المقالات
السياسة
اشراقة افضل من يسوق لنا فرص العمل
اشراقة افضل من يسوق لنا فرص العمل
03-06-2014 03:48 PM


قالت وزيرة تنمية الموارد البشرية والعمل إشراقة محمود في تصريحات رسمية مؤخراً بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية وسونا أنها "اتفقت مع نظرائها في كل من قطر وليبيا والمملكة العربية السعودية والبحرين والمغرب والعراق على زيادة فرص العمالة السودانية بهذه الدول".

وجاءت تصريحات الوزيرة عقب مشاركتها في منتدى التنمية والتشغيل الذي عقد خلال الفترة من 24-26 فبراير 2014م بالعاصمة السعودية الرياض الذي نظمته منظمة العمل العربية بالتعاون مع وزارة العمل السعودية والبنك الدولي برعاية خادم الحرمين الشريفين.

ونشكر لسعادة الوزيرة إهتمامها المتزايد "هذه الأيام" بهجرة السودانيين وتسهيل سبل الخروج لهم خاصة بعد ان تحولت وزارتها الى "وزارة ايرادية" وان خروج السودانيين للعمل بالخارج يحقق لوزارتها مكتسبات كبيرة تزيد من رصيدها مستقبلاً خاصة وأنها صاحبة تصريحات قوية في مؤازرة حكومة المؤتمر الوطني وذلك لأن الحزب الذي تمثله سعادة الوزيرة "الإتحادي المسجل" يستمد وجوده وعدمه من حكومة المؤتمر الوطني وأن علاقة الإتحادي المسجل بالوطني أفضل لقادة "الإتحادي المسجل" من علاقتهم بالإتحادي الإصل لذلك يستميت وزراء الإتحادي المسجل بصورة تعجز عن الوصف (وزير الأعلام نموذجاً) في الدفاع عن الحكومة الحالية ومساندتها أكثر من الدعم الذي تجده حكومة المؤتمر الوطني من أعضاء المؤتمر الوطني أنفسهم او إصلاحي المؤتمر الوطني او المنشقين عن المؤتمر الوطني.

كما يأتي اهتمامها بخروج السودانيين والعمل بالخارج لعلمها التام باختلال موازين العمل داخل السودان بسبب تحول فرص العمل المتاحة الى كوتات مثل كوتات السكر والبنزين تصرف أولاً للمؤتمر الوطني ثم الأحزاب المتوالية ثم لأصحاب الإتفاقيات ثم المؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين واخيراً للشعب السوداني وهو في سبيل الله ما دفع بوزيرتنا الهمامة البحث لأبنائنا عن العمل بالمغرب الأقصى وفي فاس الماوراها ناس ولا تعلم الوزيرة بل تعلم أن المغرب العربي لم يكن في اي يوم من الأيام ضمن خارطة الدول المستقبلة للعمالة إذ هو نفسه من الدول المصدرة للعمالة الفنية والبنايين المهرة واصحاب الحرف اليدوية المرتبطة بصناعة البناء والديكور وغيرها ولا أعرف اي فرص هي التي بحثتها وزيرة تنمية الموارد البشرية في دولة العراق الجريح المحفوف بالمخاطر؟ وتعلم سعادة الوزيرة إشراقة ان زمان استقبال العراق للعمالة الوافدة قد ولى قبل عام 1990م بعد احتلال العراق لدولة الكويت وفات زمان استقرار الهلال الخصيب وإصابة دوله في مقتل بسبب الطائفية الدينية والحركات السياسية المسلحة داعش والقاعدة والصراعات الطائفية التي تعصف به حالياً الامر الذي يفرغ مضمون تصريحاتها من الجدية تماما كما لا ادري لماذا تناست الوزيرة ان تضم الى تصريحاتها بقية الدول العربية الأخرى مثل سلطنة عمان والامارات والكويت ثم جزر القمر والصومال وجيبوتي ام لم تجد الوقت الكافي للإجتماع بنظرائها في تلك الدول.

انعقد المؤتمر تحت شعار "نحو حماية اجتماعية وتنمية مستدامة في الدول العربية" وهو مضمون يتعلق بالاستقرار الوظيفي والحماية الإجتماعية بتطبيق أنظمة وسياسات الحماية الاجتماعية الشاملة ودورها في التنمية وهي من نوع الترف الوظيفي في الوقت الذي يبحث فيه ابنائنا عن مجرد العمل بغض النظر عما يوفره هذا العمل من حماية ولقد اشفقت على سعادة الوزيرة بوجود الوقت الكافي لمقابلة كل هؤلاء الوزراء في يومين من اجل لتعقد معهم كل هذه الإتفاقيات والصفقات للشعب السوداني مع العلم أن دولتي السعودية والبحرين ليستا في حاجة لتدخل الوزيرة إذ لم تتوقف هاتين الدولتين عن إستقبال العمالة السودانية بمختلف تخصصاتها من الراعي إلى الاستاذ الجامعي حتى في أحلك الاوقات التي بلغت فيها العلاقات الثنائية اسوأ المراحل والدولة الوحيدة التي توقفت عن اصدار تأشيرات العمالة السودانية هي دولة قطر.

والشئ المؤسف حقاًأن تتباهي الوزيرة بمناقشتها مع نظيرها البحريني المساعدة في زيادة فرص العمالة السودانية في دولة لا يتعدى عدد سكانها (1.3) مليون نسمةوان مساحتها (765.5) كلم2 تعادل مساحة محلية جبل اولياء (615) كلم2 تقريبا وتقل عن مساحة محلية أمبدة بتسعة وعشرين مرة التي تبلغ مساحتها اي محلية امبدة حوالى (23) الف كيلومتر مربع.

وكان على سعادة الوزيرة ان تبحث مع نظرائها في تلك الدول مجتمعة الاسباب التي ادت الى تقدمهم وتخلفنا واستقرارهم وتراجعنا فهل تبحث الوزيرة فعلا عن المزيد من فرص العمل لنا ام لهم؟
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 800

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#935099 [أبو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2014 08:55 PM
الإنجاز الخايب الذي حققته هو إرسال السودانيات للعمل خادمات في بيوت الخليجيين.


#934955 [علي جرقندي]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2014 05:08 PM
دي ادوني يها اسبوع بس في السري رحا اكمل ليطم فهمها


#934266 [سيد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2014 06:01 PM
لا يا أشراقة ما بيسوقوها كدى
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-139238.htm



لا يا أشراقة ما بيسوقوها كدى

03-05-2014 06:36 AM
سيد الحسن

بسم الله الرحمن الرحيم

تردد كثيرا على لسان القيادات العليا فى الحكومة وحتى المواطن العادى أن مهاتير محمد رئيس ماليزيا السابق نهض بدولته فى خلال عشرين سنة وأصبح أقتصادها من بين الأقتصاديات التى يشار اليها حين الحديث يتناول الأقتصاد العالمى. والكل يعلم أن مهاتير محمد قد نهض بدولته لأنه ركز طيلة العشرين سنة على تنمية الموارد البشرية.
وكلمة (تنمية الموارد البشرية) تتقدم أسم وزارة سودانية وزيرتها أسمها أشراقة سيد محمود (وزارة تنمية الموارد البشرية والعمل). وكالعادة فأن أى وزير أو وزيرة يقوم بتنفيذ السياسات العامة للحكومة. وأن أى تقصير تتعدى مسؤوليته الوزير أو الوزيرة لتكون مسؤولية الحكومة ورئيسها.

لفت نظرى خبر نشرته (أس أم سى) الحكومية , تحت عنوان (فرص عمل جديدة للسودانيين بدول عربية) مما يوحى بأن هذه الوزارة فى قمة أولوياتها تقوم مقام مكاتب أستقدام العمالة السودانية وتفريغ دولة السودان مما تبقى من الخبرات وأصحاب المؤهلات والتى يعول عليها كل السياسيون من حكومة ومعارضة فى أنها العمود الفقرى للنهوض بالسودان وأخراجها بولادة متعسرة من أزماته الحالية أقتصادية وصحية وتعليمية وسياسية وأمنية. ولا أشك أبدا بأنه مهما كانت الولادة متعسرة , فأن فى آخر النفق وميض ضوء متمثل فى توافر الخبرات أوالتأهيل أذا أتبعت الطرق العلمية الصحيحة فى توظيفها.
أنقل من الخبر بالنص:
)اتفقت وزارة تنمية الموارد البشرية والعمل السودانية مع نظيراتها بكل من دول قطر وليبيا والمملكة العربية السعودية والبحرين والمغرب والعراق، على زيادة فرص العمالة السودانية بهذه الدول، وإزالة كافة العقبات التي تواجه عمل السودانيين بالخارج(.

أن سعادة الوزيرة تركت الجزء المهم من أسم وزارتها وأتجهت الى البحث عن فرص عمل للسودانيين بالخارج. وحسب تقديرى أن مجهوداتها فى هذا الصدد ليس ألا الأستهداف المبطن من حكومتها لعائدات تحويلات ومدخرات المغتربين لسد العجز فى الموازنة . دون الأخذ فى الأعتبار بأن من أهم واجبات وزارتها هو تنمية هذه الموارد البشرية وتدريبها وتأهيلها لتسهم فى زيادة الأنتاج للأكتفاء الذاتى والتصدير لسد العجز فى الموازنة فى المدى الطويل.
أن جلوس مثل هذه الوزيرة على منصب هذه الوزارة المهمة جزء من الأصرار على نهج التدمير بجهل بحسن نية أو بعلم بسوء نية. ألم تطالع هذه الوزيرة أخبار :
(1) تردى الخدمات الصحية الناتج من هجرة الأطباء والعاملين فى الحقل الصحى.
(2) تردى الخدمات التعليمية الناتج من هجرة المعلمين والعاملين فى القطاع التعليمى.
(3) تردى الخدمات الهندسية بهجرة المهندسين.
(4) الأنهيار الأقتصادى الواقع الآن نتيجة تفريغ أهل الخبرة والأختصاص من وظائفهم وترك الحبل على الغارب لمؤهلات (التمكين) و(أخو الشهيد) و(صديق الوزير) و(من أسرة الرئيس).

سعادة الوزيرة
فى بدايات أنهيار الخدمة المدنية والخدمات الصحية والخدمات التعليمية منتصف السبعينيات أيام حكومة مايو, حيث كان يجلس على منصب وزارتك وزير مؤهل يتدفق وطنية وأعلم بمخاطر هجرة الخبرات والعمالة السودانية. حيث أصدر من القرارات لتشديد أجراءات الهجرة خاصة فى القطاع الصحى والتعليمى. وأصبح من الصعب بمكان أن لم يكن مستحيل هجرة المعلم والطبيب ألا فى حدود أعداد محدودة تطلبها دول الخليج ودول الهجرات السودانية وتستجدى الحكومة السودانية لزيادة الأعداد عكس ما تقومين به لأستجداء فرص عمل للسودانيين بالخارج. مما ينطبق على حكومتك وصف د. مصطفى عثمان أسماعيل للسودانيين بالشحادين. وأن ما تقومين به نوع من الأستجداء لتوفير فرص لعمل السودانيين بالخارج.
سعادة الوزيرة
أن من أهم واجبات وزارتك فى الوقت الحالى (حيث بلغت الروح الحلقوم) هو عملك وعمل حكومتك على أرجاع أصحاب الخبرات والمؤهلات لتسديد دين عليهم لهذا الوطن الذى علمهم وأطعمهم وأكرمهم قبل صعود حكومة الأنقاذ.
سعادة الوزيرة
أن الخروج من أزماتنا لابد وان يتم على يد أهل الخبرة والتأهيل والذين تعج بهم (بالخارج وليس السودان) مكاتب الشركات والمؤسسات والدواوين الحكومية الأجنبية والوكالات والمنظمات العالمية , والذى من أولى واجباتك كوزيرة لتنمية الموارد البشرية اللهث خلفهم واغرائهم للرجوع والمساهمة فى أنتشال ما تبقى من المؤسسات الحكومية فى قطاعات الصحة والتعليم والهندسة والأقتصاد .
سعادة الوزيرة
أن علماء الأقتصاد قد ذكروا أن من أهم القرارات للخروج من الأزمات الأقتصادية المستفحلة كحالتنا, ضخ مزيد من السيولة فى عصب أقتصاد الدولة بتوفير فرص العمالة فى القطاع الأنتاجى , وليس تشريد ما تبقى منها حسبما ما تستهدفين حاليا فى زيارتك المذكورة وأتفاقياتك المذكورة فى الخبر.
سعادة الوزيرة
لأ أحسب أنك تعتقدين (وبمفهوم ضيق لا يتعدى أرنبة أنفك) أنه بأيجاد فرص عمل للسودانيين بالسعودية سوف يسهم فى توفير عملات تدعم موقف البنوك السودانية الموقوفة بحجة عدم القدرة على سداد ألتزاماتها للبنوك السعودية. وتحاولين ترك بصمات على حل مشكلة العملات الصعبة.
سعادة الوزيرة
لا أجد لك عذرا , وأوجه لك أتهاما مباشرا بأنك وحكومتك بدءا من سفيرها فى الرياض وأنتهاء بوزير أستثمار , تعملون على أستغلال حادثة الراعى الطيب الزين أسوأ أستغلال فى أحلك ظرف تمر به البلاد, لتسويق خدمات السودانيين وشحذ فرص عمل لهم بالخارج.

سعادة الوزيرة
أن هذاه الوزارة من (وزارات الترضيات )وفعلا لقد تمرغتى فى أمتيازاتها وسفرياتها , وعلى أسوأ الفروض كنا نأمل أن لا تتخطى الآثار السلبية نتجية جلوسك عليها أمتيازاتك ومخصصاتك كوزيرة , لكن أستجدائك الدول التى زرتهيا لأيجاد فرص عمل للسودانيين (سياسة التفريغ) فأن آثرها سوف يكون الأسوأ فى المدى القريب والبعيد على الوطن والمواطن وسوف لن يغفر لك التاريخ أو حكومتك عملكم على تفريغ ما تبقى من خبرات وتأهيل البلد فى أمس الحاجة ليس لها فقط بل للعاملين بالخارج ,فى الوقت الحالى لأدارة وتشغيل عجلة الأنتاج.
سعادة الوزيرة
أن زيارتك وأستجداءاتك للدول العربية لأيجاد فرص عمل للسودانيين وصمة عار فى وجهك ووجه حزبك الديكورى وحكومتك المتزينة بمشاركتكم ووجه كل سودانى . والأحرى أن (تأكلى وتقشى خشمك بدل البتعملى فيهو دا).
سعادة الوزيرة
لا أظن أن أعلانات الخادمات المنزلية السودانيات بمواصفات منها الشكل واللون والطول ,للعمل فى المملكة العربية السعودية (والتى نخرت فى كرامة كل سودانى) , لا أظنها خرجت من فراغ بل بفعل فاعل من حكومتك , وأوجه الأتهام لك شخصيا كوزيرة تنمية موارد بشرية , فى أنك أن لم تكونى وارءها سوف تكون عرضت عليك وصدر منك (عدم الممانعة) كوزيرة. حيث أن أستجدائك لم يذكر نوعية العمالة التى تطلبين لها الوظائف هل هى عمالة رجالية أو نسائية.
وأزيدك علما بأنك لا تعلمين (لصغر سنك) أن السعوديين بطبعهم يعلمون الخطوط الحمراء فيما يختص بالمرأة السودانية وكرامتها وعملها داخل بلدها ناهيك بالخارج وفى وظيفة عاملة منزلية . ولا يتجرأ السعوديين لطلب كذلك ولا يرجونه ولا يحلمون به من السودان.

أخيرا سعادة الوزيرة (هذه الوزارة) لا يمكن قيادتها بهذه الصورة لتحقيق هدفها فى تنمية الموارد البشرية لتعود على البلد بالخير ومزيد من الأنتاج. أخطأتى القيادة , فعذرا ترجلى لمن هو أكثر تأهيلا.
اللهم أنا نسألك التخفيف والهداية.


ردود على سيد الحسن
United States [ابو ساري] 03-06-2014 09:11 PM
لا فض فوك اخي سيد الحسن لقد كفيت و اوفيت و ما ابقيت. لكنك اسمعت اذ ناديت حي و لكن لا حياة لمن تنادي. بالله من اين اتى هؤلاء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


عبدالرحيم وقيع الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة