المقالات
السياسة
مثلية فى السودان..!!
مثلية فى السودان..!!
03-06-2014 08:29 AM



سئمنا الكتابة عن تعدد وتنوع ظاهرة الفسوق والتحلل الأخلاقى عند البعض منا ، ما إن نكتب عن واحدة إلا وتلتها أخرى أفظع منها عن ماذا نكتب إذاً وقد أعيتنا سرعة إنتشار هذه الظواهر وكثرتها من ملاحقتها والكتابة عنها أو ربما اعتدنا أن نسمع ونقرأ عنها ولم تعد تحرك فينا شهوة الكتابة عنها ..
سمعتم بالطبع عن الشذوذ المدمر القادم بقوة وسيطالكم فى أبناءكم شئتم أم أبيتم..أو هكذا قالوا عنه..وقد أحصته سجلاتهم وهم يؤكدون تزايده بيننا ..نسأل الله أن يلطف بنا وأن يُكذب ما توقعوه..
قرأتم عن طالبات جامعيات فى مرحلة عالية من الوعى أو هكذا كنا نظن وهن يغبن عن الوعى بسبب البنقو وتدخينه وربما غيره ..
أوضاع مخلة للأداب خبر لا تخلو منه صحيفة ..فُرادى وجماعات وممارسات أخرى تعافها الفطرة البشرية السليمة يمارسونها وقد غابت عقولهم أو غيبوها بحثاً عن ملذات وضيعة وخيمة العواقب .
مثلية فى السودان..
تتمنى ان تعيش بسلام مع من إختارتها شهوتها اللعينة شريكةً لها..
هذه نكرة تعلن انتماءها لنا وبلا حرج جاءتنا تُجاهر بمثليتها فى قناة أجنبية تدعونا أن نتركها لأن تعيش فى سلام مع من اختارت ..هى بذرة لعينة فى ظرف زمانى تزعزعت وتراجعت فيه كثير من القيم ألقتها هذه الفتاة التى أشك فى انتماءها لنا وجميعُنا يُدرك حياء البنت السودانية التى ترعرعت بيننا و تخشى على نفسها من أسرة ومجتمع لا مانع لديه من أن يلفظها بعيداً عنه فى حال قيامها بمثل هذه الأمور وفى معيتها أسرتها التى لم تُحسن تربيتها..
هذه البذرة الفاسدة التى رمتها هذه النكرة بيننا أكثر ما نخشاه أن تجد التربة الصالحة التى تُعينها على الإنبات حتى تُصبح نبتة ذات جذور قوية راسخة فى باطن مجتمعنا السودانى تحمل جينات فاسدة يصعب علينا اقتلاعها من جذورها من بعد وربما تجد من يرعاها ويعتنى بها وينشئ لها كياناً يحميها ويُقر ما تفعله علناً ويُسن لها من القوانين ما يدافع بها عن حقوقها ويعاقب من يعترضها فى مجتمع يحسبونه متخلفاً لا يحافظ على حقوق أمثالها، فلا تدعوها يا من تصديتم لحمل التكليف نيابة عنا فى أن تنمو بيننا والله سائلكم عنا إن فرطتم..
أكتب أنا عن هذه الظاهرة وأمام ناظرى كثير من الممارسات اللاأخلاقية فى داخل المجتمع الذى لا أدعى كمال العفة والطهارة فيه ولكن أحسب أن قيمة الخلق النبيل مازالت تسموا بين أفراده ..
والله نسأل أن يسترنا وإياكم بستره الجميل..

صحيفة الجريدة السودانية..
بلا أقنعة
Zahir95@live.com


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 5671

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#935128 [أحمد السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2014 08:45 PM
نقدم اعتذارنا الشديد لفاطمة عبدالصادق ... على مقالها الوقف الدنيا كلها وما قعدت لي حسع .. وكل النبقراه في الصحف وفي الأخبار بالنسبة لي مقالها يعتبر مقالها ولا أي شيء فإذا كان دا حالنا ودا حال السودان وأولاد السودان وبنات السودان .. في دولة الإنقاذ .. قدموا اعتذاركم لي فاطمة


#935105 [أبو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2014 08:09 PM
كل إنسان حر في تصرفاته ما دامت لا تتسبب في الضرر للآخرين.


#934564 [رجعنا بعد فرقة]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2014 02:33 AM
احسب!!!!!؟ إذن انت كوز وفيما الاستغراب،،،!!!!


#934182 [Abu Hawa]
5.00/5 (2 صوت)

03-06-2014 02:47 PM
ايها الارزقي المهادن تعلو اصواتكم في واحدة و تصمتون عن موت الاطفال قصفا بدانات الانتنوف و تحت حوافر خيول الجنجويدو تغتصب الحرائر تحت سمع و بصر سيدكم امير المؤمنين هل هذا السلوك يشبه عاداتنا و اخلاقنا(استيراد مرتزقةو عمالة من مجتمعات لا تشبهنا و متفسقة اخلاقيا)
و تستنكر شذوذ فتاة؟
كيف لا تشذ و شيوخ المشروع الحضاري و حواريه حدث ولا حرج (فسوق ابو دقن)
انالا اقر سلوكها و لكن ترتيب الاولويات للحديث عنها
لم اكن لأتخيل ان كاتب و صحفي يكون سطحيا في تناول الامور كما تفعل انت, فالصحفي الحصيف ينظر الى ما وراء الظاهرة و يسأل نفسه هل كانت عرضية ام لها مسببات موضوعية؟
و الخوف من التفشي لا يجدي نفعا و لكن معرفة المسببات وعلاج المشكلة هي ما يعصمنا من التفسخ الاخلاقي لا مجرد الاشارة و الاندهاش


#933964 [الممغوس وصابر]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2014 11:25 AM
حغظ الله بناتنا ونساءنا وكل شبابنا..... ونعوذ به تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا.


#933901 [محتار والله]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2014 10:17 AM
يا شعبي الحبيب اما آن الأوان أن نستفيق من هذا الوهم الذي طال أمده وعطل حركتنا نحو التقدم والازدهار. اتركو الناس لرب الناس وتوجهو للحقول والمصانع وعمرو بلادكم وكل فرد حر في شأنه الخاص.


#933887 [ماسورة]
4.00/5 (3 صوت)

03-06-2014 10:04 AM
المثلية

من احب الأعمال الى الكيزان
وأقربها الى نفوسهم
ويجدون فيها الراحة والسكينة
بعد عناء يوم طويل وشاق من
القتل والتعذيب والسرقة والكذب

ولو سألت كوز عن اغنيته المفضلة
ح يقول ليك ( مثلية فى السودان بحبى ليها ابوح)


#933842 [مرقنا... وادسينا تاني]
5.00/5 (1 صوت)

03-06-2014 09:19 AM
نعم الله يستر اولادنا وبناتنا وأولاد المسلمين الموحدين
اكثروا من قول يا لطيف يا لطيف ، عسي الله يلطف بنا ويحلنا من اسباب الفساد


زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة