المقالات
السياسة
مؤتمر صحفي لجبهة شرق السودان
مؤتمر صحفي لجبهة شرق السودان
03-06-2014 01:33 PM

image

ــ بيان رقم ((102)) من جبهة شرق السودان الي الشعب السوداني
لاشك ان الجميع يدرك ان الوطن جم واحد" إذا إشتكي منه عضو واحد تداعي له سائر الجد بالهر والحمي"
إيماناً منا بأن دماء شهداء الوطن في كل اطرافه لن تذهب داً,وعرفاناً لدماء شهداء مذبحة بورسودان وشهداء المواجهات المسلحة التي قادت بالنتيجة الي اتفاق لام شرق السودان وتقديراً وعرفاناً لكل من بذل جهداً او عملا في سبيل تعديل الإختلال الناتج عن الشمولية التي قادت بالنتيجة الي ما نحن فيه من حال,تداعي اعضاء اللجنة المركزية لجبهة شرق السودان وناشطين مؤسسين للعمل المسلح بشرق السودان وقيادات حادبة من شرق السودان بكل طيفه السياسي والاجتماعي والقبلي وغيرهم من الحادبين علي تنفيذ الاتفاق.*(1) للنظر الي مالات اتفاق الشرق من خلال عقد مؤتمر إستثناي للجبهة وتوصلوا الي النتائج التالية:ـ
(1) الجميع يعلم انه تم توقيع اتفاق سلام شرق السودان في 14 اكتوبر 2006 باسمرا بين جبهة شرق السودان وحكومة السودان وكان من ضمن نتائجه توقف العمل المسلح بشرق السودان. ومنذ2007 تاريخ بداية تنفيذ الاتفاق ــ ظل الجميع يراقبون كيفية تنفيذه ومتابعة تنزيل بنوده الي ارض الواقع ولكن لم ينجح اتفاق الشرق من نفس مصير الاتفاقيات الاخري حيث لم تف الحكومة بإلتزاماتها تجاه الاتفاق ولم يضمن الاتفاق بالدستور الانتقالي كما جاء بالمادة الاولي منه (1 ـ 1) ولم تلتزم بتعهدها تجاه صندوق صندوق الاعمار (600 مليون دولار خلال 5 سنوات) المادة (23) ولاتجاه التمييز الايجابي بالخدمة المدنية والمفوضيات الخاص بابناء وبنات شرق السودان *(2) ولا تجاه ملف المسرحين (انظر الجدول المرفق).
(2) الاشخاص الذين كلفو متابععة الاتفاق لم يقوموا بدورهم المطلوب والمتوقع وتخلوا عم التنظيم الذي وقع الاتفاق وه" جبهة شرق السودان" واقاموا تنظيماتهم الخاصة وتجاهلوا امر تنفيذ الاتفاق .
(3) الطريقة التي اديربها هذا الملف شابته الكثير من العثرات والضعف وعدم المرفة او انعدام الادارة الارادة او ضمور الرغبة وعدم الكفاءة وتم تغيب اللجنة المركزية للجبهة ولم يتم تكوين المكاتب المفترض فيها ادراة العمل فيما سمي "بالقيادة الثلاثية" وبمساعدة الطرف الاخر في التفاق* (3)
(4) ينص دستور جبهة شرق السودان المصدق والموقع والموقع من القايدة الثلاثية علي جميع صفحاته في يوليو 2007 علي ابعاد كل من ينضم او يكون اويستمر في عضوية اي تنظيم اخر غير الجبهة حسب المادة (6) ه من لائحة الجزاءات .

عليه فقد تم عقد مؤتمر إستثنائي بحضور عدد مقدر من اعضاء اللجنة المركزية والمؤسسين لها وللعمل المسلح من القيادات التاريخية واصدرت القرارات التالية:ـ
1) إسقاط عضوية القيادة الثلاثية وكل من اعلن انضمامه الي حزب اخر من جبهة شرق السودان والغاء أي تكليفات ابق لهم.
2) تكليف قيادة جديدة مؤقتة بالمهام التاليةـ
أ) إدارة شئؤون الجبهة وتمثيلها في جميع المحافل الداخلية والخارجية.
ب) الإعداد لعقد المؤتمر العام لجبهة شرق السودان خلال 90 يوما من تاريخ هذا البيان.
(3) تكليف :ـ الاستاذ/ سليمان اونور رئيساً لجبهة الشرق.

ــ سليمان محمود اونور
الخرطوم 18/2/2014



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 802

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#934342 [abbuu]
5.00/5 (1 صوت)

03-06-2014 07:54 PM
الحلول الوافيه في حل مشاكل السودان المتعاصيه


المشاكل السودانيه كثيره ولا حصر لها والكل متضرر من حكومات السودان المتعاقبه التي تسببت في الجوع والتخلف والجهل والمرض وغيره من المشكلات التي تذرع بها من تذرع ليحمل السلاح ويقوم بتحطيم ماتبقي من بنيات اساسيه نحن احوج لها بل يتعداها الامر لقتل النفس التي حرم الله الا بالحق ,,,ثم يرجعون وتقوم حكومه السجم الشومه بتكريمهم بالمناصب من مساعد رئيس الي طاقم وزراء وصرف لا حصر له,,,وحال المواطن المسكين كما هو واقف محلك سر ,,,,اذن المشكله قائمه وستظل قائمه الي الابد مالم يتم النظر وتشخيص المشكله كما ينبغي ,,,ولتشخيص المشكله جب ان ننظر الي الوضع منذ ماقبل الاستقلال الي يومنا هذا نلاحظ ان المناطق التي تلتهب يبدا اهلها بالكلام عن التنميه المتوازنه ويكون هذا الكلام باخوي واخوك لكن لم يجد اذانا صاغيه ثم يتم استثماره من قبل كل الجهات حتي يتم عمل فكره مخصبه ثم يتم وضعها في رحم المنطقه وسرعان مايكتمل النمو وتتم الولاده وتستمر كل القوي بارضاعه ورعايته وتقويه ساعده وتحدث الطامه ويموت الناس والحكومه تتزنق زنقه كلب في طاحونه ,,فتجينا المفاوضات والقصه تستمر,,,,,لكن لوسالنا انفسنا ماهي التنميه التي طالبو بها نجدها انها كانت لا تكلف نثريه واحد من هؤلاء الصعاليك,,,وستتفاؤون عندما نعرف ان كثير من الناس وضعو حل المشكله ودرسوه وقامو بتسليمه مشاريع جاهزه للتنفيذ,,,,والان لنعرف ان المشكله البسيطه التي نتكلم عنها هي رغم بساطتها تسببت في موت الكثيرين ومرض الاكثر وتاخير الاكثريه,,,,بكل بساطه انها مشكله الماء لاغير,,,,,, والحلول كانت واضحه مد ترعه من النيل للجانب الشرقي ومد اخري للجانب الغربي,,,
لاتستهينو بمساله الماء لانها سبب الحياه وتخيل الان ماالذي كان سيحدث عندما تجد كل مكان الماء ؟
بالتاكيد سيشرب الناس ويزرعو ويرعو في امانه الله والبجو بعد الزراعه والرعي كتير ,,,ولن تجد مشكله واحده يتكلم عنها الناس ....فلايمكن في بلد يشقها النيل تجد الناس عطشي لايمكن ,,,هذا تباطؤ وتواطؤ
ولا بد من محاسبه كل المتواطئين والمتباطئين


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة