحاشا لله ان يخلق فعبده ناقص الفيلم ومافيه لما قبلت استيلا بالعمل فيه اذا كان به اساءة لجنوب تم الفصل واخذت استقلاك وصرت حر صلح بلدك وحضرا وساعد شعبك علي نيل الحياة الكريمة بعد الزل والهانة في السودان الشمالي انت لاتحب العودة وكذلك يوجد في السشمال من لايرغب بهل حل عن سمانا واتركنا لحانا واذا كان لك فهم او رائ اعكسه في وطنك


كور متيوك
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة