المقالات
السياسة
ازالة آثار التمكين قبل الحكومه الانتقاليه
ازالة آثار التمكين قبل الحكومه الانتقاليه
03-06-2014 09:33 PM

ازالة اثار التمكين قبل الحكومه الانتقاليه
مع ارتفاع ترمومترالحوار لحل مشاكل السودان والمصالحه الوطنيه كان اول مطالب المعارضه "خائبة الرجاء " الحكومه الانتقاليه والحكومه يصرح قادتها بانهم يوافقون على حكومه قوميه ولافرق كبير بين ماتطالب به المعارضه "خائبة الرجاء " والانقاذ ولكن هل تجدى الحكومه الانتقاليه او القوميه فى حل مشاكل السودان ؟ من الواضح ان المعارضه تتقدم بمطالب لم تدرسها جيدا ولم تسبر غورها فالجميع يعرف ان الانقاذ وبسياسة التمكين قد سيطرت على كل مفاصل الدوله ومرافقها القوميه وفى الوزارات من الخفير حتى الوكيل من الجماعه بل ان السيطره امتدت للقطاع الخاص وطردت الانقاذ من السوق كل من لاينتمى اليها (وليس من يعارضها ) فقد طاردت غير المنتمين بالجبايات حتى غادروا السوق فخلص لها السوق كما خلصت لها من قبل مرافق الدوله وهذه حقيقه يعرفها حتى راعى الغنم فى الخلاء الذى لم تسلم غنمه من تمدد الانقاذ فاصبحنا نسمع عن متنفذيها الذين يملكون الآلآف من البهائم فى سهل البطانه وفيافى كردفان ولم تستثنى الانقاذ من سيطرتها حتى فرق كرة القدم فسيطر منسوبيها على مجالس ادارة هذه الفرق !! وحتى الفن استقطبت عددا من الفنانين وميزتهم وراينا نشاطهم الفنى لصالح الانقاذ فى الانتخابات السابقه وامام هذه الصوره الواضحة المعالم ماذا ستفعل المعارضه "خائبة الرجاء " بحكومه قوميه ؟؟ ولا استبعد ان تستجيب الانقاذ لهذا المطلب بل ان تعطى المعارضه جل مقاعد مجلس الوزراء فماذا ستفعل المعارضه بوزارات بلا سلطه ؟ ماذا سيفعل الوزير الانتقالى فى وزاره من غفيرها لوكيلها يعملون ضده ؟ ومن سينفذ قرارات هذا الوزير الصورى
وسيكون كل عمله ان يقبض المرتب والمخصصات ويتمتع بالسفريات للخارج ......... ماذا فعل عرمان وباقان وعقار والحلو وعبد الرحيم سعيد وناس احمد سعد عمر وعثمان الشريف وهلمجرا فى وزاراتهم وولاياتهم ؟ اى قرار اتخذوه لصالح هذا الشعب ؟ هل اعادوا مفصولا واحدا ؟ هل انصفوا مظلوما واحدا ؟ غير ان ركبوا الهمر "عقار" وشيدوا البيوت الفاخره فى ارقى الاحياء وبعضهم هبر هبرته !! ماذاكان دورهم والمظاهرات السلميه يطلق عليها الرصاص وتفض بالقوه المبالغ فيها ؟ واموال الشعب تنهب امام اعينهم والشرفاء يقبض عليهم ؟ هل رفعوا صوتهم لمره واحده معترضين ؟ هل اتخذوا موقفا واحدا يحسب لهم ؟ ماذا فعل وزراء الاتحادى الديمقراطى ودماء 200 شاب تخضبت بها ارض الخرطوم ؟ ماذا سيجنى الوطن من توزير برمه ناصر "الامه " وصديق يوسف "الشيوعى " وعبد العزيز خالد "التحالف"وتاج السر محمد صالح "الاتحادى " وكمال عمر "الشعبى "وهل استمعتم لبرنامج حتى تكتمل الصوره والذى شارك فيه هؤلاء وكانت مهزله ان يجعل منهم ياسر يوسف المؤتمر الوطنى "حفيدهم" ارجوزات يضحك عليهم المشاهد اكثر ممايستمع لهم ...... ماذا سيضيف هؤلاء اذا اتلموا على رفاقهم الاتحاديين فى مجلس وزراء انتقالى غير ان التعيس اتلمه على خائب الرجاء وابشر المعارضه بان مطلبهم بحكومه قوميه سيلبى فماذا خسرت الانقاذ من توزير احمد سعد عمر او عثمان الشريف ؟ ان ماحدث لنا مع وزراء نيفاشا والتجمع الوطنى فى حكومة الوحده الوطنيه سيحدث لنا مع الحكومه الانتقاليه والتى سيمثلنا فيها وزراء بلا سلطات فالسلطه كلها فى يد الانقاذ وستظل كذلك وكنت اتخيل ان المعارضه "خائبة الرجاء " ستبدأ بالمطالبه بازالة آثار التمكين اولاواعادة المفصولين والاصلاح الاقتصادى وقومية المؤسسات ولكن من الواضح ان اعمارهم حكمت عليهم بتقديم مطلب الاستوزار اولا حتى لايفوتهم قطاره فى آخر العمر
اما السؤال الثانى
من هم الاطراف الذين سيجتمعون حول المائده المستديره او المؤتمر الدستورى لحل مشاكل السودان ؟
لفت نظر كثيرين فى خطاب الرئيس "الغامض " انه اكثر من عبارة "ان يشارك فى الحوار الناس كل الناس " كما ان وزراء الانقاذ يرددون عبارة "بدون عزل احد " وهذه عبارات تم استخدامها وسيتم توظيفها فى الوقت المناسب فالملاحظ ان الانقاذ فى خلال سنه قد تناسلت لعدد من الانقاذات فراينا السائحون وجماعة قوش والاصلاح الآن والاصلاح (بدون الآن) وجماعة حسن مكى والطيب زين العابدين ومجموعة ودابراهيم ومجموعة محمد عبد الكريم وعثمان ميرغنى وناسه وحزب السودانيين لحسين خوجلى "فى الطريق " وبعضهم سجل حتى حزبه هذه كلها مجموعات جديده رزقت بها الانقاذ فى خلال سنه اما القدامى فهم حزب الترابى وانصار السنه (حزبين) ومجموعة شباب حديقة الدندر الذين يجرى معهم الحوار لتسجيلهم كحزب هذا بالاضافه للذين رزقت بهم الانقاذ من حزب الامه والاتحادى الديمقراطى مثل حزب الدقير ومشار ومسار بالاضافه لناس السيسى وابو قرده وكنده وكل هؤلاء فى جيب الانقاذ الخلفى (وحتى ناس مولانا والامام يمكن ان تقطرهم الانقاذ ) فمن تبقى ؟ ان كل سودانى يتطلع الى حل سلمى يحلنا من هذه "الشيمه " التى ظللنا ندور فيها لمدة ربع قرن من الزمان ولكن ارى ان مايطرح الآن ليس فيه جديد يمكن ان نتفاءل به فالمساله اعمق من هذا الطرح الفطير
محمد الحسن محمد عثمان
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1041

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#934488 [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2014 12:51 AM
للاسف لشديد يتلاحظ غياب الاراء القانونية المهنية حول مجريات الامور في السودان الراهن واللاحق في ظرف ليس له مثيل في تاريخ السودان المعاصر عندما انتهت الامور سليما اثناء مراحل التغيير السياسي في سودان الامس اما اليوم امر اخر واذا لم توجد عدالة متكاملة ونزيهة ستسيل انهر من الدماء في شوارع وطرقات المدن السودانية في مستقبل الايام ومقدمات هذه الامور اصبحت واضحة للعيان ومع جزيل الشكر للكاتب الكريم والمداوم علي الكتابة حول هذه القضية وقضايا عامة اخري نتمني ان يدلي رجال القانون السودانيين بمختلف خلفياتهم المهنية من القضاء الواقف والجالس والعاملين منهم في منظمات دولية واقليمية والمعاشيين بتصوراتهم لمستقبل عدالة مهنية ووطنية تجنب البلاد الفوضي واخذ القانون في اليد علي خلفية المرارات الطويلة المدي وتنوع الانتهاكات والانقسام المجتمعي الخطير, مجددا التحية والتقدير للاستاذ كاتب المقال.


#934409 [زوووومبة]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2014 10:13 PM
مشار ..... دامنو قصدك رياك مشار ولا في واحد تاني ؟؟؟


#934402 [البجاوي الوناب]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2014 09:50 PM
نسيت الولد ابوصديري مساعد الياي والبايركس وزيرة الدولة في وزارة شنو داك ما عارف والرشيدي الذي يداوم من مقره في ضواحي شرق النيل..يعني حتي في ضرب امثلة المهازل تهمشونا


محمد الحسن محمد عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة